• نذكر الجميع من أن الغاية في انشاء هذا المنتدى هو الامر بالمعروف والنهي عن المنكر توعية الاخوان الباحثين عن الركاز بتقديم المساعده لهم من خلال هذا المنتدى بالعلم الحقيقي للأشارات و الرموز المؤدية لأماكن الكنوز المخبأة بعيدآ عن المساكن الأثرية التي كانوا يسكوننها ذالك لمنع ظاهرة التعدي على المباني الاثرية وتخريبها التي لايوجد بها اي كنوز فالكنوز تكون خارج المباني وان كانت موجوده فقد تم استخرجها من قبل الدوله العثمانية التي كانت تهتم باخراج اي كنوز في اي بلد كان تحت حكمها اهدفنا المحافظه على جميع المباني الأثرية لتكون رمز لبلادنا و فخر لنا امام العالم و الحفاظ على الاثار والبحث عن الدفائن و طلب الرزق في الاماكن التي تكون خارج مساكن القدماء
  • إعـــــــلان

    تقليص
    لا يوجد إعلان حتى الآن.

    حتى لانختلف

    تقليص
    هذا الموضوع مغلق.
    X
    X
     
    • تصفية - فلترة
    • الوقت
    • عرض
    إلغاء تحديد الكل
    مشاركات جديدة

    • حتى لانختلف

      بسم الله الرحمن الرحيم


      ناقشت يوماً من الأيام احدُ الزملاء وطال النقاش وافترقنا على أن يكونً هُناكً لقاءٌ بمكتبي، ومنُذ أسبوع زارني في مكتبي أستاذُ جامعي وكان عندي مريضٌ قد أجريت له عمليه جاءني ليزُورني فأصبح في مكتبي ثلاثة من الفضلاء، عندما وجد زميلي هذين الفاضلين فكر في الاعتذار والانصراف ولكنني طلبتُ منه البقاء وذكرتُ له أنه لابأس أن نتناقش مع وجود الضيوف فذكرت للأخوين ما دار بيني وبين الزميل من قبل فقال الأستاذ الجامعي موجهاً الكلام لي أنت يا دكتور ومن يحمل فكركً تنظرون للمسألة من زاويةٍ واحدهٍ آحاد يه وهذا دأبكم في جميع المناقشات وأنتم ترددون قال العالم الفلاني وذكر العالم الفلاني ولاتقبلون آراء غيركم فأنتم آحادي الفكر ترفضون فكر غيركم وقناعا ته، تهمشون وجهة النظر المخالفة لكم، فمن يعارضكم فهو فاسق أو كافرٌ ترفضون حرية المرأة وتعتبرون قيادتها للسيارة حرامُ، والفن والتمتعُ به حرام، وتتدخلون في حرية الناس بالأمر والإنكار عليهم، أنتم ترون المظهر الخارجي مهماً جداً ولا تهتمون بالجوهر، تهتمون باللحى مع أنه اكثر ما يقال عليها أنها سنة بل أنني لا أعتقد أنها حتى سنه وانتم ترون أن الصلاة في المسجد واجبةُ مع أنه اكثر ما يقال عليها أنها سنة، أنتم يا دكتور تستغلون الدين في أمور كثيرة، بل أدخلتم الدين في التعليم فأصبح مدرس الكيمياء والأحياء مثلاً يستغل حصته لتمرير فكره إلى الطلبه بطريق مباشر أو غير مباشر، أنتم يا دكتور ترمون من يخالفكم تارة بالبدعة وأخرى بالفسق وثالثة بالعلمانية، وتسمون التعبير عن محبة الرسول بدعة، وقال الرجل الذي سبق وأن أجريت له عمليةً نعم نعم صحيح إنهم والله يسمون التعبير عن محبتنا للرسول صلى الله عليه وسلم بدعةً ويسمون تقديرنا وإجلالنا للصحابة والأولياء بدعة بل شرك وتقربنا للأولياء وقبورهم بدعةً وظلالاً، فتدخل الأستاذ الجامعي وقاطع المريض بقوله يا آخي هم يدعون أنهم هم الوحيدون الملتزمون بالسنة وغيرهم ليس كذلك، هم يسمون التعبير عن الحزن عند بعض الطوائف من المسلمين بدعة وظلال ووجهة نظر تلك الطوائف في بعض الصحابة والسلف تعدياً وافتراءً بل إن بعضكم يا دكتور من يكفر تلك الطوائف مع أنهم يقولون لا إله إلا الله أو يصلون، فرد زميلي الطبيب وكأن الأستاذ الجامعي حرك مشاعره فقال زميلي: أنتم يا دكتور تعتبرون غيركم ليسوا مسلمين ومن حقنا يا دكتور أن نقدس علماءنا ونعطيهم حقهم من التقدير والاحترام وننزلهم منازلهم فأنتم حتى في هذه تعارضون ذلك 0
      [CENTER] [/CENTER]

