• نذكر الجميع من أن الغاية في انشاء هذا المنتدى هو الامر بالمعروف والنهي عن المنكر توعية الاخوان الباحثين عن الركاز بتقديم المساعده لهم من خلال هذا المنتدى بالعلم الحقيقي للأشارات و الرموز المؤدية لأماكن الكنوز المخبأة بعيدآ عن المساكن الأثرية التي كانوا يسكوننها ذالك لمنع ظاهرة التعدي على المباني الاثرية وتخريبها التي لايوجد بها اي كنوز فالكنوز تكون خارج المباني وان كانت موجوده فقد تم استخرجها من قبل الدوله العثمانية التي كانت تهتم باخراج اي كنوز في اي بلد كان تحت حكمها اهدفنا المحافظه على جميع المباني الأثرية لتكون رمز لبلادنا و فخر لنا امام العالم و الحفاظ على الاثار والبحث عن الدفائن و طلب الرزق في الاماكن التي تكون خارج مساكن القدماء
  • إعـــــــلان

    تقليص
    لا يوجد إعلان حتى الآن.

    الاستخدامات المبكرة لشبكة الطاقة

    تقليص
    هذا الموضوع مغلق.
    X
    X
     
    • تصفية - فلترة
    • الوقت
    • عرض
    إلغاء تحديد الكل
    مشاركات جديدة

    • الاستخدامات المبكرة لشبكة الطاقة

      الاستخدامات المبكرة لشبكة الطاقة

      يبدو أن التأثير الرئيسي لخطوط الطاقة كان زيادة خصوبة التربة ونمو النباتات. أن أحجار الخصوبة ليست أسطورة. لقد أظهرت التجارب المعاصرة أن التأثيرات الكونية تؤثر فعلا في التيارات المغناطيسية على سطح الأرض, وفي فصول محددة تشحن الصخور بالطاقة التي تتسرب فيما بعد إلى التربة, مثيرة عملية أنتاش البذور ونمو الخضار. وقد أصبحنا نعرف أيضا أن وميض البرق يؤثر على الأزوت في التربة, مما يزيد الخصوبة.
      لوحظ أن الطماطم (البندورة) التي وضعت في حقل مغناطيسي, تنمو أسرع بأربع ألى ست مرات. أن البذور الموضوعة في وسط تيار تنمو بشكل أسرع. أنه شيء جديد, أليس كذلك؟..
      وإذا كنا عازمين على تصديق تقارير الدرويديين (كهنة بريطانيا قديما), فأن خطوط الطاقة كانت مستخدمة في النقل والدفع. عندما يتم تنشيط خط التيار بأشعة الشمس الهابطة مباشرة على الطريق, نتوجه التيارات حالا لتشحن الجسم بدرجة من الطاقة التي تمكنه من الارتفاع, ويقال أن الطائرات البريطانية القديمة والمسماة أرك, كانت تطير إلى اليونان باستخدام هذه التقنية.بالتأكيد يمكن أن يقود حدوث الكسوف إلى كارثة, إذ قد يسبب هبوطا مفاجئا في الطاقة المغناطيسية, وهذا سيعطل كل حركات المجتمع, مقارنة بما يشبه انقطاع التيار الكهربائي في أيامنا الحالية.
      وهكذا, يمكن فقط بالإحصاء الكلي للحركات الشمسية والقمرية والكونية, أن يكون ارتفاع وهبوط التيار مقاسا ومتوقع الحدوث. هنا يكمن جواب اللغز.فلقد تساءلنا مطولا لما بدا العلماء الفلكيين القدماء قلقين جدا- إلى درجة الجنون- حول المواعيد الدقيقة لحالات الكسوف. أصبحنا الآن نعرف السبب.
      من الاستخدامات الأخرى لهذه الشبكة العملاقة هو أنتاج الطاقة والاتصال. فمن المعروف أن شكل الأهرامات هذا يجمع الطاقة, وربما يولدها أيضا, شرط أن تكون القياسات دقيقة ومتناسقة.وبالتالي فقد يخبرك أحدهم أن الأهرامات كانت عبارة عن قبور, في الواقع لم تبنى الأهرامات على أساس أنها قبور, بل يبدو أنها جزء من شبكة واسعة منتشرة حول العالم.يوجد من هذه الأهرامات 85 في مصر, وأربع على الأقل في فرنسا " أحدها ما زال يمتلك نشاطا إشعاعيا"والمئات منها على سواحل البيرو, والآلاف في الصين,التيبت, روسيا الجنوبية, السودان , البرازيل, هاواي, تاهيتي, وجزر كارولين ومارينا, وجزر ماركيز, وجزر برمودا المغمورة, إضافة إلى درجات حجرية في فلوريدا, ومعابد ذات أشكال هرمية في الهند الشمالية, هذا غيض من فيض.
      يوجد دليل هام جدا على أن الأهرامات تعمل على تركيز حقول الطاقة, أي أنها تنتج الطاقة, إضافة إلى الآثار العلاجية التي يملكها نظام الطاقة هذا, لقد لوحظ أن الحيوانات التي ولدت فوق منابع الطاقة, كانت معافاة أكثر من تلك التي ولدت في أماكن أخرى. لوحظ أيضا وجود ارتباط بين الأمراض المزمنة مثل السرطان وتوضع البيوت فوق مسارات تيارات الطاقة الأرضية.
      إن أدركت معنى الحقيقة, ستدرك حينها وهم الحياة...

