• نذكر الجميع من أن الغاية في انشاء هذا المنتدى هو الامر بالمعروف والنهي عن المنكر توعية الاخوان الباحثين عن الركاز بتقديم المساعده لهم من خلال هذا المنتدى بالعلم الحقيقي للأشارات و الرموز المؤدية لأماكن الكنوز المخبأة بعيدآ عن المساكن الأثرية التي كانوا يسكوننها ذالك لمنع ظاهرة التعدي على المباني الاثرية وتخريبها التي لايوجد بها اي كنوز فالكنوز تكون خارج المباني وان كانت موجوده فقد تم استخرجها من قبل الدوله العثمانية التي كانت تهتم باخراج اي كنوز في اي بلد كان تحت حكمها اهدفنا المحافظه على جميع المباني الأثرية لتكون رمز لبلادنا و فخر لنا امام العالم و الحفاظ على الاثار والبحث عن الدفائن و طلب الرزق في الاماكن التي تكون خارج مساكن القدماء
  • إعـــــــلان

    تقليص
    لا يوجد إعلان حتى الآن.

    هل الكون موجود

    تقليص
    X
     
    • تصفية - فلترة
    • الوقت
    • عرض
    إلغاء تحديد الكل
    مشاركات جديدة

    • هل الكون موجود



      هل الكون موجود ؟

      ربما تصبح كل علومنا بلا فائده , ربما الاجابه التى نبحث عنها و تبحث عنها البشريه ليست فى العلم , ربما العلم يوجهنا الى طريق خاطئ منذ البدايه !
      هل شعرت فى مره أننا فى حلم ؟ , هل فى وقت ما لم تستطع ان تفرق ما بين الوهم و الحقيقه ؟
      , و ما هى الحقيقه فى الاساس ؟
      أعلم أنكم الان تتسائلون و تقولون ما هذا الجنون او الهراء
      هذا الكون موجود بكل تأكيد , نحن ولدنا فيه و سنموت نشعر بالالم و نشعر بكل الاحاسيس الانسانيه , أذا قطعت يدى فبالتأكيد سأتألم فأين هو الوهم ؟
      و لكن الموضوع أعمق من ذلك بكثير و أن شاء الله سنتعمق كثيراً فى هذا الموضوع الذى سأطرحة اليوم لانة مختلف .......قد يحمل كثيرا من التساؤلات ولكنه طالما أثار فضولي فانا متاكد من انة سيثير فيكم نفس الشعور واطرحه لنتبادل الآراء حوله.... أحب أن أؤكد قبل أن أبدا بطرح الموضوع انه لايمثل وجهة نظري الشخصية التي قد تحتمل الصحة أو الخطأ وقد تتفقون معي وقد تختلفون وفقط انقله واضعه امامكم راجيا الالتزام بأدب الحوار

      الشك فى الحياه الشعوريه

      الكثير من الفلاسفه حاولو الشك فى الحياه الشعوريه , و قالو بأن تلك الحياه مجرد حلم مثال ديكارت : الذى شك فى وسيله المعرفه الانسانيه حول الوجود , فقال كل معارفنا التى نستخدمها و نكتشفها , نقوم بها عن طريق الحواس , و لكنه قال بأننا لا يمكن أن نعتمد على الحواس لأنها تخدعنا معظم الاوقات فكيف لنا أن نثق فيها ؟
      أننا نرى الكواكب بحجم صغير جدا و هى فى الحقيقه قد تكون أكبر من كوكبنا بأكمله !!
      فكيف نثق فى شئ يخدعنا بأستمرار , و من ثم أنتقل ديكارت الى العقل كوسيله للمعرفه و لكنه قال , ماذا لو أن هناك قوه أعظم مننا تسيطر على عقولنا و تخدعنا هى الاخرى و قال بأنه ربما تكون تلك القوى هى ” الشيطان ” , أذا فالعقل أيضاً قد يكون خادعاً فى كثير من الاحيان فأستبعده هو الاخر , وبناء على ذلك بدأ ديكارت الشك فى الحياه الشعوريه من حولنا , فقال أننا عندما ننام نحلم بعالم أخر و فى ذلك الحلم نحن لا نعلم بأننا نحلم و لذلك أذا حدث لنا شئ سئ فى الحلم نفزع و نخاف و نحزن , و أذا حدث شئ جيد فأننا نفرح , لذلك فلما لا تكون تلك الحياه التى نعيش بها هى الاخرى حلم ؟ ما الذى يجعلنا متيقنين أننا نعيش الواقع الان ؟ لماذا لا يكون كل هذا مجرد حلم ؟

      حجه الاسلام ابى حامد الغزالى ايضاً شك فى الحياه الشعوريه , يقرر الغزالي في كتابه المنقذ من الضلال أن الحواس تخدعنا, وأن المعارف الحسية بناءا على ذلك عارية عن اليقين, ولهذا فلا يمكن أن تعد علما حقيقيا . يقول في ذلك الغزالي: “من أين الثقة بالمحسوسات وأقواها البصر, وهي تنظر إلى الظل فتراه واقفاً غير متحرك وتحكم بنفي الحركة؟ ثم بالتجربة والمشاهدة بعد ساعة تعرف أنه متحرك وأنه لم يتحرك دفعة بغتة, بل على التدريج ذرة ذرة, حتى لم تكن له حالة وقوف. هذا وأمثاله من المحسوسات يحكم فيها حاكم الحس بأحكامه, ويكذبه حاكم العقل ويخونه تكذيباً لا سبيل إلى مدافعته. فقلت قد بطلت الثقة بالمحسوسات أيضا , و لكن رجع أبى حامد الغزالى الى الشك فى العقل أيضاً , يقول الغزالي: “لقد بطلت الثقة بالمحسوسات, فلعل لا ثقة إلا بالعقليات التي هي من نوع أوليات الرياضيات كقولنا العشرة أكبر من الثلاثة), لكن الغزالي يصور شكه في المعرفة العقلية في حوار بديع على لسان المحسوسات قائلاَ: “بم تأمن أن تكون ثقتك بالعقليات كثقتك بالمحسوسات وقد كنت واثقا بي فجاء حاكم العقل فكذبني لولا حاكم العقل لكنت تستمر في تصديقي” . ويتساءل الغزالي ماذا لو ظهر حاكم آخر كذب حاكم العقل وما هو؟ ويرى أن عدم وجود هذا الحاكم ليس دليلا على استحالة وجوده, فقد يظهر في وقت ما ويثبت خطأ المعرفة العقلية. بالطبع أستطاع ابى حامد الغزالى الوصول الى وسيله أكبر فى نظره و هى الحدس القلبى عن طريق المجاهده الصوفيه , و لكنه أيضاً شك فى الحياه الشعوريه

      الفيلسوف جورجياس النهلستى شك فى الوجود ككل و شك فى وجود ذاته هو , و قال لا يوجد شئ ,
      وأذا وجد لن نستطيع أدراكه , و أذا أستطعنا أدراكه لن نستطيع التواصل معه و لن نستطيع توصيله للناس .


      حسن البصرى أيضاً قال بأن الحياه مجرد حلم و الموت أستيقاظ منه .
      ليس هناك أعتراض بين فكره ان الحياه حلم و بين الدين الاسلامى , لأن كل مسلم يتعامل مع الدنيا دار فناء لا أكثر , أما الاخره فهى دار البقاء و الخلود ويبدو أن الامام على يوافق الحسن البصرى فى ذلك القول , فله مقوله شهيره تقول , قال الامام على رضى الله عنه (الناس نيام فإذا ماتوا انتبهوا )

      أيضاً القرأن يخبرنا بأن هناك حقائق سيتم أخبارها لنا يوم القيامه حقائق قويه لن نصدقها حينها فما هى تلك الحقائق ؟
      ,
      { لَّقَدْ كُنتَ فِي غَفْلَةٍ مِّنْ هَـٰذَا فَكَشَفْنَا عَنكَ غِطَآءَكَ فَبَصَرُكَ ٱلْيَوْمَ حَدِيدٌ }
      سورة ق الآية2

      فالحياه ملهى كبير , كل الناس يلتهون بأمور الدنيا , الناس كلهم منومون مغناطيسياً بالحياه , الكل يجرى خلف السلطه و المال و النساء و ينسون حقيقه الحياه بأنها لا تتعدى حلماً يمر سريعاً , كما يقول الله عز و جل ,
      أَلْهَاكُمُ التَّكَاثُرُ حَتَّى زُرْتُمُ الْمَقَابِرَ كَلَّا سَوْفَ تَعْلَمُونَ ثُمَّ كَلَّا سَوْفَ تَعْلَمُونَ كَلَّا لَوْ تَعْلَمُونَ عِلْمَ الْيَقِينِ لَتَرَوُنَّ الْجَحِيمَ ثُمَّ لَتَرَوُنَّهَا عَيْنَ الْيَقِينِ ثُمَّ لَتُسْأَلُنَّ يَوْمَئِذٍ عَنِ النَّعِيمِ , الحياه ليست اليقين أنما هى الوهم الذى يمنعنا عن معرفه اليقين .
      لا أقول بأن القرأن يؤيد تلك النظريه أنما هى فقط أجتهادات و أراء فالقرأن لا يعلم تأويله الا الله , و لكن على أيه حال فالحقيقه سنعلمها عند الموت .



      التعديل الأخير تم بواسطة محمدعامر; الساعة 2014-10-19, 10:56 PM.

