صفحة 1 من 35 1234511 ... الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 10 من 345

الموضوع: رحلة ابن بطوطة

  1. #1
    عضو فخري الصورة الرمزية ابو فيصل الحربي
    تاريخ التسجيل
    Aug 2008
    الدولة
    السعوديه
    المشاركات
    1,494

    افتراضي رحلة ابن بطوطة

    رحلة ابن بطوطة
    تأليف : ابن بطوطة
    الفهرس
    الجزء الأول
    بدء الرحلة والخروج من طنجة
    ذكر سلطان تونس
    ذكر أبوابها ومرساها
    ذكر المنار
    ذكر عمود السواري
    ذكر بعض علماء الإسكندرية
    ذكر مسجد عمرو بن العاص
    ذكر قرافة مصر ومزاراتها
    ذكر نيل مصر
    ذكر الأهرام والبرابي
    ذكر سلطان مصر
    ذكر بعض أمراء مصر
    ذكر القضاة بمصر في عهد دخولي إليها
    ذكر بعض علماء مصر وأعيانها
    ذكر يوم المحمل
    ذكر المسجد المقدس
    ذكر قبة الصخرة
    ذكر بعض المشاهد المباركة بالقدس الشريف
    ذكر بعض فضلاء القدس
    ذكر جامع دمشق المعروف بجامع بني امية
    ذكر الأئمة بهذا المسجد
    ذكر المدرسين والمعلمين به
    ذكر قضاة دمشق
    ذكر مدارس دمشق
    ذكر أبواب دمشق
    ذكر بعض المشاهد والمزارات بها
    ذكر أرباض دمشق
    ذكر قاسيون ومشاهده المباركة
    ذكر الربوة والقرى التي تواليها
    ذكر الأوقاف بدمشق وبعض فضائل أهلها وعوائدهم
    ذكر سماعي بدمشق ومن أجازني من أهلها
    طيبة مدينة رسول الله صلى الله عليه وسلم وشرف وكرم
    ذكر مسجد رسول الله وروضته الشريفة
    ذكر ابتداء بناء المسجد الكريم
    ذكر المنبر الكريم
    ذكر الخطيب والإمام بمسجد رسول الله
    ذكر خدام المسجد الشريف والمؤذنين به
    ذكر المجاورين بالمدينة الشريفة
    ذكر أمير المدينة الشريفة
    ذكر بعض المشاهد الكريم بخارج المدينة الشريفة
    ذكر مدينة مكة المعظمة
    ذكر المسجد الحرام شرفه الله وكرمه
    ذكر الكعبة المعظمة الشريفة
    ذكر الميزاب المبارك
    ذكر الحجر الأسود
    ذكر المقام الكريم
    ذكر الحجر والمطاف
    ذكر زمزم
    ذكر أبواب المسجد الحرام
    ذكر الصفا والمروة
    ذكر الجبانة المباركة
    ذكر بعض المشاهد خارج مكة
    ذكر الجبال المطيفة بمكة
    ذكر أميري مكة
    ذكر أهل مكة وفضائلهم
    ذكر قاضي مكة وخطيبها
    ذكر المجاورين بمكة
    ذكر عادة أهل مكة في صلواتهم ومواضع أئمتهم
    ذكر عاداتهم في الخطبة وصلاة الجمعة
    ذكر عاداتهم في استهلال الشهور
    ذكر عادتهم في شهر رجب
    ذكر عمرة رجب
    ذكر عادتهم في ليلة النصف من شعبان
    ذكر عادتهم في شهر رمضان المعظم
    ذكر عادتهم في شوال
    ذكر إحرام الكعبة
    ذكر شعائر الحج وأعماله
    ذكر كسوة الكعبة
    ذكر الانفصال عن مكة شرفها الله تعالى
    ذكر الروضة والقبور التي بها
    ذكر نقيب الأشراف
    مدينة واسط
    مدينة البصرة
    حكاية اعتبار
    ذكر المشاهدة المباركة بالبصرة
    ذكر ملك إيذج وتستر
    ذكر سلطان شيراز
    ذكر بعض المشاهد بشيراز
    مدينة الكوفة
    مدينة بغداد
    ذكر الجانب الغربي من بغداد
    ذكر الجانب الشرقي منها
    ذكر قبور الخلفاء ببغداد
    ذكر سلطان العراقين وخراسان
    ذكر المتغلبين على الملك
    مدينة الموصل
    ذكر سلطان ماردين في عهد دخولي إليها
    ذكر سلطانها
    ذكر سلطان حلي
    ذكر سلطان اليمن
    ذكر سلطان مقديشو
    ذكر سلطان كلوا
    ذكر التنبول
    ذكر النارجيل
    ذكر سلطان ظفار
    ذكر ولي لقيناه بهذا الجبل
    ذكر سلطان عمان
    ذكر سلطان هرمز
    ذكر سلطان لار
    ذكر مغاص الجوهر
    ذكر سلطان العلايا
    ذكر الأخية الفتيان
    ذكر سلطان انطالية
    ذكر سلطان أكريدور
    ذكر سلطان قل حصار
    ذكر سلطان لاذق
    ?ذكر سلطان ميلاس
    ?ذكر سلطان اللارندة
    ذكر سلطان بركي
    ذكر سلطان مغنيسية
    ذكر سلطان برغمة
    ذكر سلطان بلي كسري
    ذكر سلطان برصا
    ذكر سلطانها
    ذكر سلطان قصطمونية
    ذكر العجلات التي يسافر عليها بهذه البلاد
    ذكر السلطان المعظم محمد أوزبك خان
    ذكر الخواتين وترتيبهن
    ذكر الخاتون الكبرى
    ذكر الخاتون التي تلي الملكة
    ذكر الخاتون الثالثة
    ذكر الخاتون الرابعة
    ذكر بنت السلطان المعظم أوزبك
    ذكر ولدي السلطان
    ذكر سفري إلى مدينة بلغار
    ذكر أرض الظلمة
    ذكر ترتيبهم في العيد
    ذكر سفري إلى القسطنطينية
    ذكر سلطان القسطنطينية
    ذكر المدينة
    ذكر الكنيسة العظمى
    ذكر المانستارات بقسطنطينية
    ذكر الملك المترهب جرجيس
    ذكر قاضي القسطنطينية
    ذكر الانصراف عن القسطنطينية
    أمير خوارزم
    حكاية ومكرمة لهذا القاضي والأمير
    ذكر بطيخ خوارزم
    ذكر أولية التتر وتخريبهم بخارى وسواها
    ذكر سلطان ما وراء النهر
    ذكر سلطان هراة
    حكاية الرافضة
    حكاية
    حكاية هي سبب قتل الفقيه نظام الدين المذكور
    حكاية الشيخ شهاب الدين

