• نذكر الجميع من أن الغاية في انشاء هذا المنتدى هو الامر بالمعروف والنهي عن المنكر توعية الاخوان الباحثين عن الركاز بتقديم المساعده لهم من خلال هذا المنتدى بالعلم الحقيقي للأشارات و الرموز المؤدية لأماكن الكنوز المخبأة بعيدآ عن المساكن الأثرية التي كانوا يسكوننها ذالك لمنع ظاهرة التعدي على المباني الاثرية وتخريبها التي لايوجد بها اي كنوز فالكنوز تكون خارج المباني وان كانت موجوده فقد تم استخرجها من قبل الدوله العثمانية التي كانت تهتم باخراج اي كنوز في اي بلد كان تحت حكمها اهدفنا المحافظه على جميع المباني الأثرية لتكون رمز لبلادنا و فخر لنا امام العالم و الحفاظ على الاثار والبحث عن الدفائن و طلب الرزق في الاماكن التي تكون خارج مساكن القدماء
  • إعـــــــلان

    تقليص
    لا يوجد إعلان حتى الآن.

    هل الاسكندر هوه ذو القرنين

    تقليص
    X
     
    • تصفية - فلترة
    • الوقت
    • عرض
    إلغاء تحديد الكل
    مشاركات جديدة

    • هل الاسكندر هوه ذو القرنين

      السلام عليكم ورحمة الله
      قرأت بحث لدكتور يوناني يتكلم عن الاسكندر المقدوني
      ويستشهد بالقرأن الكريم ويقول ان القرأن الكريم سطر بطولات الاسكندر وهذا غير صحيح
      وستشهد بلوحة ما اعرف صحتها موجودة في المتحف البريطاني
      اضغط على الصورة لعرض أكبر. 

الإسم:	alexander2.jpg 
مشاهدات:	2 
الحجم:	69.3 كيلوبايت 
الهوية:	790275
      وعلى حد زعمه يقول ان اللوحة تصور الاسكندر وهو يبني الصور على جحافل الشر من يأجوج ومأجوج
      وهذا قول باطل لا يصح وفي ما يلي بيان من علماء المسلمين وللأمانه هذا البيان منقول


      السؤال: من هو ذوالقرنين الذي مذكور في القران (لان الفرس يقولون أنه نبينا وجدنا (كوروش)!! شكرا

      الجواب :
      الحمد لله
      أولا :
      ذو القرنين المذكور في سورة الكهف في قوله تعالى : ( وَيَسْأَلُونَكَ عَنْ ذِي الْقَرْنَيْنِ قُلْ سَأَتْلُو عَلَيْكُمْ مِنْهُ ذِكْرًا ) الكهف/ 83 كان ملكا من ملوك الأرض وعبدا صالحا مسلما ، طاف الأرض يدعو إلى الإسلام ويقاتل عليه من خالفه ، فنشر الإسلام وقمع الكفر وأهله وأعان المظلوم وأقام العدل .
      صح عن مجاهد أنه قال : " ملك الأرض مشرقها ومغربها أربعة نفر : مؤمنان وكافران ، فالمؤمنان : سليمان بن داود وذو القرنين ، والكافران : بختنصر ونمرود بن كنعان ، لم يملكها غيرهم " رواه الطبري في "التفسير" (5/433) .
      قال ابن كثير رحمه الله :
      " ذكر الله تعالى ذا القرنين هذا وأثنى عليه بالعدل ، وأنه بلغ المشارق والمغارب ، وملك الأقاليم وقهر أهلها ، وسار فيهم بالمعدلة التامة والسلطان المؤيد المظفر المنصور القاهر المقسط . والصحيح : أنه كان ملكا من الملوك العادلين " انتهى من "البداية والنهاية" (2 /122)
      وقال الحافظ ابن حجر رحمه الله :

      " وَقَدْ اُخْتُلِفَ فِي ذِي الْقَرْنَيْنِ فَقِيلَ كَانَ نَبِيًّا ، وَقِيلَ : كَانَ مَلَكًا مِنْ الْمَلَائِكَة ، وقيل لَمْ يَكُنْ نَبِيًّا وَلَا مَلَكًا , وَقِيلَ : كَانَ مِنْ الْمُلُوك . وَعَلَيْهِ الْأَكْثَر " انتهى بتصرف .
      وقال الشيخ ابن عثيمين رحمه الله :
      " هو ملك صالح كان على عهد الخليل إبراهيم عليه الصلاة والسلام ، ويقال إنه طاف معه بالبيت ، فالله أعلم " انتهى من "فتاوى نور على الدرب" - لابن عثيمين (60 /4) .