    • #2
      عندما سمعت ما سمعت قلتُ مخاطباً الأستاذ الجامعي عجباً منك وآرائك ماذا تريد ؟ فرد بسرعةٍ نرُيدكم أن تتخلوا عن بعض أفكاركم وتعطوا المرأة حريتها كي تقود سيارتها وتلبس ما تريُد في الأسواق في حدود الحشمةِ والأدب وألا تحس أن وراءها رقيب في الأسواق وغير الأسواق، يا دكتور اتركوا الناس لا تتدخلوا في حياة الناس بالأمر والإنكار نحن اليوم في زمن الحريةٍ والديمقراطية وأنتم حتى لبس المرأة تتدخلون فيه فلا داعي لذلك الجهاز الذي يُصرف عليه بالملايين وشغلُ أفراده الشاغل مراقبة الناس والظن السيئ بهم والوقوع في الأخطاء والظلم، لا داعي لتلك الوزارات وتلك الكتب التي تستهلك ميزانية الدولة يجب صرف كل ذلك على العلم والتطوير العلمي، الأمم تقدمت وتطورت ونحن مازلنا نراقب الناس ونقيد حريتهم
      [CENTER] [/CENTER]

      تعليق


      • #3
        قلت يا إخوان يجب أن ننطلق في حديثنا ونقاشنا من محاور ثابتة وتكون هذه المحاور مرضيه للجميع ولا بد أن يكون لنقاشنا مرجعيةً نرضى بها جميعاً و إلا إذا كان نقاشنا مرجعيته آراء فلسفيه عقلانية فكل واحدٍ منا سيضع له المرجعية التي يهواها ويراها الأمثل ويعتبرها أساساً للنقاش وغيرها لا يقبلُ وبهذا فلن نتفق بل سنختلف ولن يرضى أحدٌ منا عن الآخر إلا إذا تبع طريقه ومنهجه فينطبق علينا عند ئذٍ قوله تعالى (وَلَنْ تَرْضَى عَنْكَ الْيَهُودُ وَلا النَّصَارَى حَتَّى تَتَّبِعَ مِلَّتَهُمْ قُلْ إِنَّ هُدَى اللَّهِ هُوَ الْهُدَى وَلَئِنِ اتَّبَعْتَ أَهْوَاءَهُمْ بَعْدَ الَّذِي جَاءَكَ مِنَ الْعِلْمِ مَا لَكَ مِنَ اللَّهِ مِنْ وَلِيٍّ وَلا نَصِيرٍ) (البقرة:120)
        [CENTER] [/CENTER]

        تعليق


        • #4
          إخواني ألسنا جميعاً مسلمين؟ فلماذا تكون مرجعيتنا من البشر وآرائهم وما نحتج به هو من آراء البشر ونقدمه على كل شيء أو إننا نعمل العقل ونرجع إليه في كل وننسى النقل، إخواني ألسنا بمسلمين ؟ فلماذا لا تكون مرجعيتنا واحده لله ورسوله وصالح المؤمنين من الصحابة والسلف الصالح، إذا أردنا الوحدة فلا بد أن نوحد المرجعية ونؤمن بما فيها قال تعالى (وَاعْتَصِمُوا بِحَبْلِ اللَّهِ جَمِيعاً وَلا تَفَرَّقُوا وَاذْكُرُوا نِعْمَتَ اللَّهِ عَلَيْكُمْ إِذْ كُنْتُمْ أَعْدَاءً فَأَلَّفَ بَيْنَ قُلُوبِكُمْ فَأَصْبَحْتُمْ بِنِعْمَتِهِ إِخْوَاناً وَكُنْتُمْ عَلَى شَفَا حُفْرَةٍ مِنَ النَّارِ فَأَنْقَذَكُمْ مِنْهَا كَذَلِكَ يُبَيِّنُ اللَّهُ لَكُمْ آيَاتِهِ لَعَلَّكُمْ تَهْتَدُونَ) (آل عمران:103)
          [CENTER] [/CENTER]

