• نذكر الجميع من أن الغاية في انشاء هذا المنتدى هو الامر بالمعروف والنهي عن المنكر توعية الاخوان الباحثين عن الركاز بتقديم المساعده لهم من خلال هذا المنتدى بالعلم الحقيقي للأشارات و الرموز المؤدية لأماكن الكنوز المخبأة بعيدآ عن المساكن الأثرية التي كانوا يسكوننها ذالك لمنع ظاهرة التعدي على المباني الاثرية وتخريبها التي لايوجد بها اي كنوز فالكنوز تكون خارج المباني وان كانت موجوده فقد تم استخرجها من قبل الدوله العثمانية التي كانت تهتم باخراج اي كنوز في اي بلد كان تحت حكمها اهدفنا المحافظه على جميع المباني الأثرية لتكون رمز لبلادنا و فخر لنا امام العالم و الحفاظ على الاثار والبحث عن الدفائن و طلب الرزق في الاماكن التي تكون خارج مساكن القدماء
  • إعـــــــلان

    تقليص
    لا يوجد إعلان حتى الآن.

    أهرامات بنيت قبل ثلاثين ألف سنة من الطين !!

    تقليص
    X
     
    • تصفية - فلترة
    • الوقت
    • عرض
    إلغاء تحديد الكل
    مشاركات جديدة

    • أهرامات بنيت قبل ثلاثين ألف سنة من الطين !!


      نقدم في هذه المقالة اكتشافاً حديثاً أشار إليه القرآن بطريقة خفية وهذا الاكتشاف يتعلق بأكبر أهرامات العالم بنيت قبل 30 ألف عام ....
      اكتشاف عجيب جداً أن أهرامات مصر ليست الأقدم، وليس الفراعنة هم من ابتكر فكرتها فقد سبقهم إليها شعب آخر قبل ثلاثين ألف سنة وبنوا أهراماً أكبر من الهرم الأعظم (خوفو) بكثير.. والعجيب أكثر أنهم استخدموا هندسة البناء من الطين التي ذكرها القرآن.. سبحان الله!


      صورة لهرم الشمس الكبير ويبدو حجمه كبيراً جداً وقد غطته طبقات من التراب وغلاف أخضر كثيف من الأشجار واختفى لعشرات الآلاف من السنين وتم اكتشافه حديثاً في البوسنة (ارتفاع الهرم بحدود مئتي وعشريت متراً).



      رسم يمثل أهم الأهرامات في العالم ونلاحظ أن أكبرها هو هرم الشمس في البوسنة، ويبلغ ارتفاع هذا الهرم بحدود 220 متراً.. بينما نجد ارتفاع الهرم الأكبر في الجيزة 146 متراً. ولكن أهرامات الجيزة تعتبر الأكثر دقة ومهارة من حيث التصميم وهندسة البناء... ولكنها جميعاً بنيت من طين!
      وبعد أخذ عينات من حجارة هذا الهرم وتحليلها في جامعة University of Zenica,Bosnia-Herzegovina. تبين أن القدماء استخدموا الطين الكلسي مع الحرارة وبعض المعالجة الكيميائية وهذا ما أعطى الحجارة شكلاً يبدو طبيعياً.

      صورة لأحجار موجودة في قمة هرم القمر في البوسنة، وتبين بعد التحليل أنها مصبوبة صباً من التراب الموجود في تلك المنطقة.

      العالم البوسني الذي اكتشف هذه الأهرامات يقف في الجهة الشرقية من هرم الشمس ويكشف سر بناء هذه الأهرامات من الطين، هذا السر اختفى لثلاثين ألف سنة وأثبته العلماء اليوم (2013).

      صورة لهرم القمر ثاني أعلى صرح في العالم ويبلغ ارتفاعه 190 متراً. هذه الأهرامات العجيبة تم اكتشافها عام 2005 وبعد ذلك تمت دراستها وتحليلها وتبين في آخر الدراسات عام 2013 أن حجارتها صنعت من الطين.
      كذلك الحضارة الرومانية القديمة استخدمت الطين لبناء الأعمدة والتماثيل الضخمة. وفي دراسة أخرى أكد البروفسور Joseph Davidovits أن حجارة الأهرامات بمصر بنيت بنفس الهندسة التي تعتمد تقنية الطين والحرارة. كذلك أهرامات إندونيسيا وأهرامات المكسيك وكثير من الأهرامات في مناطق متفرقة من العالم..

      جانب من حجارة الأهرامات وتبدو التشققات وعوامل الزمن عليها ومع أنها للوهلة الأولى تبدو طبيعية إلا أن المجهر الإلكتروني يقول غير ذلك.

      الباحث ديفيدوفي رئيس معهد الجيوبوليمير يتفحص العينة المأخوذة من هرم البوسنة ويؤكد أن عمر الحجارة 30000 سنة وأنها مصبوبة من التراب والماء ومعالجة حرارياً.