  2. #2
    عضو فخري الصورة الرمزية ابو فيصل الحربي
    تاريخ التسجيل
    Aug 2008
    الدولة
    السعوديه
    المشاركات
    1,494

    افتراضي

    الجزء الثاني
    ذكر البريد
    ذكر الكركدن
    ذكر السفر في نهر السند وترتيب ذلك
    ذكر غريبة رأيتها بخارج هذه المدينة
    ذكر أمير ملتان وترتيب حاله
    ذكر من اجتمعت به في هذه المدينة من الغرباء
    ذكر أشجار بلاد الهند وفواكهها
    ذكر الحبوب التي يزرعها أهل الهند ويقتاتون بها
    ذكر غزوة لنا بهذا الطريق
    ذكر أهل الهند الذين يحرقون أنفسهم بالنار
    ذكر وصفها
    ذكر سور دهلي وأبوابها
    ذكر جامع دهلي
    ذكر الحوضين العظيمين بخارجها
    ذكر بعض مزاراتها
    ذكر بعض علمائها وصلحائها
    ذكر فتح دهلي ومن تداولها من الملوك
    ذكر السلطان شمس الدين للمش
    ذكر السلطان ركن الدين ابن السلطان شمس الدين
    ذكر السلطانة رضية
    ذكر السلطان ناصر الدين ابن السلطان شمس الدين
    ذكر السلطان غياث الدين بلبن
    ذكر السلطان معز الدين بن ناصر
    ذكر السلطان جلال الدين
    ذكر السلطان علاء الدين محمد شاه الخلجي
    ذكر ابنه السلطان شهاب الدين
    ذكر السلطان قطب الدين ابن السلطان علاء الدين
    ذكر السلطان خسروخان ناصر الدين
    ذكر السلطان غياث الدين تغلق شاه
    ذكر ما رامه ولده من القيام عليه فلم يتم له ذلك
    ذكر مسير تغلق إلى بلاد اللكنوتي
    ذكر السلطان أبي المجاهد محمد شاه ابن السلطان
    ذكر سلطان قندهار
    ذكر ركوبنا البحر
    ذكر سلطان قوقة
    حكاية هذا الجوكي
    ذكر سلطان هنور
    ذكر ترتيب طعامه
    ذكر الفلفل
    ذكر سلطان فاكنور
    ذكر سلطانها
    ذكر سلطانها
    ذكر الشجرة العجيبة الشأن التي بإزاء الجامع
    ذكر سلطان قالقوط
    ذكر مراكب الصين
    ذكر أخذنا في السفر إلى الصين ومنتهى ذلك
    ذكر القرفة والبقم
    ذكر سلطان كولم
    ذكر توجهنا إلى الغزو وفتح سندابور
    ذكر سلطان سيلان
    ذكر سلطان كنكار
    ذكر سلطان بلاد المعبر
    ذكر وصولي إلى السلطان غياث الدين
    ذكر سلطان بنجالة
    ذكر الشيخ جلال الدين
    ذكر سلطانهم
    ذكر سلطان الجاوة
    ذكر دخولنا إلى داره وإحسانه إلينا
    ذكر انصرافه إلى داره وترتيب السلام عليه
    ذكر خلاف ابن أخيه وسبب ذلك
    ذكر اللبان
    ذكر الكافور
    ذكر العود الهندي
    ذكر القرنفل
    ذكر سلطان مل جاوه
    ذكر الفخار الصيني
    ذكر دجاج الصين
    ذكر بعض من أحوال أهالي الصين
    ذكر دراهم الكاغد التي بها يبيعون ويشترون
    ذكر التراب الذي يوقدونه مكان الفحم
    ذكر ما خصوا به من إحكام الصناعات
    ذكر عادتهم في تقييد ما في المراكب
    ذكر عادتهم في منع التجار عن الفساد
    ذكر حفظهم للمسافرين في الطرق
    ذكر الأمير الكبير قرطي
    حكاية المشعوذ
    ذكر سلطان الصين والخطا الملقب بالقان
    ذكر قصره
    ذكر خروج القان لقتال ابن عمه وقتله
    ذكر رجوعي إلى الصين ثم إلى الهند
    ذكر الرخ
    ذكر إعراس ولد الملك الظاهر
    ذكر سلطان ظفار
    ذكر سلطان العراق
    ذكر سلطان مصر
    ذكر سلطان تونس
    ذكر بعض فضائل مولانا أيده الله
    ذكر سلطان غرناطة
    ذكر التكشيف
    ذكر مسوفة الساكنين بأيوالاتن
    ذكر سلطان مالي
    ذكر ضيافتهم التافهة وتعظيمهم لها
    ذكر كلامي للسلطان بعد ذلك وإحسانه إلي
    ذكر جلوسه بقبته
    ذكر جلوسه بالمشور
    ذكر تذلل السودان لملكهم
    ذكر فعله في صلاة العيد وأيامه
    ذكر الأضحوكة في إنشاد الشعراء للسلطان
    ذكر ما استحسنته من أفعال السودان
    ذكر سفري عن مالي
    ذكر الخيل التي تكون بالنيل
    ذكر معدن النحاس
    ذكر سلطان تكدا
    ذكر وصول الأمر الكريم إلي

