• نذكر الجميع من أن الغاية في انشاء هذا المنتدى هو الامر بالمعروف والنهي عن المنكر توعية الاخوان الباحثين عن الركاز بتقديم المساعده لهم من خلال هذا المنتدى بالعلم الحقيقي للأشارات و الرموز المؤدية لأماكن الكنوز المخبأة بعيدآ عن المساكن الأثرية التي كانوا يسكوننها ذالك لمنع ظاهرة التعدي على المباني الاثرية وتخريبها التي لايوجد بها اي كنوز فالكنوز تكون خارج المباني وان كانت موجوده فقد تم استخرجها من قبل الدوله العثمانية التي كانت تهتم باخراج اي كنوز في اي بلد كان تحت حكمها اهدفنا المحافظه على جميع المباني الأثرية لتكون رمز لبلادنا و فخر لنا امام العالم و الحفاظ على الاثار والبحث عن الدفائن و طلب الرزق في الاماكن التي تكون خارج مساكن القدماء
  • إعـــــــلان

    تقليص
    لا يوجد إعلان حتى الآن.

    España rechaza de EEUU la donación del tesoro de H

    تقليص
    X
     
    • تصفية - فلترة
    • الوقت
    • عرض
    إلغاء تحديد الكل
    مشاركات جديدة

    • España rechaza de EEUU la donación del tesoro de H

      España rechaza de EEUU la donación del tesoro de Hernando de Soto descubierto en Florida




      Una de las monedas atribuidas a la expedición de Hernando de Soto.


      Los objetos hallados por arqueólogos de EE.UU se ofrecieron al estado para celebrar el 500 aniversario del descubrimiento de la península por parte de Ponce de León, pero han sido rehusados por el Ministerio de Cultura





      La generosidad de un equipo de arqueólogos de EE.UU ha caído en saco roto. Ofrecieron un tesoro arqueológico atribuido a la expedición de Hernando de Soto (1539-1542) en Florida, coincidiendo con el 500 aniversario del descubrimiento de la península por parte de Ponce de León -2 de abril de 1513- pero obtuvieron la negativa por respuesta.
      La propuesta del arqueólogo Ashley White, miembro de la Junta Directiva del Instituto Arqueológico de América fue, según sus palabras, para “honrar al pueblo español, legítimo heredero de los restos de la expedición” y fue rechazada por responsables del Ministerio de Educación, Cultura y Deporte, después de que la propia Embajada de EE.UU en Madrid ofreciera el regalo a través del Ministerio de Asuntos Exteriores, que trasladaron la oferta, tal y como consta según unos correos a los que ha tenido acceso La Aventura de la Historia.
      En concreto, la directora del Museo de América, Concepción García Sáiz, consideró que las piezas debían permanecer en EEUU. Según fuentes de Cultura consultadas por La Aventura de la Historia, la Dirección General de Bellas Artes, de quién dependen este tipo de donaciones, agradeció a White el ofrecimiento, pero lo rehusó al considerar que formaba parte de la Historia de ese país y que era allí donde debían permanecer, respetando el contexto histórico donde fueron hallados. No obstante, el arqueólogo Ashley White, asevera que hay suficientes piezas para ambos países.
      El tesoro se había recuperado después de que una serie de huracanes y tormentas comenzaron a desvelar algunos de estos vestigios de entre la tierra suelta, que localizó Ashley White en 2005, y que sirvieron para desvelar la ubicación de la Misión perdida de San Buenaventura en el condado de Marion, Florida, al sur del lago Orange, pista que sirvió para diferentes hallazgos hasta las nuevas piezas descubiertas en una excavación en 2012.
      Consiste en una serie de valiosas monedas, piedras preciosas y algunas de las cuentas de cristal más hermosas jamás halladas en el Nuevo Mundo, todas ellas asociadas con la expedición de Cabeza de Vaca en 1528 y a la de Hernando de Soto en 1539, según el arqueólogo Ashley White, ya que pertenecen a la época de las expediciones.













      Todas los restos arqueológicos se encuentran ahora expuestos en el Appleton Museum of Art de Florida, tras la negativa de las autoridades españolas a aceptar las piezas para organizar una eventual muestra que celebrase el aniversario del descubrimiento de Florida. El conjunto del tesoro corre el riesgo de desperdigarse, tras la finalización de la exposición, por museos de otros países.
      Las monedas son de cobre y llevan grabada la efigie de los Reyes Católicos, ya que, aunque de un periodo anterior -Carlos I era el Rey de España cuando Hernando de Soto inició la expedición- el dinero estaba en circulación muchos años debido al propio coste de la acuñación de la época.
      Si bien se debate entre los historiadores la ruta exacta de la expedición del Hernando de Soto, suele haber acuerdo en que recorrió los actuales estados de Florida, Georgia, Carolinas, Tennessee, Alabama, Mississippi, Arkansas, Louisiana y Texas. En el caso de Florida, la información era hasta los hallazgos muy escasa, habiendo solo evidencias arqueológicas de la expedición española en lago Tallahassee. Los nuevos descubrimientos podrían trazar una ruta más exacta.
      Hernando de Soto ya era un hidalgo rico en 1539 y había sido lugarteniente de Francisco Pizarro en la conquista del Imperio Inca. Después de regresar a Sevilla con 18.000 onzas de oro y contraer matrimonio con Inés de Bobadilla, con quien vivía rodeado de lujo, le poseyó de nuevo la fiebre de los conquistadores, y engatusado por las historias de gloria y botín de Cabeza de Vaca decidio emprender una expedición en el Nuevo Mundo de la que no regresaría jamás ya que moríria anteres de finalizar su periplo, en 1542, como consecuencia de unas fiebres.
      En EE.UU honran la figura de este explorador con la exposición de unas piezas, que pertenecieron a esta expedición o incluso a la de Cabeza de Vaca -al que el extremeño siguió los pasos- y que quisieron devolver y no pudieron.