    • #2

      الهولوجرام
      ( Holography
      )


      الان سنترك الفلسفه قليلاً , لنذهب الى الفيزياء

      ما هى تقنيه الهالوجرام ؟

      نعلم أننا لو رمينا حجرًا في بركة ماء ساكن فإنه ستتولد موجاتٌ منتظمة، تنتشر على شكل دوائر متحدة المركز. ولو رمينا حجرين متماثلين تمامًا في نقطتين مختلفتين فإن الموجات التي تنتج عنهما يتجه بعضُها نحو بعض. فإذا التقت ذروةُ موجة مع ذروة موجة أخرى فإنهما تتضافران وتعطيان موجة أكبر مرتين من كلٍّ منهما؛ وإذا التقت ذروةُ موجة مع حضيض موجة أخرى تنعدم الموجتان وتولِّدان منطقة سكون في الماء. وهكذا يمكن لنا أن نتصور كلَّ الإمكانات البينيَّة بين الموجات. والنتيجة النهائية هي نظام معقد للغاية يسمَّى شبكة التداخُل. وتسلك الموجاتُ الضوئية تمامًا سلوك الموجات السابقة. ويُعَدُّ الليزر أنقى ضوء عرفه الإنسان؛ فلكلِّ موجات الليزر التواتر ذاته. وهكذا فعندما يلتقي شعاعا ليزر، يولِّدان شبكة تداخُل معقدة؛ ويمكن تسجيل هذه الشبكة على لوحة تصوير. وهذا التسجيل هو ما يسمى بالهولوجرام hologram.ولكي نرى الصورة التي سُجِّلَتْ على هذه اللوحة لا بدَّ من أن نسلِّط شعاع ليزر مماثل للذي استخدمناه على اللوحة ذاتها؛ وعندئذٍ يظهر الجسمُ المصوَّر على بُعد صغير من اللوحة ويبدو ثلاثي الأبعاد. ولعل أغرب ما في الهولوجرام هو أنه لو كسرنا اللوحة فإن كلَّ كِسْرة منها يمكن لها أن تعطي الصورة بكاملها (وتتشوَّش الصورة إذا صارت الكِسْرات دقيقة) ,, ويكبيديا



      ببساطه شديده فأن الهولوجرام هى تقنيه تسمح لنا برسم صوره ثلاثيه الابعاد , أو أتصال ثلاثى الابعاد مثل تلك التى نجدها فى أفلام الخيال العلمى



      ذلك النوع من التكنولوجيا قد بدأ يتطور بشكل كبير جداً , و لكن ما أستمر حتى بدأ علماء الفيزياء بالسؤال , هل يمكن أن الكون الذى من حولنا هو مجرد هولوجرام كبير ؟

      الكون الهولوجرامى

      الاغنيه و من يغنيها على خشبه المسرح هو مغنى الراب الشهير توباك , و من المعروف انه قد مات منذ فتره طويله , أى أن هذا الشخص غير حقيقى , و لكنه مصنوع بطريقه الهولوجرام و أذا كان الشخص الذى يشاهد الفيلم لا يعلم من هو تو باك ولا يعلم شئ عن الهولوجرام فأنه لن يشك للحظه أنه غير حقيقى !!

      و الان العلماء بدأو بالشك حول وجود الكون الخارجى فالكثير من مؤيدين نظريه الاوتار يؤكدون على أن الكون الخارجى كله ما هو الا مجرد هولوجرام لكوننا و مجرتنا , بل حتى مجرتنا هى مجرد هولوجرام لمجموعتنا الشمسيه , أى أن معظم ما توصل له علم الفضاء هو وهم !!

      بدأت الفكره مع العالم آلين أسبكت ( Alain Aspect ) عندما لاحظ هو وفريقه , أن الجسيمات تحت الذريه مثل الالكترونات , تستطيع التواصل فيما بينها لحظياً لا تحتاج لزمن و لا يهم المسافه فلو كان هناك ألكترون فى أخر الكون و ألكترون فى بدايته يستطيعون التواصل لحظياً , و هذا مستحيل فيزيائياً لأنه حسب النظريه النسبيه لا وجود لمثل تلك السرعه الرهيبه التى يتكلم عنها ! , فلا يمكن للجسيمات تعدى سرعه الضوء .

      علق ديفيد بوهم ( David Bohm ) على بحث ألين أسبكت قال يبدو بأننا محاطون بهولوجرام كونى عملاق بهذه الطريقه فقط نستطيع أن نفسر كيف تتواصل تلك الجسيمات تحت الذريه بطريقه لحظيه ( لأنه سيكون أشبه بالنظر الى المرايه )

      و لكن كيف لكل تلك المجرات ان تكون مجرد وهم ؟ هل كل ما كان العلماء يرصدونه وهم ؟

      كان ستيفن هاوكنج الفيزيائي الأشهر قد طرح منذ زمن أطروحة تقول أن المعلومات التي تصل إلى الثقب الاسود ستفنى للأبد عندما يتبخر الثقب الأسود وأكد ذلك بمعادلاته الرياضية … لكن هذا مستحيل … ثم إنه يناقض القانون الثاني للديناميكا الحرارية والتي تعني زيادة الإنتروبي وطبقا لذلك فقد ظهرت معضلة المعلومات التي تصل إلى الثقوب السوداء
      قام العالمان الكبيران جيرالد هوفت Gerard’t Hooft وليونارد سسكيند Leonard Susskindبدراسة أبحاث ومعادلات ستيفن هاوكنج
      وبعد دراسة استمرت 28 سنة خرج ليونارد سسكايند العالِم الأبرز حاليا في ميكانيكا الكم بمفاجأته الكبري لقد أثبت المبدأ الهولوجرامي في كل ما يسود حولنا من مجرات
      وليس هذا فحسب بل وأعلن الحرب على ستيفن هاوكنج وأصدر كتابه الشهير عام 2008 عنوانه ( حرب الثقب الأسود معركتي مع ستيفن هاوكنج من أجل جعل العالم أكثر أمانا مع ميكانيكا الكم ) … لقد كان الحل الذي اكتشفه ليونارد سوسكيند هو المبدأ الهولوجرامي
      لقد أخطأ هاوكنج حتما في زاوية ما، وإلاّ فإن المبادئ الأساسية في الفيزياء كانت معرضة كلها للسقوط
      لقد أفرز المبدأ الهولوجرامي الحل المدهش والعجيب لمعضلة ستيفن هاوكنج
      بعدها اعترف هاوكنج أنه كان على خطأ .. وقال ليونارد سوسكيند أنه مقتنع أن المبدأ الهولوجرافي هو مبدأ جوهري للقوانين التي تحكم الكون .
      الهولوجرام الكوني وأن المجرات حولنـا مجرد هولوجرام مدهش وبديع هذه الفكرة أيضا تحل المشكلة القديمة التي طرحها ستيفن هاوكنج في أحد كتبه والتي تقول أن الأرض علميا من خلال بعض التجارب الفيزيائية البسيطة هي مركز الكون .. لكن هذا لا يتسق بالمرة مع المشاهدات التلسكوبية المتتابعة والتي تبين الأرض حبة رمل في صحراء الكون
      قال ستيفن هاوكنج في كتابه تاريخ أكثر إيجازا للزمن ص68 :- ( الكون متماثل بالفعل في كل الإتجاهات تقريبا بشرط ملاحظته على المستوى الأكبر بالنسبة للمسافات بين المجرات وعندما يتم توجيه مجسات دقيقة إلى الكون في أي اتجاه في أي يوم من أيام السنه فإنك ستحصل على نفس مستوى الضجيج مع العلم انه بدوران الأرض حول الشمس فإن اتجاه المجسات يخترق كل زوايا الكون وبالفعل فقد حصل العالمان بنزياس وويلسون على جائزة نوبل للفيزياء في تجربة تطبيقية مماثلة وهو تجربة إثبات الأشعة الميكروية الناتجة عن ابتعاد كل المجرات عنا بنفس مستوى الإزاحة في جميع الإتجاهات بالنسبة للمسافات بين المجرات .. وللوهلة الأولى فإن كل هذه الدلائل على أن العالم يبدو متماثلا في جميع الاتجاهات قد تؤدي إلى فكرة أن موقعنا في العالم له مزية خاصة وعلى وجه الخصوص قد يبدو أننا في مركز العالم إذا اكتشفنا أن كل المجرات تتحرك مبتعدة عنا لكن هذه الفرضية لا يمكن اثباتها أو نفيها .)


      في يونيو من عام 2008 أرسل كريج هوجان( Craig Hogan )العالم المتخصص بمفاعل فرمي لاب الشهير أرسل تبنؤ علمي إلى مفاعل جيو600 الألماني GEO600 هذا التنبؤ العلمي يقول أنه إذا كان الهولوجرام حقيقة علمية فسوف نكتشف مع الوقت هروب جزيئات الجاذبية من كوننا المادي وسيصحب ذلك حدوث ضوضاء وتلألأ ليزري مدهش
      http://en.wikipedia.org/wiki/Craig_Hogan
      وهذا ما حدث بالفعل ففي 15 يناير 2009 ذكرت مجلة النيو سينتست الأمريكية المتخصصة خبرا خطيرا مفاده أن جلبة وضوضاء حدثت داخل مفاعل جيو600أثناء هروب جزيئات الجاذبية خارج كوننا المادي المعروف وصرح كاريج هوجان أن هذا الحدث يؤكد على المبدأ الهولوجرامي لقد صار الهولوجرام ذو سند علمي محترم وأن كوننا محاط بالهولوجرام والأفلاك حولنا هولوجرام عملاق …



      و ما هو الوعى ؟ الوعى لا يمكن أبداً ان يكون مادى , الوعى شئ مستقل عن الجسد , فهل يستطيع الوعى السفر بعد الموت , و الى أين يذهب ؟


      حاول الدكتور كارل بريبرام ( Karl Pribram ) عالم الاعصاب الدماغه الاجابه على تلك التساؤلات , فأسس نظريه تقول أن الوعى و الادراك الانسانى لا علاقه لهما بالماده و لكنها تحكمها قوانين الهولوجرام , و من خلال قوانين الهولوجرام فالملعومات تنتقل لحظياً و تتواصل عوالم الوعى لحظياً , و هذا يفسر الرؤى و الاحلام , و بعض حالات التخاطر عن بعد و غيرها من أحداث ميتافيزيقيه !!

      لذلك نستطيع أن نقول بأن حتى الوعى البشرى و الروح قد يقع تحت طائله الهولوجرام , و لكن لو كانت نظريه الكون الهولوجرامى حقيقه فيجب علينا تغيير نظرتنا بأكملها عن الكون ..

      قال ستيفن هوكينج ذات مره أن لو كان هذا المبدأ حقيقى فأن العلم و العلماء قد وقعو فى أكبر فخ علمى فى العالم .

