• نذكر الجميع من أن الغاية في انشاء هذا المنتدى هو الامر بالمعروف والنهي عن المنكر توعية الاخوان الباحثين عن الركاز بتقديم المساعده لهم من خلال هذا المنتدى بالعلم الحقيقي للأشارات و الرموز المؤدية لأماكن الكنوز المخبأة بعيدآ عن المساكن الأثرية التي كانوا يسكوننها ذالك لمنع ظاهرة التعدي على المباني الاثرية وتخريبها التي لايوجد بها اي كنوز فالكنوز تكون خارج المباني وان كانت موجوده فقد تم استخرجها من قبل الدوله العثمانية التي كانت تهتم باخراج اي كنوز في اي بلد كان تحت حكمها اهدفنا المحافظه على جميع المباني الأثرية لتكون رمز لبلادنا و فخر لنا امام العالم و الحفاظ على الاثار والبحث عن الدفائن و طلب الرزق في الاماكن التي تكون خارج مساكن القدماء
  • إعـــــــلان

    تقليص
    لا يوجد إعلان حتى الآن.

    حقا من اجمل ما قراءة

    تقليص
    هذا الموضوع مغلق.
    X
    X
     
    • تصفية - فلترة
    • الوقت
    • عرض
    إلغاء تحديد الكل
    مشاركات جديدة

    • حقا من اجمل ما قراءة

      بسم الله الرحمن الرحيم
      الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على سيدنا محمد وآله وصحبه أجمعين


      هذا الموضوع الذي أنقله لكم هو حقا من أفضل ما قرأت في حياتي كلها، موضوع قصير، ركيك اللغة، ولكن فيه من المشاعر البسيطة ما يحرك الجبال ، والمعاني الواضحة ما يذيب الفولاذ....

      الموضوع يتكلم عن عالم تخيلي، يعطي كاتبه المجهول للصفات المجردة أجسام محسوسة ، مما يحولهم وكأنهم أشخاص نراهم بأعيننا.

      والله لو كنت مخرجا، لأنتجت هذه القصة على شكل فلم كرتون للصغار، يكون هادفا ومعبرا.

      أترككم مع القصة التعبانة، وأرجو أن تعجبكم:


      في قديم الزمان..

      حيث لم يكن على الأرض بشر بعد
      كانت الرذائل والفضائل تطوف العالم معا
      وتشعر بالملل الشديد ذات يوم..
      وكحل لمشكلة الملل المستعصية
      اقترح "الإبداع" لعبة
      وأسماها الاستغماية .. أو الطميمة
      أحب الجميع الفكرة
      وصرخ "الجنون":
      أريد أن أبدأ.. أريد أن أبدأ
      أنا من سيغمض عينيه
      ويبدأ العدّ..
      وأنتم عليكم مباشرة الاختفاء
      ثم أنه اتكأ بمرفقيه على شجرة وبدأ
      واحد... اثنين.... ثلاثة
      وبدأت الفضائل والرذائل بالاختباء
      وجدت "الرقة" مكانا لنفسها فوق القمر
      وأخفت "الخيانة" نفسها في كومة زبالة
      دلف "الولع" بين الغيوم
      ومضى "الشوق" إلى باطن الأرض
      "الكذب" قال بصوت عال:
      سأخفي نفسي تحت الحجارة
      ثم توجه لقعر البحيرة
      واستمر "الجنون":
      تسعة وسبعون... ثمانون.... واحد وثمانون
      خلال ذلك أتمت كل الفضائل والرذائل تخفيها
      ما عدا "الحب"
      كعادته.. لم يكن صاحب قرار...
      وبالتالي لم يقرر أين يختفي
      وهذا غير مفاجئ لأحد...
      فنحن نعلم كم هو صعب إخفاء الحب
      تابع "الجنون": خمسة وتسعون....... سبعة وتسعون
      وعندما وصل "الجنون" في تعداده إلى: مائة
      قفز "الحب" وسط أجمة من الورد.. واختفى بداخلها
      فتح "الجنون" عينيه.. وبدأ البحث صائحا":
      أنا آت إليكم.... أنا آت إليكم
      كان "الكسل" أول من أنكشف...لأنه لم يبذل أي جهد في إخفاء نفسه..
      ثم ظهرت "الرقّة" المختفية في القمر..
      وبعدها.. خرج "الكذب" من قاع البحيرة مقطوع النفس..
      وأشار على "الشوق" أن يرجع من باطن الأرض..
      وجدهم "الجنون" جميعا".. واحدا بعد الآخر
      ماعدا "الحب"..
      كاد يصاب بالإحباط واليأس.. في بحثه عن "الحب"... حين اقترب منه "الحسد"
      وهمس في أذنه:
      "الحب" مختف في شجرة الورد
      التقط "الجنون" شوكة خشبية أشبه بالرمح.. وبدأ في طعن شجيرة الورد بشكل طائش
      ولم يتوقف إلا عندما سمع صوت بكاء يمزق القلوب
      ظهر "الحب".. وهو يحجب عينيه بيديه.. والدم يقطر من بين أصابعه
      صاح "الجنون" نادما": يا الهي ماذا فعلت؟
      ماذا أفعل كي أصلح غلطتي بعد أن أفقدتك البصر ؟
      أجابه "الحب": لن تستطيع إعادة النظر لي... لكن لازال هناك ما تستطيع
      فعله لأجلي كن دليلي



