• نذكر الجميع من أن الغاية في انشاء هذا المنتدى هو الامر بالمعروف والنهي عن المنكر توعية الاخوان الباحثين عن الركاز بتقديم المساعده لهم من خلال هذا المنتدى بالعلم الحقيقي للأشارات و الرموز المؤدية لأماكن الكنوز المخبأة بعيدآ عن المساكن الأثرية التي كانوا يسكوننها ذالك لمنع ظاهرة التعدي على المباني الاثرية وتخريبها التي لايوجد بها اي كنوز فالكنوز تكون خارج المباني وان كانت موجوده فقد تم استخرجها من قبل الدوله العثمانية التي كانت تهتم باخراج اي كنوز في اي بلد كان تحت حكمها اهدفنا المحافظه على جميع المباني الأثرية لتكون رمز لبلادنا و فخر لنا امام العالم و الحفاظ على الاثار والبحث عن الدفائن و طلب الرزق في الاماكن التي تكون خارج مساكن القدماء
  • إعـــــــلان

    تقليص
    لا يوجد إعلان حتى الآن.

    سياحة تحت الماء عند الشاطئ اللبناني تكشف آثار مدن غارقة

    تقليص
    هذا الموضوع مغلق.
    X
    X
     
    • تصفية - فلترة
    • الوقت
    • عرض
    إلغاء تحديد الكل
    مشاركات جديدة

    • سياحة تحت الماء عند الشاطئ اللبناني تكشف آثار مدن غارقة

      سياحة تحت الماء عند الشاطئ اللبناني تكشف آثار مدن غارقة

      بيروت - عبدالله ذبيان الحياة - 14/07/08//


      نحاول عبر هذا التحقيق الغوص في «سياحة تحت الماء» لكشف جزء من بقايا وأطلال المدن الساحلية اللبنانية التي ضربتها الزلازل وأغرقتها منذ آلاف السنين، خصوصاً ان السياحة المائية عبر الغوص تكشف مشاهد بحرية تخلب الألباب من تحت الماء. وهكذا تواصلنا مع نقيب الغواصين المحترفين في لبنان محمد السارجي العضو العربي البارز في منظمة «ناوي» العالمية للغطس، فهو الوحيد الذي يمكنه أن «يأخذنا» الى هذه الرحلة بخبرته البحرية الواسعة وكاميراته المتخصصّة بالتصوير تحت الماء ودراساته المتواصلة لمياه لبنان وسواحله وأيضا معلوماته التاريخية التي ينسقها دوماً مع الباحث الدكتور يوسف حوراني.
      وهكذا كان. فعلى متن المركب الخاص بالنقيب كانت رحلة صحافية - بحرية، ومع أطيب وجبة «سوشي» حدّثنا السارجي عن آلاف «الغطسات» قبالة مدينتي صيدا وصور وصولاً الى مدينة جبيل شمالاً حيث سيحاول لاحقاً ومع مجموعة من الغواصين اكتشاف مياهها التي يقال أنها غنية بالآثار أيضا.
      البحر ابتلع صيدون!
      على بعد 600 متر من مرفأ صيدا وأمام قلعتها، خصوصاً تحت ما يعرف بجزيرة «الزيرة»، تركّزت المكتشفات الأثرية لغوّاصي معهد صيدون، وعادوا بشواهد مهمة من الصور والأفلام التي عكف السارجي وحوراني وعدد من الباحثين على دراستها.
      فيلم حي لفوارّات المياه العذبة شكّل نقطة بداية، فالمراجع التاريخية التي يملكها حوراني تقول أن مؤرخاً يدعى «دبرتي» أورد أن نبعاً للمياه الساخنة على مسافة 3 كلم من مصبّ الليطاني، وذكر أيضاً أن زلزالاً عظيماً دمّر صيدون فابتلعتها مياه البحر. أما أسرحدون، ملك الآشوريين فيقول: «أما صيدا المدينة المحصّنة كالقلعة والتي تقع في وسط البحر فقد دمّرت دماراً كاملا وكأن عاصفة مرّت من فوقها ودمرّت حيطانها وقواعدها ورمتها في البحر، ونقل عن «سترابو» قوله إن «مدينة فوق صيدون ابتلعتها الأرض بفعل هزة أرضية، وما يقارب ثلثي المدينة غرقت تحت الماء، ولكن ليس دفعة واحدة، ولهذا لم تحدث خسائر كبيرة في الأرواح».