    • #2
      استخدامات لاحقة:

      نعلم أن الصينيين قد قاموا ببناء كل أبنيتهم وأحجارهم, بحيث تتطابق مع تيارات التنين التي تجري على طول الخطوط. استخدم الأنكا خطوط نشاط مماثلة لمعبد الشمس في كوزكو كمحور. وبنا الرومان طرقهم المشهورة المستقيمة على طول هذه الخطوط. واستخدم بدو شمال أفريقية نظام الخطوط, والمحدد بحجارة منتصبة,لتساعدهم على العبور في الصحارى القاحلة.
      ما زال سكان أستراليا الأصليون يستخدمون نظام الخطوط الموجودة من عصور ما قبل التاريخ. ففي أوقات محددة من السنة تستعمل هذه الخطوط بمنح حياة جديدة للأرياف المجاورة. يرسم السكان الأصليون رسومات على الصخور,وهم يدعون أن الصخور نفسها التي تنشر الطاقة لتخصيب الزرع والحيوانات, وليس الرسومات. يتلقى السكان الأصليون فعلا رسائل من مسافات بعيدة تحذرهم من اقتراب الغرباء من خلال نظام الخطوط السحري. فكما ترى أنه ميراث مختلف, نتج عن علوم قديمة متقدمة جدا.
      إن أدركت معنى الحقيقة, ستدرك حينها وهم الحياة...

      تعليق


      • #3
        أسرار بابل:

        لكي تعمل هذه الشبكة بطاقتها القصوى, وجب أن يتم أخذ جميع التيارات السطحية الأرضية في الحسبان. وهكذا انتشرت النصب عبر العالم, حيث توضعت على تقاطعات الخطوط التي تصل المدن القديمة ببعضها.هذا يدل على أن العالم أجمعه كان خاضعا لسلطة واحدة, تستطيع تنظيم هذا العمل الجبار وأدارته. ربما كان البرج بابل المقدس محطة استقبال لهذه التيارات الأرضية. وقد أنشئت كنتيجة لجهد الأمم المتباعدة حتى تبقى على صلة ببعضها البعض, خشية أن تكون متفرقة على وجه الكرة الأرضية, لقد كان البرج مركز اتصالات العالم, بالإضافة إلى دوره في تجميع الطاقة. ومدينة بابل كانت مركزا سياسيا لحكومة العالم.
        وبامتلاكها لمثل هذا المركز العالمي للطاقة, فقد حكمت بابل العالم بشكل فعال. سجلت التواريخ القديمة أن نمرود-مؤسس بابل الأناني- قد "ازداد شرا وجنونا أكثر فأكثر حتى صار يظن في قرارة نفسه أنه الله")لقد أصبحت غطرسة بابل فضيحة.
        ثم حصل شيء ما, شيء ما كاف ليشكل تغييرا في حالة العالم, وينهي نظام خطوط الطاقة. وما بقي لدينا اليوم, هو ليس ألا الآثار والبقايا من ذلك النظام الكوني السابق.
        وبفضل الاكتشافات الأثرية, فأن معظم ما تم تصنيفه كأساطير في الرواية البابلية حول نشوء الأمم تبين أنه صحيح الآن.
        أصبح يمكننا أن ندافع عن حكايتها على أنها ليست مجرد خيال ديني, بل كإثبات ملائم لظاهرة حدثت فعلا. أن قصة الوحدة العالمية السابقة التي تفتتت إلى أجزاء تبدو الآن حقيقة.
        يقال أن الانهيار المفاجئ للحكومة العالمية الاستبدادية كان سببه كارثة كونية. وفي الأحداث التي تلت, أصبحت معظم القارات والجزر معزولة, لقد نسي كل منهم وجود الأخر. وبدأت بعدها المرحلة التالية من انحدار حضارة الإنسان.
        إن أدركت معنى الحقيقة, ستدرك حينها وهم الحياة...