      وهذا ما حصل من يومها يمضي "الحب الأعمى"... يقوده "الجنون




      وصلى الله على سيدنا محمد وآله وصحبه وسلم
      والحمد لله رب العالمين

    • #2
      السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
      هذه قصة لشخص ضحى بماله الذي جمعه لمدة عشرين سنه من أجل ثلاثة حكم
      اليكم القصه

      يحكى ان رجلا فقيرا تزوج من امرأة فقيرة أيضا وعاشوا في مزرعة يعمل فيها هذا الرجل الفقير
      وكانوا سعيدين جدا بحياتهم المليئه بالمحبه والموده,ومضى على زواجهم سنتان وحملت المرأه وفي يوم من الأيام وأثناء حمل المرأه أتى صاحب المزرعه ليخبرهم بأنه سيبيع المزرعه خلال شهرين,ويجب ان يستعدوا للخروج منها فلما سمع الزوجان هذا الخبر المؤلم حزنوا حزنا شديدا وأصبحوا يفكرون في مأوى يأويهم جميعا وليس لديهم أحدا يذهبون اليه الا أخو المرأه وكان فقيرا أيضا ويعمل بمزرعة أخرى مع زوجته
      فأخذ الرجل يبحث عن مكان يسكن فيه مع زوجته حتى وجد كهفا بجوار منزل أخو المرأه,فسكنوا في هذا الكهف الصغير,وصاروا جميعا يعملون بهذه المزرعه التي بالكاد أن تنتج لهم قوت يومهم ,فأحس الزوج أنه أثقل على أخو زوجته, علما بأن زوجته وصلت للشهر الأخير وقربت ولادتها....
      هنا... قرر صاحبنا قرارا لا رجعة فيه وهو أن يترك البلاد كلها ويذهب بعيدا ليبحث عن عمل جيد وأخبر زوجته أنه سيذهب بعيد جدا لكي لا يخرج ابنه على الدنيا ويرى أباه فقيراً, وأخذت الزوجه تبكي لأنه سوف يطول بغيابه لأنه قرر أن يذهب ويرجع بعد عشرين سنه,وتعاهدالزوجان بأن لايتزوج أحد منهم خلال هذا السفر وعندما أراد صاحبنا الذهاب وخرج من المنزل صرخت الزوجه فلما رجع فاذا هي تلد فأخبرأخاها وجاء الأخ مع زوجته لتلدها فأنجبت ولدا,فقبل صاحبنا رأس ولده وقال لزوجته اذا أصبح عمر هذا الولد عشرين سنه ولم أرجع فلكي أن تتزوجين, وأخذت تبكي الزوجه على فراق زوجها فذهب الزوج وأبتعد كثيراً عن البلاد وأخذ يعبرالسهول والوديان وخاطربنفسه كثيرا واستمر بالبحث شهرين الى أن وجد أرضا كبيرة جدا وتصلح للزراعه وأخذ يبحث عن صاحبها الى أن وجده واذا هو رجل كبير بالسن وأتفق معه أن يعمل بهذه الأرض ويزرعها ويعتني بها لمدةعشرون سنه الا ثلاثة أشهر
      (الشهرين التي انقضت بالبحث عن عمل وشهرا واحدا ليرجع فيه)
      فوافق صاحب المزرعة على أن الا يعطيه شيئا من المال الى أن تنقضى العشرون سنه ويكون أكله وشربه وسكنه في هذه المزرعه، وأخذ صاحبنا يعمل عملآ شآقآ جداً وهو يعد الأيام والشهورحتى أزدهرت هذه المزرعة وأصبحت مليئه بالنخيل والفواكه والخضروات ومحاصيلها كثيره,وفرح كثيرا
      صاحب المزرعه على هذا الجهد المتواصل,الى أن جاء اليوم المحتوم وانقضت العشرون سنه الا ثلاثة أشهر,وأنتهى العقد الذي بين صاحبنا وبين صاحب المزرعة فآتى صاحب المزرعه ومعه مال العشرين سنه وهي عباره عن كيسين كبيرين مليئة بالنقود وعددها ألفان درهم وهي حصيلة العشرون عام
      (لكنها في ذلك الوقت تساوي الكثير جدامن المال) وقال له صاحب المزرعه: بما أنك عملت باخلاص في هذه المزرعه وجعلتها تزدهر بما لذ وطاب فسوف أزيدك ألف درهم على الألفين ليصبح المجموع ثلاثة الاف درهم جزاء اخلاصك بالعمل,ففرح كثيرا الرجل الفقير بهذه الهديه وشكر صاحب المزرعه على كرمه....
      وعندما أراد صاحبنا الذهاب قال له صاحب المزرعه: ما رأيك أن أستبدل كل ألف درهم بسبيكة ذهبية ليسهل عليك حملها ولا يعلم قطاع الطريق ماعندك!!فوافق الرجل وأعطاه صاحب المزرعة
      ثلاث سبائك ذهبية كل سبيكه بألف درهم علما بانه يبقى شهرا واحد على أنقضاء العشرين سنه فأخذ الرجل السبائك الذهبية ورحل, وفي الطريق وبعد مضي عشرون يوما رأى فارسان ومعهما أبيهما وكان شيخا طاعنا بالسن فسألهم عن
      وجهتهم فأخبروه وعرف أنه سيكون معهم بنفس الطريق لمدة خمسة أيام ثم يفترقون فمشو سويا وكانو يتحدثون وبعد مضي يومان:
      لاحظ صاحبنا أن الشيخ الكبير بالسن لا يتكلم فسأل أبناءه لماذا لا يتكلم والدكم فقالو : أن والدنا لا يتكلم الا بالحكم,,,
      وكل حكمه بألف درهم فقرر صاحبنا أن يتنازل عن ألف درهم في سبيل الحصول على حكمة من حكم هذا الشيخ الطاعن في السن فلما جاء اليوم الثالث وضع سبيكه واحده في جيب الشيخ فقال
      الشيخ هذه الحكمه
      (لا تعبر نهرا أثناء العاصفة ) وسكت..فغضب الرجل غضبا شديدا وقال أهذه حكمه!!!!!!!!!!!!!!!!!!
      فلم يردالشيخ عليه,فأخذ صاحبنا يفكر ويفكر الا أن قرر أن يسمع حكمة أخرى,ولماجاء اليوم الرابع
      وضع في جيب الشيخ السبيكه الثانيه فقال الشيخ(اذا رأيت طيورا تحوم اذهب نحوها)وسكت..فغضب
      صاحبنا ولكنه لايستطيع استرجاع السبيكتين بسبب وجودألأبناء,فما كان منه الا أن يسكت فلما جاء
      اليوم الخامس وهو يوم الافتراق فكر صاحبنا قليلا ثم قال:لم يبقى عندي الا سبيكة واحده فخذها
      واعطني الحكمة الثالثه....
      فوضعها في جيب الشيخ فقال الشيخ(أذا أردت أن تفعل أمرا في الحال فعد(احسب) الى الثلاثين)وسكت
      فابتسم صاحبنا من شدة الغيض وقال الشيخ الكبير: أرجو أن تتذكر الحكم الثلاثة يابني فتفرقو وكل
      ذهب في حال سبيله.
      فمر اليوم السادس والسابع بشكل عصيب على صاحبنا وهو فارغ الجيوب,فلما جاء اليوم الثامن فاذا
      بنهر أمامه وكانت هناك عاصفة خفيفة جدا فلما أراد أن يعبر النهر! تذكر صاحبنا الحكمة الأولى
      (لاتعبر نهرا أثناء العاصفه)فتوقف وقال: لو أنني لم أشتري هذه الحكمه لعبرت النهر,فمر على
      صاحبنا فارس على فرسه وقال أتخاف أن تعبر؟فقال صاحبنا نعم!!!!فابتسم الفارس وعبر النهر واذا
      بالعاصفه تشتد وتطيح بالفارس عن فرسه فمات ورجعت الفرس وكادت أن تموت أيضا وكل هذا حدث
      بسرعة كبيره وصاحبنا ينظر الى هول ماحصل,فأخذ صاحبنا الفرس وجلس ينتظر الى أن توقفت
      العاصفه وعبرالنهر بسلام,فابتسم وقال:كنت أغضب من حكمة تنجيني من الموت!!
      فأستمر في طريقه فلما جاء اليوم التاسع فاذا بصاحبنا يرى نسورا تحوم من بعيد! فتذكر الحكمة
      الثانيه(اذا رأيت طيوراتحوم اذهب نحوها)..
      فلما ذهب نحوها فاذا بها تحوم على ثلاثة جثث! فلما نظر اليهم فاذا بهم لصوص قتلوا بعضهم
      ومعهم مسدس وثلاثة أكياس وكل كيس فيه ألف درهم!! فأخذ المسدس ليحمي نفسه من اللصوص
      وأخذ الثلاثة أكياس فأصبح عنده ثلاثة الاف درهم, فابتسم وقال:كنت أغضب من حكمة ترجع لي
      نقودي!!فأكمل مسيرته وكان على لهفة وشوق لرؤية زوجته وابنه الذي بلغ من العمر عشرون
      سنه....
      فوصل الى بلاد زوجته وابنه في اليوم العاشر والأخير,وأخذ يمشي ويمشي وهو يبكي من كثرة
      اشتياقه حتى وصل الى الكهف في الساعه الثانيه ليلا, وكانت المفاجأه!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!
      لقد وجد زوجته مع شخص غريب تحتضنه ويحتضنها فكانت الصدمه له قوية جدا فأخذ المسدس فلما
      صوب نحوهم!!تذكر الحكمة الثالثه(أذا أردت أن تفعل أمرا في الحال فعد(احسب)الى الثلاثين)
      فأخذ صاحبنا يعد وهو في حرقة وذهول من أمره فلما وصل 19-20-21-22 فاذا به يسمع الرجل
      الغريب يقول: لقد اشتقت لأبي كثيرا يا أمي!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!! !!!!!!!!!!!!!!!!!!!
      فأنزل صاحبنا المسدس وبكى بشدة حتى سمعوا صوته فجاؤه وأخذوا يقبلونه ويلتمون عليه ويبكون
      معه من شدة فرحتهم بوصوله سالما لهم فقال:كنت أغضب من حكمة تنجي زوجتي وولدي من الموت
      (((وبهذا يكون صاحبنا اشترى ثلاثة حكم بمال جمعه عشرون عاما)))

      تعليق


      • #3
        امراة متزوجة ولديها طفل بريء ومشاكس وكثير الحركة لايتجاوز عمره السنتين والنصف.
        اتت للزوج سفرية مفاجئة بحكم ظروف العمل لمدة اقصاها اربعة ايام فاخبر زوجته عن السفر واستعجلها لتلميم حاجياتها هي وابنها والذهاب بهم الى بيت اهلها .


        حتى يطمئن عليهما فارادت قبل ان تخرج ان تنظف بيتها وتغسل الملابس ولكن زوجها مستعجل فاقترحت عليه ان يسافر حتى لايتاخر واذا انتهت تتصل على احد اخوانها حتى يوصلها الى بيت اهلها ثم وافق الزوج ورحل......
        وجلست الزوجة داخل دورة المياه (اعزكم الله )وهي غارقة في التنظيف وابنها حولها يلعب .........
        اتدرون ما الذي حصل؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟


        لقد اخذ الطفل المفتاح واغلق باب الحمام على امه من الخارج ....والام اصبحت حبيسة لا يوجد عندها اي وسيلة اتصال باهلها واهلها لايعلمون عن سفر الزوج.......
        والطفل المسكين لم يستطع فتح الباب كما اقفله والام لم تعد تعرف ماذا تفعل من هول الفاجعة اخذت في مناجاة ابنها من خلف الباب في ان يعيد فتح الباب او ان يسحب المفتاح ويعطيها اياه من تحت الباب ........

        باءت المحاولات بالفشل واقبل الليل واخذت الام تبكي بحرقة وتصرخ مستنجدة من خلف الشباك ولكن المصيبة لا يوجد حولها جيران.....


        والمصيبة الاخرى الاضاءة مقفلة لان المفاتيح خارج دورة المياه اي ان المكان مظلم وموحش ماذا عساها ان تفعل؟؟؟؟؟؟؟؟


        واخذ الطفل يبكي لبكائها وصراخها ثم اخذ يبكي من العطش والجوع واصبح يجاور الباب لا يتحرك ويناجي امه وتناجيه ومرت ثلاثة ايام والطفل يحتضر ثم في اليوم الرابع.........
        مات الطفل البريئ.......


        والام شهدت كل هذه اللحظات المريرة


        جاء الزوج الى البيت وراى طفله ملقى على الارض ولا يتحرك اصابه الهلع ثم فتح باب دورة المياه ووجد زوجته قد جنت وشاب شعر راسها وهي عداد المجانين الان.......


        ولاحول ولا قوة الا بالله ......


        اللهم اجرهم في مصيبتهم واخلفهم خيرا منها .
        وان لله وان اليه راجعون....




        أذا كنت بعيدا عن دارك فأكثر بالسؤال عن أهلك و وصي خير أصدقائك فلا يعلم الغيب الا الله

        تعليق


        • #4
          متى يبكي الرجل..


