النتائج 1 إلى 5 من 5

الموضوع: حارس الكنوز

  1. #1
    مشرف منتدى علوم ما وراء الطبيعة
    تاريخ التسجيل
    Apr 2011
    الدولة
    مصر
    المشاركات
    4,734

    افتراضي حارس الكنوز

    حارس الكنوز

    طبعا سمعتوا بموضوع الرصد وخاصة المهتمين بالحضارة الفرعونية والخوض في اسرارها وحل الغازها لذلك اقدم بحث كامل عن الرصد وهذا
    البحث لا يعبر عن رأيي الشخصي ولي عودة للنقاش فيه مرة اخرى

    الرصد
    حارس الكنز الفرعوني

    انتشرت شائعة عن ظهور "طيور نارية حارقة" في مدينتين بالصعيد، وعاد الناس لتداول حكايات لعنة الفراعنة والثور الضخم الذي يحرس تمثالين أثريين بغرب الأقصر ويظهر في بعض الليالي القمرية وفشلت محاولات كثيرة لقتله والفوز بالكنز
    وعادة التنقيب عن الكنوز في القرى المصرية بالصعيد، عادة قديمة تشتد مع الفقر والعوز وفي الأوساط غير المتعلمة، حيث ينشط المشعوذون الذين يطلبون أحيانا قرابين آدمية للرصد "حارس الكنز"، ويبثون في تلك الأوساط أنه جني يرفض اقتراب أحد من كنزه الذي يحرسه ربما منذ ثلاثة آلاف عام وهي أقصى عمر للرصد كما تشيع الحكايات الشعبية.

    وكثيرا ما كان يقرن انتشار تلك الشائعة بحالة هلع وخوف بين الأباء في تلك الأوساط خوفا على أطفالهم الصغار، خاصة عندما يختفي بعضهم فيسود اعتقاد بأنه تم اختطافه لذبحه قربانا للرصد.

    حدثت في الماضي حالات اختفاء لبعض الأطفال وجرى ربطها بعمليات التفتيش عن الكنوز، مشيرا إلى أن مرشدين سياحيين ينتمون لعزبة شمس الدين التي وقعت فيها تلك المذبحة (سيكون لنا موضوع مفصل عن هذة الحادثة البشعة ) ، يقولون إن المنتشر بين العامة من سكانها أنها ترقد على أثار وكنوز، وأن البعض ينقبون داخل بيوتهم سرا عنها.


    حارس من عهد الفراعنة

    سألنا الفلكي سيد علي العضو الدائم بالاتحاد العالمي للفلكيين في باريس عن اسطورة الرصد فأجاب بأن الكلمة هي مفرد "أرصاد" ومعروفة منذ عهد الفراعنة وتوجد رموز لها في الكتابات المصرية القديمة، وقد كتب عنها أيضا كبار علماء الفلك.
    وأضاف أن المصريين القدماء عرفوا بوجود الأرصاد "حراس الجن" وانهم لذلك كانوا يدفنون الذهب في المقابر بجانب الجثث لأن سلطة الرصد لا تمتد للمقابر، وبالتالي أمكن الكشف بسهولة عن الأثار المصرية القديمة، ومنها مقبرة توت عنخ أمون الشهيرة بذهبها، والتي اكتشفها عالم الاثار "كارتر" عام 1922 م.
    وقال إن الرصد أو "حارس الجن" يسعى دائما وراء الذهب وهو معدن مرتبط بالشمس، بينما الفضة مرتبطة بالقمر، في حين أن كوكب المريخ يرتبط بمعدن الحديد.
    ويرى الفلكي سيد علي أن الانسان لو دفن على سبيل المثال خاتما من الذهب في الارض، فلن يجد في نفس المكان بعد مرور 24 ساعة لأن الجن سيكون قد رصده وزحزحه من مكانه، وكلما ظل الخاتم مدفونا مدة أكثر من الزمن تزحزح أكثر عن مكانه.
    وفسر ذلك بنظرية "عامر الجن والتي تؤكد أن أي مكان مسكون بالجن، بل إن الانسان نفسه له قرين منهم، فهو عالم غير منظور لكنه يعيش معهم".
    وقال إن كل الكلمات المكتوبة على الاثار الفرعونية بما فيها الهرم الاكبر ووادي الملوك والملكات في الأقصر وحوائط المعابد، عبارة عن طلاسم سحرية، حتى أن هناك اعتقادا بأن الجن ساعد الفراعنة في بناء الاهرامات، فالأحجار موضوعة بطريقة هندسية لا يمكن ان يصل اليها الانسان في تلك العصور القديمة.
    إلا أن الفلكي سيد علي لا يرى أصلا من الحقيقة لفك الرصد بالقرابين الآدمية ويؤكد أن "المشعوذين هم الذين ينشرون هذه الخرافات ويصدقهم بعض العامة بسبب الجهل، فلا حقيقة لما يشاع عن أن الرصد يتم صرفه من المكان بتقديم ذبيحة آدمية كقربان له".

