• نذكر الجميع من أن الغاية في انشاء هذا المنتدى هو الامر بالمعروف والنهي عن المنكر توعية الاخوان الباحثين عن الركاز بتقديم المساعده لهم من خلال هذا المنتدى بالعلم الحقيقي للأشارات و الرموز المؤدية لأماكن الكنوز المخبأة بعيدآ عن المساكن الأثرية التي كانوا يسكوننها ذالك لمنع ظاهرة التعدي على المباني الاثرية وتخريبها التي لايوجد بها اي كنوز فالكنوز تكون خارج المباني وان كانت موجوده فقد تم استخرجها من قبل الدوله العثمانية التي كانت تهتم باخراج اي كنوز في اي بلد كان تحت حكمها اهدفنا المحافظه على جميع المباني الأثرية لتكون رمز لبلادنا و فخر لنا امام العالم و الحفاظ على الاثار والبحث عن الدفائن و طلب الرزق في الاماكن التي تكون خارج مساكن القدماء
  • إعـــــــلان

    تقليص
    لا يوجد إعلان حتى الآن.

    قصة جميلة اعجبتني

    تقليص
    هذا الموضوع مغلق.
    X
    X
     
    • تصفية - فلترة
    • الوقت
    • عرض
    إلغاء تحديد الكل
    مشاركات جديدة

    • قصة جميلة اعجبتني

      اخذ الحلاق يحلق لاحد الرجال واثناء ذلك جاء طفل وجلس امام المحل
      فقال صاحب المحل للزبون: اترى ذلك الطفل
      قال الزبون : نعم
      قال الحلاق : هذا الطفل اغبى طفل رايته في حياتي
      قال الزبون : كيف
      قال الحلاق : حسنا انظر
      نادى الحلاق الطفل ووضع في احد يديه دولارا وبالاخرى ربع دولار (طبعا في يدي الحلاق وليس الطفل) وقال : ايهما تختار فاخذ الطفل ربع الدولار وذهب
      فقال الحلاق للزبون : الم اخبرك بانه اغبى طفل في العالم
      فستغرب الزبون من تصرف الطفل
      وعندما خرج الزبون من المحل وجد الطفل جالسا وبيده علبة من البوضة
      فقال له : لماذا اخذت ربع الدولار ولم تاخد الدولار
      فقال له الطفل بكل ثقة : يا سيدي عندما اخد الدولار تنتهي اللعبة
      فضحك الزبون وعرف من هو الغبي

    • #2
      هههههههههههه . جزاك الله خيرا .
      إن لم أكن أخلصت في طاعتك
      فأنني أطمع في رحمتك
      وإنما يشفع لي أنني
      قد عشت لا أشرك في وحدتك

      تعليق


      • #3
        هههههههههههه

        مالكم اليوم على القصص الحلوه والمعبره

        سبق بديع الزمان الهمذاني

        ومن ظن ان الرزق يأتي بقوه
        ماأكل العصفور شيئا مع النسر

        تعليق


        • #4
          قصة العبادلة الثلاثة

          [justify]وهذه قصة مني :

          قصة العبادلة الثلاثة

          يحكى أنه كانت هناك قبيلة تعرف باسم بني عرافة ... وسميت بذلك نسبة إلى أن أفراد هذه القبيلة يتميزون بالمعرفة والعلم والذكاء الحاد ؛ وبرز من هذه القبيلة رجل كبير حكيم يشع من وجهه العلم والنور. وكان لدى هذا الشيخ ثلاثة أبناء سماهم جميعا بنفس الاسم ألا وهو (عبدالله) وذلك لحكمة لا يعرفها سوى الله من ثم هذا الرجل الحكيم .
          ومرت الأيام وجاء أجل هذاالشيخ وتوفي.
          وكان هذا الشيخ قد كتب وصية لأبنائه يقول فيها (عبدالله يرث وعبدالله لا يرث وعبدالله يرث) وبعد أن قرأ الأخوة وصية والدهم وقعوا في حيره من أمرهم لأنهم لم يعرفوا من هو الذي لا يرث منهم ؛ وبعد المشورة والسؤال قيل لهم أن يذهبوا إلى قاضي عرف عنه الذكاء والحكمة ولكن هذا القاضي يعيش في قرية بعيدة ؛ فقرروا أن يذهبوا إليه.
          وفي الطريق وجدوا رجلاً يبحث عن شئ ما فقال لهم الرجل هل رأيتم جملاً..؟؟؟
          فقال عبدالله الأول: هل هو أعور؟؟ فقال الرجل: نعم فقال عبدالله الثاني: هل هو أقطب الذيل؟؟ فقال الرجل: نعم ، فقال عبدالله الثالث: هل هو أعرج؟؟ فقال الرجل: نعم
          ظن الرجل أنهم رأوه لأنهم وصفوا الجمل وصفاً دقيقاً ففرح وقال هل رأيتموه؟؟ فقالوا لا لم نره.. فتفاجأ الرجل كيف لم يروه وقد وصفوه له ؛ فقال لهم الرجل أنتم سرقتموه وإلا كيف عرفتم أوصافه؟؟ فقالوا لا والله لم نسرقه ؛ فقال الرجل سأشتكيكم للقاضي ؛ فقالوا نحن ذاهبون إليه فتعال معنا.
          فذهبوا جميعاً للقاضي وعندما وصلوا إلى القاضي وشرح كل منهم قضيته قال لهم إذهبوا الآن وأرتاحوا فأنتم تعبون من السفر الطويل
          وأمر القاضي خادمة أن تقدم لهم وليمة غداء وأمر خادم آخر أن يراقبهم أثناء تناولهم الغداء
          وفي أثناء الغداء قال عبدالله الأول: أن المرأة التي أعدت الغداء حامل. وقال عبدالله الثاني: أن هذا اللحم الذي نتناوله لحم كلب وليس لحم ماعز. وقال عبدالله الثالث: أن القاضي إبن زنا.
          وكان الخادم الذي كلف بالمراقبة قد سمع كل شي من العبادلة الثلاثة
          وفي اليوم الثاني سأل القاضي الخادم عن الذي حدث أثناء مراقبة الخادم للعبادلة وصاحب الجمل فقال الخادم: أن أحدهم قال أن المرآة التى أعدت الغداء لهم حامل
          فذهب القاضي لتلك المرأة وسألها ما إذا كانت حامل أم لا وبعد إنكار طويل من المرأة وإصرار من القاضي إعترفت المرأة أنها حامل فتفاجأ القاضي كيف عرفوا أنها حامل وهم لم يروها أبداً
          ثم رجع القاضي إلى الخادم وقال ماذا قال الأخر.؟؟
          فقال الخادم: الثاني قال أن اللحم الذي أكلوه على الغداء كان لحم كلب وليس لحم ماعز..
          فذهب القاضي إلى الرجل الذي كلف بالذبح فقال له ما الذي ذبحته بالأمس؟؟
          فقال الذابح: أنه ذبح ماعز ولكن القاضي عرف أن الجزار كان يكذب فأصر عليه أن يقول الحقيقه إلى أن أعترف الجزار بأنه ذبح كلب لأنه لم يجد ما يذبحه من أغنام أو ما شابه فإستغرب القاضي كيف عرف العبادلة أن اللحم الذي أكلوه كان لحم كلب وهم لم يروا الذبيحة إلا على الغداء وبعد ذلك رجع القاضي إلى الخادم وفي رأسه تدور عدة تساؤلات فسأله إن كان العبادلة قد قالوا شي آخر فقال الخادم: لا لم يقولوا شي
          فشك القاضي بالخادم لأنه رأى على الخادم علامات الأرتباك وقد بدت واضحة المعالم على وجه الخادم فأصر القاضي على الخادم أن يقول الحقيقة وبعد عناد طويل من قبل الخادم
          قال الخادم للقاضي: أن عبدالله الثالث قال أنك أبن زنا
          فانهار القاضي وبعد تفكير طويل قرر أن يذهب إلى أمه ليسألها عن والده الحقيقي ؛ في بداية الأمر تفاجأت الأم من سؤال أبنها وأجابته وهي تخفي الحقيقة وقالت أنت أبن أبوك وهو الذي تحمل أسمه الآن
          إلا أن القاضي كان شديد الذكاء فشك في قول أمه وكرر لها السؤال إلا أن الأم لم تغير أجابتها وبعد بكاء طويل من الطرفين وإصرار أكبر من القاضي في سبيل معرفة الحقيقة
          خضعت الأم لرغبات إبنها وقالت له أنه إبن رجل آخر كان قد زنا بها...فأصيب القاضي بصدمة عنيفة كيف يكون إبن زنا؟؟ وكيف لم يعرف بذلك من قبل؟؟ والسؤال الأصعب كيف عرف العبادلة بذلك؟؟ وبعد ذلك جمع القاضي العبادلة الثلاثة وصاحب الجمل لينظر في قضية الجمل وفي قضية الوصية فسأل القاضي عبدالله الأول: كيف عرفت أن الجمل أعور؟؟
          فقال عبدالله الأول: لأن الجمل الأعور غالباً يأكل من جانب العين التي يرى بها ولا يأكل الأكل الذي وضع له في الجانب الذي لا يراه وأنا قد رأيت في المكان الذي ضاع فيه الجمل آثار مكان أكل الجمل واستنتجت أنه الجمل كان أعور. وبعد ذلك سأل القاضي عبدالله الثاني: قائلاً كيف عرفت أن الجمل كان أقطب الذيل؟؟ فقال عبدالله الثاني: أن من عادة الجمل السليم أن يحرك ذيله يميناً وشمالاً أثناء إخراجه لفضلاته وينتج من ذلك أن البعر يكون مفتتاً في الأرض إلا أني لم أرى ذلك في المكان الذي ضاع فيه الجمل بل على العكس رأيت البعر من غير أن ينثر ... فأستنتجت أن الجمل كان أقطب الذيل. وأخيراً سأل القاضي عبدالله الأخير: قائلاً كيف عرفت أن الجمل كان أعرج؟؟ فقال عبدالله الثالث: رأيت ذلك من آثار خف الجمل على الأرض فاستنتجت أن الجمل كان أعرج. وبعد أن أستمع القاضي للعبادلة إقتنع بما قالوه وقال لصاحب الجمل أن ينصرف بعد ما عرفوا حقيقه الأمر
          وبعد رحيل صاحب الجمل قال القاضي للعبادلة: كيف عرفتم أن المرأة التي أعدت لكم الطعام كانت حاملاً؟؟ فقال عبدالله الأول: لأن الخبز الذي قدم على الغداء كان سميكاً من جانب ورفيعاً من الجانب الآخر وذلك لا يحدث إلى إذا كان هناك ما يعيق المرأة من الوصول إليه كالبطن الكبير نتيجة للحمل ومن خلال ذالك عرفت أن المرأة كانت حاملاً.
          وبعد ذلك سأل القاضي عبدالله الثاني: قائلاً كيف عرفت أن اللحم الذي أكلتموه كان لحم كلب؟؟ فقال عبدالله: أن لحم الغنم والماعز والجمل والبقر جميعها تكون حسب الترتيب التالي= عظم ؛ لحم ؛ شحم.
          إلا أن الكلب فيكون حسب الترتيب التالي= عظم ؛ شحم ؛ لحم لذلك عرفت أنه لحم كلب.
          ثم جاء دور عبدالله الثالث وكان القاضي ينتظر هذه اللحظة فقال القاضي: كيف عرفت أني إبن زنا؟؟ فقال عبدالله: لأنك أرسلت شخصاً يتجسس علينا وفي العادة تكون هذه الصفة في الأشخاص الذين ولدوا بالزنا.
          فقال القاضي: (لا يعرف إبن الزنا إلا إبن الزنا).
          وبعدها ردد قائلاً أنت هو الشخص الذي لا يرث من بين إخوتك لأنك إبن زنا. [/justify]

          تعليق


          • #5
            وهذه قصة اخرى لذكاء طفل
            يحكى ان طفلا طرق باب احد الحكماء فتح له الحكيم الباب وساله ماذا يريد
            فقال له الطفل : ارسلتني امي لاطلب جمرتا من عندك كي نشعل النار
            ( وكان العرب قديما لا يطفئون النار بل يبقون بعض الجمر لاشغال النار عند الحاجه)
            فقال له الحكيم : كيف سوف تحمل الجمر وانت لم تاتي يشيء كي اضع لك الجمرة فيها
            فما كان من الطفل ال ان ذهب وملء يديه بالتراب وقال للحكيم : ضع الجمرة فوق التراب يا سيدي
            فابتسم الحكيم من ذكاء الطفل

            تعليق

            يعمل...
            X