إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

الأنباط العرب هم أول من طور الحرف العربي

تقليص
X
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • الأنباط العرب هم أول من طور الحرف العربي




    اثبتت دراسة ميدانية ان الانباط العرب كانت لهم اسهاماتهم الاولى في تطويرالابجدية العربية التي تستخدم اليوم في تطوير الحرف العربي الذي اشتق منالحرف الآرامي.
    وعرض استاذ الاتصال في قسم الصحافة والاعلام في جامعة اليرموك الدكتورعصام الموسى الدراسة التي انجزها على وزارة السياحة من اجل تبني مشروعاقامة مركز ثقافي في مدينة البتراء يظهر الحروف التي كان يستخدمها الانباطفي كتاباتهم ومساهماتهم في تطويرها. ويرى الدكتور الموسى ان مثل هذاالمركز يمكن ان يصاحبه متحف وطني يبين بالوثائق تطور الحرف العربي ويساعدفي جذب اعداد كبيرة من السياح الى مدينة البتراء الاثرية.

    ويشير الى الشعوب التي استخدمت الحروف العربية ولا تزال الى اليوم لتكتبلغاتها به مثل الايرانيين والباكستانيين والماليزيين والافغانيين وبعض دولجنوب شرق آسيا، وكذلك في البوسنة وبولندا، ويمكن ان يشكل لها المركز احداهم الامكنة التي تكون شاهدا تاريخيا على تطور الحضارات الاتصالي بمايحويه من تراث انساني عميق. وتشير الدراسات الى ان الحرف العربي هو الحرفالثاني بعد اللاتيني في عدد الشعوب التي استخدمته.. فالحرف اللاتيني تحدرمثل الحرف النبطي العربي من اصل واحد وهو الاصل الفينيقي فانتشر الاول فياوروبا والعالم الجديد عبر اليونان والامبراطورية الرومانية والكنيسةالمسيحية، اما الثاني فانتشر في المشرق العربي وعنه اخذته امم عدة، خاصةبعد انتشار الاسلام ورسالته السماوية.

    ويعترف الباحث روبرت لوجان في كتابه تأثير الابجدية، ان الحرف النبطي هو الحرف الذي سبق الحرف العربي التقليدي.

    يقول الدكتور عصام الموسى كان الانباط شعبا نشيطا تفاعل مع الشعوب الاخرىوتأثر بها واثر فيها وكانت الحرية والفردية والابداع سجايا قيمة في حياتهمفكانت قصتهم قصة نجاح وهي من اكثر القصص ابهارا في اي عصر، اذ انهماستطاعوا النهوض في غضون ثلاثة قرون وتحولوا من حياة البداوة الى شعب رائدفي التجارة والزراعة والفنون.

    والانباط العرب كما تؤكد الدراسات هم عرب اقحاح جاءوا من الجزيرة العربيةفي القرن السابع قبل الميلاد واستوطنوا البتراء والمناطق المحيطة بهاواتصلوا بالمجتمعات الاردنية والفلسطينية مثل المؤابيين والادوميينوالعمونيين واتخذوا من المدينة المنحوتة بالصخر الاصم عاصمة لهم واسموهاالرقيم «رقمو» وتعني الالوان المتعددة اما عند اليونانيين فان كلمةالبتراء تعني الصخرة.

    وحسب الدراسات التاريخية فقد كانت للانباط آلهة عدة ومنها آلهة للكتابةويدل هذا على اهمية الكتابة في الحضارة النبطية التي اسست فيما بعد مملكةخاصة بها لها نظامها السياسي والاجتماعي والاقتصادي، كما ازدهرت الثقافةالهيلينية في مملكة الانباط وعقدت نقاشات ومحاورات فلسفية معقدة بين الناسالمتعلمين. وتؤكد دراسة الدكتور الموسى ان الانباط شاركوا مشاركة فعالة فيالتبادل الثقافي الدولي وكان هناك تبادل غني بين البتراء والاسواقالعالمية في البضائع والتأثيرات الثقافية. واستطاع علماء الاتصال كشفالنقاب عن العلاقة بين الاتصال وبين نشوء النظم المؤسسة وقد اطلق بعضالباحثين الغربيين لقب امبراطورية على البتراء من امثال لولر وهاموند، كمادفعت الضرورات الاقتصادية الانباط الى تعلم لغة العلاقات الدولية فيحياتهم السياسية حيث استخدموا الآرامية كأداة اتصال. وكشفت النقوش النبطيةالمنتشرة في منطقة الشرق الادنى وحتى في روما التي وجدت فيها مستعمرةتجارية نبطية اسماء وكلمات عربية واسهمت هذه النقوش اسهاما كبيرا في تجميعقطع تاريخهم المتناثرة. واستخدم الانباط اللغة العربية الاصيلة لغتهم الامفي حديثهم اليومي ولكنهم كانوا يكتبونها في حرف خاص بهم او بالاحرى بحروفموصولة عريبة وطوروا خطا قوميا اشتق من الخط الآرامي المستخدم في اواخرعهد الامبرطورية الفارسية والتي هي بدورها استخدمت الآرامية باعتبارهااللغة الدارجة في ذلك الزمان. ويظهر الخط النبطي في شكلين الرسمي وهو الذياستخدم في نقوش الانصاب كما في البتراء وعلى القبور والثاني الموصول الذياستخدم بشكل رئيسي في الكتابة على القرطاس، اما الخط العربي الحديث الذياستخدمه العرب وجميع الشعوب التي اثرت فيها الحضارة العربية الاسلامية فقدتحدر من الخط الموصول. ويعتقد حسب ما جاء في دراسة الدكتور الموسى انالحرف النبطي المتأخر الذي ظهر في شبه جزيرة سيناء واطلق عليه اسم الحرفالنبطي السنائي هو الحرف الذي تحدرت منه الابجدية العربية الحالية وتطورتابجدية الانباط لتصبح الحروف نصف موصولة مع نهاية الربع الثاني من القرنالثاني قبل الميلاد. وعند ظهور دولة الانباط كمملكة مستقلة تدير شؤونهاسلالة مالكة قامت بتبني سياسة توسعية وصك عمله وطنية واهتمت برفاهية الشعبالنبطي وهويته الثقافيه وازداد بروز العروبة في نقوشهم المتأخرة وظهورالاسماء العربية وصاحب ذلك ظهور بعض التغييرات اللغوية عن الاصول الآرامية.

    ويؤكد الدكتور الموسى ان نظام الكتابة عند الانباط كان مقدسا وكان منالهتهم ما يسمى «الكتبى» وهو مشتق من فعل الكتابة كما كان «نبو» عندالسومريين و«ثوت» عند المصريين و«هرمز» عند اليونان.

    واود ان اضيف ان الدكتور غسان الحسن اخطأ عندما نسب الانباط الى الفرس وانهم عجم ويجب ان نعيد النظر في كتاب تاريخنا

    مثل جورجي زيدان وغيره



    تثير "مدائن صالح" الكثير من الجدل والنقاش سواء فيما يتعلق بزيارتها، أوحول ما ورد من اشكاليات تاريخية بين الباحثين العرب والأجانب، لاسيما فيظل محاولات إسرائيلية في التشكيك في عروبة الأنباط الذين سكنوا وأقامواحضارة زاهرة في هذه المنطقة والادعاء بأنهم ينتمون إلى العبرانيين، كمايشير بعض المهتمين بالشأن السياحي أن تلك المواقع الأثرية الهامة تعاني منالإهمال وعدم إقبال السياح عليها رغم ما تحتويه من آثار جميلة.

    ويعزو البعض ذلك الإهمال إلى "أسباب دينية" حيث يرى فريق من علماء الدينأن زيارة تلك الأماكن يجب أن لا تتضمن الإقامة أو النوم بها في حين يرىرهط آخر أن العقوبة التي نزلت بقوم النبي صالح كانت جراء "إفسادهم فيالأرض" وليس لتشييدهم ذلك البنيان، وبالتالي دراسة تلك الآثار أصبحت أمراضروريا وليست خيارا لكشف حقبة تاريخية مهمة في تاريخ جزيرة العرب وتفنيدأي ادعاءات إسرائيلية.

    معابد أم مساكن؟


    تبعد مدائن صالح حوالي 22 كم شمال شرق مدينه العلا في السعودية، والتييعتقد أنها هي التي جاء ذكرها في القران الكريم باسم "الحجر" كحاضرة ثمودقوم نبي الله صالح عليه السلام، وهي تقع على الطريق التجاري الرئيسيالقديم الذي يربط جنوب الجزيرة العربية بشمالها والحجر هو التسمية القديمةلما يعرف حاليا مدائن صالح التي جاءت أخبارها في كثير من مؤلفات وكتبالرحالة اليونان والرومان القديم كأمثال استرابوا واستيفانوس.



    يتبع

    منقول
    كن ابن من أنت وأكتسب أدباً
    .............................. يغنيك محموده عن النسـب

    إن الفتى من قال : ها أنـا ذا

    ..................... . ...ليس الفتى من قال : كان أبي

  • #2
    وقد ورد ذكر "مدائن صالح" في العديد من كتب المؤلفين المسلمين القدماء،ويتضح بحسب الباحث السعودي د. عبد الرحمن الأنصاري أنه من خلال النقوشوالكتابات النبطية على واجهات الكهوف والمنحدرات الصخرية بمدائن صالح بأنالأنباط سيطروا على هذه المنطقة في الفترة مابين القرن الأول قبل الميلادوالقرن الأول الميلادي.

    وقد كشف الباحث الفرنسي في مجال الآثار العربية (باتريك فرنسيس) أنالمناطق الأثرية في منطقة الخريبات "مقابر الأسود" والواقعة بمدائن صالحما هي إلا معابد استخدمها الأنباط لممارسة طقوسهم الدينية خلافا لما قالهبعض المؤرخين بأنها مساكن للأنباط أو للحيانيين، مشيرا إلى النقوش والرموزالموجودة بالمنطقة الدالة على ذلك.

    وقال باتريك أثناء زيارته لمدائن صالح مؤخرا لإعداده كتابا عن (العلا) لـ"لعربية.نت": "إن القبائل التي سكنت مدائن صالح هم الثموديين قوم نبيالله صالح ونحتوا من الجبال بيوتا لهم ثم عذبوا وأبيدوا، ثم أتت حضارةالأنباط وسكنوا تلك المنطقة".

    وأشار فرنسيس إلى أن الأنباط استخدموا أرض كبيرة في المدائن وشيدوا فيهامنازلهم التي كانت عبارة عن خيام مرصعة بالذهب حتى عرف عصر الأنباط بعصرشعوب الخيم، مبينا أنهم استخدموا مساكن الثموديين للقبور ودفن موتاهم بهاحتى أتى الرومان وقضوا على حضارة الأنباط سنة 106 قبل الميلاد.

    محاولات تشكيك إسرائيلية
    وأكد باتريك أن حضارة الأنباط عربية، وأنهم كانوا عرب وترتيبهم الثموديينثم النبطيون واللحيانيون, مشيرا إلى تعدد الآثار في مدائن صالح والتي هيعبارة عن نحت نبطي في الجبال بحسب قوله، وبين فرنسيس أنه اكتشف من خلالزيارته للمدائن كيف أن الأنباط استخدموا النحت في بناء قصورهم.

    وعزا الباحث الفرنسي سبب تسمية جبل أم درج إلى وجود مدرج على الجبل علىشكل درج يؤدي إلى نهاية كهف عميق جدا بنهايته معبد، وحول علو بعض واجهاتالمقابر لزخارف ونقوش مختلفة على أشكال زهور وصقور وأسود أرجع باتريكأسباب ذلك إلى أحد عقائد الثموديين حيث كان كل صاحب قصر يرسم المعبود الذييقدسه.

    من جانب آخر طالب د.عبد الرحمن الأنصاري، أستاذ آثار الجزيرة العربيةوتاريخها بجامعة الملك سعود سابقا، بضرورة عقد ندوات في السعودية للتعريفبالدور الكبير الذي لعبه الأنباط في الوضع السياسي والاقتصادي في شمال غربالمملكة منذ النصف الأول من الألف الأولى قبل الميلاد.

    وبين الأنصاري أن هناك محاولات إسرائيلية للتشكيك في عروبة الأنباط، لفتحالباب أمام التسلسل الإسرائيلي للحضارة النبطية، مشيرا إلى أن اليهودأبدوا في الآونة الأخيرة اهتماما كبيرا بالآثار النبطية، "هناك ادعاءاتإسرائيلية بالتشكيك في عروبة الأنباط مستعينين بنقوش نبطية رغم أن هذهالنقوش هي نبطية، وقد عاصر الأنباط الدولة الإسرائيلية الأولى".

    وعن وجود بعض البرديات التي كتبت بلغة عبرية أكد الأنصاري أن هذه البردياتتتحدث عن أمور تتعلق بحضارة الأنباط العربية، كما طالب الأنصاري بحصر بعضالبلدات الإسلامية القديمة في مدائن صالح لجعلها نموذجا للمدينة الإسلاميةفي السعودية، مشيرا إلى ضرورة فتح المجال أمام الشركات الخاصة لترميمالمناطق والمنازل الأثرية بمدائن صالح والاستفادة منها في التنشيط السياحيوخاصة التي أصابتها عوامل التعرية.

    ورفض الأنصاري ما قاله الباحث الفرنسي باتريك عن اكتشاف معابد للأنباط فيمنطقة الخريبات، حيث أن منطقة الخريبة ليس لها صلة بالأنباط ولم يبنوامعابد بها، مشيرا إلى أن معابد الأنباط تقع خلف جبل "الأثالب" بمدائن صالحإلى الشمال الشرقي من منطقه قصر البنت, "وهذا الجبل عبارة عن سلسلتينمتوازيتين من الكتل الصخرية الضخمة الشاهقة الارتفاع تحصر بينهما واد ضيقله مدخل أضيق منه يقع في الجهة الشمالية".

    وأوضح الأنصاري أن هذه المنطقة خصصت من قبل الأنباط لتكون مقر ممارسة طقوسدياناتهم لذلك وجدنا جوانب الوادي الداخلية ملئت بكتابات قديمة, كما توجدبه الكثير من المحاريب المحفورة في الصخر وبها رموز معبوداتهم ذوشرى ومناهواللات ممثلين بثلاثة أعمدة حجرية داخل المحراب أو بالآنيتين يتوسطهماالنسر رمز المعبود ذوشري, وأهم ما يميز هذه المنطقة وجود الديوان وهوالاسم المحلي الذي أطلق على مكان عبادتهم ويحمل رقم 15 وهو أول ما يقابلالزائر في منطقة الديوان عند مدخله الشمالي، وداخل منطقة الديوان أي فيالوادي يوجد ثلاثة كهوف رقمت بأرقام (16,16أ,16 ب) بالإضافة إلى وجود مجرىماء منحوت في واجهة الجبل الشرقي لتوصيل مياه الأمطار إلى الكهف المخصصلذلك وهو رقم 16.

    وقال الأنصاري: "لقد شهدت منطقة الخريبة على أرضها مابين القرنين السادسوالخامس قبل الميلاد تقريبا وربما قبل ذلك نشوء حضارات عريقة فكانت عاصمةلمملكة ديدان ومن ثم لحيان, كما كانت مركزا لدولة معين النازحة من جنوبالجزيرة العربية، حيث سميت (معين مصر) لعلاقاتها مع بطالمة مصر .

    منقول

    كن ابن من أنت وأكتسب أدباً
    .............................. يغنيك محموده عن النسـب

    إن الفتى من قال : ها أنـا ذا

    ..................... . ...ليس الفتى من قال : كان أبي

    تعليق

    يعمل...
    X