          كثير من الرجال يعتبر ان البكاء عيب ونقص وايضا ضعف، فهو عند بكائه يظهر نقطة ضعفه، وهناك من يقول ان دمعة الرجل تختلف عن دمعة المرأة فدمعة الرجل ملتهبة وحارقة، فماذا عن دمعة المرأة هل هي باردة؟
          انا اختلف مع هؤلاء الاشخاص ولعدة اسباب:
          فلو عرفنا البكاء في بداية الامر يمكننا ان نقول بانه انفجار يحدث داخل جسم الانسان نتيجة لبعض الضغوط او المشاكل التي قد تواجهه.. هذا الانفجار إما ان يظهر ويخرج بشكل دموع، واما ان يكبته الشخص في داخله فيتحول الى حسرات وآهات قد تؤدي في النهاية الى دمار الصحة، وهلاكها، فلماذا لاتبكي ايها الرجل!!!
          فلو عرفت فوائد البكاء لبكيت.. وبكيت.. وبكيت.
          فالبكاء او بالأصح الدموع تنظف العين وتطهرها من الاتربة والغبار، والاهم من ذلك انها تنقي الفؤاد والاحاسيس والمشاعر من الحزن والغضب والحقد وغير ذلك من الاشياء التي قد تصيب الانسان، ولقد ثبت علميا ان البكاء يخفف من ضغط الدم وآلام القلب التي قد تؤدي الى جلطة او الى الموت في بعض الاحيان..
          لماذا لاتبكي.. فماذا كنت تفعل لحظة ولادتك هل كنت تضحك؟؟؟
          طبعاً لا.. لقد كنت تبكي كأي طفل يطلق صرخاته عندما يترك رحم امه المليء بالدفء والحنان ويخرج الى هذا العالم.. الواسع.. الغريب المليء بالضوضاء والضجة.
          فربما بكيت ايها الرجل لحاجتك للعطف او الحنان او لرغبتك في البكاء، او ربما لتنفس عن كرب او ضائقة في داخلك، ربما تبكي من الفرحة والسرور، فأين العيب في ذلك؟؟ فأنت بذلك تبحث عن مخرج لتعبر به عماً في داخلك.
          ويقال ان البكاء انواع:
          ** بكاء الرحمة والرقة.
          ** بكاء الخوف والخشية.
          ** بكاء المحبة والشوق.
          ** بكاء الفرح والسرور.
          ** بكاء الجزع.
          ** بكاء الحزن.
          ** بكاء الخور والضعف.
          ** بكاء النفاق.
          ** البكاء المستعار.
          هل تعلم يا اخي انه من السبعة الذين يظلهم الله بظل عرشه يوم لاظل إلا ظله.. رجل ذكر الله خالياً ففاضت عيناه.
          هل تعلم ان الرسول صلى الله عليه وسلم وهو اعظم مخلوق على وجه الارض كان يبكي في بعض المواقف وكانت تفيض عيناه بالدمع خوفاً وخشية على امته، او عند تلاوة القرآن.
          فلو شعرت بالبكاء.. فحاول ان تبكي، فهذا لن ينقص من رجولتك، ولن يقلل من قدرك، على العكس سيستريح فؤادك وتشعر بالراحة والسكينة.
          (قال تعالى )وّيّخٌرٍَونّ لٌلأّذًقّانٌ يّبًكٍونّ وّيّزٌيدٍهٍمً خٍشٍوعْا( صدق الله العظيم)



          منقول

          تعليق


          • #5
            جزاكم الله كل خير يا اخ منير ويا اخ ابو القعقاع . فعلاً قصص مؤثرة
            إن لم أكن أخلصت في طاعتك
            فأنني أطمع في رحمتك
            وإنما يشفع لي أنني
            قد عشت لا أشرك في وحدتك

            تعليق


            • #6
              جزاك الله خيرا أخي فعلا تستحق ان تفرأ

              ومن ظن ان الرزق يأتي بقوه
              ماأكل العصفور شيئا مع النسر

              تعليق


              • #7
                هاد الي عجبتني

                أشكركم على قصصكم الرائعة ،،، بالنسبة للبكاء فبكاء الرجل نادر لأنه منذ القدم يعلمون الأطفال الذكور كن رجلاً ،،، لا تبكي ،،، عيب الرجال تبكي ،،، وهكذا...............

                ولكنني أظن أن من صفة الرجولة (الكبرياء) هي الأساس... وهذا هو المهم ،،، يعني إزا المرأة بكيت طبيعي الرجل يحن عليها ،،، بس لما الرجل يبكي ؟؟؟؟

                تعليق

                يعمل...
                X