      فأن نظريه الهولوجرام تخبرنا أنه تم تصميم الكون من خلال مصمم ذكى و بالطبع بالنسبه لنا نحن المسلمين هو الله عز وجل , و ان المجرات و النجوم لا تتعدى كونها مصابيح كما أخبرنا الله عز وجل فى كتابه الكريم قوله تعالى ” ولقد زينا السماء الدنيا بمصابيح وجعلناها رجوماً للشياطين”
      أنك عندما تعترف بالهولوجرام فأنك مجبر على الاعتراف بأله للكون و هذا هو السبب الذى يجعل النظريه مرفوضه عند الكثير من الملاحده , فكير من الفيزيائيون كانو ملاحده و غيرو رأيهم بعد أطلاعهم على نظريه الهولوجرام


      فلا يوجد شئ طبيعى فى ذلك الكون , لا يوجد شئ أعتيادى , و كما يقول ديكارت يجب على الانسان ان يشك و لو مره واحده

      يقول العالم بازيل هيلي ( Basil Hiley ), أننا بعد كل تلك النظريات يبدو بأن علينا الاستعداد لتغيير وجهه نظرنا عن الحقيقه و الكون

      تعليق


      • #3

        الموديل الهلوجرامي للوجود الكوني



        الباحث في مجال الدماغ Karl Pribram كان منذ سبعينات القرن الماضي يبحث عن موديل لوصف عمل الدماغ بعد ان اضطر الى الاعتراف ان فرضية وجود مسارات ذاكرة، والتي لفترة طويلو بحث عنها العلماء، لايوجد لها اي اثر، في حين يظهر ان الذاكرة منتشرة على جميع انحاء الدماغ مثل الهولوجرام.. اثناء احدى المحاضرات التي يلقيها خرجت منه النبوءة التالية:" لربما الكون هلوجرام". في الاسبوع التالي ذكر الفكرة لابنه الفيزيائي، والذي بدوره اخبره ان الفيزيائي David Bohm لديه مثل هذه الافكار الامر الذي دفعه الى قراءة المقالات في هذا الموضوع. قد يكون من المفيدالاشارة الى ان كلا من هؤلاء الاثنين كانت لديهم علاقة روحية بالفلسفة الشرقية فبالوقت الذي كان الاول من تلاميذ البوذي Alan Watts كان الثاني من مساعدي Krishnamurti.


        النموذج الهلوجرامي للكون


        على الدوام جرى استخدام الانظمة الميكانيكية كنموذج لتقريب التصورات العلمية. في عصر النهضة جرى تشبيه الانسان بالماكينة الالية، وفرويد شبه بسيكولوجية الانسان بالعربة البخارية والهيدروليك واليوم يجري استخدام الكمبيوتر كتشبيه للجملة العصبية. والميكانيك الذي يجري الان استخدامه كنموذج لفكرة الكون هو الهلوجرام وهو شكل من اشكال التصوير. صورة هلوجرامية يجري انتاجها من خلال جعل اشعة اللايزر تخترق مرآة نصف شفافة بحيث جزء من الاشعة يساق الى الجسم الذي سيجري تصويره والباقي يعبر المرآة متجها الى شريط التصوير والذي ايضا يضئ من انعكاس الضوء القادم من الجسم. كلا الاشعاعات يجري تمريرها في عدسة تؤدي الى بعثرة الاشعة على الفيلم. على العكس مما هو مع الصورة العادية لايستطيع المراقب ، بالعين المجردة، رؤية ماتمثله الصورة مباشرة. من اجل التمكن من ذلك لابد من إضاءة الفيلم بأشعة اللازر، لتظهر لنا صورة ثلاثية الابعاد. الغريب في ذلك إنه وعلى الرغم من قطع قسم من الفيلم وإضائته بأشعة اللازر فإن الصورة بكاملها ستظهر بدون نقصان. بمعى آخر كل الصورة موجودة في الجزء، وجزء في الصورة الكاملة.


        تجربة David Bohm على نقطة حبر تسقط في الجليسيرين تفسر بذات المبدأ كعمل صورة الهلوجرام. التجربة عبارة عن نقطة حبر يجري إسقاطها بهدوء في الجليسيرين. وعند تدوير الوعاء ببطء تنسحب القطرة الى خيط دقيق حلزوني، بفعل القوة النابذة، يتوزع بالتدريج على المنظومة بكاملها (التي هي الجليسيرين) وفي النهاية يختفي الحبر تماما عن النظر. وإذا قمنا بتدوير الوعاء مرة اخرى الى الجهة المعاكسة يعود الخيط الى البزوغ للنظر والتجمع في قطرة واحدة من جديد. بهذا الشكل يتصور بوهام ان الجزء يتتداخل في الكل وان الكل في الجزء. كل شئ جزء من كل شئ في عالمنا، الذرة والمجرات والخلية شئ واحد، حسب بوهام، الذي يعتبر الزمان والمكان مجرد وهم دماغي لتسهيل الامور. من الضروري التذكير ان اينشتاين عندما قال ان الله لايلعب النرد، على إعتبار ان الاحتمال لايليق بإله، ردا على اكتشاف الطبيعة الموجية للاكترونات وبالتالي حركتها الاحتمالية، كان دافيد بوهم هو الذي رد عليه قائلا: لاتقل للاله ماعليه ان يفعل.

        الدماغ الهلوجرامي

        العالم الكندي Wilder Penfield اجرى العديد من التجارب الاساسية في عشرينات القرن الماضي تخص تأثير التحفيز الكهربائي على مختلف اجزاء الدماغ. تماس الاقطاب الكهربائية مع مناطق محددة من الدماع حفز ظهور ذكريات معينة عند اشخاص التجربة، وهو السبب لظهور نظرية مسيارات الذاكرة. في عام 1940 بدأ الباحث Karl Pribram بالعمل مع بسيكولوجي الاعصاب Karl Lashley من Yerkes Laboratory of Primat Biology في فلوريدا معا قاموا بتجارب على الفئران التي جرى تدريبها على تذكر الطريق في دروب معقدة. بعد ذلك جرى استصال جزء من دماغها غير انه ظهر ان ذاكرتها لم تتأثر كثيرا حتى لو جرى استصال مساحة كبيرة. هذا الامر ادى الى فرضية ان الذاكرة ليست مخزونة في الدماغ وانما منتشرة عليه جميعا. غير ان علاقته مع بوهم هي التي اعطته فكرة الموديل لفهم الظاهرة.

        النموذج الهلوجرامي او البراديم الهلوجرامي ( hologram paradigm) ينتمي في جذوره الى الفرنسي Jean Fourier, عالم رياضيات من القرن السابع عشر والذي وضع معادلة للتحول من الاشكال المعقدة الى موجات بسيطة. في نفس الوقت اوضح كيف يمكن العودة من الابسط الى الشكل السابق. هذا المبدأ هو المستخدم في الارسال التلفزيوني حيث الصورة تحول الى موجات الكترو مغناطيسية ثم يعاد تركيبها. باحثين مختصين في فيزيولوجيا الاعصاب من جامعة بركلي Russel and Karen De Valois, اكتشفوا عام 1979 ان الخلايا العصبية لمركز البصر في الدماغ لاتتفاعل مباشرة مع مختلف الاشكال التصويرية وانما يتم الامر حسب رياضيات فوريير. لاحقا تمكن باحثين اخريين من اكتشاف ان بقية الحواس ايضا لاتتفاعل على المباشرة وانما من خلال محولات، اي انها لاتتفاعل مع الصورة وانما مع اهتزازات الموجة. منذ ثلاثينات القرن الماضي برهن العالم الروسي Nikolai Bernstein على ان صورة الحركة في الدماغ تخزن بأكواد حسب معادلات فوريير للموجات. ونحن نتعلم الرقص او قيادة الدراجة من خلال فهم عموم العملية وليس من خلال ان نتعلم اولا كل جزئية من التفاصيل. كل هذه الاوليات اقنعت Karl Pribram بصحة توجه النموذج الهلوجرامي، الذي طرحه عام 1977 في كتابه Languages of the Brain.




        تعليق


        • #4
          '''''



          تحدثنا عن الباحث في مجال الدماغ Karl Pribram الذى كان منذ سبعينات القرن الماضي يبحث عن موديل لوصف عمل الدماغ بعد ان اضطر الى الاعتراف ان فرضية وجود مسارات ذاكرة، والتي لفترة طويلة بحث عنها العلماء، لايوجد لها اي اثر، في حين يظهر ان الذاكرة منتشرة على جميع انحاء الدماغ مثل الهولوجرام.. اثناء احدى المحاضرات التي يلقيها خرجت منه النبوءة التالية:" لربما الكون هلوجرام". في الاسبوع التالي ذكر الفكرة لابنه الفيزيائي، والذي بدوره اخبره ان الفيزيائي David Bohm لديه مثل هذه الافكار الامر الذي دفعه الى قراءة المقالات في هذا الموضوع. قد يكون من المفيدالاشارة الى ان كلا من هؤلاء الاثنين كانت لديهم علاقة روحية بالفلسفة الشرقية فبالوقت الذي كان الاول من تلاميذ البوذي Alan Watts كان الثاني من مساعدي Krishnamurti.