      أظهرت عينات المجهر الإلكتروني لحجارة الأهرامات الصادرة عن معهد البروفسور Davidovits (Apr 21/2009) بأنها ليست حجارة طبيعية إنما مصنوعة من الطين (http://www.davidovits.info/).
      الحقيقة العلمية تلتقي مع الحقيقة القرآنية
      الحقيقة العلمية تقول بأن القدماء استخدموا الطين (مزيج من التربة المتوافرة في منطقة بناء الهرم مع الماء وإضافة بعض المواد الأخرى لتثبيت وربط جزيئات التراب بقوة) وصب هذا "الإسمنت الطيني" في قوالب خشبية .. مع استخدام الحرارة، وذلك للحصول على حجارة قوية جداً تقاوم عوامل الزمن وتصمد أمام تغير المناخ لآلاف السنين وتبدو للناظر وكأنها حجارة حقيقية.
      هذا السر الذي يكتشفه العلماء حديثاً.. قد كشفه القرآن عندما أشار إلى أن فرعون استخدم الهندسة ذاتها (الطين والحرارة) من أجل بناء صرح عالٍ للاطلاع إلى إله موسى.. سبحان الله، هذا هو الطغيان والتكبر، وانظروا معي كيف كانت نتيجته.. بعد أن ادعى أنه إله يتحكم بالكون غرق فلم يجد من ينقذه..
      قال تعالى: (وَقَالَ فِرْعَوْنُ يَا أَيُّهَا الْمَلَأُ مَا عَلِمْتُ لَكُمْ مِنْ إِلَهٍ غَيْرِي فَأَوْقِدْ لِي يَا هَامَانُ عَلَى الطِّينِ فَاجْعَلْ لِي صَرْحًا لَعَلِّي أَطَّلِعُ إِلَى إِلَهِ مُوسَى وَإِنِّي لَأَظُنُّهُ مِنَ الْكَاذِبِينَ * وَاسْتَكْبَرَ هُوَ وَجُنُودُهُ فِي الْأَرْضِ بِغَيْرِ الْحَقِّ وَظَنُّوا أَنَّهُمْ إِلَيْنَا لَا يُرْجَعُونَ * فَأَخَذْنَاهُ وَجُنُودَهُ فَنَبَذْنَاهُمْ فِي الْيَمِّ فَانْظُرْ كَيْفَ كَانَ عَاقِبَةُ الظَّالِمِينَ) [القصص: 38-40].
      هذا النص القرآني الرائع يؤكد أن فرعون استخدم هندسة البناء من طين والتي يسميها العلماء اليوم Geopolymer Concrete وعلى الرغم من وجود عدد من الفراعنة ووجود عدد كبير من الأبنية والأهرامات في مصر القديمة... إلا أن القرآن أشار إشارة لطيفة لاستخدام هذه التقنية في بناء الصروح، والصرح حسب معاجم اللغة العربية هو كل بناء مرتفع..
      وبالفعل أي بناء مرتفع لا يمكن بناؤه إلا باستخدام هذه التقنية، لأنها أسهل أسلوب في ذلك الزمن، حيث يقوم المهندسون وقتها بتأمين الخلطات الترابية ونقلها بواسطة أعداد كبيرة من العمال ولكن يتم نقل الطين بكميات صغيرة يسهل حملها ورفعها لارتفاعات عالية وصبها ضمن قوالب.. بشكل يشبه ما نستخدمه اليوم في الخرسانة الحديثة.
      وأخيراً فإن القرآن بذلك يكون أول كتاب يتحدث عن هندسة بناء الأبنية العالية باستخدام الطين والحرارة، سواء في زمن فرعون أو قبله أو بعده... ولكن الإشارة في القرآن دائماً تأتي في سياق قصة من أجل أخذا العبرة والموعظة.. وأنك أيها الإنسان مهما بلغت من القوة والعلم والهندسة.. فإن الله أقوى منك وقادر على إهلاكك بلمح البصر.. فهل نتواضع أمام عظمة الخالق عز وجل؟؟
      ــــــــــــ
      بقلم عبد الدائم الكحيل
      [CENTER]هناك حقيقة واحدة دائــماً
      نستطيع ان نكون الخير و الشر اذا كنا نحاول ان نرفع الموت عكس مجرى الوقت
      أحيانا يتطلب منا ان نؤمن بتلك المقولة : Need Not To Know
      Fear Of Death Is Worse Than Death Itself - الخُوف من المُوت .. أسوأ مِن المُوت نفسه
      اذا كنا سنستمر برمي السنارة في بحر مظلم ، فلن نصطاد شيئاً
      مدارك Perceptions

    • #2
      شكر لكى اختى على المجهود الرائع

      تعليق


      • #3
        جزاكم الله خيراً اختنا الفاضلة على الموضوع والبحث
        لاحرمت الاجر ان شاء الله

        هناك من رد على هذا البحث شارحاً وجهة نظره في طريقة بناء الاهرامات والبحث صادر من موسوعة الإعجاز العلمى الرقمى الإلهى وهذا نصه لتعم الفائدة ان شاء الله .