    وأضاف " يتم ابطال الرصد بواسطة متخصصين يعتمدون في ذلك على أسرار في الكتب السماوية يعرفونها، وكثيرا ما كنا نسمع من أجدادنا عن مثل هؤلاء الذين يوجدون في فاس بالمغرب واستقدموهم للكشف عن الكنوز".

    ظهور طيور نارية

    ويرى باحثون وعلماء آثار بينهم الاثريان علي الاصفر وأحمد صالح عبد الله أنه لا صحة لما يروجه البعض بأن لعنة الفراعنة وراء شائعة ظهور طيور نارية في البلينا وأبو تشت بصعيد مصر، مؤكدين عدم وجود ما يسمى بلعنة الفراعنة.
    لكن بعض الاثريين بمدينة الاقصر لم يستبعدوا استخدام الجان في مصر الفرعونية مشيرين إلى وجود تماثيل وكتل حجرية وضعت في مواضع مرتفعة وتزن عشرات الاطنان في وقت لم يكن فيه الناس يعرفون شيئا عن المعدات الكهربائية والميكانيكية، وأنه ربما تم تسخير الجان لدفع تلك التماثيل والكتل المرتفعة إلى المواضع المرتفعة الموجودة عليها الآن. لكن عامة الناس يختلفون مع رأي العلماء والأثريين في تحليلهم لشائعة "الطيور النارية الحارقة" في البلينا بسوهاج وأبو تشت بقنا معتقدين أن التحليل الوحيد لأمر هذه الطيور، هو قيام البعض بالسطو على كنز فرعوني "مرصود" - أي عليه حارس مسحور - وأن هذا الحارس والذي يطلق عليه الرصد، كان غائبا عن كنزه ثم عاد واكتشف السطو، فراح يطارد السارقين بهذه الطريقة.
    ويتخيل هؤلاء العامة ان هجوم "الطيور النارية" لن يتوقف إلا بإعادة المسروقات لمكانها بالكنز الفرعوني، وأن هذه الطيور يمكن أن تذهب إلى القاهرة أو أسوان وراء المسروقات.


    حكاية الثور الضخم

    وفي اطار تداعيات الشائعات بعد مذبحة عزبة شمس الدين، حكى البعض عن الثور الضخم الذي يحرس كنزا خلف تمثالي ممنون الشهيرين غرب الاقصر، والذي يظهر في الليالي المقمرة ويقولون إن الكثيرين حاولوا قتله أملا في الفوز بالكنز طوال العقود الماضية دون جدوى.
    وهناك أيضا الحكاية الشهيرة لمقبرة الملك امنحتب الاول التي تؤكد بعض البرديات الفرعونية وجودها على بعد أمتار من الشرفة الثالثة بمعبد الملكة حتشبسوت.
    وللعام الخامس على التوالي وكلما توصلت البعثة البولندية التي تبحث عن المقبرة إلى مدخل المقبرة ورؤية شواهد للسلم المؤدي إليها يختفي كل ذلك، و يصبح مجرد كتل صخرية، ويحلل العامة ذلك بوجود حارس عليها يحميها ويخفيها عن الانظار.
    وقال أشخاص أن أناسا عديدين راحوا ضحية "الرصد" أو حارس الكنوز بعضهم مات وبعضهم يعيش مشلولا. وهناك الأسرة التي يعرف حكايتها كل أهالي الاقصر والذين تشتعل النيران بمسكنهم بشكل دائم، كما قتلت ابنتهم بذات المنزل الذي هجروه نتيجة مطاردة الرصد لهم بعد غياب احد التماثيل من كنز أسفل المنزل، وما أن ذهبوا للسكن في محافظة أسوان حتى فوجئوا بأن النيران تشتعل في مسكنهم الجديد.
    وتزعم اسطورة هذا الرصد المنتشرة بالصعيد أنه جان يؤتي به ليشرب من دم طير أو حيوان يشكل على صورته فيما بعد وأنه يعيش ما بين ألف إلى ثلاثة آلاف عام.
    وقد عرفت المقابر الفرعونية ما يسمى بنصوص اللعنة حيث يوجد في بعض المقابر نص يقول: "كل من يقترب من مقبرتي بسوء فسوف تلدغه العقارب والثعابين وسيلتهمه الحيوان (عاميت) وهو حيوان غريب خرافي الشكل مكون من رأس تمساح وجسد فرس نهر وأرجل أسد."