          النموذج الهلوجرامي للكون



          على الدوام جرى استخدام الانظمة الميكانيكية كنموذج لتقريب التصورات العلمية. في عصر النهضة جرى تشبيه الانسان بالماكينة الالية، وفرويد شبه بسيكولوجية الانسان بالعربة البخارية والهيدروليك واليوم يجري استخدام الكمبيوتر كتشبيه للجملة العصبية. والميكانيك الذي يجري الان استخدامه كنموذج لفكرة الكون هو الهلوجرام وهو شكل من اشكال التصوير. صورة هلوجرامية يجري انتاجها من خلال جعل اشعة اللايزر تخترق مرآة نصف شفافة بحيث جزء من الاشعة يساق الى الجسم الذي سيجري تصويره والباقي يعبر المرآة متجها الى شريط التصوير والذي ايضا يضئ من انعكاس الضوء القادم من الجسم. كلا الاشعاعات يجري تمريرها في عدسة تؤدي الى بعثرة الاشعة على الفيلم. على العكس مما هو مع الصورة العادية لايستطيع المراقب ، بالعين المجردة، رؤية ماتمثله الصورة مباشرة. من اجل التمكن من ذلك لابد من إضاءة الفيلم بأشعة اللازر، لتظهر لنا صورة ثلاثية الابعاد. الغريب في ذلك إنه وعلى الرغم من قطع قسم من الفيلم وإضائته بأشعة اللازر فإن الصورة بكاملها ستظهر بدون نقصان. بمعى آخر كل الصورة موجودة في الجزء، والجزء في الصورة الكاملة، تماما كما ان الجسم بكامله معكوس في الخلية الواحدة.
          للمزيد عن عمل الهلوجرام اضغط هنا. راجع ايضا تجرية Alain Aspect ونظرية Bells teorem

          تجربة David Bohm على نقطة حبر تسقط في الجليسيرين تفسر بذات المبدأ كعمل صورة الهلوجرام. التجربة عبارة عن نقطة حبر يجري إسقاطها بهدوء في الجليسيرين. وعند تدوير الوعاء ببطء تنسحب القطرة الى خيط دقيق حلزوني، بفعل القوة النابذة، يتوزع بالتدريج على المنظومة بكاملها (التي هي الجليسيرين) وفي النهاية يختفي الحبر تماما عن النظر. وإذا قمنا بتدوير الوعاء مرة اخرى الى الجهة المعاكسة يعود الخيط الى البزوغ للنظر والتجمع في قطرة واحدة من جديد. بهذا الشكل يتصور بوهام ان الجزء يتتداخل في الكل وان الكل في الجزء. كل شئ جزء من كل شئ في عالمنا، الذرة والمجرات والخلية شئ واحد، حسب بوهام، الذي يعتبر الزمان والمكان مجرد وهم دماغي لتسهيل الامور. من الضروري التذكير ان اينشتاين عندما قال ان الله لايلعب النرد، على إعتبار ان الاحتمال لايليق بإله، ردا على اكتشاف الطبيعة الموجية للاكترونات وبالتالي حركتها الاحتمالية، كان دافيد بوهم هو الذي رد عليه قائلا: لاتقل للاله ماعليه ان يفعل.

          الدماغ الهلوجرامي

          العالم الكندي Wilder Penfield اجرى العديد من التجارب الاساسية في عشرينات القرن الماضي تخص تأثير التحفيز الكهربائي على مختلف اجزاء الدماغ. تماس الاقطاب الكهربائية مع مناطق محددة من الدماع حفز ظهور ذكريات معينة عند اشخاص التجربة، وهو السبب لظهور نظرية مسيارات الذاكرة. في عام 1940 بدأ الباحث Karl Pribram بالعمل مع بسيكولوجي الاعصاب Karl Lashley من Yerkes Laboratory of Primat Biology في فلوريدا معا قاموا بتجارب على الفئران التي جرى تدريبها على تذكر الطريق في دروب معقدة.
          بعد ذلك جرى استصال جزء من دماغها غير انه ظهر ان ذاكرتها لم تتأثر كثيرا حتى لو جرى استصال مساحة كبيرة. هذا الامر ادى الى فرضية ان الذاكرة ليست مخزونة في الدماغ وانما منتشرة عليه . غير ان علاقته مع بوهم هي التي اعطته فكرة الموديل لفهم الظاهرة.




          النموذج الهلوجرامي او البراديم الهلوجرامى ( hologram paradigm)
          ينتمي في جذوره الى الفرنسي Jean Fourier, عالم رياضيات من القرن السابع عشر والذي وضع معادلة للتحول من الاشكال المعقدة الى موجات بسيطة. في نفس الوقت اوضح كيف يمكن العودة من الابسط الى الشكل . هذا المبدأ هو المستخدم في الارسال التلفزيوني حيث الصورة تحول الى موجات الكترو مغناطيسية م يعاد تركيبها. باحثين مختصين في فيزيولوجيا الاعصاب من جامعة بركلي ussel and Karen De Valois, اكتشفوا عام 1979 ان الخلايا العصبية لمركز البصر في الدماغ لاتتفاعل مباشرة مع مختلف الاشكال التصويرية وانما يتم الامر حسب رياضيات فوريير. لاحقا تمكن باحثين اخريين من اكتشاف ان بقية الحواس ايضا لاتتفاعل على المباشرة وانما من خلال محولات، اي انها لاتتفاعل مع الصورة وانما مع اهتزازات الموجة. ثلاثينات القرن الماضي برهن العالم الروسي Nikolai Bernstein على ان صورة الحركة في الدماغ تخزن بأكواد حسب معادلات ونحن نتعلم الرقص و قيادة الدراجة من خلال فهم العملية وليس من خلال ان نتعلم اولا كل جزئية من التفاصيل. كل هذه لاوليات Karl Pribram بصحة توجه النموذج الهلوجرامي، الذي طرحه عام 1977 في كتابه Languages of the Brain.





          الكون والوعي كأنعكاس هلوجرامي
          اشرنا في السابق الى التجربة التي اجراها دافيد بوهم حول نقطة الحبر في الجليسيرين. عندما عمل بوهم مع زميله الفيزيائي David Peat في فترة عمل ليلي مرهق كانوا في حاجة الى استراحة لشرب الشاي، وخلالها كانوا يمزحون على نظرية بوهم عندما كانوا يضعون السكر في الشاي. السكر يذوب في الشاي، ولكن لو تركنا الشاي يتبخر فإن بللورات السكر ستعود للظهور.

          من هذا المثال يخبرنا بوهم ان العالم المرئي لنا هو مجرد "الوهم" وليس الواقع، وبالتالي يشبه الصورة لهلوجرامية. تحت سطح عالم الوهم الظاهر لنا يوجد نظام اعمق مطوي للداخل، شامل، المستوى الاساسي للواقع (المستوى الاول) implicit ، الذي يخلق الشئ والانطباع في العالم الفيزيائي، تماما كما ان اللازر هو الذي يخلق انطباع الصورة كحقيقة منفصلة. هذا الانطباع يستعرض ذاته في حيزنا الوجودي ( المستوى الثاني) كشئ يبدو مستقل في ذاته من خلال إظهار المظهر المقلوب للخارج explicit. (مثال اخر على العالم المنظور يمكن ان يكون النقشة النافرة على سطح سجادة. ان الذي يترسخ في الوعي هو البروز وهو الذي يشكل النقشة في حين ان الخيوط الغير بارزة هي التي تشكل الخلفية العامة. ومع ان الصورة الكاملة مؤلفة من كلا الخيوط الا ان النقشة هي التي يتعامل معها النظر لتصور الصورة. في هذا المثال يكون العالم المرئي هو الخيوط البارزة وهي وحدها التي نعايشها)






          بوهم يعتبر جميع الاشكال الكونية كنتيجة لعدد كبير من تتداخلات الطوي والقلب بين هذين المستويين (التراتيب). انه يعتقد، مثلا، ان الالكترون ليس "شئ متفرد" وانما " كلية" منتشرة في الكون. عندما يقوم جهاز قياس بإلتقاط وجود الالكترون فإنه يكون قد التقط احدى مستوياته التي تقوم الكلية" بقلبها للخارج واستعراضها. وعندما نرى اليكترون يتحرك يكون السبب تواتر مستمر من الانفتَاحات للخارج قادمة من المستوى الاساسي (الخلفي) تخلق انطباع وجود حركة غير منقطعة. تماما مثل "ايحاء وجود حركة موجية" تترائ لنا لمجرد قيام مشجعي كرة القدم بالوقوف والجلوس المتناسق في مكانهم". ايضا يمكن مقارنته بالصور الثابتة في فيلم التي تصبح متحركة من تواليها امام اعيننا بسرعة وليس لحركة في الصور. غير ان بوهم اختار تعبير holo movement
          (الحركة لهلوجرامية) وليس هلوجرام من اجل التأكيد على الديناميكية في المنظومة.

          في كتابه Wholeness and the Implicit Order الذي صدر في عام 1980 اشار الى انه لامعنى لتصنيفات الكون الى اجزاء بذات القدر الذي لامعنى لتصنيف الماء الى قطراته الخارجة من مجموعة مختلفة من النافورات الا الى ماء، تماما كما ان النقشة البارزة على سجادة ليست الا طيف من اطياف السجادة. ذلك لايعني ان الكون يتألف من مادة ذات نسق واحد. الاشياء يمكن ان تكون جزء من كلية غير خاضعة للتجزيئ ومع ذلك تملك خصوصيتها. بوهم يقدم لنا مثال الدوارات التي تتشكل في مجرى النهر. للوهلة الاولى تبدو هذه الدوارات وكأنها مستقلة بذاتها وتتحرك ذاتيا، ولكن عند التدقيق نرى انه من المستحيل القول اين تبدأ الدوارة واين تنتهي. بذلك تصبح الدوارة منفردة تجريدياً على الرغم من انها في ذاتها غير مستقلة.




          يتبع
          التعديل الأخير تم بواسطة محمدعامر; الساعة 2014-09-09, 06:00 PM.