        رسالة بحث
        حضارة مصر لم تبنى من الكلس والطين

        ***************
        عندما أشرنا سابقا ـ بموقع موسوعة الإعجاز العلمى الرقمى الإلهى الموجه إلى سماحة فضيلة الشيخ عبد الله المصيلحى بوصفه الرئيس الفعلى للهيئة العلمية للإعجاز العلمى والآستاذ فراس نور الحق بوصفه الراعى الرسمى للمؤتمر السنوى الثالث للإعجاز العلمى فى القرآن والسنة والمنعقد فى مصر .. كان من أهم ماأشرنا إليه فى مقالنا هو : ـ
        أنسياق المفسرين للإعجاز العلمى نحو النظريات العلمية الأجنبية وربطها بالقرآن الكريم والتهليل لها وكأنها سبق إعجازى علمى .؟
        *** أعتماد كافة المفسرين للإعجازيات العلمية على أبحاث ودراسات يقوم عليها الآجانب من اليهود والآجناس الإلحادية ؟!؟
        *** خلو الهيئات العلمية الإعجازية من العلماء المختصين الذين يعول إليهم الوقوف على إعجازيات القرآن العلمية ؟!؟
        *** ربط القرآن الكريم بتفسبرات المحللين الآجانب دون الارتكان إلى سند علمى يعد فى حد ذاته إقحاما لقدسيته وإنتهاكا لعلومه ؟!؟
        *** وبينما لم تمضى أيام قلائل إلا وطالعنا المهندس ( عبد الدائم الكحيل ) بمقال نشر فيه بحث أحد الآجانب يدعى فيه أن حجارة الاهرام ليست بحجارة وإنما هى طين مكلس وماء وتم حرقها فصارت أحجارا ضخمة .!!.. ورغم أن هذا البحث قد تناولته وكالات الانباء بأعتباره يدحض كافة الابحاث العلمية لعلماء المصريات والتاريخ القديم .. بيد أنه لم يعره أحدا أهتماما لكثرة الاقوال المتضاربة فى إعجازية بناء الآهرامات .
        وإلى هنا والوضع العلمى الراهن لكافة المتطلعين غير ذى أهمية للاعتياد على ظهور مثل تلك النوعيات على طول الآزمان .؟!؟.. حيث أنها وجهات نظر رغم أفتقارها للدليل المادى البحت ولكافة الاسانيد العلمية الدقيقة وعدم الاخذ بالمصبات الطبيعية لارضية الباحث .!! بيد أن الذى هز المشاعر وأخرج عن الاصم صمته هو قيام صاحب المقال بتأييد صاحب البحث المزعوم بدليل آيات من القرآن الكريم . !!!
        بيد أن الغير اعتيادى وعدم الفته .. هو الاخذ بذلك البحث الاعلانى ووضعه فى مصاف المقارنة بالقرآن الكريم ؟؟؟؟
        الغير مألوف أن يتم ربط القرآن الكريم بذلك البحث كسند مصدق له وكإعجاز علمى غير
        مسبوق فى القرآن الكريم .؟؟
        هنا .. وهنا فقط كان لزاما علينا أن نقول للجميع (
        قفوا ) هنا يوجد لغط علمى و
        إهتراء سندى وإقحام قدسى . !؟!؟
        هناك الكثير من الأبحاث التى يطلق عليها مجازا أبحاثا فى الإعجاز العلمى بها العديد والعديد من الاخطاء ولكننا لا نتدخل ونترك الامور لمن يطالع حيث أنه الوحيد القادر فى الوقوف على الحقيقة .؟!؟
        أما أن نرى ونسمع ونطالع ماهو يغير وجه التاريخ زورا وبهتانا
        أما أن نرى ونسمع ونقرأ ماهو يتخذ سندا قدسياً
        إفتراءاً وإقحاماً
        فهو والله مانستطيع أبداً السكوت عليه وتغاضية .
        إن كان ال
        إختلاف فى الرأى لا يفسد للود قضبة أتمنى أن تتقبلوا رأى العلمى البحت بصدر رحب وإن كان الأمر يؤدى إلى منعطف أخر كالذين يحاربوننى ليل نهار فى الخفاء فلا ضير عندى .. اللهم تلك هى شهادة العلم الحق وهناك الدلائل لم تزول بعد .

        ولنتابع الرد على البحث العلمى المعنى : ـ

        أولا : ـ أماكن تواجد حجارة الاهرامات والمعابد والمسلات
        كان المصريون القدماء أولى من حرص على القدرة الجسمانية للفرد حينما تأتى أدوار المهام الصعبة ، لذلك كانت مهام الباحثين الكشافة من أهم فرق الآعمال لذلك عندما راودت فكرة المقابر العالية أحد الملوك الفراعنة ، كان فريق الكشف أول من دون فى مفكرته مدينة ( الفنتين ) وهى أسوان الحالية .
        وللباحث الامين المدقق عليه الذهاب (( اليوم )) إلى جنوبى أسوان ومن جبال السن وحتى الحدود المتاخمة مع ليبيا وعودة حتى دهشور وعلى مدى طول ( ألف كيلو متر ) سوف يشاهد بنفسة ( المحاجر القديمة ) التى كان يعمل بها العمال الفراعنة القدامى فى قطع الحجارة من أصيل الجبال الجرانيتية .. بل وسوف يشاهد بعين أم رأسه الآثار الدالة على العديد من المصاطب والمسلات وقواعد تأسيس البنيان التى لم تكتمل بعد فى الطريق الموصل مابين ( أسوان وفيلة ) .!!
        بل سوف يقف على معلومة تاريخية عظمى وهى أن فرق العمال كان يطلق عليها ألقاب لتتعارف به نوعية الحجارة المستقطعة ومدى جودتها فكان هناك ( الفرقة الرافعة ) ( الفرقة القوية ) ( الفرقة المتحملة ) ( فرقة الصولجان ) ( فرقة الشمال ) ( فرقة الجنوب ) ومازالت تلك الكتابات مدونة داخل المحاجر وحتى اليوم . وقد عثر فوق قمة الهرم على أسماء بعض الفرق أطلق عليها ( فرقة الصناع ) ومازال التدوين حتى اليوم منقوشا وترجمته ( ماأقوى تاج خنوم خوفو الآبيض ) . ومن تلك النقطة نقف على أول دليل أن الأحجار كانت تقطع من الجبال والمحاجر التى مازالت موجودة حتى يومنا هذا على طول أمتداد ألف كيلو متر من خلف الآهرام بالجيزة وحتى الفنتين أسوان وهو مايسمى بطريق الموت حيث المقبل عليه لايعود .. وإن كان بدء فيه العمار حاليا من خلال تنظيم رحلات السفارى وسباقات الهجين والسيارات والرالى العالمى .. وقد حظيت بأختراق ذلك المجهول على مدار أسبوعا كاملا وهناك شاهدت العديد مما أدونه حاليا ومن أهم ماوقفت على حقيقة صحتة جبال ( السيراميك ) .!!.. فى الآقصى الجنوبى من أسوان حيث شاهدت الجبال العملاقة ذات الرداء الآحمر .. نعم .. جبال شامخة ترتدى حلة حمراء قاطنة فعلا .. وهناك عرفت ( سر خلطة السيراميك ) وتلك الخلطة هى فى الآصل ( خلطة فرعونية ) وتدعى ( عجنة السدة ) وقد كانت تخلط بالسن الصغير من جبال السن الشاسعة الآطراف ويتم بها سد المقابر فى الجبال وهى أشد صلابة من الآسمنت الحالى ومن أصيل الجبل المنحوت داخله المقبرة ، ولا يمكن بحال من الآحوال تكسيرتلك الخلطة الفرعونية .!!