      وهنا نورد أهم المكتشفات الأثرية التي كشفها غواصو معهد صيدون والتي يمكن لأي سائح يهوى سياحة الغطس مشاهدتها فضلا عن جمالية النبات والكائنات المائية بالتعاون مع السارجي ورفاقه:
      - البئر العالي، في الجهة الغربية تعلوه فتحة بعرض 20 - 30 سم، في قعره غرفة ضخمة لتخزين الماء.
      - بئر المزراب، على شكل قمع يزيد عمقه على 50 مترا، بحيث تنساب مياه الأمطار كالمزراب الى داخله الصخري لتبلغ غرفة عرضها 8 أمتار وطولها 25 مترا.
      - في الجهة الجنوبية الغربية بقايا بناء وقواعد منازل معظمها جدران، سماكة الواحد منها زهاء 70 سم، إضافة الى أكوام من الحجارة وكأنها بيوت مهدمة، واللافت أن الصور أظهرت أجرانا مختلفة الشكل بينها.
      - في الجهة الغربية الشمالية، بقايا بيوت بقواعدها إضافة الى برك.
      - في الشمال الشرقي، جدران لمنازل ظلت حجارتها في أماكنها، وهذا يدّل على استخدام الخشب في إقامتها، ولوحظ أن بعض الخشب بدا أسود اللون، ما يجعلنا نقول أن بعض المنازل أحرق قبل غرقه!
      - الجهة الجنوبية، ساحة مرصوفة بالبلاط مع جدران صخرية مرتفعة، وبالقرب منها بناء حجارته متراصة الى بقايا درج يقود الى أسفل، ربما الى معبد أو أكثر.
      مرافئ صور التاريخية
      مدينة صور غرقت منذ القرن الخامس بفعل الهزّات بحيث قدم مئات الرحّالة من العرب والأجانب منذ آلاف السنين لدراسة بحر صور لكن اكتشافاتهم لم تظهر نتائج مهمة، وبنتيجة عمليات الغوص والتنقيب المكثفة والدراسات التاريخية التي قام بها فريق السارجي، تمكن من العثور على بقايا الأبنية والسفن والمرافئ والجدران والأعمدة. ففي بحر صور هنالك فوارات مياه ساخنة ومعدنية لا مثيل لها في البحر المتوسط كله، وبعد الركون الى المراجع التاريخية تبين ان العالم الفرنسي ديبرتيه الذي زار لبنان عام 1842 من قبل الأكاديمية الفرنسية لدراسة الشاطئ اللبناني كان قد تحدث عن فوارات المياه الساخنة تلك جنوبي مصب الليطاني حيث كان يأتيها الناس من كلّ لبنان لمعالجة بعض الأمراض. وفي معهد صيدون للغوص يتعاملون معها اليوم على انها ظاهرة طبيعية ويجهدون مع الأمم المتحدة والدولة للإستفادة من المياه المعدنية الكبريتية على بعد 4 كلم من الشاطئ وبعمق 40 - 65 متراً لسحبها الى اليابسة كما في بلغاريا ورومانيا والأردن. كذلك الحال بالنسبة الى فوارات المياه العذبة التي تذهب هدراً، لا سيما وأن صور لم تستفد البتة حتى الآن من وضعها على لائحة التراث العالمي، ومن استثمار هذه المياه والكشف عن الآثارات المهمة من كنعانية وفينيقية ورومانية وبيزنطية وغيرها.
