ميانمار: قرار بمنع وسائل الإعلام من تغطية أخبار مسلمي الروهنجيا.


وكالة أنباء أراكان.


قرر مشاركون بوذيون في مؤتمر إعلامي مشترك - أُقيم على مستوى ولاية "أراكان" - مَنْعَ جميع وسائل الإعلام العالمية من دخول المناطق التي يقيم فيها الروهنجيون لنقل أخبارهم، أو القيام بتغطيات صحفية حول شؤونهم وأوضاعهم، مهما كانت الأسباب والمبررات، حسبما أفاد مراسل الوكالة.
مضيفًا: إن الملتقى حضره سياسيون وشخصيات قومية بارزة - عسكريون ومدنيون - من ذوي المناصب السياسية والنفوذ لدى الجهات الحكومية في الولاية.
وبيَّن المراسل أن المؤتمر قرر في المقابل السماح للجهات الإعلامية بالقيام بمهامها بكل حرية في المناطق التي تخلو من وجود الروهنجيين، موضحًا أن الهدف المعلن من هذا القرار من قِبَل المقرِّرين في المؤتمر، هو وقف ممارسات التشويه لصورة "ميانمار"، وتضليل الرأي العام لدى العالم الخارجي.
وأشار مراقبون محليون إلى أن الهدف الحقيقي من القرار هو الاستمرار في اتباع سياسة التكتيم الإعلامي المفروض على ولاية "أراكان" منذ عشرات السنين، بقصد التعمية على جرائم التطهير العرقي والتمييز العنصري التي ترقى إلى مستوى الإبادة البشرية، تلك التي تُرتَكب ضد أقلية الروهنجيا المسلمة باسم الحفاظ على الديانة البوذية، وتأمينها من خطر الاكتساح الإسلامي، على حد قولهم.

يشار إلى أن محاولات عديدة وجهودًا محلية ودولية، جرت لكسر هذا الحصار، ونجحت في كثير من الأحيان ولو بشكل نسبي؛ مما يدفع المسؤولين الميانماريين في الولاية إلى إقامة مثل هذا المؤتمر، واتخاذ قرارات من هذا النوع، وفقًا لناشطين بوذيين.