        ثانيا : ـ مكونات وأصول حجارة الآهرامات والمعابد والمسلات
        من أهم الأحجار الشائعة الاستعمال لدى الفراعنة الآقدمون هو حجر ( الجرانيت ) وهذا الحجر يتألف من أربعة مواد مختلفة ( تكوينة الطبيعى وليس خلطة ) وتلك المواد محببة بصورة منفصلة وإن كانت مترابطة بشدة فيما بينها وبدون آية مادة لزجة وهى على درجة عالية من التماسك والصلابة حتى أنها تتكسر ولا تتفتت . تأخذ حبيباته دوما شكل طولى ذى جزئين الاول غير لامع وغير مصقول والثانى لامع ومصقول بل ويكاد يكون صدفيا وهذا نتاج تواجد مادة ( الفلدسبات ) ومادة ( الميكا ) وهما من عناصرة الطبيعيين كما توجد فى أنواع منه مادة ( الكوارتز ) أو البلورات الصغيرة . وهذا الحجر بخدش الزجاج وإذا ضرب بمادة صلبة تنبعث من شرارات واهجة . وألوان ذلك الحجر تبدأ من اللون الوردى الفاتح وحتى الغامق بتدرجه إلى الآحمر القرميدى .
        أما حجر ( البازلت ) أو مايطلق عليه ( الصوان ) أو ( حجر الصعيد ) أو مايعرف حاليا بأسم ( البوروسلين ) والآسم العلمى ( البيروبوسيلون ) وهو من أنواع الآحجار النارية . ومكوناته الطبيعية وليست الخلطة يوجد به العديد من الحراشيف الصغيرة من الفلدسبات مع قليل من الكوارتز الغارق فى خلفية سوداء من الميكا والحائرات على شكل صفائح وإبر
        وقد أستعمل هذا الحجر فى عمل كافة قدس الآقداس والتوابيت ومبطن به الجزء الداخلى من
        الآهرامات وتابوت الملك فى الغرفة العليا .. وفى ذلك التابوت الفارغ دون غطاء فوق أعلى
        قمة هرم خوفو قضيت ليلة كاملة بمفردى فى تلك الغرفة وعلى يقين مما أدونه .

        ثالثا : ـ كيفية تقطيع تلك الآحجار الضخمة من باطن المحاجر والجبال .
        عندما وقفت يوما أمام معبد ( أبو سنمبل ) بعد أسوان بثلثمائة كيلو وعندما قضيت ثلاثة ليال فى معبد الكرنك بالآقصر وراعنى إنبهارا معبد حتشبسوت فى البر الغربى ومقابر الملوك والملكات والرعامسة وتوت عنخ آمون وعندما زرت معبد فيلة فى آسوان وقطعت شوطا كبيرا فى طريق الكباش لم بخطر ببالى يوما أن تلك الآحجار الضخمة التى يصل وزن الحجر الواحد فيها من 50 إلى 100 طن أن تلك الآحجار تقطع بطريقة بدائية فى منتهى السهولة ومازال حتى يومنا هذا تستعل تلك الطريقة فى المحاجر الآسوانية بعد أن منعت الحكومة أستخدام الديناميت .!!.. بل أن أعظم أكتشاف علمى أعلنه على الملآ من خلال رسالة بحثى هذا .. أن الفراعنة ( أول من أستعملوا التفجيرات فى باطن الجبال الحجرية ) قبل أن يكتشف ( نوبل ) الديناميت . !! .. وهى عبارة عن ( بذور وفحم العنب ) وهى مازالت تستعمل حتى يومنا فى كافة المحاجر وجميع آهل جبال الصعيد الوعرة يعرفون التركيبة وبستعملونها وقد شاهدت ذلك بعين أم رأسى . وقد فوجئت بالطريقة البدائية السلسة التى تقطع بها أحجار الصوان والبازلت بكافة أنواعهم . وتلك الطريقة تعتمد فى المقام الآول على الرسم الهندسى المراد قطعه من أصيل الجبل ويتم التحديد بتمديد خيط يدق أحد طرفية فى مسمار والآخر يثبت عند القطع المراد ويتم عمل أربعة خوازيق فوق الحجر عند تحديد رأسى كل مسمار ، ثم يوضع داخل الخوازيق فرع من أفراع الشجر حسبما طول الخازوق ، وبسقى ذلك الفرع كل يوم بالماء حتى يغمرة تماما وذلك قبل طلوع الشمس وفى اليوم الرابع ماتشعر إلا والحجر الذى تم تخطيطة قد أنفصل تماما عن أصيل الجبل وفى اليوم السابع يتم تحريكه برفاعات العتل فينزلق من مكانه ويهوى إلى الآرض . فإذا كان خطط مربع كان هو ، وإن كان مستطيل كان هو .. وهكذا وكأنه سحر مبين . ؟؟ .. ومن تلك النقطة أعلن أكتشاف علمى أخر وهو أن ( الفراعنة الآقدمون ـ أول من أكتشفوا جهد الزاوية بالطرق الهندسية ) حيث كان أسلوبهم يتمثل فى القيام أولا بحفر عميق عند طرفى طول العامود ثم فى القسم الآعلى وبطول جذع العامود يتم شق قناة ضيقة هى شكل وضع الزاوية وعند إنفصال الكتلة الحجرية عن الجبل الآصيل نتيجة لجهد الزاوية كانت تأخذ من تلقاء نفسها شكلا محدبا عن أسطحها الذى كان ملاصقا لحجارة الجبل الآصيل . كما كانوا يستعملون الضغط النارى فى أحداث تجويفات بأن يتم تسخين الحجارة ثم إلقاء النار عليها فتتشقق فى الحال وتخرج من أصيل الجبل فى ثوانى معدودة . !!!
        رابعا طرق نقل الحجارة والمسلات والتماثيل ذات الآحجام الكبيرة من المحاجر .
        أستعمل الفراعنة الآقدمون ( الزحافات ) فى نقل الآحجار الكبيرة المستقطعة من الجبل الآصيل وكذلك فى نقل التماثيل ذات الآحجام الكبيرة والمسلات وخلافه . وقد عثر فى مقبرة ( جيحوتى حتب ) من الآسرة الثامنة عشرة فى البرشا على رسم يمثل الطريقة المماثلة التى ينقلون بها تماثيلهم الضخمة ويصور المشهد المرسوم تمثالا كبيرا من المرمر للملك ( جيحوتى حتب ) يزن 60 طنا فوق زحافة يجرها 172 رجلا وعلى طول الطريق يوجد أمامهم من يصب الماء فوق الآرض حتى يقلل أحتكاكات الزحافات بالآرض .!!!
        وهكذا يتم النقل فى يسر وسهولة مهما بلغ الوزن أو طول المسافات .. وقد شاهدت بنفسى عند خزائن ( يوسف ـ علية السلام ) فى أسوان الطرق الحلزونية التى كانت تنقل الزحافات
        عليها الغلال وكيف تسير الزحافات فوق تلك الطرق فى يسر وسهولة .. هذا هو النقل البرى أما النقل البحرى فقد كان يتم عن طريق النيل ( أيام الفيضان ) حيث منسوب النيل يكون فى أعلى معدلات أرتفاعه وبذلك يعلو نسبة الطفو للمراكب الشراعية فتسير هادئة دون خوف من الغرق .. وبالرجوع لخط ( النيل القديم ) قبل نقله إلى الوضع الحالى نجد أن كافة الآعمال البنائية العظمى التى أقامها الفراعنة الآقدمون كانت ولابد وحتما على ضفاف النيل مثل معبد الآقصر والكرنك وفيلة ودندرة والكبش وغيرهم كثير على طول نهر النيل من الجيزة إلى الفيوم إلى ألمنيا إلى أسيوط إلى سوهاج إلى الآقصر إلى قنا إلى أسوان أو بجوار فرع من فروع النيل مثلما حدث فى أهرامات الجيزة ومازالت ( مركب الشمس ) بجوار الهرم خير شاهدا حتى يومنا هذا .

        *** وهكذا نكون قد عبرنا عن نبذة صغيرة شملت كافة الحقائق الخافية عن البروفيسير مدعى أن أهرامات الجيزة من الطين الكلس وأمن عليه ناقل البحث بأن التماثيل أيضا من الطين الكلس . ؟؟ دون أن يكلف أحدهما نفسه ويراجع الآصول .
        وبعد أن أوضحنا صورة مصغرة من فؤاد ولب عاشق الفراعنة والملقب قديما بالفرعون الصغير قبل أن يخط الزمن فيه قياسات عمر الخمسينات ببضع سنين .

        نعلق على فكرة البروفيسير مؤلف البحث : ـ
        أولا : ـ أن ذلك البحث ظهر للوجود منذ زمن غير بعيد وسخر منه كافة علماء المصريات ولا أدرى سببا لطفوه هكذا فجأة مرة ثانيا فوق السطح .. !!
        ثانيا : ـ بالنظر إلى التحليلات المعملية التى قامت على حجر ( الآهرامات ) فهذا نتاج طبيعى لتواجد نلك الآحجار من الخلط النارى حيث أن معظم تلك الآحجار نارية ، ولو كلف الباحث والمؤيد نفسيهما وسافرا إلى أسوان لسوف يشاهدان الكم الهائل من تلك الآحجار فى مجرى نهر النيل وعلى ضفتيه وخصوصا فى جزيرة فيله . !!
        ثالثا : ـ الآدعاء بأن أحجار الآهرامات من الطين الكلس والرمل العادى وتم تسخينهم تحت درجة 900 درجة مئوية .. لقد أضحكتنى تلك الفكرة التى يدعون فيها أن التماثيل تصنع على تلك الطريقة .. وسبب ضحكى أن كافة المحروقات تعود إلى طبيعتها الآولى بعد فترة من الزمن طالت أو قصرت ، بمعنى أنها تكون هشة وقابلة للكسر سريعا ولا تتحمل أطلاقا عوامل التعرية وهذا بالدليل العلمى أن البيوت التى تبنى من الطوب المحروق دون أن يتم تغطيتها بالمحارة تتأكل الآحجار سريعا ولا تتحمل عوامل التعرية ..!!.. ثم وأن كافة الآعمال التى يتم حرقها يتغير لونها وهذا ثابت من التماثيل الفخارية والآوانى الفخارية . !!
        ولو تم كسرها ( سوف يظهر باطنها خلاف ظاهرها ) وكل ذلك غير متوفر نهائيا فى أحجار الآهرامات والتماثبل التى تملئ ربوع البلاد شرقها وغربها والآدل على ذلك تماثيل أبو سنمبل ومعبد حتشبسوت ومعبد الكرتك وجميعهم ملئهم تماثيل ضخمة مكسورة ، ونلاحظ باطنها مثل ظاهرها ولا أختلاف ولا خليط يوحى بأتمام عمليات الحرق المزعومة . . ثم وأن هناك الآهرامات مازالت قائمة وسوف تظل هكذا إلى قيام الساعة ، ولو كلف مؤيد البحث المزعوم والباحث ذاته بتفحص الآحجار لآيقن تماما خلوها من الحرق المزعوم .. وأن الحجارة المتكسرة يتضح بيان ظاهرها نتاج طبيعة تبيان باطنها .!!
        رابعا :ـ ألم يسال الباحث والناقل أى نار هذه التى يتم فيها حرق ملايين أحجار الآهرامات .
        ثم والآدهى فكرة صناعة القوالب التى أشار إليها الناقل مهللا وهو يقول (إن الفكرة الجديدة لا تكلف الكثير من الجهد لأن العمال لن يحملوا أية أحجار ويرفعونها، كل ما عليهم فعله هو صنع القوالب التي سيصبّ فيها الطين ونقل الطين من الأرض والصعود به في أوعية صغيرة كل عامل يحمل وعاء فيه شيء من الطين ثم يملؤوا القالب، وبعد ذلك تأتي عملية الإحماء على النار حتى يتشكل الحجر، ويستقر في مكانه وبهذه الطريقة يضمنوا أنه لا توجد فراغات بين الحجر والآخر، مما ساهم في إبقاء هذه الأهرامات آلاف السنين..) .. !!
        هذا الآدعاء ياباشمهندس ينفع فى حمل خلطة أسمنت يتم فيها عمل صبة سقف من الآسقف المعمارية .. أما حسبما قولكم فهو يوجد به الكثير من المغالطات العلمية التى لا يستقيم معها المنطق العلمى نهائيا .. إذ أن معنى كلامك أن تتم محرقة هائلة فوق الهرم ليتم حرق الطين وتحويله إلى حجارة ثم يتم رفع القوالب عنه .!!
        لقد تناسيت أيها المهندس أن محرقة ( الطوب الطينى ) والتى يطلق عليها ( قمينة ) لابد
        وأن تكون محكمة الغلق جيدا من كافة الجوانب حينما يتم أطلاق النار فيها حتى تستوى كافة الآحجار الطينية داخلها وتتحول إلى طوب جاف .. وإن لم تكن عندك فكرة فإنه على طول فرع نيل رشيد توجد ( قمائن الطوب ) فإذهب وشاهد بنفسك .. فهل معنى ذلك أن يتم تغليف الهرم أو الحجارات حسبما ترأى لخيال المؤلف ومن ثم يتم الحرق حتى لا يحدث تنفيس.؟؟؟ .. ناهيكم عن المدى الزمنى لآتمام تلك العمليات ومدى كمية الآخشاب التى تستعمل فى تلك المحارق الخيالية .. ثم وأن الرسومات الجدارية التى تركها الآجداد الفراعنة فى تصوير عمليات البناء والآلات البدائية المستعملة والموجودة حاليا بالمتحف المصرى بالقاهرة تنفى نفيا قاطعا كافة تلك المزاعم .. ولو أطلعتم سيادتكم والمؤلف الخيالى على غرف الدفن المصنوعة من الذهب الخالص والتى يتعدى حجمها عشرات الآمتار طولا وعرضا وأرتفاعا لآيقنتما أن من يفعل ذلك لقادر على أتيان المستحيل .. وللعلم أن عظمة صناعة التماثيل الذهبية كونها مجوفة من الداخل لا يستطيع كائن آتيان ذلك على مر العصور سواهم . !! بالتالى فإن تلك المقولة لاتستقيم علميا أطلاقا ونهائيا لآستحالة حدوثها .
        خامسا : ـ بالنسبة لتجاويف الحجارة التى أشرت إليها وتدعى أنها من القوالب التى رسمها خيالك .. فأى قوالب تلك تخرج سليمة بعد تلك المحرقة التى صورها لك ذهنك . ؟؟ أحب أن أعرفك معلومة هامة للغاية وهو أن الفراعنة الآقدمون عندما كانوا يضعون الحجر فوق الحجر كانوا يدهنون قبلا الحجر الآسفل بالدهن الحيوانى حتى ينزلق الحجر الآعلى فى سهولة وبسر ومن ثم يمنع دخول الهواء بين الآحجار وبذلك يقلل الضغط الهوائى داخل الهرم .. ثم وأن الآهم هو أن الهرم من الداخل من الحجارة البازلت الآسود وكذلك الممرات وحجرة الدفن للملك العلوية والسفلية وحجرة دفن الملكة والتوابيت .. فهل كل ذلك تم صبه وحرقه أيضا . ؟؟؟ .. بل أن ذلك أدعى بأن كافة التماثيل كما أعلنتم تمت بتلك الطريقة ومنها المعابد جميعا فى ربوع مصر والبتراء فى الآردن وسوريا وليبيا وفلسطين وجميع دول حوض البحر المتوسط حيث الحضارات الفرعونية واليونانية والرومانية خير شاهد .