      كانت صور جزيرة مثل صيدا، فوصلها الإسكندر المقدوني عام 362 ق.م بجسر لإحتلالها، وهذا الجسر هو نفسه رأس صور الحالي، وعلى امتداد السنين والقرون عرض هذا الجسر وبني على جانبيه فأمسى على الشكل الذي نعرفه اليوم، أي رأس وخليج مع جزر صغيرة متناثرة. وهنالك قول جميل للمؤرخ «هيرودوتوس» عن صور يقول فيه انه عندما وصلها نظر من أعلى الجبل الى ساحلها فشبهها بإمرأة تغطس رأسها في الماء وشعرها متّدل يميناً ويساراً، ويقصد بذلك الجزر الصغيرة، وهي كانت جزءاً من صور لكنها غرقت على مدى السنين.
      اكتشف السارجي وفريقه موانئ تاريخية عدة لصور لعبت دوراً مهماً في الحركة التجارية. وكشف النقاب عن آثار لكلّ ميناء، فإلى الجنوب هنالك الميناء الفرعوني (نظراً الى توجه سفنه آنذاك الى مصر)، وتم الكشف فيه عن الطرق المدّعمة الغارقة تحت الماء، حيث صوّرت مع منشآت الميناء وبقايا الأعمدة والتماثيل.
      وفي العام 1936 إباّن الإنتداب الفرنسي على لبنان قام الأب الفرنسي بودابار بالطيران بواسطة طائرة صغيرة فوق شاطئ صور لجهة الجنوب، اي بين صور والناقورة حيث كان البحر في ذلك الوقت أكثر نقاوة من أيامنا هذه، فاتضحت له معالم جدران فتكهّن أنها الجدران الحامية للميناء الفرعوني من الأمواج، لكن الإكتشافات بيّنت وبمساعدة الدكتور حوراني ان هذه الجدران ليست لحماية الميناء بل هي بعيدة عنه وما شاهده الأب بودابار كان بمثابة الحامي لمدينة كنعانية تدعى «اوزو» أو «العزة»، الى الجنوب من صور أخذت تغرق تدريجياً بفعل الهزات، فبنى أهلها الجدران لحمايتها من الموج. ويعدّ إكتشاف الجدران إنجازاً مهماً يمهد الطريق للكشف عن المدينة الكنعانية الغارقة. وفي الناحية الغربية يبدو تأثير الهزة الزلزالية الكبيرة حيث الحجارة الضخمة التي سقطت من ارتفاعات عالية، ويدل على ذلك كثرتها مما ينهض شاهداً على ان هنالك اكثر من مدينة مطمورة. وفي الجهة الشمالية وتسمى المرفأ الصيدوني (كانت سفنه تتجه صوب صيدون والشمال) كشف عن ساحة كبيرة وأعمدة من العهد الفينيقي، أما الرخام الذي اكتشف بشكل بلاطات نادرة لا مثيل لها في المنطقة فهو روماني.
      روائع من تحت الماء!
      وفي صور مواقع للسفن القديمة الغارقة، وتبقى منها ياطرات رصاصية أو معدنية أو مراسي حديدية فقط، لأن السفن القديمة كانت من الخشب الذي لا يعقل أن يصمد طيلة هذه العقود من الزمن. لكن معهد صيدون اكتشف قواعد السفن القديمة وهي عبارة عن أجران حجرية وحلقات دائرية من الصخر كانت تتموضع في قعر السفن القديمة بغية الحفاظ على توازنها، ويعدّ إكتشافها إنجازاً علمياً وتاريخياً. كما عثر على بعض المعادن الثمينة من ذهب وفضة من مخلّفات السفن الغارقة.
      وهناك ما يعتزّ به السارجي في إكتشافاته البحرية ويعتبر كنزاً علمياً ثميناً ألا وهو كشف النقاب عن ثروات الاسفنج والتوتياء القابعة في قعر البحر والتي تتعرض للنهب والتخريب، كما أن نقيب الغواصين استطاع تصوير الحيوانات البحرية النادرة مثل السلاحف والدلافين والفقمة وكلاب البحر وصولا الى أسماك القرش التي تعيش في مياه لبنان والمتوسط. وهو يدعو الى تشجيع سياحة الغوص التي يعشقها السياح كثيراً ما سيؤمن مورداً سياحياً مهماً للبنان والمنطقة لا بد من الاستفادة منه. كما يضع السارجي هدفاً يسعى الى تحقيقه بكلّ قوة وعزم ألا وهو إقامة متحف يجمع المكتشفات البحرية.