          تعليق


          • #5
            يا إلهي ما أروع الموضوع
            حتى من النص الأول لي لقراءته

            جزاك الله الخير اخي الفاضل
            [CENTER]هناك حقيقة واحدة دائــماً
            نستطيع ان نكون الخير و الشر اذا كنا نحاول ان نرفع الموت عكس مجرى الوقت
            أحيانا يتطلب منا ان نؤمن بتلك المقولة : Need Not To Know
            Fear Of Death Is Worse Than Death Itself - الخُوف من المُوت .. أسوأ مِن المُوت نفسه
            اذا كنا سنستمر برمي السنارة في بحر مظلم ، فلن نصطاد شيئاً
            مدارك Perceptions

            تعليق


            • #6
              تحياتي الشديدة
              فإن موضوعك من أكثر التوجهات التي أكتب فيها مقالاتي ومكتبتي الشخصية
              جزاك الله الخير

              وهذا الاقتباس الذي اقتبسته من النص الذي يلي نص الويكيبيديا هنا

              و الان العلماء بدأو بالشك حول وجود الكون الخارجى فالكثير من مؤيدين نظريه الاوتار يؤكدون على أن الكون الخارجى كله ما هو الا مجرد هولوجرام لكوننا و مجرتنا , بل حتى مجرتنا هى مجرد هولوجرام لمجموعتنا الشمسيه , أى أن معظم ما توصل له علم الفضاء هو وهم !!
              انه كلام خطير للغاية وهو بالضبط ما يتحدث عنه الأخ نفيس في موضوعه مغارة فلكية

              أود ان اقول شيئا أفكر فيه كثيرا للغاية لدرجة الجنون
              وبدأت الكتابة عنه منذ يومين فقط وهو التوقيت .. بعنوان بفارق جزء من الثلاث ثواني فقط

              وهو يتلخص بجملة بسيطة وهو يدعم موضوع الزمن الذي نقلته انت ذات مرة الذي يتحدث عن اننا نعيش في الزمن الماضي
              كما يدعم بشدة نظرية الهولوجرام وهو إذا صح القول

              " وهم الإدراك "
              " وهم اللحظة "
              " أو الهولوجرام "

              قد يصح لو قلنا هولوجرام زمني وهولوجرام جزيئي ومادي

              بدأت الفكره مع العالم آلين أسبكت ( Alain Aspect ) عندما لاحظ هو وفريقه , أن الجسيمات تحت الذريه مثل الالكترونات , تستطيع التواصل فيما بينها لحظياً لا تحتاج لزمن و لا يهم المسافه فلو كان هناك ألكترون فى أخر الكون و ألكترون فى بدايته يستطيعون التواصل لحظياً , و هذا مستحيل فيزيائياً لأنه حسب النظريه النسبيه لا وجود لمثل تلك السرعه الرهيبه التى يتكلم عنها ! , فلا يمكن للجسيمات تعدى سرعه الضوء .
              سبحان الخالق انا محظوظة لأنني اقرأ مواضيعك التي تضعها هنا
              كم يشرفني ذلك وأجد ان الله تعالى يساعدني في كتابة بالضبط ما أريد ايصاله

              وهذا النص خطير .. فلو قام بعض العلماء بأخذ هذه النظرية المستحيلة بعين الاعتبار سوف نصل إلى ما وصل إليه علماء قدامى جدا
              حين تحدثوا عن كينونة الوجود .. وانت تعلم أكثر مني والله اعلم .. أن هناك نصوص خطيرة جدا كتبت في هذا المجال وأسلفها علماء
              فلك وطب وهندسة فيزيائية وكيميائية على حد سواء

              تتلخص في كلمة اختصار الزمن في لحظة واختصار اللحظة بلحظتها الأم أي عند ولادة اللحظة تنتهي البداية وتبدأ بداية لحظة جديدة قبل نهاية الأخرى بالنسبة لنا
              الأثير والروح وما إلى ذلك

              علق ديفيد بوهم ( David Bohm ) على بحث ألين أسبكت قال يبدو بأننا محاطون بهولوجرام كونى عملاق بهذه الطريقه فقط نستطيع أن نفسر كيف تتواصل تلك الجسيمات تحت الذريه بطريقه لحظيه ( لأنه سيكون أشبه بالنظر الى المرايه )
              يجب أن يقرأ الأخ نفيس هذا التعليق للأهمية اتمنى ان يعود سالما يارب يا كريم

              في يونيو من عام 2008 أرسل كريج هوجان( Craig Hogan )العالم المتخصص بمفاعل فرمي لاب الشهير أرسل تبنؤ علمي إلى مفاعل جيو600 الألماني GEO600 هذا التنبؤ العلمي يقول أنه إذا كان الهولوجرام حقيقة علمية فسوف نكتشف مع الوقت هروب جزيئات الجاذبية من كوننا المادي وسيصحب ذلك حدوث ضوضاء وتلألأ ليزري مدهش
              وسبحان الله العظيم عندما قال

              ﴿ إِذَا السَّمَاءُ انْفَطَرَتْ* وَإِذَا الْكَوَاكِبُ انْتَثَرَتْ* وَإِذَا الْبِحَارُ فُجِّرَتْ* وَإِذَا الْقُبُورُ بُعْثِرَتْ* عَلِمَتْ نَفْسٌ مَا قَدَّمَتْ وَأَخَّرَتْ ﴾

              والفيزياء يثبت ان اندثار الجاذبية يعني مفرقعات كونية سوف تحدث في الكون وسبحان الخالق البديع


              [CENTER]هناك حقيقة واحدة دائــماً
              نستطيع ان نكون الخير و الشر اذا كنا نحاول ان نرفع الموت عكس مجرى الوقت
              أحيانا يتطلب منا ان نؤمن بتلك المقولة : Need Not To Know
              Fear Of Death Is Worse Than Death Itself - الخُوف من المُوت .. أسوأ مِن المُوت نفسه
              اذا كنا سنستمر برمي السنارة في بحر مظلم ، فلن نصطاد شيئاً
              مدارك Perceptions

              تعليق


              • #7
                المشاركة الأصلية بواسطة ساحرة الكتاب المجهول مشاهدة المشاركة
                تحياتي الشديدة
                فإن موضوعك من أكثر التوجهات التي أكتب فيها مقالاتي ومكتبتي الشخصية
                جزاك الله الخير

                وهذا الاقتباس الذي اقتبسته من النص الذي يلي نص الويكيبيديا هنا



                انه كلام خطير للغاية وهو بالضبط ما يتحدث عنه الأخ نفيس في موضوعه مغارة فلكية

                أود ان اقول شيئا أفكر فيه كثيرا للغاية لدرجة الجنون
                وبدأت الكتابة عنه منذ يومين فقط وهو التوقيت .. بعنوان بفارق جزء من الثلاث ثواني فقط

                وهو يتلخص بجملة بسيطة وهو يدعم موضوع الزمن الذي نقلته انت ذات مرة الذي يتحدث عن اننا نعيش في الزمن الماضي
                كما يدعم بشدة نظرية الهولوجرام وهو إذا صح القول

                " وهم الإدراك "
                " وهم اللحظة "
                " أو الهولوجرام "

                قد يصح لو قلنا هولوجرام زمني وهولوجرام جزيئي ومادي



                سبحان الخالق انا محظوظة لأنني اقرأ مواضيعك التي تضعها هنا
                كم يشرفني ذلك وأجد ان الله تعالى يساعدني في كتابة بالضبط ما أريد ايصاله

                وهذا النص خطير .. فلو قام بعض العلماء بأخذ هذه النظرية المستحيلة بعين الاعتبار سوف نصل إلى ما وصل إليه علماء قدامى جدا
                حين تحدثوا عن كينونة الوجود .. وانت تعلم أكثر مني والله اعلم .. أن هناك نصوص خطيرة جدا كتبت في هذا المجال وأسلفها علماء
                فلك وطب وهندسة فيزيائية وكيميائية على حد سواء

                تتلخص في كلمة اختصار الزمن في لحظة واختصار اللحظة بلحظتها الأم أي عند ولادة اللحظة تنتهي البداية وتبدأ بداية لحظة جديدة قبل نهاية الأخرى بالنسبة لنا
                الأثير والروح وما إلى ذلك



                يجب أن يقرأ الأخ نفيس هذا التعليق للأهمية اتمنى ان يعود سالما يارب يا كريم



                وسبحان الله العظيم عندما قال

                ﴿ إِذَا السَّمَاءُ انْفَطَرَتْ* وَإِذَا الْكَوَاكِبُ انْتَثَرَتْ* وَإِذَا الْبِحَارُ فُجِّرَتْ* وَإِذَا الْقُبُورُ بُعْثِرَتْ* عَلِمَتْ نَفْسٌ مَا قَدَّمَتْ وَأَخَّرَتْ ﴾

                والفيزياء يثبت ان اندثار الجاذبية يعني مفرقعات كونية سوف تحدث في الكون وسبحان الخالق البديع





                الاخت العزيزة ساحرة الكتاب
                كنت متأكدا من انك اول سيدخل للتعقيب على الموضوع حتى قبل استكمالة لما اعلمة من شغفك بهذة النوعية من المواضيع والتى اعتبر خلفيتى المعلوماتية فيها قليلة جدا لبعدها عن تخصصى الهندسى ، ولكنها تشدنى اليها وتدفعنى الى الغوص فى اعماقها
                ولنا لقاءات طويلة نستكمل فية نقاشنا بعد اكمال الموضوع والذى استقيت الكثير من معلوماتة من كتاب
                هل الكون هلوجرام؟
                Do-we-live-in-the-Matrix

                والان الى بقية الموضوع

                الحركة الهلوجرامية

                الكون نهر من الطاقة


                إنطلاقا من نظرية النسبية وفيزياء الكم ينظر David Bohm الى الفراغ الكوني على انه خلفية طاقوية هائلة. المادة، كما نفهمها، عبارة عن موجات كفانتية تطل لنا من هذه الخلفية كموجات على سطح بحر عظيم. بذلك يكون الفراغ الكوني ممتلئ حتى اقصاه وليس فارغ، وهذا المحيط يلعب دورا كبيرا في فهم الكلية الكونية كوحدة واحدة يتضمن كل شئ. هذا الامر لايتشابه مع النظريات القديمة حول موجات الاثير، او الوسط الثلاثي الابعاد (tree-dimensional medium) القادر على ايصال الحركة والموجات. المحيط الطاقوي يجب فهمه متعدد الابعاد ، مطوي للداخل، او حركة هلوجرامية والمادة هي انقلابات للخارج صغيرة تعطيها التمييز القابل للملاحظة. هذه الجيوب من الانقلابات يمكن النظر اليها على انها بقع في الطاقة الكونية تستدعى إسقاطات ، بالمستوى الثلاثي الابعاد، تأخذ في ذهننا شكلها المُعاش "المادة" (المرئية) .

                غير ان دافيد بوهم لايتكلم عن حركة هلوجرامية واحدة وانما حركات، كل واحدة منهم يمكن ان تكون جزء من الاخرى. لو نظرنا الى مثال السكر في الشاي نرى ان السكر انطوى في السائل. ولكن ايضا المواد من ورق الشاي ايضا " تنطوي" في السائل وتعود للظهور عند تبخر السائل. ولكن السائل ايضا يتبخر وينطوي في الهواء، ويمكن إعادته بالتكثيف.

                الانفجار العظيم، الزمان والمكان




                إعتمادا على ما سبق ينطلق دافيد بوهم من ان الحركة الهلوجرامية تنشأ عن حركة هلوجرامية. بذلك ينظر الى الانفجار العظيم على انه مرحلة خاصة في العلاقة بين الحركات الهلوجرامية، حيث تنقسم الحركات الهلوجرامية الى اجزاء اصغر مما ينتج عنها نشوء كون. هذه الظاهرة يمكن ان تتكون مرات وبالتالي ينتج عنها اكوان. في الهلوجرام الكوني لايوجد زمان او مكان، وانما مانعرفه من زمان او مكان هو ناتج دماغي للتسهيل من خلال التصنيف، تماما كرؤية الالوان. هذا بالذات هو الاطار المقياسي الذي خلق مفاهيمنا عن العالم من خلال انطباعاتنا الذهنية.

                ماطرحه الموضوع اعلاه يمكن إعادة عرض ملخص له مقتبس من كتاب Ken Wilber: The Holographic Paradigm and Other Paradoxes;

                1- الكون لايتألف من شئ او لاشئ وانما من بصمات طاقوية2
                2- كل طيف من اطياف الكون هو نظام خاص في ذاته، انطباع خاص، وكلية.
                3-كل طيف من الاطياف جزء من الكل الاكبر، من النظام الاشمل.
                4- كل طيف من الاطياف يعبر عن نفسه من خلال موجة و تردد، وتختلط مع بعضها في الهلوجرام الرئيسي، لتمتلئ بكل الاطياف التي تشكل كلية الوجود.
                الكلية تحتوي على جميع المعلومات عن الجزء، والجزء يحتوي جميع المعلومات عن الكل.
                5- الزمن ليس موجود كلحظات متتابعة وانما ابعاد متعددة ولذلك يمكن له ان يتحرك في اتجاهات متعددة في ذات الوقت.

                الوعي واللاوعي




                يعتبر دافيد بوهم ان الوعي ينتمي الى الترتيب المطوي في جذوره، تماما مثل المادة. لهذا السبب لايمكن القول ان المادئ شئ والوعي شئ اخر. القضية يجب النظر اليها بدرجة إلتصاق الوعي مع المادة من حيث ان الوعي هو صفة من صفات المادة والحركة وبالتالي صفة من حركة الهلوجرام. حسب بوهم فإن الوعي حاضر في جميع الاشكال المستعرضة للمادة ولهذا السبب لايوجد مغزى لتقسيم العالم الى حي وغير حي. وحتى الحجر يمكن إعتباره حي بشكل من الاشكال، من حيث ان الحياة والانتلجنسيا موجودة في المادة والطاقة والفضاء وكل شئ نعتبره مستقل.

                فكرة القول ان جميع الحيوات وحدات منتشرة فوق الكون بأسره تسمح بالتفكير ان مجرة الاندروميد موجودة في ظفر اصبعنا الاصغر او اننا قادرين على إعادة معايشة المقابلة الاولى بين قيصر وكليوبترا إذا عرفنا طريقة العثور على قناة الاتصال بحركة الهلوجرام المختصة بالحدث. في موديل بوهم نجد ان الجسد والبسيكولوجيا هي اسقاطات من بعد اعلى، لتكون في الاساس وحدة واحدة.

                هذا المستوى الاعلى (المطوي) هو حركة، حركة هولوجرافية،
                والتي في الذهن تقدم لنا نفسها كأشكال متعددة، مراحل مختلفة من المستوى المنطوي. الجسد والنفس (البسيكولوجيا) لايؤثران على بعضهما ولكن مايقدمه او يمثله كل منهما يملك جذوره في الاصل المشترك المستوى المنطوي، الاسقاطي.

                اللاوعي:


                من تجربتنا نعلم ان بسيكولوجيتنا تملك جزء واعي وجزء غير واعي وكلاهما الى درجة كبيرة هم شئ واحد، والبسيكولوجيين قاموا بدراسة البنية البسيكولوجية لمدة طويلة. ندما يقول بوهم ان الوعي البشري، بما فيه اللاوعي، من حيث المبدأ هو شئ واحد وان كل انسان يمثل ويستعرض الوعي البشري يذهب تفكيرناعلى الفور الى اعماق البسكيولوجيا.Sigmund Freud and C G Jung حاولوا وضع خارطة للاوعي ان الوعي الجمعي، هناك حيث تنشأ قواعد سلوكية روتينية ثابتة الى حد التحجر . ولكن يونغ كان تجريبي ولم يقم بوضع نظرية عن منشأ الثبات. كان قد اقترح ان من الممكن ان يكون الكود ايضا تكلم عن إمكانيات اخرى مجهولة لنا.

                مفهوم الوقت:



                في الحضارة الغربية والشرق اوسطية يقال ان " الوقت يمشي" وهو يعكس مفهوم ان الوقت مجموعة من اللحظات المتوالية. هذا الفهم موجود في المستوى العملي والعلمي على السواء. مع ظهور نظرية النسبية جرى تغير هام من خلال البرهنة على ان الزمان والمكان مرتبطان ببعضهم في وحدة واحدة. بذلك يصبح الزمن مرتبط بنوعية الفضاء. في النظرية الهلوجرامية، حيث الكل يحتوي الجزء والجزء يحتوي الكل يتواجد الماضي والحاضر مع بعض في الآنية. حسب بوهم تحتوي اللحظة على الزمن كله. للتوضيح يقدم لنا العلب الصينية كنموذج حيث توجد العلب في بطن بعضها البعض، ونفس الحال نراه في الماتوشكا الروسية حيث تخرج نسخة اصغر مماثلة من النسخة الاكبر. بذلك يمكن القول ان " اللحظة الآنية" تشبه العلبة الصينية التي في ذات الوقت تتضمن كل اللحظات الاخرى. بذلك يكون الوقت مثل المادة، منفتح (مقلوب للاعلى) بالترابط مع انقلاب المادة للاعلى تحديدا .

                كل لحظة، او موجة زمنية تتواجد في كل مكان. بذلك يكون الوقت بعد او ابعاد حية، حيث كل لحظة تعيش منفصلة (عن الاخرى) في الوعي، بعلاقة هلوجرامية مع كل لحظة اخرى. في هذا الاطار يمكن للوقت اعتباره ايضا كتعبير عن الطاقة او التردد الداخل في الوعي الكلي للعلاقة طاقة - مادة - زمن. بوهم يعرف الوقت انه اسقاط من بعد متعدد اعلى متلاحقات (موجات) من اللحظة.

                في السنوات الاخيرة مجموعة من البسيكولوجيين وضعوا تساؤلات حول الى اي مدى تؤثر العوامل البسيكولوجية والبيلوجية على متوسط طول العمر عند الانسان. لاتوجد براهين نهائية على اسباب بيلوجية للشيخوخة حتى الان. ومن ضمن التوقعات يشار الى ان الارث الثقافي لمفهوم الشيخوخة والموت يمكن ان تكون هي عامل تحقيق شروط الموت. نحن نفكر مثلا ان الموت سيأتي في عمر التسعين، او قربه ويصبح تفكيرنا مركزا على ذلك، انطلاقا من ان " الموت حق". في دراسة حديثة جرت في عدة بلدان ومنها السويد ظهر ان DHEA-hormon والذي يتحكم بعملية الشيخوخة يمكن التأثير عليه في إتجاه إعادة الشباب من خلال التفكير والتصورات وحدهم.


                يتبع



                التعديل الأخير تم بواسطة محمدعامر; الساعة 2016-10-06, 06:39 PM.

                تعليق


                • #8


                  الوعي والاحلام

                  في النظرية الهلوجرامية كل شئ " كلي" ومتحد. نحن جميعا بدون حدود، او حسب كلمات دافيد بوهم :"في اعماق الوعي الانسان واحد". ودعونا ننظر الى بعض الظواهر البسكولوجية القادرة على القاء الضوء على الصورة الهلوجرامية للوعي.

                  الاحلام عالم معلوم يسمح للوعي بالتحليق في فضاء متعدد الابعاد. في السنوات الاخيرة حظي مايسمى " الاحلام الواضحة" اهتماما كبيرا، وهي الاحلام التي يكون فيها الانسان المعني واعيا انه يحلم بل وحتى يقوم بالتحكم بالحلم، مثلا ان يجعل نهاية الحلم سعيدة، وليس المقصود احلام اليقظة إذا كان المقصود فيها الاحلام التي يسقط فيها الانسان عن وعي اثناء النهار (اي ليس في نومه). و " الاحلام الواضحة" تكون معايشة في مستوى الحقيقة وقوية التأثير بالمقارنة مع الاحلام العادية، وغالبا لها تأثير ايجابي على صاحبها.

                  في مؤتمر عن الاحلام عقد عام 1987 القى الفيزيولوجي Fred Alan Wolf محاضرة
                  اشار فيها الى ان الموديل الهلوجرامي يعتبر مادة مساعدة لتوضيح ظاهرة الاحلام الواضحة. وولف، والذي شخصيا يرى غالبا الاحلام الواضحة، يعتقد ان جميع الاحلام هي عبارة عن هلوجرام داخلي. على هذه الخلفية سيكون اسباب الاحلام الانبعاث عن الموجات الدماغية المتقاربة وليس الموجات المتباينة كما هو الامر في المعايشات الحقيقية.

                  وولف يرى ترابط واضح بين الاحلام وبين و " الإسقاطات الفيزيائية" التي قام بالتجارب عليها العالم Georg von Bekesy حامل جائزة نوبل. بيكسي قام بوضع صفائح هزازة على ركب اشخاص التجربة الذي كانت عيونهم مربوطة، ومن خلال التحكم بسرعة الاهتزازات تمكن من جعل اشخاص التجربة يشعرون بمركز الاهتزاز يقفز بين الركب، بل وحتى " بين" الركب. المشاعر الشبحية لدى المقطوعة اطرافهم هي مثال آخر على هذه الظاهرة.