  3. #3
    عضو فخري الصورة الرمزية ابو فيصل الحربي
    تاريخ التسجيل
    Aug 2008
    الدولة
    السعوديه
    المشاركات
    1,494

    افتراضي

    قصة الكتاب :
    أشهر كتب الرحلات على الإطلاق. وبسبب شهرتها العالية في أوروبا أطلقت عليه جمعية كبمردج لقب أمير الرحالةالمسلمين. طبعت كاملة لأول مرة في باريس1853م في أربعة مجلدات مع ترجمة فرنسيةبعناية ديفر يمري وسانجنتي. بدأ ابن بطوطة رحلته من طنجة، فخرج منها سنة 725هـ فطافبلاد المغرب ومصر والشام والحجاز والعراق وفارس واليمن والبحرين وعاد لأداء الحجمرة ثانية أثناء حج الناصر ابن قلاوون، وعاد إلى مصر، ومنها إلى الشام، فبلادالأناضول وتركستان وما وراء النهر وبعض الهند والصين والجاوة وبلاد التتر وأواسطأفريقة. واستغرقت رحلته 27 سنة، ألقى عصا التسيار منها في مدينة فاس، عند صاحبهاأبي عنان المريني، الذي أعجب بما كان ابن بطوطة يقصه عليه من أخبار رحلته، فأمركاتبه محمد بن جزي الكلبي أن يدون ما يمليه عليه ابن بطوطة، فتولى ابن جزي ترتيبهاوتهذيبها، وإضافة ما يناسب أبوابها من الأخبار والأشعار، معولاً في كثير منتحقيقاته على رحلة ابن جبير (انظرها في هذا البرنامج) وبعدما فرغ ابن جزي من عملهفي الرحلة سماها: (تحفة النظار في غرائب الأمصار وعجائب الأسفار) وقال في خاتمتها: (انتهى ما لخصته من تقييد الشيخ أبي عبد الله محمد ابن بطوطة، أكرمه الله، ولا يخفىأن هذا الشيخ هو رحال العصر، ومن قال: رحال هذه الملة لم يبعد). ومن نوادره فيها ماحكاه عن جوازات السفر في دمياط وقطيا، ووصية برهان الدين ابن الأعرج: الذي أوصاهبزيارة أصحابه في الصين، ووصفه مواكب الناصر ابن قلاوون في مصر، ومواكب السلطان أبيسعيد ببغداد، وجامع دمشق وأوقافها، وما استوقفه في مكة من عناية نسائها بالطيب،وجمال نساء زبيد في اليمن، وبلاط صاحب صنعاء، ودار الطلبة في مقديشو، ومرابطيمنبسى، وصيد اللؤلؤ في البحرين، والعملة الورقية في الصين وصناعة التصوير فيها،ونظام الفتوة في الأناضول. وأسواق الرقيق في ثغر (كافا)، وتراجم العلماء على قبورهمفي بخارى، والعربات التي تجرها الكلاب على الجليد في البلغار، ولقاؤه بيهودي أندلسيفي مدينة الماجر بالقوقاز، ويهودي شامي كان ترجمان قيصر القسطنطينية، وكانت بنتالقيصر زوجة السلطان محمد أوزبك خان ملك الترك. وقد صحبها ابن بطوطة لزيارة أبيها. ولا تتسع هذه الصفحة لذكر تفاصيل رحلته، ووصف جهود الباحثين في خدمتها، وتأتي فيمقدمتها نشرة عبد الهادي التازي، الرباط 1997م في خمسة مجلدات، قدم لها ب(146) صفحة.

  4. #4
    عضو فخري الصورة الرمزية ابو فيصل الحربي
    تاريخ التسجيل
    Aug 2008
    الدولة
    السعوديه
    المشاركات
    1,494

    افتراضي

    الجزء الأول

    بسم الله الرحمن الرحيم

    قال الشيخ الفقيه العالم الثقة الناسك الأبر وفد الله المعتمر شرف الدين المعتمد في سياحته على رب العالمين أبو عبد الله محمد بن عبد الله بن محمد بن إبراهيم اللواتي ثم الطنجي المعروف بابن بطوطة رحمه الله ورضي عنه وكرّمه آمين.
    الحمد لله الذي ذلّل الأرض لعباده ليسلكوا منها سبلاً فجاجاً، وجعل منها وإليها تاراتهم الثلاث نباتاً وإعادة وإخراجا. دحاها بقدرته فكانت مهاداً للعباد، وأرساها بالأعلام الراسيات والأطواد، ورفع فوقها سمك السماء بغير عماد، وأطلع الكواكب هداية في ظلمات البر والبحر. وجعل القمر نوراً والشمس سراجاً، ثم أنزل من السماء ماء فأحيا به الأرض بعد الممات. وأنبت فيها من كل الثمرات. وفطر أقطارها بصنوف النبات، وفجر البحرين عذباً فراتاً، وملحاً أجاجاً، وأكمل على خلقه الإنعام بتذليل مطايا الأنعام، وتسخير المنشئات كالأعلام لتمتطوا من صهوة القفر ومتن البحر أثباجاً. وصلى الله على سيدنا ومولانا محمد الذي أوضح للخلق منهاجاً. وطلع نور هدايته وهّاجا. بعثه الله تعالى رحمة للعالمين واختاره خاتماً للنبيين وأمكن صوارمه من رقاب المشركين حتى دخل الناس في دين الله أفواجاً، وأيده بالمعجزات الباهرات، وأنطق بتصديقه الجمادات، وأحيا بدعوته الذمم الباليات، وفجر من بين أنامله ماء ثجّاجاً. ورضي الله تعالى عن المتشرفين بالانتماء إليه أصحاباً وآلاً وأزواجاً، المقيمين تقاة الدين فلا تخشى بعدهم اعوجاجاً، فهم الذين آزروه على جهاد الأعداء، وظاهروه على إظهار الملة البيضاء، وقاموا بحقوقها الكريمة من الهجرة والنصرة والإيواء، واقتحموا دونه نار اليأس حامية، وخاضوا بحر الموت عجاجاً، ونستوهب الله تعالى لمولانا الإمام الخليفة أمير المؤمنين المتوكل على رب العالمين المجاهد في سبيل الله المؤيد بنصر الله - أبي عنان فارس ابن موالينا الأئمة المهتدين الخلفاء الراشدين نصراً يوسع الدنيا وأهلها ابتهاجاً، وسعداً يكون لزمانة الزمان علاجاً، كما وهبه الله بأساً وجوداً لم يدع طاغياً ولا محتاجاً، وجعل بسيفه وسيبه لكل ضيقة انفراجاً. وبعد، فقد قضت العقول، وحكم المعقول والمنقول، بأن هذه الخلافة العلية، المجاهدة المتوكلة الفاسية. هي ظل الله الممدود على الأنام، وحبله الذي به الاعتصام، وفي سلك طاعته يجب الانتظام، فهي التي أبرأت الدين عند اعتلاله، وأغمدت سيف العدوان عند انسلاله، وأصلحت الأيام بعد فسادها، ونفقت سوق العلم بعد كسادها، وأوضحت طرق البر عند انتهاجها، وسكنت أقطار الأرض عند ارتجاجها، وأحيت سنن المكارم بعد مماتها، وأماتت رسوم المظالم بعد حياتها، وأخمدت نار الفتنة عند اشتعالها، وأنقضت حكام البغي عند استقلالها، وشادت مباني الحق على عماد التقوى، واستمسكت من التوكل على الله بالسبب الأقوى، فلها العز الذي عقد تاجه على مفرق الجوزاء، والمجد الذي جر أذياله على مجرة السماء، والسعد الذي رد على الزمان غض شبابه، والعدل الذي على أهل الإيمان مدّ يد أطنابه، والجود الذي قطر سحابه اللجين والنضار، والبأس الذي فيه غمامة الدر الموار، والنصر الذي تفض كتائبه الأجل، والتأييد الذي بعض غنائمه الدول، والبطش الذي سبق سيفه العذل، والأناة التي لا يمل عندها الأمل، والحزم الذي يسد على الأعداء وجوه المسارب، والعزم الذي يفل جموعها قبل قراع الكتائب، والحلم الذي يجني العفو من ثمر الذنوب، والرفق الذي جمع على محبته بنات القلوب، والعلم الذي يجلو نوره دياجي المشكلات والعمل المفيد بالإخلاص والأعمال بالنيات.