        تعليق


        • #4
          كيف انهارت الدكتاتورية العالمية؟..ولماذا لا زال الإنسان ينحدر منذ حينها؟

          الغضب المفاجئ

          كان الحث مروعا. الأمواج المرعبة الناجمة عنه يمكن الإحساس بها حتى اليوم. يبدو أن خطة احتواء النمو السكاني المتزايد جدا في ظل سلطة عالمية مركزية واحدة(مركزها بابل) ناجحة وفعالة حتى الآن.
          لكن... بضربة واحدة عنيفة, تم تدمير الاتصالات. وفي ظل الفوضى الناجمة عن ذلك, فقد تم نقض معاهدات السلام العالمية. بدأت بعدها هجرة سكانية مضطربة وفقد العديد من الناس تواصلهم مع معارفهم. أذا , فقد انهار النظام العالمي الأن, ولكن بقي شيء واحد_ذكرى التقنيات التي تمتعوا بها يوما ما.

          بزوغ حضارة فرعية:

          تتحدث الموروثات الشعبية بالإضافة للنصوص المقدسة عن تبديد هائل للناس منذ حضارة بابل الأولى وذلك حوالي ألف سنة بعد الطوفان.
          ومن الملفت للانتباه أن عددا من علماء الآثار قد أخذوا السجل المتعلق ببرج بابل على محمل الجد وقدروا أن بابل قد قامت في فترة 2000 قبل الميلاد.
          ومن غير ريب, فأن عددا مذهلا من الحضارات الجديدة والتي بزغت فجأة,يؤرخ أنها قد قامت في حوالي سنة 2000 قبل الميلاد.. أتساءل, هل من الممكن أن يكون هذا الأمر أكثر من مجرد صدفة؟
          إن أدركت معنى الحقيقة, ستدرك حينها وهم الحياة...

          تعليق


          • #5
            المزيد من التدهور

            تم أعادة التواصل ما بين الأمم المتفرقة. لكن لم يكن كل شيء على ما يرام. فبعض أولئك الذين ما زالوا يحافظون على المعرفة المدهشة, قد استخدموها في النهاية في حرب مدمرة بشكل كبير. وفي مجازر نووية- نعم نووية-متتالية, انمحت عدة أمم متقدمة من الوجود في ثلاث من القارات.( سأذكر هذا الموضوع بالتفصيل فيما بعد).
            ومنذ اندثارها فقد نشأت اقتصاديات زراعية وبدائية. كان على الناجين منها التركيز على مجرد البقاء,منفذين أشياء قليلة ولكنها ضرورية. ونظرا لعدم وجود منشات تقنية لإصلاح ما تبقى من المعدات والآلات, فقد تم هجر هذه المعدات والآلات. أما ما بقي حيا فهو الذكرى البهيجة لتلك الأمور فقط.
            طبعا فقد كان هنالك مراكز لحضارات لم تمسها الكارثة, وهذه المراكز قد مرت في فترة من الانحطاط لحقت فيما بعد.
            تم دمج المعارف الموجودة مع حضارات المجتمعات الحالية. ولكن هذه الحضارات لم تستمر أكثر من قرون بعد عام 2000 قبل الميلاد.
            هناك بعض الدلائل تشير إلى أن فترة قصيرة من الازدهار قد حصلت, خلال قرون, وقد حصلت تلك الفترة في دول الشرق الأوسط, وذلك كمحصلة للتقدم التقني الذي تم أعادة أنشاؤه, على الرغم من أنه كان من درجة أدنى بكثير. ويبدو أن الأدوات المعقدة والسجلات المتعلقة بالماضي السابق قد وصلت إلى بابل ومصر فيما بعد, وفقد تواصلت عودة ظهور عناصر متفرقة من التقنيات القديمة بين الحين والأخر. ومن سنة 250 قبل الميلاد وحتى ميلاد المسيح انبعثت بعض المعارف التقنية بين سكان البحر المتوسط. و أضيف هنا أن تلك المعارف قد اجتثت نتيجة للغزو الروماني للمنطقة.
            وقبل ذلك ولفترة من الزمن كان بضعة أشخاص من الصفوة يشكلون الراعين الوحيدين لما تبقى من المعلومات. لقد حافظوا على تلك الأسرار في "مأمن" من اعتداءات الأشخاص"غير الأكفاء".
            وبينما ينحدر العالم في عصور من الظلام, فأن السجلات القليلة التي نجت تم حراستها بحرص من قبل مجتمعات متخفية. وبشكل تدريجي أخذت هذه المجتمعات تدخل عالم النسيان, ونسي العالم ماضيه.
            ومنذ ثلاثمائة سنة فقط بدأنا نشهد نهضة حضارية. والآن فقط أخذنا نعيد اكتشاف ما كان موجودا في يوم من الأيام.
            ألا يقلقك ولو قليلا أدراك مسيرة التاريخ البشري كانت عبارة عن تقهقر وتخلف من الناحية الحضارية, وليس العكس؟
            إن أدركت معنى الحقيقة, ستدرك حينها وهم الحياة...