    • #2
      محاولات لإنقاذ آثار الإسكندرية الغارقة من الإهمال والتلوث

      محاولات لإنقاذ آثار الإسكندرية الغارقة من الإهمال والتلوث
      محاولة إنشاء أول متحف للآثار الغارقة في مدينة الإسكندرية بالتعاون مع
      منظمة اليونسكو (الجزيرة نت)
      أحمد علي-الإسكندرية
      لا تزال آلاف القطع الأثرية والمدن المطمورة تحت سطح البحر في شواطئ الإسكندرية عرضة للتآكل والطمس بفعل تلوث مياة البحر وأعمال الردم، وهو ما دفع عددا من المثقفين والأثريين إلى الدعوة لحماية هذا التراث وتحويله إلى متاحف تحت الماء فيكون مصدر جذب للملايين من السياح.
      تلوث مدمر
      كشف تقرير لوزارة البيئة -حصلت الجزيرة نت على نسخة منه- عن تلوث غالبية المياة الساحلية بالإسكندرية، وأن أكثر المناطق تلوثا على طول الساحل هى تلك المرتبطة بمصادر صرف صحى غير معالج أو معلاج جزئيا مثل منطقتى الدخيلة والمكس والميناء الشرقى وأبو قير.
      ويشير التقرير الحكومي إلى أن أغلب المواقع تتميز بمستويات مرتفعة من الأملاح المغذية التى ينتج عنها ارتفاع مماثل فى إنتاجية الهائمات النباتية والنمو الشاذ للطحالب البحرية أو حدوث ظاهرة المد الأحمر بما له من آثار ضارة على البيئة والصحة العامة.
      وعن تلوث الشواطئ التى تحتوى على آثار غارقة طالب مدير الآثار الغارقة بالإسكندرية علاء محروس فى حديثة للجزيرة نت بتفعيل قانون الآثار بإعلان الشواطئ المصرية الغارقة محميات لا يمكن المساس بها، مشيرا إلى أن البيئة المحيطة والتكاليف الباهظة لانتشالها فضلا عن عدم توفر الأماكن المناسبة لعرضها تعد من أهم المشاكل التى يواجهها هذا التراث.
      "
      الحفاظ على الآثار الغارقة ليس مجرد حفاظ على قطع أثرية من التدهور أو الضياع بغرض العرض المتحفي بقدر ما هو حفاظ على تراث وذاكرة الحضارة الإنسانية
      "كوارث طبيعية
      وأشار محروس إلى أن تعرض الإسكندرية للعديد من الزلازل الشديدة وحدوث انهيارات مستمرة فى القشرة الأرضية أدى إلى غرق معالم مدن بأكملها ترجع لعصور تاريخية متفاوتة في مياه البحر.
      ومن أشهر المعالم الغارقة منارة الإسكندرية -إحدى عجائب الدنيا السبع- وارصفة الميناء الموجود غرب جزيرة فاروس بالميناء الشرقى واكتشافات منطقة أبو قير التي تضم ثلاث مدن غارفة. وموقع مدينة هيراكليوم وبعض أساطيل ومدافع "نابليون بونابرت"، إضافة لبعض التماثيل التي تعود للعصر اليوناني والعملات المعدنية التي تعود للعصر الإسلامي.
      إتاحتها للجمهور
      وتطرق مدير متاحف الإسكندرية إبراهيم درويش إلى ضرورة إتاحة هذه الآثار وعرضها للجمهور وتحقيق أكبر استفادة منها عن طريق إنشاء متحف تحت الماء والتغلب على جميع المعوقات التى تهددها عن طريق عدم انتشال القطع الأثرية وتحسين جودة المياه ووقف عمليات الصرف الصحي في البحر والقضاء على الملوثات بما يتيح رؤية الآثار.
      وأضاف درويش أنه يتم حالياً دراسة إنشاء أول متحف للآثار الغارقة في مدينة الإسكندرية بالتعاون مع منظمة اليونسكو، وتم اختيار منطقة الميناء الشرقي لإقامته ليكون أول متحف للآثار الغارقة في العالم.