      Julio MARTÍN ALARCÓN


      http://www.laaventuradelahistoria.es...n-florida.html

      تعريف بأسماء مشايخ هيئة كبار العلماء بالسعودية وطرق التواصل معهم

      قَالَ الشَيْخْ الأَلَبْانِيِ رَحِمَهُ الله:
      "طَالِبُ الَحَقِ يَكْفيِهِ دَلِيلْ، وَ صَاحِبُ الَهوَى لا يَكْفِيهِ ألَفَ دَلِيلْ ،الجَاهِلً يُعَلّْمْ وَ صَاحِبُ الهَوَى لَيْسَ لنَا عَلَيهِ سَبِيلْ"
      وقال :التحدث والتخاطب مع الجن بدعة عصرية


    • #2


      هيرناندو دى سوتو مكتشف أسباني، قاد اول حملة أوروبية للوصول إلى نهر المسيسيبي فيما يعرف الآن بالولايات المتحدة. وقد وصلت مجموعته إلى النهر عام 1541م أثناء عملية بحث عن الذهب، كما اشترك دي سوتو في اجتياح إمبراطورية الإنكا بأمريكا الجنوبية أثناء الثلاثينيات من القرن السادس عشر الميلادي.
      الحملات

      الأُولى.


      ولد دي سوتو في إقليم إسترمادورا بأسبانيا لكن المؤرخين مختلفون حول تحديد مسقط رأسه. وأبحر إلى بنما وهو في سن المراهقة. واشترك في حملات استكشافية بأمريكا الوسطى وساعد في قيادة حملة احتلال نيكاراجوا التي بدأت عام 1524م. وأصبح فيما بعد أحد مشاهير المستعمرين في نيكاراجوا بعد أن أصبحت مستعمرة أسبانية.
      وفي المدة بين عامي 1531 – 1536م، كان دي سوتو أحد القادة في حملة احتلال إمبراطورية الإنكا. وكان يقود الحملة فرانسيسكو بيزارو وهو مكتشف أسباني آخر. وكان دي سوتو أول أسباني يقابل أتاهْوالْبا آخر أباطرة الإنكا، واعترض فيما بعد على إعدام ذلك الزعيم الهندي. وفي عام 1534م، عين دي سوتو نائبا لحاكم كسكو عاصمة الإنكا. وأصبح غنيا بسبب الكنوز التي جمعها أثناء نهب ثروات بلاد الإنكا لكنه رغب في المزيد من الثروة والسلطة. وعاد دي سوتو إلى أسبانيا عام 1536م ساعيا وراء منصب حاكم في العالم الجديد وقيادة حملة جديدة.

      الرحلة إلى المسيسيبي.
      عين تشارلز الأول ملك أسبانيا دي سوتو حاكمًا لكوبا عام 1537م، كما منحه الحق في ارتياد واحتلال منطقة في أمريكا الشمالية تقع الآن جنوب الولايات المتحدة، وكان يأمل في العثور على الذهب هناك.
      نزل دي سوتو إلى البر قرب خليج تامبا بعيدًا عن ساحل فلوريدا، في شهرمايو عام 1539م. وتألفت حملته من حوالي 600 جندي وأكثر من 100 من الخدم. واتجهت المجموعة شمالا ووصلت الأبلاش وهي منطقة هندية تقع فيما يعرف الآن بشمال شرقي فلوريدا. ووصلت مجموعة من المكتشفين أرسلها دي سوتو من الأبلاش إلى خليج بنساكولا في غربي فلوريدا. وواصلت الحملة سيرها شمالا حتى نهر سافانا في جورجيا، ثم تتبَّعت مجرى النهر حتى جبال بْلورِدْج. وبعد اجتياز الجبال تتبع المكتشفون نهر ألباما جنوبا إلى مابيلا قرب مدينة موبيل الحالية في ألاباما. وهزموا الهنود في معركة هناك ولكن المكتشفين تكبدوا خسائر فادحة أيضًا.
      وواصل دي سوتو بحثه غير الموفق عن الذهب خلال ما أصبح يعرف الآن بولاية مسيسيبي. ورأى نهر المسيسيبي لأول مرة في شهر مايو عام 1541م. وعبر دي سوتو النهر إلى ما يعرف الآن بأركنساس وارتاد المنطقة متجهًا نحو الغرب والجنوب ثم عاد إلى المسيسيبي حيث توفي بالحُمَّى. ووضع رجاله أثقالا في جثته ودفنوه في النهر.
      تولى لويس دي موسكوسو قيادة الحملة بعد وفاة دي سوتو وقاد المكتشفين غربا حتى تكساس الحالية. ثم عادوا إلى نهر المسيسبيي، وصنعوا قوارب بدائية وأبحروا إلى خليج المكسيك. وتعرضوا لهجمات متواصلة من الهنود لكنهم أبحروا بمحاذاة ساحل الخليج وبلغوا مأمنهم في تامبيكو إحدى المستوطنات الأسبانية في المكسيك.
      وعلى مر القرون، أصبح دي سوتو معروفا بأنه مكتشف شجاع. غير أن أهدافه الأولى كانت الثروة والسلطة اللتين قام هو وأتباعه بقتل العديد من الهنود وتعذيبهم في سبيل الحصول عليها. واستعبد دي سوتو رجال الهنود ونساءهم وسلب ممتلكاتهم واحتجز زعماء الهنود رهائن مقابل دفع الفدية.

      تعليق

      يعمل...
      X