                  يعتقد وولف ان وعينا يقوم بخلق اوهامنا على ايقاع موجات إهتزازية خارجية تماما مثل الصفائح. ويستنتج انه لايوجد فرق كبير بين العالم الخارجي والعالم في داخل رأسنا. يقول:" عندما يتمكن المُراقب وما يراقبه من الانفصال بحيث تصبح معالم الحدود بينهم واضحة ، وهو الامر الذي تعبر عنه ظاهرة الاحلام الواضحة، عندها يصبح انتماء هذه الظاهرة الى الذاتية امر خاضع للنقاش". (بمعنى اخر: عندما يتمكن الحالم من التحكم بالاحلام التي تبرز له ويحدد مسيارها يصبح إمكان ان تكون هذه الاحلام ذو مصدر ذهني بحت امر خاضع للنقاش). في ذلك يشير الى ان الاحلام الواضحة، ولربما كل انواع الاحلام، هي زيارة الى الاكوان الموازية.

                  تعدد الشخصيات



                  في السنوات الاخيرة، في عالم علم النفس، ازداد الاهتمام بقضية multiple personality disorder (MPD) , بعد ان تمكنت الابحاث من رفع الستار على ان هناك مابين اثنين الى خمسة بالمئة من البشر يسمعون اصوات وان القسم الاكبر من هؤلاء لايعانون من امراض نفسية وفقط ثلثهم عايشوا الاصوات على انها سلبية. يقول البروفيسور في علم النفس Marius Romme " سماع اصوات لايعني ان المرء مجنون"، وهذا الاستنتاج على ارضية دراسات لهذه الظاهرة ابتدأت منذ عام 1987. يوجد العديد من الاشخاص ترتب على سماعهم الاصوات تغييرات عالمية مثل يوسف وعيسى ومحمد وجان دارك، بعضهم الاخر دفع حياته ثمنا لها في اقبية اجهزة السلطة بما فيه اليوم. ماريوس رومه وزميله Sandra Escher يفسران ظاهرة سماع الاصوات على انها احدى الطرق لمعالجة الانسان لهواجسه خصوصا بعد إكتشاف ان 75% من الاحداث الاولى للعوارض تظهر بعد نشوء معاناة قوية يرافقها الشعور بضعف الحيلة وعدم القدرة على فعل شئ لحلها.

                  وبغض النظر عما إذا كانت ظاهرة تعدد الشخصية تنشأ عند اشخاص مريضين او اصحاء نفسيا يبدو ان لديها مواصفات واحدة مع الاحلام والالام الشبحية والاهتزازات. الاحاسيس تقوم بإسقاظ الظاهرة من ترددات النظام الهلوجرامي المتعدد المستويات كما وصف الامر دافيد بوهم. من الضروري الاشارة الى ان بعض الاشخاص يسمعون الاصوات قادمة من داخل رأسهم في حين ان البعض الاخر يسمعها تناديه من الخارج.

                  تعليق


                  • #9


                    التحكم بالتصورات

                    قسم من الاشخاص المصابين بتعدد الشخصية تعلموا التحكم بالاحداث وتخصيص يوم " للمتكلم" لاجراء حوار بناء معه او معهم. العديد من السياسيين والفنانين والمؤلفين وحتى رجال العلم اعترفوا انهم يملكون " صوت داخلي، مستشار" يقومون بالتشاور معه. احد اشهر الامثلة على ذلك الصوت الداخلي الذي كان يسمعه سقراط ويلهمه الحكمة، ومنه يبدو ان الاشارة الى الالهام من عالم اخر قديم في العقل الانساني. هذا الامر لازالت اثاره في تعابيرنا حتى اليوم عندما نقول " يخرب شيطانك"، او " وسوسة شيطانية". وفي غياب وجود تفسير موضوعي لمصدر هذا الصوت يصبح من السهل تارة وصف الصوت انه من عند إله وتارة اخرى انه من شيطان. افضل الامثلة على ذلك مانراه في في سورة الحج 52، (وما أرسلنا من قبلك من رسول ولا نبى إلاّ إذا تمنى ألقى الشيطان فى أمنيته).







                    الاحلام تأتي الينا عادة بدون توقع او تخطيط غير ان Montague Ullman الباحث المختص في الاحلام برهن على ان الانسان قادر ان يدرب نفسه على بعث الاحلام المطلوبة مسبقا. وايضا ان الانسان قادر من خلال الاحاسيس الواعية التأثير على سلوكه وحتى على الوظائف الحيوية الفيزيائية للجسم. هذا الامر قائم على حقيقة عصبية ان الدماغ، من حيث المبدأ، غير قادر على التفريق بين ماهو في الواقع موجود " خارج الذات" وبين مايعتقده انه موجود. في دماغ هلوجرامي يمكن للذاكرة او للتصور ان يملك التأثير نفسه على المشاعر كما الذي يملكه الواقع. يكفي ان نفكر بأزمة قادمة او مضت مثيرة للتوتر والاضطراب حتى نستدعي مظاهر التوتر والاضطراب على شكل ارتفاع ضغط الدم ودقات القلب وتوتر العضلات. وعلى العكس يمكن ان نتذكر مواقف ممتعة تستدعي الرضى والاسترخاء وتخلق تأثيرات فيزيولوجية ايجابية، هي نفسها التي تستخدم في علاج التوتر.

                    قدراتنا الذهنية على خلق الانطباعات من خلال التصور والاصوات والرائحة والتذوق والمشاعر تستغل كلينيكا لخلق نتائج ايجابية على الصحة. نستطيع ذكر جلسات المعالجة النفسية للسرطان التي قام بها الزوجين Simonton في معهد ابحاث السرطان العائد لجامعة تكساس الامريكية. في الجلسات كان يجري تصوير الخلايا السرطانية على انها لصوص ضعيفة ومريضة في حين ان خلايا اجهزة المناعة الحيوية جنود قوية ومسلحة حتى الاسنان وسيقومون بالنجاح. في مجموعة التجربة كانت نسبة البقاء على قيد الحياة والشفاء اعلى بصورة ملحوظة من مجموعة المقارنة. الفيزيولوجي Jeanne Achterberg, ايضا من جامعة تكساس تعتقد ان قدرات التصور الهلوجرامية عند الدماغ هي مفتاح تفسير قدرة المشاعر على التأثير على فيزيولوجية الانسان. في الدماغ الهلوجرامي تُقصر المعايشات ، الحقيقية والتصورية، الى موجات هلوجرامية منظمة، وبعد ذلك ينبع تأثيرهم العام على الوظائف الحيوية. Achterberg قامت بإعطاء الطلبة مهمة التصور ان خلايا المناعة الحيوية لديهم neutrofila قد ازداد عددها ومجموعة اخرى كانت مهمتها التصور ان خلايا T-cell هي التي ازداد عددها. عند التحقق لوحظ ان الخلايا المعنية قد ازداد عددها فعلا لدى اشخاص مجموعات التجربة بصورة ملحوظة. وعلى العكس برهنت تجربة يابانية ان النساء المصابات بسرطان الصدر يزداد وضعهن سوء على الفور وبدون مبرر لمجرد اشعارهن بنتائج التشخيص ولمجرد وجود تصورات مسبقة لديهم عن آفاق المرض. لهذا السبب فإن التصورات الهلوجرامية اصبحت اليوم جزء من تكنيك العلاج لمعالجة الالم والتينيتوس tinnitus ( سماع ونة في الاذن) والتوتر وامراض اخرى.

                    تزامن الاحداث

                    احيانا نعايش احداث غير طبيعية. مثلا نعثر على صورة لصديق لم نراه منذ سنوات وفي نفس اليوم نلتقي معه بالصدفة في الشارع. C G Jung والفيزيائي Wolfgang Pauli امضوا وقتا طويلا في دراسة الاحداث المتزامنة وقد نشروا كتابا عن نتائج دراستهم هو The Interpretation and Nature of the Psyche. التجارب في نطاق فيزياء الكم تشير الى حالات يبدو فيها وكأن الجزئيات النووية تملك معلومات عن بعضها ولذلك تسلك سلوكا منسجم زمنيا، حتى لو كانوا بعيدين عن بعضهم. الفيزيائي Paul Davies يؤكد ان هذا التأثير الغير مكاني للجزيئات شكل من اشكال التزامن الحدثي بمعنى انهم يملكون قناة تنظيم تواصل حدثي، على الرغم من انعدام علاقة السبب والمسبب، في إطار المعلوم لنا.

                    فيزيائي اخر هو David Peat, يؤكد ان هذا النوع من تزامن الاحداث امر واقع. يفسر الامر على ان وهم الاعتقاد بالانفصال بين الوعي والمادة هو مصطنع )ars facere( وان الموديل الهلوجرامي يجعل من الممكن لتواصل الزمكان تعبر عن نفسها بالاحداث غير الطبيعية، من وجهة نظر وعينا في ظروف معينة. عندما نعايش احداث متزامنة يكون الواقع ان احاسيسنا الانسانية لثانية تتفاعل حسب طبيعتها الذاتية (بعيدا عن السيطرة) فتصبح في اتصال بنظام توتر بعيدا عن النفس والمادة لتتدخل في الابداع ذاته، حسب دافيد بيت.