      بيئة غير مناسبة
      ويرى مدير مركز دراسات الإسكندرية وحضارة البحر المتوسط الدكتور محمد عوض أن الحفاظ على الآثار الغارقة ليس مجرد حفاظ على قطع أثرية من التدهور أو الضياع بغرض العرض المتحفي بقدر ما هو حفاظ على تراث وذاكرة الحضارة الإنسانية.
      ولفت عوض النظر إلى أن غالبية الآثار الغارقة الموجودة على شواطئ الإسكندرية تتواجد فى بيئة غير مناسبة على الإطلاق.
      وحذر فى حديثة للجزيرة نت من تدمير التراث الحضاري للمناطق التى تحتوى على الآثار الغارقة واستمرار إهمال هذا التراث، مشيرا إلى ما حدث من تعد صارخ علي منطقة الميناء الشرقي من أعمال ردم وتشويه لتلك المنطقة الأثرية المتميزة رغم وجود العديد من القطع الأثرية الغارقة في هذا المكان التى تعتبر محمية تاريخية وأثرية لولا تصدي خبراء الآثار لهذه الجريمة وإيقاف عمليات الردم مؤقتا.
      علم جديد
      ويعد علم الآثار الغارقة علما حديثا لا يزيد عمره عن قرنين من الزمان وفى مصر كان التركيز بشكل دائم على آثار ما تحت الأرض.
      وبحسب محروس فإنه مع بداية التسعينيات بدأ الاهتمام في مصر بآثار ما تحت الماء، وتم التعاون مع العديد من البعثات الأجنبية والجهات العلمية المهتمة بهذا المجال، وبدأت عدة بعثات البحث والتنقيب ما نتج عنها اكتشافات هامة، ورسمت خريطة طبوغرافية علمية دقيقة لمواقع الآثار الغارقة.

      تعليق


      • #3
        موضوع جميل ورائع شكرا لك اخي احمد العربي و نتمنى استمرار قلمك الموهوب
        والى الامام ان شاء الله
        سبحان الله وبحمده
        سبحان الله العظيم
        استغفر الله العظيم الذي لا إله إلا هو الحي القيوم وأتوب إليه






        إن التَجرُبة فِي الحَقيقة
        ولَيست النَظرية هِي التي تُحقق النتَائج عَادة ..
        أرسطو

        تعليق


        • #4
          اخوي احمد


          السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

          التلوث ليس في الاسكندريه فقط

          للاسف حتي نهر النيل في القاهره الان اصبح شبه متلوث من اعمال الصرف الصحي

          الله المستان تخيل كل الصرف الصحي في القاهره يرمي في نهر النيل بدون اي معالجه

          نهر النيل الان اصبح متشعب بالطحالب والفطريات وقاع النهر من الاسفل مغطي بالفوسفات يا الله
          [CENTER] [/CENTER]

          تعليق


          • #5
            بارك الله فيك أخي ونتمنى المزيد من هذه المشاركات التي يجهلها البعض

            فعلآ لو لم يوجد أناس مغامرين في البر و البحر لما وجدت هذه الحضارات التي نراها اليوم

















            تعليق


            • #6
              عويص الكتب القديمة وجدت فى تشونغتشينغ


              Mysterious ancient books found in Chongqing.
              الغامض الكتب القديمة وجدت فى تشونغتشينغ.
              For the past two years no one has been able to read them.
              خلال السنتين الماضيتين لم يتمكن اي شخص من قراءتها.
              (Epoch Times screen shot taken from 21 cn.com)
              (عهد مرات اطلقت النار على الشاشه التي اتخذت في الفترة من 21 cn.com)


              The Tujia have been known as an ethnic minority with its own spoken language but without a written language.
              وقد تم tujia المعروفة باسم أقلية عرقيه لها لغة منطوقة وانما من دون لغات مكتوبة.
              Yet a succession of ancient books in the same written language have been found in the Youyang Tujia habitation straddling the borders of Hunan, Hubei, Guizhou Province, and Chongqing City.
              بعد سلسلة من الكتب القديمة في نفس لغات مكتوبة تم العثور عليها في youyang tujia سكن المتداخله حدود هونان وهوبي ، guizhou المقاطعه ، ومدينة تشونغتشينغ.
              For the past two years none have been able to read the ancient books.
              خلال السنتين الماضيتين لا شيء كان قادرا على قراءة الكتب القديمة.
              Chongqing Morning Post published a report on February 15 about the story of Zhou Yongle, 38, a resident in Youyang Tujia and Miao Autonomous County.
              تشونغتشينغ مورنينغ بوست نشرت تقريرا في 15 شباط / فبراير عن قصة yongle زهو ، 38 عاما ، وهو مقيم في youyang tujia وmiao مقاطعة مستقلة.
              In the winter of 2006, Zhou arrived at Yiju Town to purchase antiques.
              في شتاء 2006 ، وصل في زهو yiju المدينة لشراء التحف.
              He bought a pile of old books from a farmer and took them home.
              اشترى كومة من الكتب القديمة من احد المزارعين واقتادتهم الى الوطن.
              When he was tidying up the purchased books, an ancient book bound with thread drew his attention.
              عندما كان ترتيب تتناول شراء الكتب ، كتاب قديم ملزمة مع لفت انتباهه الى الخيط.
              This special ancient book was made up of over twenty pieces of parchment that was commonly used in the Wuling Mountain Area.
              هذا كتاب قديم الخاصة تتألف من اكثر من عشرين قطعة من رق الكتابة التي كانت شاءعه الاستعمال في منطقة جبل wuling.
              Characters vertically arranged on the parchment bear a striking resemblance to traditional Chinese characters.
              ترتيب الحروف عموديا على رق الكتابة تتحمل ضرب لتشابه الحروف الصينية التقليديه.
              Written with brushes, the handwriting is neat and strong.
              كتب والفرش واليد هي بارعه وقوية.
              Much to his amazement, he could not recognize any of the words.
              ذهول الكثير لبلده ، وقال انه لا يستطيع الاعتراف بأي من الكلمات.
              He was left dumbfounded.
              وقال انه غادر مصعوق.
              With detailed observation, Zhou Yongle found Chinese characters next to each word that he had previously not noticed.
              مع ملاحظه تفصيليه ، وجدت الصينية زهو yongle حرفا المقبل الى ان كل كلمة ادلى بها سابقا وليس لاحظت.
              The smaller Chinese characters seemed to serve as footnotes or translation.
              الأصغر احرف صينيه يبدو بمثابة حواشي أو الترجمة.
              According to the translation done by the Chinese characters, the book should be titled Ancient Three Character Classic .
              ووفقا للترجمة الذي قامت به احرف صينيه ، ينبغي ان يكون هذا الكتاب تحت عنوان ثلاثة القديمة ذات الطابع الكلاسيكي.
              Zhou Yongle consulted such Chinese classics as the Shuowen Jiezi [1], Bronzeware script [2], and the Kangxi Dictionary [3].
              زهو yongle التشاور مع مثل هذه الاعمال الكلاسيكيه الصينية كما shuowen jiezi [1] ، bronzeware النصي [2] ، وkangxi القاموس [3].
              With an eagerness to figure out the meaning of each character and the name of the writing system, he consulted cultural experts from the Ethnic and Religious Affairs Commission of Youyang County, and also local seniors, but to no avail.
              مع الحرص على اكتشاف معنى كل اسم الطابع وللنظام كتابه ، واعرب عن استشارة خبراء من والثقافيه والعرقيه والدينية لجنة الشؤون youyang مقاطعة ، وأيضا الكبار المحلية ، ولكن دون جدوى.
              None were able to read the strange characters.
              لا شيء كان قادرا على قراءة الحروف غريبة.
              That's not the end of story.
              ان ليست نهاية القصة.