          تعليق


          • #5
            يجب أن تكون مرجعيتنا سنة المصطفى وما صح من هذه السنة قال صلى الله عليه وسلم " لا تجعلوا قبري وثناً يعبد" فإذا كان هذا الحال في قبره صلى الله عليه وسلم فكيف بقبور من هم أقل منه بكثير والتي يتقرب إليها بعض الناس، وقال صلى الله عليه وسلم " كما جاء في صحيح البخاري: لا تطروني كما أطرت النصارى ابن مريم، إنما أنا عبد، فقولوا عبد الله ورسوله، أي لا تمدحوني بالباطل ولا تجاوزوا الحد في مدحي كما عملت النصارى مع عيسى فمدحوه حتى جعلوه إلها.فإذا كان هذا النهي في حقه صلى الله عليه وسلم فكيف بإطراء من هم دونه صلى الله عليه وسلم بكثير

            هذه السنة التي قال صلى الله عليه وسلم (لا تسبوا أصحابي فان احدكم لو انفق مثل احد ذهبا ما بلغ مد احدهم ولا نصيفه)‏ أليس هذا رادع لنا في أن لا نتكلم في حق احد منهم رضوان الله عليهم أو على الأقل يجب أن نمنع ألسنتنا عنهم امتثالاً لقوله تعالى (تِلْكَ أُمَّةٌ قَدْ خَلَتْ لَهَا مَا كَسَبَتْ وَلَكُمْ مَا كَسَبْتُمْ وَلا تُسْأَلونَ عَمَّا كَانُوا يَعْمَلُونَ) (البقرة:134)


            هذه أمثلة بسيطة من الحق التي يجب أن تكون قاعدة ً صلبة لمراجعتنا في النقاش ، والقرآن وسنة المصطفى عليه الصلاة والسلام فيهما من الحق مالو اتفقنا على أن يكون مرجعاً لنا فلن نختلف،
            [CENTER] [/CENTER]

            تعليق


            • #6
              إذا أردنا أن لا نختلف يجب أن ينسى كل واحدٍ منا أي اتجاه يمثل وأن يتذكر أنه مسلم ومرجعية المسلم معروفه لاخلاف فيها إنما إذا كنا نتناقش وكل واحدٍ منا سينتصر لمذهبه وفكره ويحشد الأقوال والكلمات والآراء وينمق الكلمات فإن نقاشنا سيصبح جدالاً وكيلاً للاتهامات لبعض ونخرج كما دخلنا بل قد يكون أسوأ، إذا أردنا أن لا نختلف فيجب أن نطبع ونطوع أنفسنا على إمكانية التغيير بعد الاقتناع وأننا بالامكان أن نتغير، أما إذا كنا قد بدأنا النقاش ونحن عازمين على أن لانتغير فإن نقاشنا سيصبح جدالاً وليس نقاشاً وإذا لم يقبل الواحد منا إلا هواه ولن يخرج عما يقوله شيخه أو وليه أو أمامه حتى لو كان مخالفاً للكتاب والسنة فأقول إذا نحن لن نتفق، إذاً أردنا أن لا نختلف يجب أن ننسى من نحن ولأي طائفة ننتمي بل يجب علينا فعلاً أن نعتصم بحبل الله اعتصاماً يمحو ما في أنفسنا من عنصرية فكريه أو نزعة عرقية أو مذهبية0 حتى لا نختلف يجب قبل أن ندخل في النقاش أن ننزع مافي قلوبنا من غلٍ فنلتقي بقلوبٍ صافيه سليمة قال تعالى (وَنَزَعْنَا مَا فِي صُدُورِهِمْ مِنْ غِلٍّ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهِمُ الْأَنْهَارُ وَقَالُوا الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي هَدَانَا لِهَذَا وَمَا كُنَّا لِنَهْتَدِيَ لَوْلا أَنْ هَدَانَا اللَّهُ لَقَدْ جَاءَتْ رُسُلُ رَبِّنَا بِالْحَقِّ وَنُودُوا أَنْ تِلْكُمُ الْجَنَّةُ أُورِثْتُمُوهَا بِمَا كُنْتُمْ تَعْمَلُونَ) (لأعراف:43)
              [CENTER] [/CENTER]