    تحذير بالموت لمن يقترب

    وقد وجدت عبارة منقوشة على مقبرة توت عنخ آمون تقول سيذبح الموت بجناحيه كل من يحاول أن يبدد أمن وسلام مرقد الفراعين".. وقد تلا اكتشاف تلك المقبرة سلسلة من الحوادث الغريبة التي بدأت بموت كثير من العمال القائمين بالبحث في المقبرة وهو ما حير العلماء والناس، وجعل الكثيرين يعتقدون بما سمي بـ"لعنة الفراعنة".
    وفسر بعض العلماء لعنة الفراعنة بأنها تحدث نتيجة لتعرض الأشخاص الذين يفتحون المقابر الفرعونية للهواء الفاسد الموجود من الاف السنين بالمقابر.


  2. #2
    مشرف منتدى علوم ما وراء الطبيعة
    تاريخ التسجيل
    Apr 2011
    الدولة
    مصر
    المشاركات
    4,734

    افتراضي



    عادة التنقيب عن الكنوز في القرى المصرية بالصعيد، عادة قديمة تشتد مع الفقر والعوز وفي الأوساط غير المتعلمة، حيث ينشط المشعوذون الذين يطلبون أحيانا قرابين آدمية للرصد
    وهذه العادة ليست منتشرة في الصعيد فقط بل ايضا في شمال مصر .... ولكن المشعوذين او الذين يهتمون يالتنقيب لا يطلبون سوى المال ... والمال الكثير لدرجة ان العميل الذي يطلب منهم التنقيب لدية ممكن يبيع كل مايملك ويشتري وهم الثراء .
    ويبثون في تلك الأوساط أن جني يرفض اقتراب أحد من كنزه الذي يحرسه ربما منذ ثلاثة آلاف عام وهي أقصى عمر للرصد كما تشيع الحكايات الشعبية وفي المناطق التي اتحدث عنها لايوجد جن ولكن يوجد نور قوي جدا وحرارته تقارب حرارة النار وذلك يحدث عندما لا يدفع العميل المال المطلوب منه بالكامل .
    توجد قرية قريبة منا يقال عنها انها تسبح فوق مدينة من الاثار الفرعونية وهي قرية بعض المهتمين بالتاريخ يقولون انها البلدة التي ولد فيها سيدنا موسى ..( لدرجة ان هناك اثر لقدمه على قطعة من الحجر القديم موجودة في المدرسة الابتدائية هناك ..... وقد قيل لي ان بعض الاسر وجدت اثار ... وبعض الاخر فشل في ذلك .

    وعندما يختفي بعضهم فيسود اعتقاد بأنه تم اختطافه لذبحه قربانا للرصد.
    او يختفي هربا من التعليم او قسوة الحياة في الصعيد والبعض يختطف لبيعه خارج ... او لاستئصال احد اعضاؤة ان لم يقتل وتستخدم اعضاؤه في سلسلة نقل الاعضاء وبيعها ......

    ويرى الفلكي سيد علي أن الانسان لو دفن على سبيل المثال خاتما من الذهب في الارض، فلن يجد في نفس المكان بعد مرور 24 ساعة لأن الجن سيكون قد رصده وزحزحه من مكانه، وكلما ظل الخاتم مدفونا مدة أكثر من الزمن تزحزح أكثر عن مكانه
    وقد سمعنا مثل هذا الكلام من عجائز البلدة عندما كنا صغار قالت لنا مثل هذا القول ............

    وفسر ذلك بنظرية "عامر الجن والتي تؤكد أن أي مكان مسكون بالجن، بل إن الانسان نفسه له قرين منهم، فهو عالم غير منظور لكنه يعيش معهم".


    كبار السن من العائلات ... كانوا دائما ينصحون الامهات اذا احد الاولاد وقع على الارض يجب عليها ان تقول ( بسم اللة) ولا تضربه ولا تصرخ عليه والا اخذته منها قرينتها من الجن لانها تغار منها ولا تريد ان يكون لديها اولاد ................