              In the spring and summer of 2007, residents in the ancient town of Gongtan were all evacuated due to construction on the Wujiang Hydropower Station.
              في ربيع وصيف 2007 ، المقيمين في البلده القديمة من جميع gongtan تم اجلاؤهم بسبب wujiang على بناء محطة توليد الطاقة الكهرماءيه.
              Zhou went to an old house to again purchase antiques.
              زهو ذهبت الى منزل قديم مرة اخرى لشراء التحف.
              Suddenly, a coverless old book caught his eye: characters on this book were exactly identical to those on his first discovered book.
              فجاه ، coverless القديمة ضبط الكتاب عينه : حرفا على هذا الكتاب بالضبط كانت مطابقه لتلك التي اكتشفت على أول الكتاب.
              After buying the book, Zhou thoroughly examined it and found that it was an ancient book used as a dictionary, with pages combined with thread and characters vertically arranged.
              بعد شراء الكتاب ، زهو دراسة مستفيضه وانها وجدت أنه من كتاب قديم يستخدم القاموس ، مع الجمع بين صفحات الخيط ورأسيا ترتيب الحروف.
              Written with brushes, it was composed of big characters similar to those of his previous ancient book.
              كتب الفرش ، وكان يتألف من شخصيات كبيرة مماثلة لتلك التي للبلدة القديمة السابقة للكتاب.
              Smaller Chinese characters beneath the content words served as footnotes.
              أصغر احرف صينيه تحت مضمون الكلمات بمثابة الحواشي.
              Comparison of the two books revealed that characters of the two books belonged to the same writing system, along with footnotes presented in Chinese characters.
              مقارنة للكتابين وكشف ان حرفا من كتابين ينتمون الى نفس نظام كتابه ، الى جانب الحواشي في الحروف الصينية.
              Based on the resemblance, Zhou concluded that the two books were written in the same language.
              واستنادا الى التشابه ، وزهو وخلصت الى ان اثنين من الكتب كتبت في اللغة نفسها.
              Zhou commented, "The Tujia are widely recognized as an ethnic minority with its own spoken language, but without its written language. If we could unravel the mystery of these undecipherable books discovered along the Wu River, and if we could prove they are words used by the Tujia, that would be a great discovery for the Tujia culture. Then the history of ethnic minorities would be revised."
              وعلق زهو ، "tujia هي على نطاق واسع بأن اقلية عرقيه لها لغة منطوقة ، ولكن دون ان اللغة المكتوبة. واذا تمكنا من كشف سر هذه الكتب اكتشفت مستحيل الحل على طول نهر وو ، واذا تمكنا من اثبات وجودهم هي الكلمات المستخدمة tujia من جانب ، ومن شأن ذلك ان يكون كبيرا لاكتشاف tujia الثقافة ، ثم تاريخ الاقليات العرقيه وسوف يعدل ".
              So far, this kind of mysterious writing system, said Zhou, has been found only in Youyang County.
              وحتى الان ، وهذا النوع من نظام كتابه غامضة ، وقال زهو ، وقد لا توجد الا فى مقاطعة youyang.
              Traces have never been spotted in any other areas.
              اثار اكتشفت لم تكن ابدا في أي مجالات أخرى.
              [1] The Shuowen Jiezi was an early 2nd century CE Chinese dictionary from the Han Dynasty.
              [1] shuowen jiezi مبكره القرن الثاني م الصينية قاموس من سلالة هان.
              It was the first comprehensive Chinese character dictionary.
              وكان هذا اول قاموس شامل الصينية الطابع.
              [2] Bronzeware script is a family of scripts found on Chinese bronze such as zhong (bells) and ding (tripods)
              [2] bronzeware يكون النص اسرة مكونة من الإطلاع على الكتابات البرونزية الصينية مثل زونغ (أجراس) واقرع (الحاملات الثلاثيه)
              [3] The Kangxi Dictionary was the standard Chinese dictionary during the 18th and 19th centuries.
              [3] kangxi القاموس هو قاموس الموحدة الصينية خلال الثامن عشر والتاسع عشر.
              The Kangxi Emperor of the Qing Dynasty ordered its compilation in 1710 and it was published in 1716.
              وقد kangxi الامبراطور من سلالة كينغ امرت تجميعها في 1710 ونشر في 1716.
              The dictionary is named after the Emperor's era name.
              القاموس اسمه بعد عهد الامبراطور اسم.


