إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

كيف اعيش كمسلم في زمن كورونا .... ارجو المشاركة

تقليص
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • كيف اعيش كمسلم في زمن كورونا .... ارجو المشاركة

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته سؤال يتبادر لكل مسلم كيف اعيش كمسلم في زمن كورونا .... ارجو المشاركةمن جميع الاحبة باركة الله فيكم جميعا

  • #2
    تقييد تحركات الناس في زمن انتشار الوباء هو من أصل الدين ومن سنة سيد المرسلين ﷺ. وقيام الحكومة بهذه الإجراءات هو من الواجبات التي تشكر على القيام بها، لأن الهدف منها هو حماية المواطنين، من خلال تقييد انتشار الوباء للوصول إلى الغاية في القضاء عليه بشكل تام.

    وقد ترك لنا النبي عليه الصلاة والسلام تعليمات واضحة تبين لنا كيف نتصرف عند انتشار الطاعون (والوباء نوع منه)، وكيف نتصرف مع من يحمل مرضًا معديًا بشكل عام. وهذه بعض الإرشادات النبوية:

    أولا- منع مغادرة المدينة التي انتشر فيها الوباء: وكذلك منع الدخول إليها، أي الحجر على البلد كله. قال النبي ﷺ في حديث أخرجه البخاري ومسلم: "إذا سمعتم بالطاعون بأرض فلا تدخلوها، وإذا وقع بأرض وأنتم بها فلا تخرجوا منها". وسبب هذا المنع أن الشخص السليم قد يكون حاملا للفيروسات التي تسبب الوباء، فيكون بسفره ناقلا لهذه الفيروسات، وناشرًا للوباء في بلد آخر. وهذا هو سبب انتشار وباء الكورونا (كوڤيد 19) في أنحاء العالم انطلاقًا من البؤرة الأولى في الصين، ثم من البؤر الأخرى في الشرق الأقصى وأوروبة.

    ثانيا- منع الاختلاط بين المرضى والأصحاء: جاء في حديث متفق عليه: "لا يُورِدُ مُمْرِضٌ على مُصِحّ"، أي لا يجوز للإنسان أن يترك إبله المريضة تختلط بالإبل السليمة، فإذا كان هذا في شأن الحيوان، فيمكن أن الحكم ينطبق على الناس من باب أولىٰ (القياس الأولوي). وفي صحيح مسلم أن وفد بني ثقيف جاء إلى المدينة المنورة لمبايعة النبي عليه الصلاة والسلام فأُخبر أن في الوفد رجلا مجذوما، فأرسل النبي ﷺ إليه: "إنا قد بايعناك فارجع". وفي سنن أبي داود حديث: "إن من القَرَفِ التلفَ"، معناه أن الهلاك ينشأ من مخالطة المريض مرضًا معديا (والمقارفة والقَرَف المخالطة كما في معجم لسان العرب). ويوصي النبي ﷺ في حديث آخر بترك مسافة بينك وبين الشخص المريض مرضًا معديًا: "كلِّم المجذوم وبينك وبينه قِيدُ رمحين" (طول الرمح 2.5 متر تقريبًا). فلا معانقة ولا مصافحة، بل يجب الابتعاد عن المريض مسافة خمسة أمتار. وقد أوجب النبي ﷺ علينا الابتعاد عن الشخص المريض مرضًا معديًا، وحذرنا تحذيرا شديدا من الاقتراب منه فقال كما في صحيح البخاري: "فِرَّ من المجذوم فرارَك من الأسد".

    ثالثا - التوكل على الله تعالى: إن اتباع هذه التعليمات النبوية المذكورة لا يعارض التوكل على الإطلاق، لأن التوكل من أفعال القلوب، وهو من المعاني التي تساعد الإنسان على مواجهة المواقف المختلفة في الحياة. وليس ترك التداوي، أو إهمال أسباب النجاة من التوكل في شيء. وكل مسلم يعرف قول النبي عليه الصلاة والسلام: "اعقلها وتوكل". فالتوكّل على الله لا ينافي اتخاذ الإجراءات الضرورية للوقاية من العدوى، وإنما هو حالٌ للمؤمن يصاحب القيام بهذه الإجراءات، يعتمد فيه المؤمن على ربه عند اتباع التعليمات ويسأله الحفظ والحماية والتوفيق...ولا ننسا الطاعة التامة لولاة الامور واجتماع الكلمة ومساعدة المحتاجين واجب علي من استطاع ...ولا ننسي اخواننا في الاطباء الممرضين والمسعفين والشركة والحيش وكل من سهر وشارك في هذه المرحة الصعبة التي تمر بها الامة جزا الله الجميع خير الحزاء وعافا بلاد الاسلام من هذا الوباء وشافي جميع المرضي ورحم الله جميع موتي المسلمين اصبرو واحتسبو ولن يكون الا ما اراد الله عز وجل.

    تعليق


    • #3
      الله يبارك فيك أخي العزيز بنعياد، وجعلها الله في ميزان حسناتك، نسأل الله عزوجل العفو والعافية من هذا الوباء، وأن يشفي جميع المرضى، ويرحم برحمته الواسعة جميع موتى المسلمين.

      تعليق

      يعمل...
      X