  5. #5
    عضو فخري الصورة الرمزية ابو فيصل الحربي
    تاريخ التسجيل
    Aug 2008
    الدولة
    السعوديه
    المشاركات
    1,494

    افتراضي

    ولما كانت حضرته العلية: مطمح الآمال، ومسرح همم الرجال، ومحط رحال الفضائل، ومثابة أمن الخائف، ومنية السائل، توخى الزمان خدمتها ببدائع تحفه، ورائع طرفه، فانثال عليها العلماء انثيال جودها على الصفات، وتسابق إليها الأدباء تسابق عزماتها إلى العداة، وحج العارفون حرمها الشريف، وقصد السائحون استطلاع معناها المنيف، ولجأ الخائفون إلى الامتناع بعز جنابها، واستجارت الملوك بخدمة أبوابها، فهي القطب الذي عليه مدار العالم، وفي القطع بتفضيلها تساوت بديهة عقل الجاهل والعالم، وعن مآثرها الفائقة يسند صحاح الآثار كل مسلم، وبإكمال محاسنها الرائقة يفصح كل معلم، وكان ممن وفد على بابها السامي، وتعدى أوشال البلاد إلى بحرها الطامي، الشيخ الفقيه السائح الثقة الصدوق، جوال الأرض، ومخترق الأقاليم بالطول والعرض، أبو عبد الله محمد ابن عبد الله بن محمد بن إبراهيم اللواتي المعروف بابن بطوطة المعروف في البلاد الشرقية بشمس الدين، وهو الذي طاف الأرض معتبراً، وطوى الأمصار مختبراً، وباحث فرق الأمم، وسبر سير العرب والعجم، ثم ألقى عصا التسيار بهذه الحضرة العليا، لما علم أن لها مزية الفضل دون شرط ولا ثنيا، وطوى المشارق إلى مطلع بدرها بالغرب، وآثرها على الأقطار إيثار التبر على الترب، اختياراً بعد طول اختبار البلاد والخلق، ورغبة اللحاق بالطائفة المثلى، التي على الحق فغمره من إحسانه الجزيل، وامتنانه الحفي الحفيل، ما أنساه الماضي بالحال، وأغناه عن طول الترحال، وحقر عنده ما كان من سواه يستعظمه، وحقق لديه ما كان من فضله يتوهمه، فنسي ما كان ألفه من جولان البلاد، وظفر بالمرعى الخصب بعد طول الإرتياد، ونفذت الإشارة الكريمة بأن يملي ما شاهده في رحلته من الأمصار، وما علق بحفظه من نوادر الأخبار، ويذكر من لقيه من ملوك الأقطار، وعلمائها الأخيار، وأوليائها الأبرار، فأملى من ذلك ما فيه نزهة الخواطر، وبهجة المسامع والنواظر، من كل غريبة أفاد باجتلائها، وعجيبة أطرف بانتحائها

  6. #6
    عضو فخري الصورة الرمزية ابو فيصل الحربي
    تاريخ التسجيل
    Aug 2008
    الدولة
    السعوديه
    المشاركات
    1,494

    افتراضي

    . وصدر الأمر العالي لعبد مقامهم الكريم، المنقطع إلى بابهم المتشرف بخدمة جنابهم. محمد ابن محمد بن جزي الكلبي، أعانه الله على خدمتهم، وأوزعه شكر نعمتهم، أن يضم أطراف ما أملاه الشيخ أبو عبد الله من ذلك مشتملاً في تصنيف يكون على فوائده مشتملاً، ولنيل مقاصده مكملاً، متوخياً تنقيح الكلام وتهذيبه، معتمداً إيضاحه وتقريبه، ليقع الاستمتاع بتلك الطرف، ويعظم الانتفاع بدرّها عند تجريده من الصدف. فامتثل ما أمر به مبادراً، وشرع في منهله ليكون بمعونة الله عن توفية الغرض منه صادراً، ونقلت معاني كلام الشيخ أبي عبد الله بألفاظ موفية للمقاصد التي قصدها، موضحة للمناحي التي اعتمدها، وربما أوردت لفظه على وضعه، فلم أخل بأصله ولا فرعه، وأوردت جميع ما أورده من الحكايات والأخبار، ولم أتعرض لبحث عن حقيقة ذلك ولا اختبار، على أنه سلك في إسناد صحاحها أقوم المسالك، وخرج عن عهدة سائرها بما يشعر من الألفاظ بذلك وقيدت المشكل من أسماء المواضع والرجال بالشكل والنقط، ليكون أنفع في التصحيح والضبط، وشرحت ما أمكنني شرحه من الأسماء العجمية، لأنها تلتبس بعجمتها على الناس، ويخطئ في فك معماها معهود القياس، وإنا فنرجو أن يقع ما قصدته من المقام العلي، أيده الله بمحل القبول، وأبلغ من الإغضاء عن تقصيره المأمول، فعوائدهم في السماح جميلة، ومكارمهم بالصفح عن الهفوات كفيلة، والله تعالى يديم لهم عادة النصر والتمكين ويعرفهم عوارف التأييد والفتح المبين.

  7. #7
    عضو فخري الصورة الرمزية ابو فيصل الحربي
    تاريخ التسجيل
    Aug 2008
    الدولة
    السعوديه
    المشاركات
    1,494