              اسف على الترجمة هكذا لكن قلت يمكن الترجمة تكون فيها اخطأ فحطيت الموضوع انجيلزى و عربى

              تعليق


              • #7
                ودي أتهاوش معاك أخي أحمد العربي
                القوانين هي مستوحاة من من التفلت والمشاكل التي حصلت معنا في المنتديات السابقة
                وعلى رأسها الاتهامات الشنيعة من فيصل عليان وساجد
                فنحن لا نسمح باتهامنا بدون دليل ، فقررنا وضع قوانين تضبط المنتدى من كل النواحي ، وتحد من مسؤولية المشرفين بالكامل _ أرجو أن تكون وصلت الهوشة - أقصد الفكرة

                الأخ القناص :
                حسب الفارمان " الأم " التركي
                فقد تم توجيه الجنود وخصوصاً خزنة " الرواتب " والجباة بدفن محصلات الحكومة العثمانية المأخوذة من الشعوب حول نقاط العلام الطبيعية
                وقد وردت كالآتي :
                - عين الماء .
                - القيعان ( وهي أكثر ما يدفن بها الأهداف التركية )
                ومعنى القيعان الارض العشبية التي لا تحوي شجر ولا حجر وتكون شبه منبسطة .
                - شجر البلوط والبطم " لأنها أشجار معمرة وقوية ومميزة وجذورها شديدة جداً .
                - جزيرة الوادي " وهي تشعب يكون بالوادي ويلتقي بعد مسافة قصيرة .
                - محطات القطارات .
                - البرك بشكل عام .
                - المغر المفتوحة .

                وقد يكون هناك إضافات ، ولكني ذكرت ( نقاط العلام الطبيعية ) فقط والمقتصرة على الدفن الحكومي .
                وهذا على سبيل الحصر الجزئي .
                أما دفن الأفراد فيختلف بالكامل .
                فأتمنى أن تكون المعلومة سهلة وبسيطة

                بارك الله لنا ولكم في هذا

                أخوكم / الكشاف

                تعليق


                • #8
                  توثيق ونقل رائع أخي أحمد
                  وحتى شركات الأجهزة صنعت أجهزة خاصة للغواصين
                  مشان تكمل معهم
                  اللهم ارزقنا من عمق البحار والأرض

                  تعليق


                  • #9
                    موضوع جميل وبارك الله فيكم
                    ادعوا لي بالشهادة في سبيل الله

                    تعليق


                    • #10
                      اكتشافات اخرى تحت الماء

                      هذه صور اخرى لكتشافات جديد ة فى البحر
                      الملفات المرفقة

                      تعليق


                      • #11
                        و هذه صور اخرى
                        الملفات المرفقة

                        تعليق


                        • #12
                          و هذه اكتشافات اخرى
                          الملفات المرفقة

                          تعليق


                          • #13
                            و هذه صور اخرى ان شاء الله تعجبكم و يمكن احنا كمان حنبحث فى البحر لاعلا ما لا يوجد فى الأرض يوجد فى البحر :d
                            الملفات المرفقة

                            تعليق


                            • #14
                              أخي أحمد ...
                              حبذا لو تنزل الصورة ضمن الموضوع عن طريق لصق الرابط بأيقونة الصور
                              وذلك يكسب الموضوع رونق خاص كرونق عينيك

                              تعليق


                              • #15
                                لازم نسميك أحمد الطلياني
                                شو هالترجمة

                                جزاك الله خير على النقل
                                وبالتوفيق إن شاء الله

                                تعليق

                                يعمل...
                                X