              تعليق


              • #7
                وحتى لا نختلف يجب أن يكون السبب في طلبنا للنقاش وحرصنا عليه ليس سببا دنيوياً وليس طلباً لجاه أو مال أو حب الظهور 0 وإذا أردنا أن لا نختلف يجب أن يكون السبب المعلن للنقاش وأيضاً السبب غير المعلن في نوايانا سبب للوحدةٍ الوجدانية الإسلامية وأساس هذه الوحدة وأهم نقطه فيها هو المحبة الفعلية القوليه والعملية لله ولرسوله وأن تكون أعمالنا موافقة تماماً لأقوالنا ، إخواني إذا كان هدف نقاشنا هو الوحدة فهذا شعار مطاط لوح به الكثير من المسلمين وغير المسلمين في بعض البلاد الإسلامية وما زادهم إلا انحداراً وفرقه فلا يمكن أن نترك الأعلى ونناقش على أمور تافهة ، جرب هذا الشعار غيرنا ففشلوا ولا نريد أن نكرر ما فشل فيه غيرنا فنختلف بل سنزداد اختلافاً وفرقه ، فإذا أردنا أن لا نختلف فلنرفع شعار لا اله إلا الله رباً ومحمداً صلى الله عليه وسلم رسولاً ونتحد من أجله وحوله وله ، هذا الشعار الذي نقول فيه لا إله إلا الله وحده لاشريك له ومحمد صلى الله عليه وسلم قدوتنا وليس لنا قدوه غيره ، فإذا رفعنا غير هذا الشعار ليكون سبباً في نقاشنا فأجزم أننا نعبث بالوقت والجهد والمال ولن نتفق وإن اتفقنا في الظاهر وتبادلنا الابتسامات في آخر النقاش وتبادلنا كلمات المجاملة وأخذنا بعضنا بعضاً بالأحضان ، أؤكد لكم ياإخواني أن هذا الاتفاق ليس إلا افتراق ، ولن يحس به غيرنا من البشر من هم حولنا ، كيف نتحد ونحن مختلفون بالقلوب، كيف نقترب من بعضنا ومرجعيتنا مختلفة جدا ،
                [CENTER] [/CENTER]

                تعليق


                • #8
                  إخواني أي حوار لا يبدأ بتوحيد المنبع والاتفاق على أنه لا ملاذ لنا إلى ميزان الحق نحتكم إليه ، إخواني متى تآخى الأوس والخزرج بل متى تآخى المهاجرون والأنصار، ومتى التقى الفرقاء ، لن نلتقي مهما تلاقينا ، ولقاؤنا هذا مهما تكرر لن يزيدنا اتفاقاً ، إخواني لابد قبل لقائنا من أجل الوحدة والتآلف والتقارب لابد يا إخوان أن تلتقي قلوبنا على الحق0 إذا أردنا أن لا نختلف يجب أن نبحث النقاط التي نتفق عليها جميعاً ونبرزها ونسجلها حتى تكون البداية مشجعه ومثمره ومدعاةً إلى التفاؤل ، ثم نبحث نقاط الاختلاف واحدة واحدة ونزنها بميزان واحدٍ هو ميزان الحق من كتاب الله وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم وسيرة أصحابه رضوان الله عليهم أجمعين فما وافقها أخذناه وما خالفها اقتنعنا أنه خطأ ونسينا أنه كان رأيا لشيخ من شيوخنا أو ولياً من أوليائنا إو إماماً من أئمتنا أو منظراً من مفكرينا ، فلا نقدم على كتاب الله وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم ما يخالفها من قول أو فعل بشر مهما كان لهذا البشر عندنا من منزلةٍ ومقام ، قد يبقى أمور صغيرة فيها اختلاف وليس فيها أمر فصل من كتاب الله أو سنة نبيه صلى الله عليه وسلم فهذا يمكن تركهها على أن لا يثلب بعضنا على بعض في هذه الأمور 0 فرد الأستاذ الجامعي علي غاضباً وبحدة قائلاً : هذا أسلوبكم ولن تتغيروا يا دكتور ، أنتم تريدون أن تفسروا الدين على ما تفهمونه انتم وعلماؤكم وتريدون أن تجعلوا النقاش دائماً على مدى فكركم الآحادي والذي لا يقبل التغيير والتجديد فرددت عليه بقولي أن هذا الميزان هو ميزان الحق الذي يدفع كل باطل فإذا بالباطل يزهق ويحترق قال تعالى " بل نقذف بالحق على الباطل فيدمغه فإذا هو زاهق " الآيه 0
                  [CENTER] [/CENTER]