    افتراضي

    بدء الرحلة والخروج من طنجة

    قال الشيخ أبو عبد الله: كان خروجي من طنجة مسقط رأسي في يوم الخميس الثاني من شهر الله رجب الفرد عام خمسة وعشرين وسبعمائة، معتمداً حج بيت الله الحرام، وزيارة قبر الرسول عليه أفضل الصلاة والسلام. منفرداً عن رفيق آنس بصحبته، وراكب أكون في جملته، لباعث على النفس شديد العزائم، وشوق إلى تلك المعاهد الشريفة كامن في الحيازم. فحزمت أمرى على هجر الأحباب من الإناث والذكور، وفارقت وطني مفارقة الطيور للوكور. وكان والداي بقيد الحياة فتحملت لبعدهما وصباً، ولقيت كما لقيا من الفراق نصباً وسني يومئذ اثنتان وعشرون سنة. قال ابن جزي: أخبرني أبو عبد الله بمدينة غرناطة أن مولده بطنجة في يوم الاثنين السابع عشر من رجب الفرد سنة ثلاث وسبعمائة.
    وكان ارتحالي في أيام أمير المؤمنين وناصر الدين المجاهد في سبيل رب العالمين الذي رويت أخبار جوده موصولة الإسناد بالإسناد، وشهرت آثار كرمه شهرة واضحة الإشهاد، وتحلت الأيام بحلى فضله، ورتع الأنام في ظل رفقه وعدله، الإمام المقدس أبي سعيد ابن مولانا أمير المؤمنين وناصر الدين الذي فل حد الشرك صدق عزائمه، وأطفأت نار الكفر جداول صارمه، وفتكت بعباد الصليب كتائبه، وكرمت في إخلاص الجهاد مذاهبه، الإمام المقدس أبي يوسف ابن عبد الحق، جدد الله عليهم رضوانه، وسقى ضرائحهم المقدسة من صوب الحيا طله وتهتانه، وجزاهم أفضل الجزاء عن الإسلام والمسلمين، وأبقى الملك في عقبهم إلى يوم الدين. فوصلت مدينة تلمسان وسلطانها يومئذ أبو تاشفين عبد الرحمن بن موسى بن عثمان بن يغمر أسن بن زيان. ووافقت بها رسولي ملك إفريقية السلطان أبي يحيى رحمه الله، وهما قاضي الأنكحة بمدينة تونس أبو عبد الله محمد بن أبي بكر علي بن إبراهيم النفزاوي، والشيخ الصالح أبو عبد الله محمد بن الحسين بن عبد الله القرشي الزبيدي - بضم الزاي نسبة إلى قرية بساحل المهدية، وهو أحد الفضلاء وكانت وفاته عام أربعين. وفي يوم وصولي إلى تلمسان، خرج عنها الرسولان المذكوران، فأشارعلي بعض الاخوان بمرافقتهما، فاستخرت الله عز وجل في ذلك وأقمت بتلمسان ثلاثاً في قضاء مآربي، وخرجت أجدّ السير في آثارهما، فوصلت مدينة مليانة، وأدركتهما بها، وذلك في إبان القيظ. فلحق الفقيهين مرض أقمنا بسببه عشراً، ثم ارتحلنا وقد اشتد المرض بالقاضي منهما، فأقمنا ببعض المياه على مسافة أميال من مليانة ثلاثاً وقضى القاضي نحبه ضحى اليوم الرابع، فعاد ابنه أبو الطيب ورفيقه أبو عبد الله الزبيدي إلى مليانة فقبروه بها. وتركتهم هنالك، وارتحلت مع رفقة من تجار تونس منهم الحاج مسعود بن المنتصر، والحاج العدولي، ومحمد بن الحجر، فوصلنا مدينة الجزائر، وأقمنا بخارجها أياماً، إلى أن قدم الشيخ أبو عبد الله وابن القاضي. فتوجهنا جميعاً على منبجة جبل الزان، ثم وصلنا إلى مدينة بجاية فنزل الشيخ أبو عبد الله بدار قاضيها أبي عبد الله الزواوي، ونزل أبو الطيب ابن القاضي بدار الفقيه أبي عبد الله المفسر، وكان أمير بجاية إذ ذاك أبا عبد الله محمد بن سيد الناس الحاجب، وكان قد توفي من تجار تونس الذين صحبتهم من مليانة محمد بن الحجر الذي تقدم ذكره. وترك ثلاثة آلاف دينار من الذهب، وأوصى بها لرجل من أهل الجزائر يعرف بابن حديدة، ليوصلها إلى ورثته بتونس فانتهى خبره لابن سيد الناس المذكور فانتزعها من يده، وهذا أول ما شاهدته من ظلم عمال الموحدين وولاتهم، ولما وصلنا إلى بجاية كما ذكرته، أصابتني الحمى، فأشار علي أبو عبد الله الزبيدي بالإقامة فيها حتى يتمكن البرء مني، فأبيت وقلت إن قضى الله عز وجل بالموت فتكون وفاتي بالطريق وأنا قاصد أرض الحجاز. فقال لي أما إن عزمت فبع دابتك وثقل المتاع، وأنا أعيرك دابة وخباء وتصحبنا خفيفاً، فإننا نجدّ السير خوف غارة العرب في الطريق، ففعلت هذا، وأعارني ما وعد به، جزاه الله خيراً وكان ذلك أول ما ظهر لي من الألطاف الإلهية في تلك الوجهة الحجازية. وسرنا إلى أن وصلنا مدينة قسنطينية ، فنزلنا خارجها وأصابنا مطر جود فاضطررنا إلى الخروج عن الأخبية ليلاً إلى دور هنالك.