        سادسا : ـ أراكم منتشيا فى قولكم ( هذه التقنية يا أحبتي بقيت مختفية ولم يكن لأحد علم بها حتى عام 1981 عندما طرح ذلك العالم نظريته، ثم في عام 2006 أثبت علماء آخرون صدق هذه النظرية بالتحليل المخبري الذي لا يقبل الشك ) . ( بعد هذه الحقائق يمكننا أن نصل إلى نتيجة ألا وهي أن التقنية المستعملة في عصر الفراعنة لبناء الأبنية الضخمة كالأهرامات، كانت عبارة عن وضع الطين العادي المتوفر بكثرة قرب نهر النيل وخلطه بالماء ووضعه ضمن قوالب ثم إيقاد النار عليه حتى يتصلب وتتشكل الحجارة التي نراها اليوم ( ..!!!.. هل تخيلتم مصداقية قولكم . ؟؟؟ .. هل تعتقدون أن حجرا من طين يعيش أكثر من سبعة ألاف عام .؟؟؟ .. ناهيكم عن تاريخ بناء الآهرامات فى عهد الآسرات بدءا من هرم سقارة المدرج وحتى هرم خوفو الذى ان تم سردهم لملؤ موسوعات لاحصر لهم .
        هل تعتقد سيادتكم أن لوكان هناك مثقال واحد فى تلك الآبحاث من الحقيقة لكانت الدنيا قامت ولم تقعد منذ سنة 1981 ثم دواليك 2006 وحتى اليوم .!! .. لسبب واحد أن ذلك ينسف تماما ملايين الآبحاث المؤكدة من الواقع والتى قام عليها أجانب ومصريين من علماء
        المصريات شاهدوا عيان كافة الآثارات . !! .. ثم وأن ادعاءكم بأن الطين الكلس الذى يغطى قمة الهرم من نفس نوعية الحجارة .. ياآخى لو كان صحيح كلامكم علميا لزالت أيضا الآحجار كما زال الغطاء المبطن به الهرم .. وللعلم كافة الآهرامات كانت مبطنة بتلك المادة بيد أن عوامل التعرية قد أزالتها ، ولو كانت من صحيح ماذكرت ماكان للآهرامات جميعا وعددها 58 هرما وجود حتى زمننا الحالى . !!!
        ثم ماهى حكمة أعادة ذلك البحث المهترئ ثانيا للوجود بعد مماته فى مهده . !!!
        سابعا : ـ ربط القرآن الكريم وفحوى آياته بنص البحث المزعوم .. !!
        لقد سمعتكم وقرأت عنكم أكثر من مرة حفظكم للقرآن الكريم .. فكيف بالله عليكم أقمتم ذلك الربط وهو أدعى بأن يسخر منا اليهود لآثباته لديهم فى الكتاب المقدس .!!
        التزييف والتزوير القائم فى ( الكتاب المقدس ) لاينفى مصداقية الوقائع التاريخية المثبته بين نصوصه والتى تتطابق علميا وعمليا شكلا وموضوعا ( ظاهرا وباطنا ) بالقرآن الكريم ، وإن كان ذلك مدعاة منهم بأن رسولنا ناقل لتوراتهم فهو يقينا أن هناك نصوصا قدسية إلهية فى الكتاب المقدس وقد جاءت جميعها على ألسن الرسل ، رغم أنه كتاب سرديات المدونات التاريخية وقد تم كتابته على مدار ألف عام ..!! .. بالتالى فإن أثبات الوجود هنا يعطى مصداقية القرآن حيثية اليقين لخروج ذلك الربط من قلب الاناجيل المعتمدة من الكنسية الكبرى بمعنى أن ربطهم بأيات من القرآن بالكتاب المقدس هو صحيح الربط وليس خطأه لآنه هنا نكون كمسلمين قد ربطنا النصوص القدسية الحقيقية فى الكتاب المقدس بالقرآن الكريم ( ظاهرا وباطنا )فمن أنكر القرآن فكأنه ينكر معه الكتاب المقدس بعهدية القديم والجديد .
        أما ماجاء فى ربطكم المعنى حسبما أقوالكم ..
        1- كيف علم محمد صلى الله عليه وسلم بوجود أبنية عالية كان الفراعنة يبنونها في عصرهم؟ ولو كان يستمد معلوماته من التوراة لجاء بنفس المعلومات الواردة في التوراة، إذاً من أين جاءته فكرة الصرح أصلاً؟
        2- كيف علم النبي الأعظم صلى الله عليه وسلم أن تقنية الطين كانت مستخدمة في البناء في عصر الفراعنة؟ بل ما الذي يدعوه للحديث في مثل هذه القضايا التاريخية والغيبية، إنها لن تقدم له شيئاً في دعوته، ولو أن النبي هو الذي ألَّف القرآن لكان الأجدر به أن يحدثهم عن أساطير العرب، فهذا أقرب لقبول دعوته!!
        3- ثم كيف علم هذا النبي الأمي أن فرعون ادعى الألوهية؟ وكيف علم أنه بنى صرحاً، وكيف علم أن هذه الصروح قد دُمِّرت؟ وأنه لم يبق إلا ما يدل على آثار لهم، يقول تعالى: (
        فَتِلْكَ مَسَاكِنُهُمْ لَمْ تُسْكَنْ مِنْ بَعْدِهِمْ إِلَّا قَلِيلًا وَكُنَّا نَحْنُ الْوَارِثِينَ) [القصص: 58].
        4- هل يمكن لمحمد صلى الله عليه وسلم لو كان هو من ألف القرآن أن يقول مثل
        هذا الكلام .؟؟؟
        *** والآجابة .. لو عدتم إلى التاريخ القديم فسوف تجدون أن ( بنى جرهم ) الذين بنوا الكعبة الشريفة فى عهد أخناتون وسكنوها هم من المصريين وأن أخناتون بنى أخيتاتون على هيئة الكعبة وهى المدينة الوحيدة التى بنيت على غير الطراز المعمارى الفرعونى فى العصر القديم .. واليهود والآقباط بعلمون كل ذلك وأن الآحاديث المصرية والحضارة المصرية ماكانت تخفوا على أحد فى ربوع الآرض .
        أرجوا أن لا يسئ فهم كلامنا فنحن نصحح معلومة إن كان يعلم رسول الله أو لا يعلم فقط لا غير . لذلك فإن ربط القرآن من خلال بعض آياته بالبحث المشار إليه يتعارض علميا وتاريخيا .. إذ أن الربط لابد من توثيقه من خلال العنصر التاريخى لذلك فإن كلام الفرعون لهامان المقصود به البنيان العالى من خلال الطوب النى الذى يتم حرقه فيصبح أكثر صلابة وهو مازال يستعمل وبنفس الفكرة الفرعونية فى جميع ربوع أرض مصر من شرقها إلى غربها وإن كان قد ظهرت نوعيات جديدة من الطوب الآسمنتى .. ولكن حتى اليوم فى أعالى الصعيد وبعض الآرياف المتآخمة بالنيل يأخذ المصرى البسيط طمى النهر ويضعونها فى قوالب خشبية ويتركوه حتى يجف ويبنون بهم منازلهم وهو مايطلق عليه بالطوب اللبن .
        أو يقومون بحرقه فبصبح أشد صلابة ويتحمل العلو وهذا ماقصده الفرعون .. وللعلم فرعون الخروج ليس هو الذى تتحدث عنه .
        وبذلك نكون قد أوضحنا الحقيقة كاملة ولله الآجر والصواب .
        والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته .
        الباحث العلمى / سيد جمعة
        المدير العام ورئيس مجلس إدارة
        موسوعة الإعجاز العلمى الرقمى الإلهى


        تعريف بأسماء مشايخ هيئة كبار العلماء بالسعودية وطرق التواصل معهم

        قَالَ الشَيْخْ الأَلَبْانِيِ رَحِمَهُ الله:
        "طَالِبُ الَحَقِ يَكْفيِهِ دَلِيلْ، وَ صَاحِبُ الَهوَى لا يَكْفِيهِ ألَفَ دَلِيلْ ،الجَاهِلً يُعَلّْمْ وَ صَاحِبُ الهَوَى لَيْسَ لنَا عَلَيهِ سَبِيلْ"
        وقال :التحدث والتخاطب مع الجن بدعة عصرية

        تعليق


        • #4
          بالفعل اخي الفاضل انا لم انتبه لهذه النقطة
          وخصوصا أن طريقة قطع وقص الحجارة الخاصة بناء الأهرامات كانت فعلا من الجبال
          وكان هناك نقاشات عديدة ومناظرات مدهشة حول الشك بأن قوم عاد وثمود والفراعنة هم نسيج واحد من الحضارات المتتابعة
          فالنحت في الجبال وقص الحجارة كانت من صفاتهم

          اعتذر جدا على النقل المتسرع .. لقد اعجبني فقط طريقة ربط الآيات بما يحدث في الواقع
          علما بأنني الآن عندما دققت أكثر وجدت أن الربط بين الآية وبين بناء الأهرام كان خاطئ

          ولي عودة لعرض استنتاجات اخرى ان شاء الله في الموضوع

          أخي الفاضل صباحو بارك الله لك وبك وبعملك الصالح وجعل لك حسنات لا تكيّل بذهب ولا تقدر بأحجام الجبال بل اكثر
          امين

          احترامي
          [CENTER]هناك حقيقة واحدة دائــماً
          نستطيع ان نكون الخير و الشر اذا كنا نحاول ان نرفع الموت عكس مجرى الوقت
          أحيانا يتطلب منا ان نؤمن بتلك المقولة : Need Not To Know
          Fear Of Death Is Worse Than Death Itself - الخُوف من المُوت .. أسوأ مِن المُوت نفسه
          اذا كنا سنستمر برمي السنارة في بحر مظلم ، فلن نصطاد شيئاً
          مدارك Perceptions

          تعليق


          • #5
            جزاك الله خير شيخ صباحو وبارك الله فيك على ما وضحت
            وشكرا لساحره الكتاب على المجهود التى قدمته
            بالعلم والنقاش دائما نرتقى

            قال إبن القيم
            ( أغبي الناس من ضل في اخر سفره وقد قارب المنزل)

            تعليق

            يعمل...
            X