      وأما ما رواه الحاكم (104) والبيهقي (18050) عَنْ أَبِى هُرَيْرَةَ رضي الله عنه قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللَّهِ

      صلى الله عليه وسلم : (مَا أَدْرِي أَتُبَّعٌ أَنَبِيّاً كانَ أَمْ لاَ ، وَمَا أَدْرِي ذَا الْقَرْنَيْنِ أَنَبِيّاً كانَ أَمْ لاَ ، وَمَا أَدْرِي الحُدُودُ كَفَّارَاتٌ لأَهْلِهَا أَمْ لاَ ) ، فقد أعله الإمام البخاري رحمه الله وغيره .
      قال الإمام البخاري رحمه الله : " وقال لي عبد الله بن محمد حدثنا هشام قال حدثنا معمر عن ابن ابى ذئب عن الزهري أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال ما أدرى أعزير نبيا كان ام لا، وتبع لعينا كان ام لا، والحدود كفارات لأهلها ام لا ؟
      وقال عبد الرزاق عن معمر عن ابن ابى ذئب عن سعيد عن أبى هريرة عن النبي صلى الله عليه وسلم، والأول أصح ، [يعني : المرسل ] ، ولا يثبت هذا عن النبي صلى الله عليه وسلم ، لأن النبي صلى الله عليه وسلم قال : ( الحدود كفارة ) " . انتهى .
      "التاريخ الكبير" (1/153) .

      وقَالَ الدَّارَقُطْنِيّ : تفرد بِهِ عبد الرَّزَّاق ، وَغَيره أرْسلهُ . " "الفتح السماوي" ، للمناوي(3/988) .

      وينظر أيضا : "أطراف الغرائب" (5/198) .
      ثانيا :
      أما ما يتوارد على ألسنة بعض من لا علم له بحقائق الأمور أنه الإسكندر المقدوني باني الإسكندرية ، الذي غزا الصين والهند وبلاد الترك ، وقهر ملك الفرس واستولى على مملكته : فهو قول باطل مردود ، وقد بين ذلك المحققون من أهل العلم :
      قال الحافظ ابن حجر رحمه الله :
      " الْإِسْكَنْدَر الْيُونَانِيّ كَانَ قَرِيبًا مِنْ زَمَن عِيسَى عَلَيْهِ السَّلَام , وَبَيْن زَمَن إِبْرَاهِيم وَعِيسَى أَكْثَر مِنْ

      أَلْفَيْ سَنَة , وَالَّذِي يَظْهَر أَنَّ الْإِسْكَنْدَر الْمُتَأَخِّر لُقِّبَ بِذِي الْقَرْنَيْنِ تَشْبِيهًا بِالْمُتَقَدِّمِ لِسَعَةِ مُلْكه وَغَلَبَته عَلَى الْبِلَاد الْكَثِيرَة , أَوْ لِأَنَّهُ لَمَّا غَلَبَ عَلَى الْفُرْس وَقَتَلَ مَلِكهمْ اِنْتَظَمَ لَهُ مُلْك الْمَمْلَكَتَيْنِ

      الْوَاسِعَتَيْنِ الرُّوم وَالْفُرْس فَلُقِّبَ ذَا الْقَرْنَيْنِ لِذَلِكَ .

      والْحَقّ أَنَّ الَّذِي قَصَّ اللَّه نَبَأَهُ فِي الْقُرْآن هُوَ الْمُتَقَدِّم .

      وَالْفَرْق بَيْنهمَا مِنْ أَوْجُهٍ : أَحَدهَا : مَا ذَكَرْته , الثَانِي : أنّ الْإِسْكَنْدَر َكَانَ كَافِرًا , وَكَانَ مُعَلِّمُهُ

      أَرَسْطَاطَالِيس ، وَكَانَ يَأْتَمِر بِأَمْرِهِ ، وَهُوَ مِنْ الْكُفَّار بِلَا شَكّ , الثَالِث : كَانَ ذُو الْقَرْنَيْنِ مِنْ الْعَرَب ,

      وَأَمَّا الْإِسْكَنْدَر فَهُوَ مِنْ الْيُونَان " انتهى باختصار .
      وقال ابن كثير رحمه الله :
      " ذكر الأزرقي وغيره أن ذا القرنين أسلم على يدي إبراهيم الخليل وطاف معه بالكعبة المكرمة هو وإسماعيل عليه السلام .
      أما المقدوني اليوناني المصري باني إسكندرية الذي يؤرخ بأيامه الروم ، فكان متأخرا عن الأول بدهر طويل ، كان هذا قبل المسيح بنحو من ثلاثمائة سنة وكان أرسطا طاليس الفيلسوف وزيره وهو الذي قتل دارا بن دارا وأذل ملوك الفرس وأوطأ أرضهم .
      وإنما نبهنا عليه لأن كثيرا من الناس يعتقد أنهما واحد ، وأن المذكور في القرآن هو الذي كان أرسطا طاليس وزيره فيقع بسبب ذلك خطأ كبير وفساد عريض طويل كثير ، فإن الأول كان عبدا مؤمنا صالح وملكا عادلا ، وأما الثاني فكان مشركا وكان وزيره فيلسوفا وقد كان بين زمانيهما أزيد من ألفي سنة . فأين هذا من هذا ؟ لا يستويان ولا يشتبهان إلا على غبي لا يعرف حقائق الأمور " . انتهى باختصار وتصرف من "البداية والنهاية" (2 /122-225)
      وقال شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله :
      " كان أرسطو قبل المسيح بن مريم عليه السلام بنحو ثلاثمائة سنة ، كان وزيرا للإسكندر بن فيلبس المقدوني الذي غلب على الفرس وهو الذي يؤرخ له اليوم بالتاريخ الرومي تؤرخ له اليهود والنصارى ، وليس هذا الإسكندر هو ذا القرنين المذكور في القرآن كما يظن ذلك طائفة من الناس ، فإن ذلك كان متقدما على هذا وذلك المتقدم هو الذي بنى سد يأجوج ومأجوج ، وهذا المقدوني لم يصل إلى السد ، وذاك كان مسلما موحدا وهذا المقدوني كان مشركا هو وأهل بلده اليونان كانوا مشركين يعبدون الكواكب والأوثان " انتهى "منهاج السنة النبوية" (1 /220) ، وينظر : "مجموع الفتاوى" (11 /171-172) ، "إغاثة اللهفان" ، لابن القيم (2 /263-264).

      فتبين مما سبق أن ذا القرنين المذكور في القرآن كان مسلما موحدا ، وكان من العرب ،
      فمن زعم أنه كان جدا للفرس ، أو كان نبيا من أنبيائهم على ملتهم ودينهم وطريقتهم : فقد ادعى باطلا كما بينه المحققون من أهل العلم والتاريخ .

      والله أعلم .

      الإسلام سؤال وجوابوجواب
      https://islamqa.info/ar/158190
      sigpic
      • العدل أنت سطعت في عليائه فوق الدجى لم تبق منه ولم تذر
      • ففتحت بالسيف الموحد دولة كانت تولي وجهها شطر القمر
      • ونطقت بالآيات قبل نزولها فبعثت في الأرض ملائكة البشر
      • وكفاك انك ما رأى الشيطان انك قادم من مفرق إلا وفر
      • وكفاك أنك فاتح القــدس براحتيك وكنت أول من ظفر

    • #2
      اخي عبدالله مسلم تحياتي لك , معلومات قيمة و اختيار موفق في موضوع متشعب شهد جدل كبير , و لكن الان قطعنا الشك باليقين
      بارك الله فيك

      تعليق


      • #3
        المشاركة الأصلية بواسطة الهنشيري مشاهدة المشاركة
        اخي عبدالله مسلم تحياتي لك , معلومات قيمة و اختيار موفق في موضوع متشعب شهد جدل كبير , و لكن قطع الان قطعنا الشك باليقين
        بارك الله فيك
        وفيكَ بارك الله
        sigpic
        • العدل أنت سطعت في عليائه فوق الدجى لم تبق منه ولم تذر
        • ففتحت بالسيف الموحد دولة كانت تولي وجهها شطر القمر
        • ونطقت بالآيات قبل نزولها فبعثت في الأرض ملائكة البشر
        • وكفاك انك ما رأى الشيطان انك قادم من مفرق إلا وفر
        • وكفاك أنك فاتح القــدس براحتيك وكنت أول من ظفر

        تعليق


        • #4
          تحياتي لكم اخي عبدالله مسلم
          فعلا موضوع شيق وفيه الكثير من الجدل واللغط
          واسمح لي بهذه الاضافة


          مسألة:


          ( ويسألونك عن ذي القرنين قل سأتلو عليكم منه ذكرا إنا مكنا له في الأرض وآتيناه من كل شيء سببا فأتبع سببا )

          [ ص: 139 ] قوله تعالى : ( ويسألونك عن ذي القرنين قل سأتلو عليكم منه ذكرا إنا مكنا له في الأرض وآتيناه من كل شيء سببا فأتبع سببا )

          اعلم أن هذا هو القصة الرابعة من القصص المذكورة في هذه السورة وفيها مسائل :

          المسألة الأولى : قد ذكرنا في أول هذه السورة أن اليهود أمروا المشركين أن يسألوا رسول الله -صلى الله عليه وسلم- عن قصة أصحاب الكهف وعن قصة ذي القرنين وعن الروح فالمراد من قوله : ( ويسألونك عن ذي القرنين ) هو ذلك السؤال .

          المسألة الثانية : اختلف الناس في أن ذا القرنين من هو ؟ وذكروا فيه أقوالا :

          الأول : أنه هو الإسكندر بن فيلبوس اليوناني ، قالوا : والدليل عليه أن القرآن دل على أن الرجل المسمى بذي القرنين بلغ ملكه إلى أقصى المغرب بدليل قوله : ( حتى إذا بلغ مغرب الشمس وجدها تغرب في عين حمئة ) [الكهف : 86] وأيضا بلغ ملكه أقصى المشرق بدليل قوله : ( حتى إذا بلغ مطلع الشمس ) [الكهف : 90] وأيضا بلغ ملكه أقصى الشمال بدليل أن يأجوج ومأجوجقوم من الترك يسكنون في أقصى الشمال ، وبدليل أن السد المذكور في القرآن يقال في كتب التواريخ إنه مبني في أقصى الشمال فهذا الإنسان المسمى بذي القرنين في القرآن قد دل القرآن على أن ملكه بلغ أقصى المغرب والمشرق والشمال وهذا هو تمام القدر المعمور من الأرض ، ومثل هذا الملك البسيط لا شك أنه على خلاف العادات وما كان كذلك وجب أن يبقى ذكره مخلدا على وجه الدهر ، وأن لا يبقى مخفيا مستترا ، والملك الذي اشتهر في كتب التواريخ أنه بلغ ملكه إلى هذا الحد ليس إلا الإسكندر ، وذلك ؛ لأنه لما مات أبوه جمع ملوك الروم بعد أن كانوا طوائف ثم جمع ملوك المغرب وقهرهم ، وأمعن حتى انتهى إلى البحر الأخضر ثم عاد إلى مصر ؛ فبنى الإسكندرية وسماها باسم نفسه ثم دخل الشام ، وقصد بني إسرائيل ، وورد بيت المقدس ، وذبح في مذبحه ثم انعطف إلى أرمينية وباب الأبواب ، ودانت له العراقيون والقبط والبربر ، ثم توجه نحو دارا بن دارا ، وهزمه مرات إلى أن قتله صاحب حرسه ؛ فاستولى الإسكندر على ممالك الفرسثم قصد الهند والصين ، وغزا الأمم البعيدة ، ورجع إلى خراسان وبنى المدن الكثيرة ورجع إلى العراق ومرض بشهرزور ، ومات بها .

          فلما ثبت بالقرآن أن ذا القرنين كان رجلا ملك الأرض بالكلية ، أو ما يقرب منها ، وثبت بعلم التواريخ أن الذي هذا شأنه ما كان إلا الإسكندر ؛ وجب القطع بأن المراد بذي القرنين هو الإسكندر بن فيلبوس اليوناني ثم ذكروا في سبب تسميته بهذا الاسم وجوها :

          الأول : أنه لقب بهذا اللقب لأجل بلوغه قرني الشمس أي مطلعها ومغربها كما لقب أردشير بن بهمن بطويل اليدين ، لنفوذ أمره حيث أراد .

          والثاني : أن الفرس قالوا : إن دارا الأكبر كان قد تزوج بابنة فيلبوس ؛ فلما قرب منها وجد منها رائحة منكرة ؛ فردها على أبيها فيلبوس ، وكانت قد حملت منه بالإسكندر ؛ فولدت الإسكندر بعد عودها إلى أبيها ؛ فبقي الإسكندر عند فيلبوس ، وأظهر فيلبوس أنه ابنه ، وهو في الحقيقة ابن دارا الأكبر ، قالوا : والدليل عليه أن الإسكندر لما أدرك دارا بن دارا وبه رمق وضع رأسه في حجره ، وقال لدارا : يا أبي أخبرني عمن فعل هذا لأنتقم لك منه ! فهذا ما قاله الفرس ، قالوا : وعلى هذا التقدير فالإسكندر أبوه دارا الأكبر ، وأمه بنت فيلبوس ، فهو إنما تولد من أصلين [ ص:140 ] مختلفين الفرس والروم ، وهذا الذي قاله الفرس إنما ذكروه لأنهم أرادوا أن يجعلوه من نسل ملوك العجم حتى لا يكون ملك مثله من نسب غير نسب ملوك العجم ، وهو في الحقيقة كذب ، وإنما قال الإسكندر لدارا : يا أبي على سبيل التواضع ، وأكرم دارا بذلك الخطاب .

          والقول الثاني : قال أبو الريحان الهروي المنجم في كتابه الذي سماه بالآثار الباقية عن القرون الخالية ، قيل : إن ذا القرنين هو أبو كرب شمر بن عبير بن أفريقش الحميري فإنه بلغ ملكه مشارق الأرض ومغاربها ، وهو الذي افتخر به أحد الشعراء من حمير حيث قال :

          قد كان ذو القرنين قبلي مسلما ملكا علا في الأرض غير مفندي
          بلغ المشارق والمغارب يبتغي أسباب ملك من كريم سيد

          ثم قال أبو الريحان : ويشبه أن يكون هذا القول أقرب لأن الأذواء كانوا من اليمن وهم الذين لا تخلو أساميهم من ذي كذي النادي ، وذي نواس ، وذي النون ، وغير ذلك .

          والقول الثالث : أنه كان عبدا صالحا ملكه الله الأرض وأعطاه العلم والحكمة وألبسه الهيبة ، وإن كنا لا نعرف أنه من هو ، ثم ذكروا في تسميته بذي القرنين وجوها :

          الأول : سأل ابن الكوا عليا رضي الله عنه عن ذي القرنين ، وقال أملك هو أم نبي ؟ فقال : لا ملك ، ولا نبي ، كان عبدا صالحا ضرب على قرنه الأيمن في طاعة الله فمات ثم بعثه الله فضرب على قرنه الأيسر ؛ فمات فبعثه الله ؛ فسمي بذي القرنين ، وملك ملكه .

          الثاني : سمي بذي القرنين ؛ لأنه انقرض في وقته قرنان من الناس .

          الثالث : قيل كان صفحتا رأسه من نحاس .

          الرابع : كان على رأسه ما يشبه القرنين .

          الخامس : ( كان ) لتاجه قرنان .

          السادس : عن النبي -صلى الله عليه وسلم- سمي ذا القرنين ؛ لأنه طاف قرني الدنيا يعني شرقها وغربها .

          السابع : كان له قرنان أي ضفيرتان .

          الثامن : أن الله تعالى سخر له النور والظلمة ، فإذا سرى يهديه النور من أمامه ، وتمده الظلمة من ورائه .

          التاسع : يجوز أن يلقب بذلك لشجاعته كما يسمى الشجاع كبشا كأنه ينطح أقرانه .

          العاشر : رأى في المنام كأنه صعد الفلك فتعلق بطرفي الشمس وقرنيها وجانبيها فسمي لهذا السبب بذي القرنين .

          الحادي عشر : سمي بذلك ؛ لأنه دخل النور والظلمة .

          والقول الرابع : أن ذا القرنين ملك من الملائكة ، عن عمر أنه سمع رجلا يقول : يا ذا القرنين فقال : اللهم غفرا ؛ أما رضيتم أن تسموا بأسماء الأنبياء حتى تسموا بأسماء الملائكة ! فهذا جملة ما قيل في هذا الباب ، والقول الأول أظهر لأجل الدليل الذي ذكرناه وهو أن مثل هذا الملك العظيم يجب أن يكون معلوم الحال عند أهل الدنيا ، والذي هو معلوم الحال بهذا الملك العظيم هوالإسكندر ؛ فوجب أن يكون المراد بذي القرنين هو هو إلا أن فيه إشكالا قويا وهو أنه كان تلميذ أرسطاطاليس الحكيم ، وكان على مذهبه ، فتعظيم الله إياه يوجب الحكم بأن مذهب أرسطاطاليسحق وصدق وذلك مما لا سبيل إليه والله أعلم .