            تعليق


            • #6
              من القمة وإلى الحضيض


              حيثما وجهنا نظرنا نجد عملية انحدار واضحة وجلية. وإذا كانت هناك أي شكوك حول ذلك, فأليك ثلاثة وعشرين مثالا على ذلك. وإذا أردت تفحص هذه الأمثلة. ففيها ما يكفي من البراهين.
              كثيرا ما صادف علماء الآثار وهم ينبشون حتى أعمق الأعماق مدنا معقدة من حيث البناء المعماري و أرفع منزلة من المدن التي تلتها والمقامة في ذات الموقع.
              كان الطب لدى المصريين القدماء, بشكل عام, متفوقا كثيرا على ذلك الطب الذي تم العمل بهي في أوروبا خلال العصور الوسطى. وكانت العمليات الجراحية التي تجري في الحضارات السابقة للأنكا متطورة أكثر من تلك التي أجراها الأنكا الذين سكنوا منطقة البيرو.
              كانت البوارج العابرة للمحيطات والتي استخدمها المكتشفون القدماء ضخمة وهائلة, قوية ومتطورة أكثر بكثير من تلك الزوارق التي كانت أدى الأوروبيين خلال العصور الوسطى.
              امتازت الخرائط القديمة المرسومة في عصور مبكرة بأكبر قدر من الدقة- وكانت متفوقة على تلك المخططات الملاحية التي أتت في وقت لاحق.
              أن التقويم الذي استخدمه قدماء المايا متفوق كثيرا على التقويم الذي نستخدمه نحن. ويمكن تقديم أدلة على انحدار العديد من اللغات أيضا.
              أن مجموعة الحجارة التي بنيت بها الأبنية القديمة ذات حجم أكبر بكثير ومن الصعب جدا نقلها مقارنة بتلك التي استخدمت في بناء أبنية الحضارات التالية.
              وفيما يتعلق بالرسومات الواقعية المفعمة بالحياة, فأن التحف التي أتتنا من فناني كهوف ما قبل التاريخ والموجودة في ألتاميرا (أسبانيا) وفي لاسكوس (في فرنسا) هي أكثر رقيا من تلك الرسومات والمنحوتات التي أتت من الحضارات التالية.
              إن أدركت معنى الحقيقة, ستدرك حينها وهم الحياة...

              تعليق


              • #7
                الطرق

                في بريطانيا هناك طريق أيكنيلد من عصور ما قبل التاريخ (الذي يمتد مسافة 320 كيلومترا, وفي بعض الأماكن يصل عرضه إلى عرض أوتوستراد بأربعة مسارات) وهو أكثر رقيا من أي طريق تم أنشاؤه من قبل الحضارة الرومانية التي أتت في وقت لاحق.