  8. #8
    عضو فخري الصورة الرمزية ابو فيصل الحربي
    تاريخ التسجيل
    Aug 2008
    الدولة
    السعوديه
    المشاركات
    1,494

    افتراضي

    . فلما كان من الغد تلقانا حاكم المدينة وهو من الشرفاء الفضلاء يسمى بأبي الحسن، فنظر إلى ثيابي وقد لوثها المطر، فأمر بغسلها في داره، وكان الإحرام منها خلقاً، فبعث مكانه إحراماً بعلبكياً وصرّ في أحد طرفيه دينارين من الذهب. فكان ذلك أول ما فتح به على وجهتي، ورحلنا إلى أن وصلنا مدينة بونة ونزلنا بداخلها. وأقمنا بها أياماً، ثم تركنا بها ما كان في صحبتنا من التجار لأجل الخوف في الطريق، وتجردنا للسير، وواصلنا الجد، وأصابتني الحمى، فكنت أشد نفسي بعمامة فوق السرج خوف السقوط بسبب الضعف، ولا يمكنني النزول من الخوف، إلى أن وصلنا إلى مدينة تونس فبرز أهلها للقاء الشيخ أبي عبد الله الزبيدي ولقاء أبي الطيب ابن القاضي أبي عبد الله النفزاوي، فأقبل بعضهم على بعض بالسلام والسؤال ولم يسلّم علي أحد، لعدم معرفتي بهم، فوجدت من ذلك النفس ما لم أملك معه سوابق العبرة واشتد بكائي، فشعر بحالي بعض الحجاج فأقبل علي بالسلام
    والإيناس، وما زال يؤنسني بحديثه حتى دخلت المدينة ونزلت منها بمدرسة الكتبيين. قال ابن جزي: أخبرني شيخي قاضي الجماعة أخطب الخطباء أبو البركات محمد بن محمد ابراهيم السلمي هو ابن الحاج البلفيقي أنه جرى له مثل هذه الحكاية. قال قصدت مدينة بلش من بلاد الأندلس في ليلة عيد، برسم رواية الحديث المسلسل بالعيد عن أبي عبد الله ابن الكماد، وحضرت المصلى مع الناس، فلما فرغت الصلاة والخطبة، أقبل الناس بعضهم على بعض بالسلام، وأنا في ناحية لا يسلم والإيناس، وقال: نظرت إليك، فرأيتك منتبذاً عن الناس، لا يسلم عليك أحد فعرفت أنك غريب فأحببت إيناسك جزاه الله خيراً.اس، وما زال يؤنسني بحديثه حتى دخلت المدينة ونزلت منها بمدرسة الكتبيين. قال ابن جزي: أخبرني شيخي قاضي الجماعة أخطب الخطباء أبو البركات محمد بن محمد ابراهيم السلمي هو ابن الحاج البلفيقي أنه جرى له مثل هذه الحكاية. قال قصدت مدينة بلش من بلاد الأندلس في ليلة عيد، برسم رواية الحديث المسلسل بالعيد عن أبي عبد الله ابن الكماد، وحضرت المصلى مع الناس، فلما فرغت الصلاة والخطبة، أقبل الناس بعضهم على بعض بالسلام، وأنا في ناحية لا يسلم والإيناس، وقال: نظرت إليك، فرأيتك منتبذاً عن الناس، لا يسلم عليك أحد فعرفت أنك غريب فأحببت إيناسك جزاه الله خيراً.

  9. #9
    عضو فخري الصورة الرمزية ابو فيصل الحربي
    تاريخ التسجيل
    Aug 2008
    الدولة
    السعوديه
    المشاركات
    1,494

    افتراضي

    ذكر سلطان تونس

    وكان سلطان تونس عند دخولي إليها السلطان أبا يحيى ابن السلطان أبي زكريا يحيى ابن السلطان أبي إسحاق إبراهيم ابن السلطان أبي زكريا يحيى بن عبد الواحد بن أبي حفص رحمه الله. وكان بتونس جماعة من أعلام العلماء، منهم قاضي الجماعة بها أبو عبد الله محمد ابن قاضي الجماعة أبي العباس أحمد بن محمد بن حسن بن محمد الأنصاري الخزرجي البلنسي الأصل، ثم التونسي هو ابن الغماز، ومنهم الخطيب أبو إسحاق إبراهيم بن حسين بن علي بن عبد الرفيع، وولي أيضاً قضاء الجماعة في خمس دول، ومنهم الفقيه أبو علي عمر بن علي بن قداح الهواري، وولي أيضاَ قضاءها وكان من أعلام العلماء. ومن عوائده أنه يستند كل يوم جمعة بعد صلاتها إلى بعض أساطين الجامع الأعظم المعروف بجامع الزيتونة، ويستفتيه الناس في المسائل. فإذا أفتى في أربعين مسألة انصرف عن مجلسه ذلك، وأظلني بتونس عيد الفطر، فحضرت المصلّى، وقد احتفل الناس لشهود عيدهم، وبرزوا في أجمل هيئة وأكمل شارة. ووافى المسجد السلطان أبو يحيى المذكور راكباً وجميع أقاربه وخواصه، وخدم مملكته مشاة على أقدامهم في ترتيب عجيب، وصليت الصلاة، وانقضت الخطبة، وانصرف الناس إلى منازلهم. وبعد مدة تعين لركب الحجاز الشريف شيخه ويعرف بأبي يعقوب السوسي من أهل أقل من بلاد إفريقية، وأكثره المصامدة. فقدموني قاضياً بينهم، وخرجنا من تونس في أواخر شهر ذي القعدة سالكين طريق الساحل، فوصلنا إلى بلدة سوسة، وهي صغيرة حسنة مبنية على شاطىء البحر، بينها وبين مدينة تونس أربعون ميلاً، ثم وصلنا إلى مدينة صفاقس وبخارج هذه البلدة قبر الإمام أبي الحسن اللخمي المالكي مؤلف كتاب التبصرة في الفقه. قال ابن جزي في بلدة صفاقس: يقول علي بن حبيب التنوخي:





    سقياً لأرض صفـاقـس
    ذات المصانع والمصلّى
    محمى القصير إلى الخليج
    فقصرها السامي المعلّى
    بلـد يكـاد يقـول حـين
    تزوره أهـلاً وسـهـلا
    وكأنه والبـحـر يحـس
    ر تارة عـنـه ويمـلا
    صبّ يريد زيارة
    فإذا رأى الرقباء ولّـى




    وفي عكس ذلك يقول الأديب البارع أبو عبد الله محمد بن أبي تميم وكان من المجيدين المكثرين:





    صفاقس لا صفا عيش لساكـنـهـا
    ولا سقى أرضها غيث إذا انسكـبـا
    ناهيك من بلدة من حل ساحـتـهـا
    عانى بها العاديين الروم والعـربـا
    كم ضل في البر مسلوباً بضاعـتـه
    وبات في البحر يشكو الأسر والعطبا
    قد عاين البحر من لؤم لقاطـنـهـا
    فكلما همّ أن يدنـو لـهـا هـربـا




    ثم وصلنا إلى مدينة قابس ونزلنا بداخلها، وأقمنا بها عشراً لتوالي نزول الأمطار، قال ابن جزي في ذكر قابس: يقول بعضهم:





    لهفي على طيب ليال خلت
    بجانب البطحاء من قابس
    كأن قلبي عند تذكارها
    جذوة نار بيد القابس

  10. #10
    عضو فخري الصورة الرمزية ابو فيصل الحربي
    تاريخ التسجيل
    Aug 2008
    الدولة
    السعوديه
    المشاركات
    1,494

    افتراضي

    ثم خرجنا من مدينة قابس قاصدين طرابلس، وصحبنا في بعض المراحل إليها نحو مائة فارس أو يزيد، وكان بالركب قوم رماة فهابتهم العرب، وتحامت مكانهم، وعصمنا الله منهم، وأظلنا عيد الأضحى في بعض تلك المراحل. وفي الرابع بعده وصلنا إلى مدينة طرابلس، فأقمنا بها مدة وكنت عقدت بصفاقس على بنت لبعض أمناء تونس، فبنيت عليها بطرابلس ثم خرجت من طرابلس في أواخر شهر المحرم من عام ستة وعشرين، ومعي أهلي، وفي صحبتي جماعة من المصامدة، وقد رفعت العلم، وتقدمت عليهم، وأقام الركب في طرابلس خوفاً من البرد والمطر، وتجاوزنا مسلاتة ومسراتة وقصور سرت. وهنالك أرادت طوائف العرب الإيقاع بنا ثم صرفتهم القدرة، وحالت دون ما راموه من أذيتنا، ثم توسطنا الغابة، وتجاوزناها إلى قصر برصيصا العابد، إلى قبة سلام، وأدركنا هنالك الركب الذين تخلفوا بطرابلس، ووقع بيني وبين صهري مشاجرة أوجبت فراق بنته وتزوجت بنتاً لبعض طلبة فاس وبنيت بها بقصر الزعافية، وأولمت وليمة حبست لها الركب يوماً وأطعمتهم، ثم وصلنا في أول جمادى الأولى إلى مدينة الإسكندرية حرسها الله، وهي الثغر المحروس، والقطر المأنوس العجيبة الشأن الأصيلة البنيان، بها ما شئت من تحسين وتحصين، ومآثر دنيا ودين، كرمت مغانيها، ولطفت معانيها، وجمعت بين الضخامة والإحكام مبانيها، فهي الفريدة في تجلي سناها، والخريدة تجلى في حلاها، الزاهية بجمالها المُغرِب، والجامعة لمفترق المحاسن، لتوسطها بين المشرق والمغرب، فكل بديعة بها اختلاؤها، وكل طرفة فإليها انتهاؤها. وقد وصفها الناس فأطنبوا، وصنفوا في عجائبها فأغربوا وحسب المشرف إلى ذلك ما سطره أبو عبيد في كتاب المسالك.

صفحة 1 من 35 1234511 ... الأخيرةالأخيرة

المواضيع المتشابهه

  1. منور المنتدى يا ابن بطوطة
    بواسطة صباحو في المنتدى منتدى الاستقبال و الترحيب بالأعضاء الجدد
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 2012-05-12, 11:31 PM
  2. رحلة البحث عن رصد
    بواسطة مشغول في طاعة الرحمان في المنتدى منتدى استراحة الأعضاء
    مشاركات: 33
    آخر مشاركة: 2012-04-14, 03:43 PM
  3. العضو - ابن بطوطة
    بواسطة ابو فيصل الحربي في المنتدى منتدى المناسبات
    مشاركات: 19
    آخر مشاركة: 2009-11-30, 06:09 AM
  4. رحلة صيد لغزال
    بواسطة ابو فيصل الحربي في المنتدى منتدى الرحلات
    مشاركات: 36
    آخر مشاركة: 2009-03-23, 11:48 PM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •