• نذكر الجميع من أن الغاية في انشاء هذا المنتدى هو الامر بالمعروف والنهي عن المنكر توعية الاخوان الباحثين عن الركاز بتقديم المساعده لهم من خلال هذا المنتدى بالعلم الحقيقي للأشارات و الرموز المؤدية لأماكن الكنوز المخبأة بعيدآ عن المساكن الأثرية التي كانوا يسكوننها ذالك لمنع ظاهرة التعدي على المباني الاثرية وتخريبها التي لايوجد بها اي كنوز فالكنوز تكون خارج المباني وان كانت موجوده فقد تم استخرجها من قبل الدوله العثمانية التي كانت تهتم باخراج اي كنوز في اي بلد كان تحت حكمها اهدفنا المحافظه على جميع المباني الأثرية لتكون رمز لبلادنا و فخر لنا امام العالم و الحفاظ على الاثار والبحث عن الدفائن و طلب الرزق في الاماكن التي تكون خارج مساكن القدماء
  • إعـــــــلان

    تقليص
    لا يوجد إعلان حتى الآن.

    الرصد والسحر والتنجيم بين الحقيقة والخيال

    تقليص
    X
     
    • تصفية - فلترة
    • الوقت
    • عرض
    إلغاء تحديد الكل
    مشاركات جديدة

    • الرصد والسحر والتنجيم بين الحقيقة والخيال

      بسم الله الرحمان الرحيم
      والصلاة والسلام على سيدنا محمد خير خلق الله


      إلى كل متعطّش لمعرفة الحقيقه وسعيا لإيضاح وتبيان عديد الأمور وكشف الحقائق حتى لا يلتبس الحقّ بالباطل وللإبتعاد عن كل وهم وخرّافة أو تدجيل وللتحرّر من القيود والأوهام والأساطير والتي هي من الماضي السحيق وعند جميع الشعوب بمن فيهم العرب حيث كان المفهوم " التعويذي " منتشرا عندهم إنتشارا كبيرا/ ولنتقدّم في ميادين الحضارة والعلوم كافة أردت تقديم هذه الدراسة التي سأتناول من خلالها موضوع "الرصد" الذي هو باب وشعبة من شعب السحر والتنجيم مستعينا في ذلك بمقاصد الشريعة وآراء العلماء والفلاسفة وتجاربي العلميه فإن وفقت فمن الله وإن قصّرت فمن نفسي والله هو ولي التوفيق

    • #2
      السلام عليكم ورحمة الله

      نتابع معكم موضوعكم للوقوف على بعض الحقائق

      بالتوفيق ان شاء الله

      تعريف بأسماء مشايخ هيئة كبار العلماء بالسعودية وطرق التواصل معهم

      قَالَ الشَيْخْ الأَلَبْانِيِ رَحِمَهُ الله:
      "طَالِبُ الَحَقِ يَكْفيِهِ دَلِيلْ، وَ صَاحِبُ الَهوَى لا يَكْفِيهِ ألَفَ دَلِيلْ ،الجَاهِلً يُعَلّْمْ وَ صَاحِبُ الهَوَى لَيْسَ لنَا عَلَيهِ سَبِيلْ"
      وقال :التحدث والتخاطب مع الجن بدعة عصرية

      تعليق


      • #3
        انتظر الباقي ....
        [CENTER]هناك حقيقة واحدة دائــماً
        نستطيع ان نكون الخير و الشر اذا كنا نحاول ان نرفع الموت عكس مجرى الوقت
        أحيانا يتطلب منا ان نؤمن بتلك المقولة : Need Not To Know
        Fear Of Death Is Worse Than Death Itself - الخُوف من المُوت .. أسوأ مِن المُوت نفسه
        اذا كنا سنستمر برمي السنارة في بحر مظلم ، فلن نصطاد شيئاً
        مدارك Perceptions

        تعليق


        • #4
          المشاركة الأصلية بواسطة صباحو مشاهدة المشاركة
          السلام عليكم ورحمة الله

          نتابع معكم موضوعكم للوقوف على بعض الحقائق

          بالتوفيق ان شاء الله
          يشرفني متابعتك للموضوع سيد " صباحو "

          تعليق


          • #5
            المشاركة الأصلية بواسطة ساحرة الكتاب المجهول مشاهدة المشاركة
            انتظر الباقي ....

            مشكورة أيتها الفاضلة " ساحرة الكتاب " والله يوفقنا جميعا لما فيه الخير

            تعليق


            • #6
              السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..
              نحن بإنتظار تكملة الموضوع.. أخي إبن النهار و الليل..
              تركت لك رسالة على الخاص ولم أتلقى الرد بعد..

              تعليق


              • #7
                المشاركة الأصلية بواسطة نوربوجد مشاهدة المشاركة
                السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..
                نحن بإنتظار تكملة الموضوع.. أخي إبن النهار و الليل..
                تركت لك رسالة على الخاص ولم أتلقى الرد بعد..
                سيد " نـــور " شكرا على ثقتك بي واعلم أني كتبت ردّا على رسالتك ولكن لست أدري أوصلك أم لا ؟ يبدو أن لي مشكل في توجيه الرسائل فإن لم تصلك خبّرني حتى أطلب من الإخوة المسؤولين العمل على حلّ هذا الإشكال والسلام

                تعليق


                • #8
                  شكرا أخي إبن النهار... توصلت بردكم.. شكرا على الإهتمام...

                  تعليق


                  • #9
                    بسم الله الرحمان الرحيم
                    إن الإعتقاد بوجود هذه الظواهر | السحر ، الشعوذه وأصل الكلمه ( الشعبذه ) ، التنجيم ، التبصير والرصد.... | قديم ومسجّل منذ فجر التاريخ المكتوب ولم يحصل الإهتمام العلمي بها إلا حديثا نسبيا وقد كانت أسباب مثل هذه الظواهر غير مفهومه لدى بعض الناس ويعوزونها إلى تدخل قوى خفيه كالأشباح والشياطين وكل الكائنات الأسطوريه وقد كان الميدان مفتوحا أمام جميع أنواع المحتالين والدجالين لإستغلال البسطاء من الناس ولم يقتصر الأمر على المحتالين بل نجد أن العالم الفلكي الشهير ( هناك فرق بين علم الفلك وعلم التنجيم ) " جوهانز كلير " يقرأ الطالع للأغنياء مقابل أجرا كبيرا ، حاله في ذلك حال العرّافين والكهنه وذلك بدسّ أناس لمعرفة بعض أسرار ومشاكل الآخرين ثم يخبرهم بها الكاهن والمنجّم مدعيا معرفة الغيب والحقيقة ما هي إلا مواطأة مع أشخاص آخرين أعدّوهم مسبّقا .

                    هذا وقد ورد في لسان العرب " لإبن منظور " في مادّة السحر _ السحر عمل فيه تقرّب للشياطين وبمعونة منهم ، وأصل السحر صرف الشيء عن حقيقته إلى غيره وإظهار الباطل في صورة الحق وتخيل الشيء على غير حقيقته ومن الشواهد على بعض معاني السحر والوارده في القرآن الكريم قوله تعالى في سورة الأعراف ( فلمّا ألقوا سحروا أعين الناس واسترهبوهم وجاؤوا بسحر عظيم ) سحروا أين الناس أي خدعوهم وقوله في سورة يونس ( أسحر هذا ولا يفلح الساحرون )


                    كما أسلفنا فإن معتقدات السحر قديمة قدم التاريخ البشري وقد كان الإنسان يلجأ إلى السحر لحماية نفسه ممّا يثير المخاوف في داخله وقد إنتشر هذا بكثرة في جميع الأصقاع وهنا لا يفوتنا أن نسوق أن أوّل من بدأ واستنبط السحر والفجور وجميع المعاصي هي إحدى بنات سيدنا آدم على السلام ، لصلبه وذلك إستنادا لنصّ ( مأساوية عوج إبن عناق ) عوج إبن أمه عناق _ مضمون الأسطورة في الفكر العربي للدكتور خليل أحمد خليل _ وقد كانت عناق هائلة الجثّة مخيفة كل إصبع من أصابعها يتجاوز ذراع المرأة العادية في زماننا هذا وهي أول من بغى على وجه الأرض وجاهر بالمعاصي وقد سلّط الله عليها ذئابا كبارا ونسورا مخيفة قتلوها وأراحوا الناس من شرورها والله أعلم

                    في العصر الجاهلي ظهرت صناعة " التمائم " التي يعتقد أنها تجلب الرزق وتضمن إستمرار الذريّة الوفيرة كما ظهرت إعتقدات مفادها أن دقّات الطبول المصنوعة من الجلد تكسب البشر القوّة الخارقة وهي من الوسائل التي تجلب الأرواح التي يمكن للبشر تسخيرها لأغراضهم ومصالحهم وقد كثر إستعمال هذه الطبول قبيل الشروع في الحرب وهذا المصطلح لازال يستعمل إلى يومنا هذا (دقّت طبول الحرب) وكذلك الشأن للملبوسات والخيام الجلدية.

                    في العصر الزراعي ظهرت عملية تثبيت التعويذات السحريه على الأواني الفخّاريه بعد حرقها كما ظهرت عملية جدل الحبال بالنفث في العقد لشحنها بالتعويذات السحريه ثم تطّور الأمر إلى الأثواب المزركشة الحامله لطلاسم غريبه وصور للطيور والسباع وصورة للمرده والجان حتى يحصل إكتساب القوّة الخارقه .أمّا أصحاب الروحانيات ومنهم أصحاب الهياكل وهاؤلاء من فرق الصابئة ( وفي اللغة: صبا الرجل أي مال وزاغ ) وهم المائلين عن سنن الحقّ ونهج الأنبياء حيث يعتقدون أن الروحانيات تتصرّف تدبيرا وتحريكا ثم إستخرجوا من عجائب الحيل المرتبة على عمل الكواكب والنجوم ما كان يقضى منه العجب وهذه الطلسمات المذكورة في كتب السحر والكهانة والتنجيم أو ( علم النجوم ) والتعزيم والخواتم والصور كلّها من علومهم وقد عمّت وانتشرت هذه العلوم خاصّة قي زمن سيدنا موسى عليه السلام وانشر السحر بشكل واسع ..تبع إن شاء الله

                    تعليق


                    • #10
                      حكم الإسلام في السحر وتعلّمه

                      إن الشريعة الإسلامية لا تفرّق بين السحر والطلسمات والشعبذة وجعلته كلّه بابا واحدا محظورا وكذلك النجامة " التنجيم " التي فيها ضرر بإعتقاد التأثير فتفسد العقيدة الإيمانية بردّ الأمور إلى غير الله وقد خصّت ذلك بالتحريم وذهب جمهور العلماء إلى حرمة تعلّم السحر وتعليمه لأن القرآن الكريم قد ذكره في معرض الذم وبيّن أنه كفر كما نصّ العلماء على أن تعلمه وتعليمه من الكبائر فقال الإمام النووي( في عمدة القاري، شرح صحيح البخاري)عمل السحر حرام وهو من الكبائر بالإجماع كما قال الإمام مالك أن الساحر يقتل ولا يستتاب وكذلك القاضي عياض وكذلك الشأن بالنسبة للتنجيم وغيره فهم باب واحد كما سبق ذكره ، فالنجوم والكواكب مسخّرات بأمر الله كغيرها من خلق الله _ تسير وفق الخط المرسوم لها من الأزل ، لا تؤثر حركتها على الإنسان الذي خلقه الله وقدّر له أرزاقه وعمره فلا ينتهي ذلك بظهور كوكب أو إختفائه فكل شيء من شؤون الحياة مدبّر بأمر الله ولا دخل وحكم للكواكب في شيء كما يزعم ويفتري المنجمون ولا صحّة لزعم البعض أنهم يدركون ويعرفون الأشياء بالإتصال بالكواكب وتتبع حركاتها مدّعين تأثيرها في قوانين الحياة والكون ومن إعتقد ذلك فما عليه سوى التوبة إلى الله لأنه خالف شريعة الله التي أوضعها في كتابه ( القرآن الكريم ) وتجاوز الحدود التي وضعت له بإعتقاده ومحاولة إثباته التأثير في خلق الله لغير الباريء "جلّ وعلا " الذي قال في محكم تنزيله ، "بسم الله الرحمان الرحيم ولا يفلح الساحر حيث أتى" صدق الله العظيم ، وقد ذكر الإمام النووي في رياض الصالحين أن رسول الله صلّى الله عليه وسلّم قال : ثلاثة لا يدخلون الجنّة : مدمن خمر ، قاطع رحم ومصدّق بالسحر |وعن إبن عباس أن رسول الله صلّى الله عليه وسلّم قال : من إقتبس علما من النجوم إقتبس شعبة من شعب السحر زاد ما زاد | رواه أبو داوود بإسناد صحيح وقد ذكر الشهرستاني في كتاب الملل والنحل أن رسول الله صلى الله عليه وسلّم قال: إذا ذكر النجوم فامسكوا |كما قال: تعلموا من النجوم ما تهتدون به في البرّ والبحر ثم إنتهوا | .... يتبع إن شاء الله

                      تعليق


                      • #11
                        كشف الستار عن علم السحر والتنجيم

                        علم التنجيم أو علم النجوم علم يعرف به للإستدلال إلى حوادث عالم الكون بالتشكيلات الفلكية وهي أوضاع الأفلاك والكواكب كالمقارنه والمقابله والتثليث والتربيع والتسديس وإلى غير ذلك وهو ينقسم إلى ثلاثة أقسام: حسابيات وطبيعيات ووهميات ، أما الحسابيات فلا منع في عملها شرعا ، أما الطبيعيات كالإستدلال من إنتقال الشمس في البروج الفلكيه إلى فصول الحرّ والبرد والإعتدال فليست بمردودة شرعا أيضا وأما الوهميات ( ما يسمى بالتنجيم ) كالإستدلال إلى الحوادث السفلية خير أو شرّا من إتصالات الكواكب بطريق العموم أو الخصوص فلا إستناد لها إلى أصل شرعي وقد قال رسول الله صلى الله عليه وسلّم ( إذا ذكر النجوم فأمسكوا) و( من آمن بالنجوم فقد كفر ) لما فيها من مفسدة للإيمان والإعتقاد أن الكواكب لها تأثيرات بذاتها سلبا وإيجابا وتسلّطا وتجلّيا فتحمي وتحرس وتمنع وتقي وتدير وتقضي وهذا ما يسميه البعض ( الرصد ) وهي تسمية أطلقت على بعض الأعمل التي يمكن أن تقوم بها وتنجزها أو توفرها الكواكب والأفلاك بخاصية وعمل ما يقوم به أحد السحرة المنجمين وقد زعم وأهل هذا الفنّ أن هناك مدارك للغيب دون غيبة عن الحسّ وذلك بقولهم بالدلالات النجومية ومقتضى أوضاعها في الفلك وآثاراها في العناصر ... والحقيقة إنما هي ظنون حدسية وتخمينات مبنية على التأثيرات النجومية وحصول الإمتزاج بين طباعها بالتناظر .

                        رأي الفلاسفة في السحر والطلسمات والتنجيم

                        يقرّر الفلاسفة أن السحر حقيقة ثابتة منذ القدم ويقول إبن خلدون في مقدّمته | أمّا الفلاسفة ففرّقوا بين السحر والطلمسات بعد أن أثبتوا أنهما جميعا أثر للنفس الإنسانية .... وأما التفرقة فهو أن السحر لا يحتاج الساحر فيه إلى معين فيما صاحب الطلسمات يستعين بروحانيات الكواكب وأسرار الأعداد وخواص الموجودات وأوضاع الأفلاك المؤثرة فيعالم العناصر وهذا ما يزعمه المنجمون كما يقولون أن السحر إتحاد روح ب روح فيما الطلسم إتحاد روح بجسد |

                        رأي أهل السنّة
                        أهل السنة يؤمنون بوجود السحر ويأتون بالأدلّة من القرآن الكريم والحديث الشريف وقد ذكر أبو عبد الله القرطبي وهو من علماء السنّة " وعندنا أن السحر حقّ وله حقيقته وله تأثير " واستدلوا على ذلك بعدّة آيات نذكر منها: ( فيتعلمون منهما ما يفرقون به بين المرء وزوجـــــه) ، ( وما هم بضارين به من أحد إلا بإذن الله ) ، ( ومن شرّ النفثات في العقد ) .

                        رأي المعتزله
                        ذهب المعتزله إلى القول أن السحر ما هو إلا تخيلات وحيل واستدلّوا على ذلك بالآيات التاليـه: ( سحروا أعين الناس واسترهبوهم )، (يخيل إليه من سحرهم أنها تسعى ) ، ( ولا يفلح الساحر حيث أتى ) .

                        وهنا نستنتج أن السحر هو ينحصر في الضرر الحيني والشعور بالعداوة والبغضاء وما يتبعها من تفرقة وخصومات وكذلك تخيلات ظرفيه بما تحدثه من سحر للأعين وتخيّل وكل هذا يتبعه عدم الفلاح وهذه حقيقة إلاهية مسلّم بها . أمّا التنجيم فهو أقلّ حظّا ومكانة وفاعليه وعليه نذكر الحادثة التاليه:

                        * قصّة إستغاثة المرأة الهاشمية _ في العصر العباسي _ بالخليفة المعتصم لمّا وقعت في السبي في " زبرطة " وقد صرخت " ومعتصماه " ولمّا بلغه الأمر صرخ وهو على سريره ( لبيك يا أختاه ) وتجهّز لمحاربة الروم وتذكر الرواية أن للمعتصم بعض المنجمين فنصحوه بالعدول عن الأمر لأن الهزيمة في إنتظاره حسب ما إستدلوا على ذلك بالنجوم وفي الجانب المقابل ( بلد الروم ) ذكر المنجمون في البلاط الرومي للإمبراطور أن العرب لن يستطيعوا فتح عمورية قبل نضج التين والعنب حسب علم النجوم بحركات الشهب السبعة ( الكواكب السبعة السيارة ) _فن التنجيم الخرافي _ ولكن المعتصم عزم على الأمر متوكلا على الحي الذي لا يموت فانتصر على الروم وألحق بهم شرّ هزيمة وحرر المرأة الهاشمية وخسىء المنجمون وأعز الله جنده ونصر عبده وقد أنشد في ذلك الشاعر" أبو تمام"الذي كان بصحبة المعتصم في المعركه:



                        السيف أصدق أنباء من الكتــب /// في حدّه الحدّ بين الجدّ واللعـــــــــــــــب
                        بيض الصفائح لا سود الصحائـــف/// في متونهن جلاء الشكّ والريــــــــــــــب
                        والعلم في شهب الرماح لامعـــة /// بين الخميسين لا في السبعة الشهب
                        أين الرواية بل أين النجوم ومـــــــا /// صاغوه من زخرف فيها ومن كــــــــذب
                        تخرّصا وأحاديثــــا ملفّقـــــــــــــــــة /// ليست بنبع إذا عدّت ولا غــــــــــــرب


                        تعليق


                        • #12
                          اخي ابن النهار .. موضوع جميل ... والاختلاف في الراي بنّاء ... باذن الله
                          اود سؤالك عن علاقة "الرصد" بالطاقة النجمية ... بعيدا عن السحر والتنجيم؟
                          [CENTER]
                          [/CENTER]

                          تعليق


                          • #13
                            مرحبا بك أخي الفاضل " الباحث " سوف يكون جواب ما سألت عنه ضمن هذه الدراسه بإذن الله

                            تعليق


                            • #14
                              المشاركة الأصلية بواسطة ابن النهار مشاهدة المشاركة
                              مرحبا بك أخي الفاضل " الباحث " سوف يكون جواب ما سألت عنه ضمن هذه الدراسه بإذن الله
                              شكرا لك ... متابع
                              [CENTER]
                              [/CENTER]

                              تعليق


                              • #15
                                موضوع رائع و ممتع و فيه افادة ان شاء الله

                                بارك الله فيك اخينا ابن النهار

                                و انا متابع معكم الموضوع

                                تحياتي
                                [CENTER][FONT=book antiqua][COLOR=#ff0000][SIZE=6][B]إن الاسلام إذا حاربوه اشتد ***** وإذا تركوه امتد
                                والله بالمرصاد لمن يصد ***** وهو غني عن من يرتد
                                وبأسه عن المجرمين لايُرد ***** وإن كان العدو قد أعد
                                فإن الله لايعُجزه أحد[/B][/SIZE][/COLOR][/FONT][/CENTER]

                                تعليق

                                يعمل...
                                X