إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

رقية سحر تعطيل الزواج الصوتية وبعض المسائل المتعلقة بذلك

تقليص
هذا الموضوع مغلق.
X
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • رقية سحر تعطيل الزواج الصوتية وبعض المسائل المتعلقة بذلك

    الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء والمرسلين محمد وعلى آله وصحبه وسلم



    القراءة المباشرة على المريض منه أو من غيره أولى وأكمل ، لكن لعدم تمكن البعض من ذلك نضع بين أيديكم قراءةً لآيات والأدعية



    1. اعتقد جازماً أن القرآن شفاء ولا تستمع لأجل التجربة فكلام الله لا يجرب .

    2. اعتقد جازماً أن القرآن شفاء بذاته لأنه كلام الله وليس لأن فلاناً قرأه ورتّله .

    3. (إنما الأعمال بالنيّات) . فلتكن نيّتك من استماع القرآن :


    ماحكم سماع أشرطة الرقية؟[

    جاءت بعض الفتاوى في حكم سماع أشرطة الرقية بالجواز وبعضها بأن الرقية لاتتحقق لعدم وجود النية س : هل تتحقق الرقية بالأشرطة المسجلة تاريخ الفتوى : 27 شوال 1423 / 01-01-2003 السؤال هل تجوز الرقية الشرعية بفتح شريط قرآن كريم مسجل وجعل الماء بجانبه؟ الفتوى الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد: فسماع القرآن والرقى الشرعية من الشرائط المسجلة وإن كان خيراً، إلا أن الرقية الشرعية لا تتحقق بذلك دون أن يقرأها إنسان بنفسه. وهذا هو الأصل الذي وردت به الأدلة وسار عليه عمل العلماء، فالرقية أركانها ثلاثة: الراقي وما يرقي به والمرقي. وبقدر صلاح الراقي وتقواه بقدر ما تؤثر رقيته، وهذا لا يتأتى في الشرائط المسجلة، سواء كانت الرقية على شخص أو على ماء أو على زيت ونحو ذلك. والله أعلم. المفتـــي: مركز الفتوى بإشراف د.عبدالله الفقيه


    فكرة إنشاء أشرطة الرقية ؟


    إذا تساءلنا كيف نشأت فكرة أشرطة الرقية أجبنا عن ذلك بالآتي

    1- تأثر المرضى بأشرطة القرآن المسجلة فبعضهم يقول كنت استمع لشريط قرآن وفجاة وجدت حالي تغير وغبت عن وعيي أو شعرت برعشة ورعدة .

    2- أن مافي الأشرطة عبارة عن نقل نفس الايات ولكن بطريق آخر وكلا الطريقتين بالسماع.

    3- التسهيل لطلب الكثير من الناس للرقية الشرعية لقلة وندرة المعالجين الشرعيين.

    4- تسهيل الأمر على الناس ودرءاً لظاهرة تعلق المرضى بالرقاة وتنقلهم من بلد إلى بلد من أجل الراقي فلان وفلان


    أما بخصوص سؤالكم عن ( سحر تعطيل الزواج ) فيطلق عليه ( سحر الصرف ) وإليكم التفاصيل الكاملة عن مثل هذا النوع :

    وقبل أن أتعرض لهذا النوع من أنواع السحر بالتفصيل لا بد من إيضاح بعض المسائل والاستدراكات الهامة وهي على النحو التالي :

    1)- لا بد من اليقين الجازم بأن تأثير السحر لا ينفذ إلا بإذن الله القدري الكوني ، وفي ذلك يقول الحق جل وعلا في محكم كتابه : ( 000 وَمَا هُمْ بِضَارِّينَ بِهِ مِنْ أَحَدٍ إِلا بِإِذْنِ اللَّهِ 000 ) ( البقرة – الآية 102 ) 0

    2)- ليس القصد مطلقا من عرض جزئيات هذا الموضوع ، خاصة البحث في الأعراض المتعلقة بكل نوع من أنواع السحر المقارنة والقياس ، بحيث يبدأ الشخص بمقارنة تلك الأعراض مع حالته ومعاناته ، ويقع في الوهم والوسوسة والضياع ، ولا بد للمريض من عرض حالته أولا على الطبيب المسلم ومن ثم رقية نفسه بالرقية الشرعية الثابتة ، وإن استدعى الأمر فلا بأس بالذهاب عند من يوثق في علمه ودينه للرقية والعلاج والاستشفاء ، بحيث يكون هذا الشخص متمرسا حاذقا ، لكي يستطيع بإذن الله تعالى أن يحدد الأسباب الرئيسة للمعاناة والمرض 0

    3)- غالبا ما تكون الأعراض مشتركة ما بين السحر والأنواع الأخرى من الأمراض التي تصيب النفس البشرية كالصرع والعين والحسد ونحوه ، ومن هنا كان لا بد من التريث في عملية التشخيص من قبل المعالج ، بحيث يتم دراسة الحالة دراسة موضوعية دقيقية مستفيضة ليستطيع أن يحدد الداء ليصف الدواء النافع بإذن الله تعالى 0

    4)- لا بد للمعالج من التأكد من سلامة الناحية الطبية المتعلقة بالمريض ، فبعض الأمراض العضوية أو النفسية لها أعراض مشابهة تماما للأمراض التي تصيب النفس البشرية كالصرع والسحر والحسد والعين ونحوه ، وكثيرا ما يستغل السحرة معرفة الأسباب الرئيسة لتلك الأمراض وتأثيرها ومن ثم إيجاد مثل تلك الأسباب بحيث يعتقد المرضى بأن المعاناة ناتجة عن أمراض عضوية أو نفسية ، وعلى سبيل المثال فقد يحدث الساحر تأثيرا يؤدي لقتل الحيوانات المنوية عند الرجل ويعتقد آنذاك أن الحالة المرضية تعاني من العقم وعدم الإنجاب ، وقس على ذلك كثير من الأمور التي يعمد إليها السحرة لإيهام الناس بتلك الأمراض ، واهتمام المعالج بسلامة الناحية الطبية لا يعني مطلقا عدم الاستشفاء بالرقية الشرعية من الأمراض العضوية أو النفسية ، بل المقصود عدم تخبط المعالج في عملية التشخيص وإيهام بعض المرضى بالمعاناة من الأمراض التي تصيب النفس البشرية كالصرع والسحر والعين ونحوه ، علما بأن المعاناة الأصلية ناتجة عن أمراض عضوية أو نفسية 0

    5)- يجب دراسة الأعراض دراسة دقيقة للوقوف على أسبابها الرئيسة ، فقد تكون كافة تلك الأعراض ناتجة عن خلافات أو منازعات أو ظروف اجتماعية أدت لمثل تلك الأوضاع ، ومن هنا كان لا بد من التأني دون إطلاق الأحكام جزافا وإعادة مثل تلك الأمور التي قد تحصل للإصابة بالصرع والسحر والعين ونحوه 0

    6)- إن للسحر أعراض اجتماعية وأخرى عضوية متعلقة بطبيعة الجسم البشري ، وسوف أقتصر البحث هنا على الأعراض الاجتماعية وبعض الأعراض العضوية البسيطة بسبب أن تلك الأعراض متشابهة تقريبا في كافة الأنواع مع اختلافات نوعية بسيطة ، وسوف يتم ذكرها بالتفصيل في هذه السلسلة عند الحديث عن " المنهج الشرعي في علاج السحر " 0

    7)- كافة الأنواع التي سوف يعرج عليها تحت أنواع السحر التأثيري قد تكون ناتجة عن السحر بشقيه التخيلي أو سحر الأرواح الخبيثة ، ويعود الأمر في ذلك للأسلوب الذي يتبعه الساحر فيما يقوم به من أفعاله السحرية الخبيثة 0

    8)- لا بد من الإشارة لنقطة هامة جدا تحت هذا العنوان ، وهي أن كافة المسميات المتعلقة بأنواع السحر التأثيري عبارة عن اجتهادات بناها المعالجون بناء على الأحوال والأوضاع التي عايشوها ودرسوها نتيجة الخبرة والممارسة ، وقد أشارت بعض النصوص القرآنية والحديثية لمثل تلك الآثار بشكل عام ، وبالتالي فإن كافة تلك المسميات لا تعتبر أمور مسلمة بها ، بل تخضع للتجربة والقياس 0




    * سحر الصرف ( سحر التفريق ) :


    - الدليل من كتاب الله عز وجل : قال تعالى في محكم كتابه : ( وَاتَّبَعُوا مَا تَتْلُوا الشَّيَاطِينُ عَلَى مُلْكِ سُلَيْمَانَ وَمَا كَفَرَ سُلَيْمَانُ وَلَكِنَّ الشَّيَاطِينَ كَفَرُوا يُعَلِّمُونَ النَّاسَ السِّحْرَ وَمَا أُنزِلَ عَلَى الْمَلَكَيْنِ بِبَابِلَ هَارُوتَ وَمَارُوتَ وَمَا يُعَلِّمَانِ مِنْ أَحَدٍ حَتَّى يَقُولا إِنَّمَا نَحْنُ فِتْنَةٌ فَلا تَكْفُرْ فَيَتَعَلَّمُونَ مِنْهُمَا مَا يُفَرِّقُونَ بِهِ بَيْنَ الْمَرْءِ وَزَوْجِهِ وَمَا هُمْ بِضَارِّينَ بِهِ مِنْ أَحَدٍ إِلا بِإِذْنِ اللَّهِ وَيَتَعَلَّمُونَ مَا يَضُرُّهُمْ وَلا يَنفَعُهُمْ وَلَقَدْ عَلِمُوا لَمَنْ اشْتَرَاهُ مَا لَهُ فِي الأخِرَةِ مِنْ خَلاقٍ وَلَبِئْسَ مَا شَرَوْا بِهِ أَنفُسَهُمْ لَوْ كَانُوا يَعْلَمُونَ ) ( البقرة – الآية 102 ) 0

    قال الحافظ بن حجر في الفتح قال المازري : وقيل لا يزيد تأثير السحر على ما ذكر الله تعالى في قوله ( يفرقون به بين المرء وزوجه ) لكون المقام مقام تهويل ، فلو جاز أن يقع به أكثر من ذلك لذكره 0 وقال : والصحيح من جهة العقل أنه يجوز أن يقع به أكثر من ذلك ، قال : والآية ليست نصا في منع الزيادة ، ولو قلنا ظاهره في ذلك ) ( فتح الباري - 10 / 223 ) 0

    - وقد يستأنس من السنة المطهرة بحديث عن جابر بن عبدالله – رضي الله عنه - فيما يتعلق بهذا النوع من أنواع السحر على النحو التالي : -

    عن جابر بن عبدالله - رضي الله عنه - قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم إن إبليس يضع عرشه على الماء ثم يبعث سراياه ، فأدناهم منه منزلة أعظمهم فتنة ، يجيء أحدهم فيقول : فعلت كذا وكذا ، فيقول : ما صنعت شيئا ، ويجيء أحدهم فيقول : ما تركته حتى فرقت بينه وبين أهله ، فيدنيه منه ، ويقول : نعم أنت ) ( صحيح الجامع – 1526 ) 0

    قال شيخ الإسلام ابن تيمية – رحمه الله - : ( ومن هنا قال طائفة من العلماء : إن الطلاق الثلاث حرمت به المرأة عقوبة للرجل حتى لا يطلق ؛ فإن الله يبغض الطلاق ، وإنما يأمر به الشياطين والسحرة ؛ كما قال تعالى في السحر : ( فَيَتَعَلَّمُونَ مِنْهُمَا مَا يُفَرِّقُونَ بِهِ بَيْنَ الْمَرْءِ وَزَوْجِهِ ) ( البقرة – الآية 102 ) ، ثم ساق حديث جابر بن عبدالله آنف الذكر ) ( مجموع الفتاوى – 32 / 88 ، 89 ) 0

    وقال – رحمه الله - : ( السعي في التفريق بين الزوجين من أعظم المحرمات ، بل هو فعل هاروت وماروت ، وفعل الشيطان الحظي عند إبليس ، كما جاء به الحديث الصحيح ) ( بيان الدليل على بطلان التحليل – 609 – 610 ) 0

    قلت : إن النصوص القرآنية والحديثية آنفة الذكر تدل على أن غاية الشيطان ومقصده التفريق بين الزوج وزوجه ، بسبب أن الأسرة هي اللبنة الأساسية في المجتمع المسلم ، وبهذا الفعل الدنيء يتحقق مراد الشيطان في تدمير المجتمعات الإسلامية وتقويضها ، ومن هنا كانت الغاية الأساسية للشيطان وأتباعه التفريق بين الزوجين ، وهو أقدر على التفريق بين المتحابين إذا توفرت له الأرضية التي يستطيع من خلالها الوصول لأهدافه وغاياته وقد اتضح هذا المفهوم من خلال أقوال أهل العلم كما مر معنا سابقا ، ومع أن الحديث الذي رواه جابر - رضي الله عنه - لا ينص أصلا على الأسلوب الذي يتبعه الشيطان في وصوله لهذه الغاية ألا وهي التفريق بين الزوج وزوجه ، إلا أن السحر من الأساليب التي يستأنس لها الشيطان لتحقيق تلك الأهداف ، لما فيها من كفر صريح بالله عز وجل وهدم للأسر وتقويض للمجتمعات وقد أكد هذا المفهوم العلامة ابن تيمية رحمه الله تعالى ، وكذلك العلامة فضيلة الشيخ عبدالله بن عبدالرحمن الجبرين – حفظه الله – في كلام لاحق 0