                الرياضيات

                في الوقت الذي كانت فيه الحضارة شديدة القدم على دراية بالرقم الصفر (المكون السري للرياضيات الراقية), نجد أنه غالبا ما تم نسيانه بعد حصول الانحطاط. فالبابليون على سبيل المثال تركوا مكان الصفر خاليا- وفي النهاية اندثرت تلك الطريقة. وقد حصل هذا الانحدار المفاجئ والتراجع في الصين أيضا.


                علم الفلك
                في البداية اتخذت الأبراج الفلكية شكلا مشابها لأشكال الحيوانات, وهذا ما جعل من السهل تذكرها وتمييزها. بجميع الأحوال وبعد حصول الانحطاط الحضاري فقد صار تلك الأبراج تمثل فعلا حيوانات أو أبطالا أو آلهة.
                البوصلات العلمية, التي حددت الشمال والجنوب, تم تخبئتها وحفظها على أساس أنها أمور سحرية, وباستخدام البوصلات أخذ السحرة الصينيون يتنبئون بالمستقبل
                إن أدركت معنى الحقيقة, ستدرك حينها وهم الحياة...

                تعليق


                • #8
                  كريت:

                  أن الإمبراطورية الكريتية المبكرة كانت أرقى حضاريا من تلك الإمبراطورية التي تلتها(تضمنت تلك الحضارة استخدام المياه الجارية, واستخدام أحدث أنواع الحمامات الحديثة, والكؤوس الزجاجية الملونة, أطباق الخزف وتصاميم الأزياء المتقنة).

                  جزر الكناري:

                  بقي الانحطاط الحضاري الهائل مستمرا هناك(في الوقت الذي اكتشف فيه الأسبان في القرن الرابع العشر) ألى مستوى يتم فيه شن الحرب باستخدام الأسلحة الخشبية والحجرية. وقد كانوا يحتفظون بذكرى عن مدن ذات حضارات عظيمة, ولكنهم لم يعودوا قادرين على بناء أي شيء باستثناء الأكواخ الصغيرة.

                  المحيط الهادئ:

                  في معظم جزر بولينيزيا و ميكرونيزيا هناك أثار لمعابد ومدن, موانئ وتماثيل, ويدل حجم تلك الآثار ومدى إتقانها من الناحية المعمارية على وجود حضارة منقطعة النظير وأكثر رقيا وتطورا من تلك الموجودة هناك حاليا.

                  أمريكا الوسطى:

                  أن الأحفاد الحاليين لما كان أعظم إمبراطورية في قارة أمريكا (أي المايا) هم الآن مجرد برابرة يعيشون في الغابات, ولا يمكنهم كتابة أو قراءة الكتابات والخطوط المستخدمة من قبل أسلافهم, وغير قادرين على بناء أبنية ضخمة, عداك عن مدن كاملة.
                  إن أدركت معنى الحقيقة, ستدرك حينها وهم الحياة...

                  تعليق


                  • #9
                    مصر:

                    انحدرت مصر من مستوى التقنيات المعقدة إلى الظلال الرمادية لمجدها السابق. كان بناء الأهرامات القديمة أكثر تقدما من تلك التي أتت لاحقا, كانت الأهرامات اللاحقة عبارة عن محاكاة غير متقنة لما سبقها. وحتى طرق البناء تغيرت( من علوم الرفع في الهواء التي استخدمت في بناء الهرم الأكبر في عهد الأسرة الرابعة, إلى طرق الروافع والبكرات التي أتت بعد ألف سنة خلال عهد الأسرة الثانية عشر). كان مستوى المهارة في صناعة المجوهرات و في العمارة الهندسية أكثر رقيا وتقدما في الفترات الأكثر قدما (كان كل شيء يتم صنعه أكثر جودة و وأكثر جمالا). وبعد كل شيء, فقد عانت الأجيال اللاحقة من الانحطاط في نمط الحياة

                    سومر:

                    كانت الإنجازات كلها, ومن عدة أوجه أكثر تقدما من الحضارات التي تلتها.

                    اليونان:

                    كان هناك مدينة في الألف الثالث قبل الميلاد وهي تقبع حاليا في قعر بحيرة كويباس( هل هي نفس مدينة كوباي الأسطورية التي دمرها هرقل) وكان لدى هذه المدينة ممرات شديدة الضخامة والتعقيد معبدة بالأحجار وكانت هذه الطرق تفوق إمكانيات اليونانيين سواء القدماء منهم أو المعاصرين.

                    بلغاريا:

                    لدى نبش القبور في كارنوفا تبين انه كان يوجد في عام 3000 قبل الميلاد تقنيات عديدة ومعقدة بشكل استثنائي وهي متقدمة بدرجات عن ما تم الوصول إليه في أوروبا في الأوقات اللاحقة.

                    هل يمكنك رؤية ذلك الآن؟ أن الإنسان لم يكن أبدا في حالة تقدم مستمر. ومن ناحية تاريخية فقد كان الانحطاط المستمر هو الطابع السائد.

                    سنتوقف أخواني اليوم عند هذا الحد وأعتقد أنني أكثرت عليكم اليوم ولكنني لم أحب أن أجزأ الموضوع...بأذن الله سنكون غدا مع "بعد المدن المدمرة جاء الإنسان الحجري".ليأتي لاحقا موضوع يعتبر مهم جدا وهو "لماذا أساليب تحديد التاريخ هي غير مجدية بالنسبة لأصول الإنسان؟؟والقراءة الخاطئة للوقت"

                    والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته...
                    إن أدركت معنى الحقيقة, ستدرك حينها وهم الحياة...

                    تعليق


                    • #10
                      سأضع لكم صور بعض المواقع التي ذكرتها اليوم ارجو أن تنال أعجابكم.

                      الصورة الاولى هي لرسومات كهف ألتاميرا في أسبانيا:

                      http://

                      الصورة الثانية هي لرسومات كهف لاسكوس في فرنسا:



                      http://
                      التعديل الأخير تم بواسطة الوليد; الساعة 2008-08-25, 12:23 AM.
                      إن أدركت معنى الحقيقة, ستدرك حينها وهم الحياة...

                      تعليق


                      • #11
                        الصورة الثالثة هي لرسومات في أحد مهوف أنكلترا وقد قدرت عمر الرسومات من الخبراء بما يقارب 12800 عام






                        هذه الصورة من كهف ألتاميرا أيضا في اسبانيا:


                        http://
                        التعديل الأخير تم بواسطة الوليد; الساعة 2008-08-25, 12:30 AM.
                        إن أدركت معنى الحقيقة, ستدرك حينها وهم الحياة...

                        تعليق


                        • #12
                          سلمت يداك اخي الوليد - صور رائعه -

                          سؤال دائما يخطر ببالي -

                          اليس من المحتمل ان يكون هناك اخطاء في تقدير اعمار اللوحات

                          والمخطوطات والمنحوتات التي مر عليها الاف السنين -

                          تعليق


                          • #13
                            نعم اخي ببساطه تقديرهم للعمر نسبي وغير صحيح بالمره

                            انهم نفسهم العلماء الذين زوروا الهيكل العظمي الشهير

                            من اجل دعم نظرية دارون التي سقطت بشكل درامي

                            انهم نفسهم العلماء الذين زوروا وكتموا على تاريخنا

                            العربي السامي وان بلاد العرب هي مركز حضارة العالم

                            انهم نفسهم العلماء الذين يحاربون الدين الاسلامي

                            وووو.....!!!!!!!
                            { الحكمة ضالة المؤمن حيث وجدها فهو أحق بها } .

                            أن الناس يتقبلون الأشياء كما تعطى لهم وليس كما هي في الطبيعة .

                            وأتمنى أن لا نكون كالفراعنة القداماء أخفوا عِلمهم فمات معهم !

                            اذا انتسبت إلى قوم فلي شرف = إني من القوم في أطراف حوران

                            أنســابهم يعربيات مسلسلة = من نسل عدنان كما من نسل قحطان






                            تعليق


                            • #14
                              أخي أبو صطيف والحوراني شكرا على مروركم العطر...

                              لقد أنرتم موضوعي وأغنيتوه...

                              بالنسبة لأخي أبو صطيف طبعا علينا أن نشك بكل شيء ولا تصدق كل شيء حتى وأن قلته لك(مقولة لأحد الفلاسفة)... ولكن لا يجب أيضا أن نكذب كل شيء...التفكير المنطقي يفرض علينا أن نضع المواضيع والدلائل في الميزان ونفكر ونتعقل فيها, كما أمرنا ديينا الأسلامي الحنيف...وصدق ما يخرج حينها من قلبك لأنه هو الصحيح,لأنه بعد الوصول ألى نتيجة معينة يزيد القلب من التأكد بالموضوع...

                              وبالنسية لأخي الحوراني...أتمنى عليك أن تكون قد رأيت الفيديو الذي قد طرحته في الموضوع...وعندها لدينا كلام أخر...

                              أما بالنسبة للعرب فلا يخفى على أحد أن العرب سومر وبابل هم أم الحضارة الأنسانية جمعاء التي عرفناها...أنتبه على كلمة التي عرفناها, وجميع الناس تعرفها, ولا ينكرها ألا كل أنسان لا يفقه في التاريخ شيء...أما ما لم نعرفه فهو خفي وأعظم...

                              أخي الحوراني وليس كل العلماء يحاربون الدين الأسلامي..حتى أن بعض العلماء لا يعلمون بالدين الاسلامي ولا ماهيته ولا عظمته...وهم يطرحون نظرياتهم من منطلق علمي بحت,لا أدافع عن أحد ولا أكتب ضد أحد ولكن علينا أن نزيل عن أعيننا الغشاوة التي تعودنا أن نضعها على أعيننا ونرى من عقولنا...

                              كما أمرنا الله سبحانه وتعالى في كتابه المنزل على سيد الخلق,بأن نعمل في الأرض ونعمل عقلنا في التفكير والتمعن في كل شيء وألا نغلق عقولنا ونحبسها أسيرة بعض الأفكار:
                              بسم الله الرحمن الرحيم

                              "ثم جعلناكم خلائف في الأرض من بعدهم لننظر كيف تعملون"-يونس-14.

                              صدق الله العظيم...
                              إن أدركت معنى الحقيقة, ستدرك حينها وهم الحياة...

                              تعليق


                              • #15
                                بعد المدن المدمرة جاء الإنسان الحجري

                                الناجون المفقودون

                                ارتفع عامود متوهج من اللهب والدخان كآلاف الشموس الساطعة بكل بهاء. كان الناس جامدون يراقبون الغيوم الحمراء اللون مندفعة بقوة نحو الأرض.و بدأت الرياح العنيفة تهب بسرعة هائلة.
                                جاء الدمار الكامل لمراكز الحضارات الراقية( نتيجة حرب ذرية في الألف الثالث قبل الميلاد) بسرعة وبدون سابق إنذار. لم يترك هذا الحدث وقتا لإنقاذ أي شيء سوى الأساسيات.
                                شرع الناجون من هذه الكارثة في بدئ حياة جديدة في الغابات والجبال التي لم يطلها الإشعاع الذري والدمار. وبعد أن حرموا من الصناعة المتقدمة جدا التي كانت تؤمن جميع متطلباتهم اليومية, أجبروا على العودة إلى صنع مستلزماتهم الأساسية بأنفسهم. وفي طبيعة الحال عادوا إلى البداية..حيث تامين احتياجاتهم الغذائية, عن طريق الزراعة.. وكانت بدائية بكل المقاييس.
                                مع أن أفرادها كانوا ذوي مهارات وخبرات عالية (مهندسين وأطباء وخبراء من جميع الاختصاصات), لكن لم يكن هناك ما يكفي منهم لإنشاء حضارة بتلك السرعة..خاصة في تلك الظروف الرهيبة من الحرمان والفوضى وطرقة حياة قاسية كانوا مجبورين على مواجهتها(سيذكر هذا الموضوع بالتفصيل فيما بعد). فكل حضارة تتطلب كثافة سكانية معينة, وذلك لم يعد متوفرا, لذلك أجبروا على حياة بدائية والهدف الوحيد كان الحصول على الأساسيات.
                                حدث ذلك في جميع أنحاء العالم وفي الوقت نفسه,جميع المراكز الزراعية في العالم ظهرت فجأة في نفس الفترة, وفي أماكن مختلفة من العالم. ظهرت هذه الأماكن الزراعية الجديدة في شمال شرق الصين, جنوب شرق أسيا, شمال شرق المكسيك, البيرو وفنزويلا.
                                هل تشكلت هذه الجماعات البدائية المتفرقة من ناجين من كارثة كبرى سببها الإنسان؟!
                                إن أدركت معنى الحقيقة, ستدرك حينها وهم الحياة...

                                تعليق

                                يعمل...
                                X