                  تعليق


                  • #9
                    أنا يا إخواني أعرف ماتريدون مني إن افعل؟ تريدونني أن أترك ميزان الحق وأنزل إلى ميزانكم ميزان النفس والهوى، أنتم تريدون مني أن أوافقكم على رأيكم وأقر مافيه وعند هذا أكون قد ابتعدت في نظركم عما تتهموني به وتلوحون به علي وعلى غيري، ولكن قبل أن أقرر بترك فكري الأحادي والرأي الواحد قولوا لي بربكم أياً منكم تريدونني أن اتبع ؟ ذلك الذي يغلوا في كرهه لبعض الصحابة أم ذلك الذي يغلو في مدح الصحابة والتبرك بهم وكذلك التبرك بالأولياء والصالحين ، أم تريدونني أن اتبع ذلك الفكر الفلسفي الغريب عني وعنكم ( أقصد زميلي الدكتور والمريض) الذي ينادي بالتجديد وأن نمشي معهم حذو القذة بالقذه ، أم تريدونني أن اتبع ذلك الذي ينادي بتحرير المرأه من كل قيد أم ذلك الذي يأمر بحجاب الطفلة وهي لم تبلغ العشر سنين بعد ، أي منكم تريدونني أن أوافق ؟ أرأيتم أنه لو تركت الطريق الذي اخترته وهو طريق الحق سأحتار مع من أذهب ؟ وإذا قررت الذهاب مع أحدكم سيغضب الآخرون وسيطلقون علي اسماً جديداً وسيدّعون أنني لا أقبل النقاش ثم أن محمد صلى الله عليه وسلم أخبرنا بأن أمته ستفترق على 73 فرقة فهل ستطالبونني أيضا أوافق كل واحدةٍ منهم على حده حتى لا أكون آحادي الفكر ولماذا تطلقون على آحادي التفكير ولا تطلقون على زميلي الدكتور آحادي أو المريض أنه آحادي ، لكنني اعتقد أنكم أردتم ذمي فجاءت مدحاً لي ، آحادي الفكر والمعتقد والرأي ولا أقبل الرأي الآخر كما تقولون لأن المنبع الذي انهل منه منبع واحد من رب واحد ، إخواني الحل الوحيد أن نزن اختلافاتنا بميزان الحق فما وافقه آخذناه وما خالفه تركناه 0 وإن لم تقبلوا بهذا فأقترح عليكم رأيا آخر وهو أن تجتمعوا على رأي واحد فيما بينكم ، رأيا يجمعكم فإذا اجتمعتم أنتم وحققتم الوحدة المطلوبة بما لها وعليها وأصبح رأيكم في جميع المسائل موحداً فأنا على أتم الاستعداد للانضمام إليكم من غير تردد أتدرون لماذا ؟ لأنكم لن تجتمعوا إلا إذا وزنتم آراءكم بميزان الحق وإن فعلتم غير ذلك ستفشلون حتى لو تبادلتم كما ذكرت الكلمات والابتسامات
                    [CENTER] [/CENTER]

                    تعليق


                    • #10
                      إخواني إذا لم تلتقي قلوبنا على الأيمان قبل كل شيء فلن تلتقي عقولنا لأنه إذا اتفقت قلوبنا اتفقت عقولنا وبذلك توحدة أهدافنا إخواني أقولها للمرة الأخيرة إن رضيتم بميزان الحق الذي ذكرته لكم أساسا للنقاش فهذا خير وهذا ماريده وما ادعوا إليه وإن لم ترضوه فلن أتنازل عما آنا عليه بدعوى مجاملة لأحد او طمعاً في مال أو جاه أو تقدير لأي من البشر واغضب رب البشر
                      [CENTER] [/CENTER]

                      تعليق


                      • #11
                        إخواني يزعجني أن لا نتفق معكم ويحزنني هذا جداً، ولكنني وإن فشلت في إقناعكم فقد فشل من هو أفضل مني وأشرف فشل علي بن ابي طالب وابن عباس وابن عمر وغيرهم من الصحابة والتابعين رضوان الله عليهم فشلوا هؤلاء في ارجاع الخوارج إلى الطريق المستقيم فشلوا في إقناعهم بالاحتكام إلى ميزان الحق والعدل فما كان من الصحابة إلا أنهم تركوا هؤلاء الخوارج وكان الخاسر الوحيد هؤلاء الشاذين ولم يتنازل الصحابة رضوان الله عليهم للخوارج اوآي فئة ظاله بدعوى اوحدة الصف او التآلف أو التآخي او أي لفظ تريد، ترك الصحابة الخوارج قابعين في زاويةٍ مظلمة في بيت خرب وهذا التصرف لم يضعف المسلمين أو يجعلهم متأخرين بل بنوا حضارةً عظيمةً وتوالت انتصاراتهم وأصبحوا أقوى أمة بعدما كانوا اضعف الأمم، بل أن المنافقين في عهد الرسول صلى الله عليه وسلم لم يسمعوا كلام الحق ولم يقبلوا بميزان الحق واستمروا على غيهم مع أن رسول الله صلى الله عليه وسلم بين ظهرانيهم فلم يحاربهم صلى الله عليه وسلم حاول فيهم وحتى أنه صلى الله عليه وسلم كان يستغفر لهم حتى أمره الله أن لا يستغفر لهم ، ووجود المنافقين لم يعطل المسلمين عن تقدمهم وانتصاراتهم وتفوقهم على أعدائهم ، فسنتي معكم هي سنة المصطفى فأنا علي أدعوكم وادعوا لكم وأحاول التقرب إليكم ولكنني كما ذكرت لن أتنازل عن ميزان الحق لترضوا وأغضب ربي وربكم سفينتنا بإذن الله ستبحر وسأرسل لكم قوارب النجاة في كل حين قارب تلو القارب لعلكم تقنعوا فتركبوا معنا ، إخواني أرجوكم اركبوا معنا تسلموا أو إذا ركبتم فلن نختلف .

                        ==================================================

                        منقول

                        للشيخ

                        د: خالد بن عبدالعزيز الجبير
                        [CENTER] [/CENTER]

                        تعليق


                        • #12
                          آمنت بالله ربا و بمحمد صلى الله عليه و سلم رسولا و بالأسلام دينا و بالقضاء و القدر خيره و شره و بالملائكة و الرسل و الأنبياء و بالجنة و النار و الساعة آتية لاريب فيها
                          كل المسلم على المسلم حرام دمه و ماله و عرضه

                          تعليق


                          • #13
                            بسم الله الرحمن الرحيم
                            الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله
                            موضوع غاية في الروعة ويا ليت المسلمون يجتمعون على كلمة التوحيد وما احوجنا الى الاتفاق على النهج الاسلامي
                            الف الف شكر اخي ابو فيصل تقبل مني المرور اخوك ابو فوزي
                            موفق لك مني اجمل تحية
                            ........................بسم الله الرحمن الرحيم ....................
                            الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أجمعين
                            في العين دمعة حزن وفي القلب اشتياق وفي النفس حب لك يا رسول الله افديك بنفسي وباهلي وبمالي وامي وابي

                            تعليق


                            • #14
                              موضوع جميل جدا واكثر من رائع -

                              سلمت يداك ابو فيصل الحربي وجزاك الله والكاتب خيرا

                              تعليق


                              • #15
                                اخواني

                                ابو القعقاع

                                ابو فوزي

                                ابو صطيف


                                وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

                                كل عام وانتم بخير

                                ومن العايدين

                                وجزاكم الله خير

                                اتمني الاستفاده من الموضوع لكم ولجميع الاخوان
                                [CENTER] [/CENTER]

                                تعليق

                                يعمل...
                                X