    هناك اعتقادا بأن الجن ساعد الفراعنة في بناء الاهرامات، فالأحجار موضوعة بطريقة هندسية لا يمكن ان يصل اليها الانسان في تلك العصور القديمة لا اعتقد ذلك .... فمازال سر الاهرمات وبنائها غامض ...... ومازال الاعداء والحاقدين يفسرون كما يريدون من اجل تهميش عظمة وحضارة مصر ..يعتقد انهم برعوا في العلم والسحر وفنون الحرب ووصلت الحضارة الى ابعد الحدود في ذلك الوقت لكن بناء الاهرمات راجع لقوم عاد ........... ومن يدرس التاريخ .... ويبحث عن مكان قوم عاد ... يعتقد ان قوم عاد لم تطأ ارض مصر ....... ولكن لا ننسى ان هناك قوم عاد الاولى ......... وقوم عاد الثانية ............. والله اعلم )

    لكن بعض الاثريين بمدينة الاقصر لم يستبعدوا استخدام الجان في مصر الفرعونية مشيرين إلى وجود تماثيل وكتل حجرية وضعت في مواضع مرتفعة وتزن عشرات الاطنان في وقت لم يكن فيه الناس يعرفون شيئا عن المعدات الكهربائية والميكانيكية، وأنه ربما تم تسخير الجان لدفع تلك التماثيل والكتل المرتفعة إلى المواضع المرتفعة الموجودة عليها الآن

    لماذا اي شيئ خارج تفسير عقلنا وحضارتنا المحدودة نفسرها على انها بسبب الجن ..... او زوار من الفضاء ........... لماذا لا نعتقد بان الفراعنة او الذين جاءوا قبل الفراعنة وصلوا الى حدود من تقدم لم نصل اليها بعد ....... ولكن لسبب لا يعلمه الا الله - عز وجل - اندثرت هذه الحضارة ولم يبق منها النذر اليسير ... والذي الى الان برغم من التقدم العلمي لم نستطيع حل الا جزء صغير منها ........
    التعديل الأخير تم بواسطة محمدعامر ; 2014-01-08 الساعة 03:52 PM

  3. #3
    مشرف منتدى علوم ما وراء الطبيعة
    تاريخ التسجيل
    Apr 2011
    الدولة
    مصر
    المشاركات
    4,734

    افتراضي


    أساطير الأشباح فى الصعيد





    تمثالى ممنون بالاقصر

    يمثل الموروث الشعبى جزءًا أصيلًا من ثقافة وتكوين سكان محافظات صعيد مصر، التى كان لانتشار الآثار الفرعونية بين ربوعها دور كبير فى أن يكون للحكايات الشعبية تأثيرها فى حياة المواطنين، فضلا عن احتلالها مساحة كبيرة فيما يقدم من مواد درامية على شاشات الفضائيات المصرية والعربية.

    ولا تغيب تلك الحكايات عن مجالس الحديث بين المواطنين على المقاهى وفى الدواوين، منذ عشرات السنين وحتى اليوم، وعلى غرار حكاية "أمنا الغولة"، وتتعدد الروايات فى شرق الأقصر /700 كليومتر جنوب العاصمة القاهرة وغربها عن "المرأة المسعورة" التى تقول الروايات إنها باتت تقطن وسط زراعات القصب، وتتربص بالمارة والأطفال وتأكلهم، كما أكلت أطفالها من قبل عندما أصابها مرض السعار.

    ووسط مخاوف الأهالى على أبنائهم، نفى مصدر أمنى رفيع المستوى فى مديرية أمن الأقصر صحة ما يتردد من روايات حول المرأة المسعورة، ووصف ذلك بأنه مجرد شائعات لا أساس لها من الصحة.

    وليس بعيدا عن الأقصر، وفى مدينة إسنا بجنوب المحافظة، لا يزال الحديث متواصلا بين المواطنين عن اشتعال النيران بمنزل فى قرية المساوية بمركز إسنا مرتين يوميا طيلة 3 سنوات مضت، فى الوقت الذى تعانى فيه أسرة مالكه الذى توفى مؤخرا وسط هذه المعاناة التى تتحدث عنها القرى المجاورة، ويقول سكان المنزل إن "الجن" يقطن المنزل، بل إن سكانه قالوا إنهم شاهدوا الجن فى صور عديدة على هيئة "عجل" أو "جاموسة" أو"ثعبان" أو "قط" أو"كلب"، وأنه توقف عن الظهور وإشعال النيران بالمنزل لمدة خمسة أشهر، ثم عاد لممارسة نشاطه مرة أخرى.

    ويقول سكان القرية إن الجن يضرم النار فى المنزل بسبب تعرضه لأذى من السكان أو وقوعه فى عشق امرأة "إنسية" من سكان المنطقة، أو لقيام البعض بالتنقيب عن الآثار الفرعونية، وهو الأمر الذى يثير غضب الرصد الجنى الحارث لها، وبالتالى فإنه ينتقم منهم، ويشغل النار فى المساكن.

    وكانت قرى مركز البلينا بمحافظة سوهاج وقرية أبو شوشة شمال قنا وزراعات القصب بمر كز دشنا بقنا مسرحا لحرائق غامضة جرت على مدار السنوات الماضية، وأثارت جدلا واسعا بين سكان الصعيد، خاصة مع تزامن تلك الحرائق مع ظهور كائنات طائرة فى السماء فى صورة كرات من لهب تسقط فوق المساكن بقرى البلينا، فضلا عن تحليق الطيور النارية الغامضة مجهولة المصدر التى يتحدث عنها السكان حتى اليوم فى السماء، ثم ما تلبث أن تسقط فوق المساكن.

    وتنتشر فى البر الغربى لمدينة الأقصر التاريخية بصعيد مصر الكثير من الروايات المرتبطة بالموروثات الشعبية فى تلك المناطق الغنية بآثار الفراعنة، مثل ما يروى بين السكان عن "الثور الضخم" الذى يحرس كنزا خلف تمثالى ممنون الشهيرين غرب الأقصر، والذى يظهر فى الليالى المقمرة، ويقولون إن الكثيرين حاولوا قتله أملا فى الفوز بالكنز طوال العقود الماضية دون جدوى.

    ويردد السكان الحكاية الشهيرة لمقبرة الملك أمنحتب الأول التى تؤكد بعض البرديات الفرعونية وجودها على بعد أمتار من الشرفة الثالثة بمعبد الملكة حتشبسوت.

    وللعام الخامس على التوالى، وكلما توصلت البعثة البولندية التى تبحث عن المقبرة إلى مدخل المقبرة ورؤية شواهد للسلم المؤدى إليها يختفى كل ذلك، ويصبح مجرد كتل صخرية، ويحلل السكان ذلك بأن هناك حارسا خفيا عليها يسمى "الرصد الفرعونى"، يحمى المقبرة وكنوزها ويخفيها عن الأنظار، إضافة إلى قصة "حديقة الذهب" التى تظهر شمال غرب الأقصر على شكل حقل بطيخ من الذهب، وما أن يذهب إليها من يراها حتى تختفى، ويصبح الحقل مجرد أرض جدباء وسط الصحراء.





  4. #4
    عضو مميز الصورة الرمزية rashad
    تاريخ التسجيل
    Apr 2010
    المشاركات
    1,589

    افتراضي

    مشكور اخى على موضوعك الرائع

    قال إبن القيم
    ( أغبي الناس من ضل في اخر سفره وقد قارب المنزل)

  5. #5
    باحث متدرب
    تاريخ التسجيل
    Sep 2018
    المشاركات
    44

    افتراضي

    شكرا لك اخي على الموضوع الراءع

المواضيع المتشابهه

  1. كتاب علم إشارات الكنوز الأثرية فى استخراج الكنوز
    بواسطة وحيد الفكر في المنتدى مكتبة قدماء
    مشاركات: 7
    آخر مشاركة: 2016-07-24, 04:10 PM
  2. المقابر الفرعونية هل عليها جن حارس مناقشة للجميع
    بواسطة أحمد عبدالعزيز في المنتدى الحضارة الفرعونية
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 2012-12-27, 08:27 PM
  3. هل يوجد ما يسمى حارس السحر
    بواسطة يونان في المنتدى منتدى فك الإشارات و رموز الدفائن
    مشاركات: 20
    آخر مشاركة: 2012-08-06, 02:05 PM
  4. الرصد ....... حارس الكنوز معلومات واقويل
    بواسطة ابوناصر مهيد في المنتدى عالم الجن والأرصاد
    مشاركات: 5
    آخر مشاركة: 2010-06-05, 01:48 AM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •