إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

أنت سليم و أنا سليم !

تقليص
X
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • أنت سليم و أنا سليم !

    بسم الله
    كان في بلاد الشام طالب علم اسمه سليم وكان لديه زميل اسمه سليم أيضًا ، كانا طالبي علم في حلقة علم واحدة.
    سليم الآخر ولأمر يريده الله ابتعد عن المجلس وعن دروس العلم وصاحب أصدقاء سوء علموه على شرب الخمر حتى صار معروفا بشرب الخمر واستمر به الحال هذا سنين .

    أما سليم الاول استمر في طلب العلم حتى صار عالما يقتدى به وصار له من الطلاب الذين يأخذون عنه العلم.

    وفي يوم من الأيام كان خارجا من المسجد وحوله عدد من طلابه وهو يسير في الطريق وإذا بشخص من الرصيف الآخر وهو في حالة سكر فلما رأى الشيخ سليم عرفه ، السكران عرف الشيخ سليم لكن الشيخ لم يعرفه لأنه قد مرت سنون عديدة وحاله رثّ
    وإذا بذلك السكران يصرخ بأعلى صوته يقول للشيخ سليم : يا سليم !
    فالتفت الشيخ له ولما دقق الشيخ النظر فيه عرفه فقال له سليم الآخر :

    أنت سليم وأنا سليم .. لكن لا تعرف عند الله من هو السليم !
    ----
    معنى الكلام .. لا يغرّك حالك الآن .. بأنك صرت شيخا وحولك الطلاب .. فأنا في يوم من الأيام كانت ركبتي إلى ركبتك في حلقة علم واحدة .. فانظر لحالي وحالك !
    فلاتدري هل يُختم لك بهذا أم لا !؟؟

    نسأل الله العفو والعافية وحسن الختام لنا ولكم ولجميع المسلمين.

    لاحول ولاقوة إلا بالله

  • #2
    اللهم آمين
    التعديل الأخير تم بواسطة الهيئة الادارية; الساعة 2018-10-02, 04:58 PM.

    تعليق


    • #3
      اللهم آمين
      بارك الله فيك اخي الكريم
      (للإدارة
      لو تعود خاصية الاستدراك على رسائلنا بعد نشرها لنصحح الأخطاء الناشئة عن لوحة الكتابة)

      تعليق


      • #4
        وإياكم أخي الفاضل س م
        جزاكم الله عنا كل خير
        لاحول ولاقوة إلا بالله

        تعليق


        • #5
          ثبتك الله و ثبتنا اجمعين على الطريق القويم الى يوم الدين

          يقول الامام علي كرمه الله وجهه
          إن جلست لعالم فأنصت و إن جلست لجاهل فأنصت
          إن الانصات للعالم زيادة في العلم و الانصات للجاهل زيادة في الحلم

          ​إعـــــــلان:إعـــلان

          تعليق


          • #6
            اللهم آمين
            وجزاكم الله خير أخي طه ابوالطيب.
            لاحول ولاقوة إلا بالله

            تعليق

            يعمل...
            X