          المسألة الثالثة : اختلفوا في ذي القرنين هل كان من الأنبياء أم لا ؟ منهم من قال : إنه كان نبيا واحتجوا عليه بوجوه :

          الأول : قوله : ( إنا مكنا له في الأرض ) والأولى حمله على التمكين في الدين والتمكين الكامل في الدين هو النبوة .

          والثاني : قوله : ( وآتيناه من كل شيء سببا ) ومن جملة الأشياء النبوة فمقتضى العموم في [ ص: 141 ] قوله : ( وآتيناه من كل شيء سببا ) هو أنه تعالى آتاه في النبوة سببا .

          الثالث : قوله تعالى : ( قلنا ياذا القرنين إما أن تعذب وإما أن تتخذ فيهم حسنا ) ( الكهف : 86 ) والذي يتكلم الله معه لا بد وأن يكون نبيا ، ومنهم من قال : إنه كان عبدا صالحا وما كان نبيا .

          المسألة الرابعة : في دخول السين في قوله : ( سأتلو ) معناه إني سأفعل هذا إن وفقني الله تعالى عليه وأنزل فيه وحيا وأخبرني عن كيفية تلك الحال ، وأما قوله تعالى : ( إنا مكنا له في الأرض )فهذا التمكين يحتمل أن يكون المراد منه التمكين بسبب النبوة ويحتمل أن يكون المراد منه التمكين بسبب الملك من حيث إنه ملك مشارق الأرض ومغاربها ، والأول أولى ؛ لأن التمكين بسبب النبوة أعلى من التمكين بسبب الملك ، وحمل كلام الله على الوجه الأكمل الأفضل أولى ، ثم قال : ( وآتيناه من كل شيء سببا ) قالوا : السبب في أصل اللغة عبارة عن الحبل ثم استعير لكل ما يتوصل به إلى المقصود وهو يتناول العلم والقدرة والآلة فقوله : ( وآتيناه من كل شيء سببا ) معناه : أعطيناه من كل شيء من الأمور التي يتوصل بها إلى تحصيل ذلك الشيء ثم إن الذين قالوا : إنه كان نبيا قالوا : من جملة الأشياء النبوة ، فهذه الآية تدل على أنه تعالى أعطاه الطريق الذي به يتوصل إلى تحصيل النبوة ، والذين أنكروا كونه نبيا قالوا : المراد به وآتيناه من كل شيء يحتاج إليه في إصلاح ملكه سببا ، إلا أن لقائل أن يقول : إن تخصيص العموم خلاف الظاهر فلا يصار إليه إلا بدليل ، ثم قال : ( فأتبع سببا ) ومعناه أنه تعالى لما أعطاه من كل شيء سببه فإذا أراد شيئا أتبع سببا يوصله إليه ، ويقربه منه ، قرأ نافع وابن كثير وأبو عمرو ( فاتبع ) بتشديد التاء ، وكذلك ثم اتبع أي سلك وسار ، والباقون فأتبع بقطع الألف وسكون التاء مخففة .

          الإخوة الأعزاء أعضاء هذا المنتدى: في حال وجود اقتراح أو نقد بناء يمكن من خلاله الرقي بهذا الصرح فلا تترد في طرحة فكلنا أذان صاغية ونرحب بكل آرائكم ونحن نعمل على خدمتكم وتوفير كل متطلباتكم وأنتم عماد هذا المنتدى

          تعليق


          • #5
            بوركت اخي الكريم اضافة رائعة
            sigpic
            • العدل أنت سطعت في عليائه فوق الدجى لم تبق منه ولم تذر
            • ففتحت بالسيف الموحد دولة كانت تولي وجهها شطر القمر
            • ونطقت بالآيات قبل نزولها فبعثت في الأرض ملائكة البشر
            • وكفاك انك ما رأى الشيطان انك قادم من مفرق إلا وفر
            • وكفاك أنك فاتح القــدس براحتيك وكنت أول من ظفر

            تعليق

            يعمل...
            X