    قال المناوي إن هذا تهويل عظيم في ذم التفريق حيث كان أعظم مقاصد اللعين لما فيه من انقطاع النسل وانصرام بني آدم وتوقع وقوع الزنا الذي هو أعظم الكبائر فسادا وأكثرها معرة ) ( فيض القدير – 2 / 408 ) 0

    * تعريف سحر الصرف : ويسمى كذلك " سحر التفريق " وهو عمل وتأثير يسعى الساحر من خلاله للتفريق بين المتحابين أو المتآلفين ، أو التفريق بين الأشخاص عامة لأسباب معينة بناء على توصية من قام بعمل السحر 0

    قال ابن كثير - رحمه الله - وسبب التفريق بين الزوجين بالسحر ما يخيل إلى الرجل أو المرأة من الآخر من سوء منظر أو خلق 00 أو نحو ذلك من الأسباب المقتضية للفرقة ) ( تفسير القرآن العظيم – 1 / 144 ) 0

    يقول فضيلة الشيخ سليمان بن ناصر العلوان – حفظه الله - : ( والصرف عمل السحر لصرف من يحب إلى بغضه ) ( نشرة لفضيلة الشيخ بتاريخ 21/1/1417 هـ – ص 1 ) 0

    * أنواع سحر الصرف : قد يأخذ " سحر الصرف " شكلا من الأشكال التالية :

    أ)- صرف الزوج عن زوجه أو العكس من ذلك 0

    ب)- صرف الأم عن ابنها أو ابنتها أو العكس من ذلك 0

    ج)- صرف الأب عن ابنه أو ابنته أو العكس من ذلك 0

    د)- صرف الأخ عن أخيه أو أخته أو العكس من ذلك0

    هـ)- صرف الأقارب بعضهم عن بعض 0

    و)- صرف الشريك عن شريكه 0

    ز)- صرف الصديق عن صديقه 0

    ح)- صرف الجار عن جاره 0

    * أعراض سحر الصرف :

    1)- تغير الأحوال بشكل فجائي من حب وود لكراهية وبغض 0

    2)- تفاقم المشكلات الاجتماعية لأتفه الأسباب 0

    3)- عدم القدرة على التكيف الاجتماعي والعاطفي مع الآخرين ممن صرفوا عن المريض بواسطة السحر 0

    4)- الكراهية المطلقة للأقوال والأفعال الصادرة عن هؤلاء الأشخاص 0

    5)- سوء الظن والوسوسة المطلقة بهؤلاء الأشخاص 0

    6)- رؤية هؤلاء الأشخاص بأشكال قبيحة 0

    7)- الكراهية المطلقة لأماكن تواجد هؤلاء الأشخاص 0











    رقية سحر تعطيل الزواج الصوتية


    بصوت أبو العالية والغامدي والأركاني - اعداد أبو ربيعة


    http://www.roqyahvoice.com/play/play856752.php

    ملاحظه لاتنس الأسباب الأخرى للشفاء ، كالأدوية الطبّية المشروعة ، والصدقة بنية الشفاء ، واجتناب المعاصي ، وكثرة الاستغفار ، والدعاء ، وغيرها . *


    اعلم أن بقاء المرض بتقدير الله وأنه ابتلاء ورفعة للدرجات وتكفير للسيئات وقد يكون علامة لمحبة الله ، وأنه يزول غالباً بالرقية بمشيئة الله ولو تأخر ، وكل ذلك بفضل الله ولطفه ورحمته



    أسأل الله عالم مكنونات الضمائر أن يرزقني وإخواني الإخلاص

    وألا يحرمني ومن ساهم فيه الأجر والمثوبة آمين

    إنه سميع مجيب

    وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه أجمعين


    جمع واعداد أخوكم الفقير الى الله

    أخوكم أبومعاذ شاكر الرويلي
    [CENTER][URL="http://www.amooorh.com/up//uploads/images/domain-19e80674d5.jpg"][IMG]http://www.amooorh.com/up//uploads/images/domain-19e80674d5.jpg[/IMG][/URL][/CENTER]




    [CENTER][U][COLOR=#22229c][EMAIL="[email protected]"][email protected][/EMAIL][/COLOR][/U][/CENTER]
يعمل...
X