                    تعليق


                    • #10
                      السلام عليكم ورحمة الله وبركاته الكون هو أزلي و خالد لا بداية له و لا نهاية اذن ليس للكون نهاية و ليس له بداية و لكن البداية و النهاية للمخلوق الذى سيعمر في هذا الكون..
                      الكون سرّ كبير، دورات لا تتناهى منذ الأزل وإلى الأبد ودورات الحياة لا تقتصر على الإنسان بل هي طبيعة وفطرة الأكوان... لا شيء يبدأ ويفنى، نعم تبدأ الأشكال وتفنى لكن جوهر كل شكل لا يبدأ ولا يفنى. جوهر كل شكل يوحي لنا بالغياب لكنه يتابع الرحلة والمسير في بُعد آخر وفي دورة جديدة.... يرتاح ثم يعود إلى الظهور من جديد. فالمياه تتبخّر صعوداً على شكل بخار وتختفي لكنها تعود لتتكاثف من جديد وتتساقط ندى عند الفجر أو مطراً في الشتاء. كذلك العناصر العديدة في التربة والماء والهواء تتحوّل إلى حياة نباتية وبعد موت النباتات تتحرر تلك العناصر التي بدَت وكأنها اختفت... تتحرر وتظهر من جديد لتعود إلى الأرض والطبيعة... كتب مؤرخ ياباني شهير إسمه لافساديو هيرن عن قصة ولد إسمه كاتسوغرو.
                      كتب وأخبرنا بأن هذا الولد الصغير كان لحوحاً شديد الإصرار في طفولته على زيارة إحدى القرى، فقد كان على إيمان وثقة بأنه مضى أيامه فيها، عاش وترعرع فيها لكنه لا يعرف متى. ظن والداه بأن ما يقوله لا يتعدى خيال طفل بريء يسبح مع تيار خياله، إلا أنه أصر وازداد مع الأيام إصراره فاستجاب له والداه وأخذاه إلى القرية. عندما وصلوا إلى القرية ركض الولد الصغير إلى منزل وهو يصيح: هذا هو بيتي، قد كنت أسكن هنا... خرج من البيت شخصان هرمان فنظر إليهما وصاح: ها هما والداي.
                      إعتذر والدا الصبي الصغير عن تصرفه وشرحا للرجل والمرأة الكبيرا السن عن سبب مجيئهما للقرية. لكن كاتسوغرو الولد الصغير قاطعهم أثناء حديثهم وسأل الرجل والمرأة إن كان بإمكانه رؤية جدول الماء وشجرة البرسيمون خلف المنزل. وافق العجوزان وهما ينظران لبعضهما البعض ويتبادلان نظرات الدهشة والحيرة، فسألا الصبي الصغير كيف علِم بوجود الجدول والشجرة؟ فأجابهما بأنه وُلِد في هذا المنزل وبأنه كان يلعب في الباحة الخلفية. عندها طلبا منه أن يصف طفولته لهما كما يذكرها ويتذكرها. أخبرهما الصبي بطفولته فساد الصمت بينهما وشحُب وجهاهما وقالا بأنه كان لديهما طفل توفي منذ عشرون عاماً وبأن الوصف الذي يصفه كاتسوغرو يتطابق وأوصاف إبنهما الفقيد. طلب العجوزان من الصبي أن يُريهما ساقه اليمنى فقد كان لطفليهما علامة فارقة في ساقه اليمنى فوجدا العلامة ذاتها في ساق كاتسوغرو اليمنى. لقد كان كلامه صحيحاً فقد تربى ووُلِد في هذا المنزل ولا زال يذكر ذكرى حياته الماضية ... للأطفال قدرة كبيرة على استذكار حياتهم السابقة، فذاكرتهم التي تستذكر نبض الذكرى وعبيرها لاتزال قوية وخصبة ويافعة قبل أن تلتحم عظمة سطح الرأس. هُم يلمحون ويرون ويحيون صورة حية عن حيواتهم السابقة، صورة وصور تتلاشى بمجرد التحام عظمة سطح الرأس حيث تدخل ذكرى حيواته السابقة لاوعيه العميق العتيق.
                      كثير من الأشخاص يشعرون بحنين اتجاه شيء أو شخص معين، وينبض في قلبهم الأنين لدى رؤيتهم لأحدهم يمرّ بتجربة معينة فيشعرون بها وكأنها تلامس عمق أرواحهم أو كأنها حدثت معهم فلا يفهمون لما هذا الشعور يفهمون ويقدرون... كثيرون هم من يشعرون بموهبة معينة حملوها معهم ونمّوها في حياتهم السابقة، وكثيرون هم من يشعرون وهم يزورون مكاناً ولأول مرة بأنها ليست المرة الأولى... هُم يعرفون هذا المكان ويشعرون بحميمية تربطهم بالمكان لكنهم حائرون فما بالهم يتذكرون ولا يتذكرون؟ هذه المشاعر والأحاسيس ليست سوى ذكريات حواها العقل الباطني... ذكريات من حيوات مضَت، حيوات مرّ صاحبها في نفس المكان الذي لا يبدو على حاله الآن لكنه يشعر بلبّ وجوهر المكان لا شكل المكان...
                      إن التقمص يحدث في كل الكون وعلى كل المستويات من هذه الحياة. إنها ببساطة طريقة آخرى لوصف الطوفان الدائري واللولبي "للين واليانغ." كل الأشياء محكومة بالطوفان التمددي والإنكماشي. حركة الماء خير مثالٍ على ذلك. فعندما تتبخر المياه, تتمدد في الجو صعوداً بشكل بخار خفي, حيث تتكثف بعدها وتتساقط مجدداً كحبيبات مرئية من الندى أو الأمطار. فهي ترتفع وتتساقط في طوفان تمددي وإنكماشي, أو بحركة تصاعدية وإنحدارية. وبالتالي, ففي المحيط الحيوي للأرض, عناصر في التربة, ماء, وهواء تتحول الى حياة نباتية, وعندما تموت النباتات, تتحلل وتفرج عن تلك العناصر التي تعود الى الأرض أو الطبيعة, حيث يجري إعادة إحيائها مجدداً بأجيال جديدة من النباتات. فإدغار كايسي مثلاً المسمى "بالنبي النائم," كان الكثير مما أشار اليه نابعاً من "قراءاته الباطنية" لحيوات سابقة. فعندما كان كايسي يدخل في حالة الإنخطاف ليقدم إستشارة عن حمية أو صحة, كان غالباً ما يقيم صلة بين الأمراض والصعوبات التي نواجهها في هذه الحياة والحلول التي كانت تعتمد في الحيوات السابقة. على سبيل المثال, إذا أصيب أحدهم بأذى في ساقه وقام باستشارته, سيدخل كايسي بحالة الإنخطاف التي ستعيده الى الحياة السابقة, حيث سبق وأن أذى أحدهم ساقه حينها. فيكون هذا ببساطة شكل من أشكال التكافئ أو التوازن لشىء حدث معه سابقاً. ولكن في كل الأحوال, إن هذا التكافىء – والذي يشير اليه بعض الناس أحياناً "بالكارما"- لا يتضمن "العقاب," وإنه ببساطة شكل من أشكال التوازن بين"الين واليانغ."
                      الحياة والكون كله يتألف ويتآلف من الأقطاب المتعاكسة، لكن فقط بمستوى السطح تختلف عن بعضها الحياة موت والموت حياة.. وجودك في الحياة يماثل فناءك واختفاءك منها، وفناؤك يماثل بقاءك أيضاً... لعبة متشابهة ورقصة بين طرفين هما طرف واحد في الحقيقة... عندها لن يبقى فيك أي خوف ولا مشاكل، وبهذه الرؤية الداخلية سيظهر فيك رضى عظيم... والرضى والتسليم نهاية العلم والتعليم.كل الأشياء فيها خلاء.. الفراغ موجود في لب كل شيء، في الإنسان والشجرة والصخرة وحتى النجمة يقول العلم أن النجمة عندما تنفجر وتختفي فإنها تتحول إلى ثقب أسود، خلاء... لكن ذلك الخلاء ليس مجرد خلاء، فيه طاقة هائلة ممتلئة وتفيض من بعيد...ما خلقت الإنس والجن إلا ليعبدون والعبادة هي حال الوعي والشهادة على وجود الله في معبد القلب فالسعادة الحقيقية ليست بامتلاك الدنيا وما فيها فهذا لهو وغفلة، إنما السعادة هي بالبحث عن الحقيقة التي فيها ...

                      تعليق


                      • #11


                        وعودة الى موضوعنا او بالاحرى سؤالنا


                        هل الكون هلوجرام؟


                        نظرية جديدة في علم فيزياء الفلك في طريقها لتقلب الاوراق، إذ ان العديد من المؤشرات تقدم دلائل على ان مانراه من الكون هو مجرد إنعكاس صورة عن سطح تماما مثل الصورة الثلاثية الابعاد التي نراها مطبوعة على سطح في جواز السفر او بطاقة الدفع الالي. هذا الاستنتاج توصل اليه الفيزيائي الشهير ستيفان هاوكين بعد دراسته للثقوب السوداء.
                        لو صحت هذه النظرية فذلك سيعني ان الطاولة امامك وفنجان قهوتك لايبدون لك كما هم في حقيقتهم إذ ان جميع الابعاد الثلاثية نابعة من سطح، تماما كما في الصورة المعدنية البراقة على جواز السفر، التي تراها وكأنها خارجة من اطارها. مسألة ان الكون هلوجرامي ليس بقضية جديدة إذ ان ذلك الاقتراح جاء لاول مرة في تسعينات القرن الماضي من قبل العالمين Leonard Susskind and Gerard Hooft.

                        في البداية لاشك ان هذه المقولة ستبدو لك بلهاء وغبية وجنون علماء. غير ان هذه النظرية قادرة ان تحل مشكلة عويصة في الفيزياء وبالذات التعارض مع احد قوانين الفيزياء الاساسية الذي يقول ان محتويات الكون من المعلومات ابدية ولاتفنى.

                        المعلومات يمكن ان تكون حدث ما او وجود شئ ما او الضوء، وعلى الرغم من انها تنحل او تتحرك او تنتشر، يجب ان يكون بالامكان على الدوام استعادتها. غير ان بعض الاشياء شكلت معضلة نظرية وبالذات الثقوب السوداء الكونية. إذا لم تكن الثقوب السوداء هولوغرام فإنها لاتسير على القاعدة اعلاه. غير ان الحسابات اظهرت ان الثقوب السوداء لايمكن ان تكون هولوغرام إذا لم يكن الكون كوحدة كاملة هولوغرام ايضا. هذا هو الذي شكل قاعدة انطلاق النظرية.

                        اليوم اصبح "مفاهيم المعلوماتية" مجالا لدراسات عميقة وواسعة والنظرية الفيزيائية في هذا المجال متقدمة بالتعقيد الرياضي بما لايقل عن مستوى نظرية حفظ الطاقة. كيفية قيام الاشياء بحفظ المعلومة وتبادلها مسألة في غاية الاهمية لكون المعلومة هي التي تعطي الشئ ماهيته وظيفيا ووجوديا.

                        في البداية سيكون من الصعب علينا تقبل مبدأ حفظ المعلومة. لو اخذنا مثلا اسطوانة سي دي ممتلئة بالموسيقى وحطمناها بالمطرقة الى آلالاف الشظايا قد يبدو للبعض ان ذلك يعني ان المعلومات الكودية قد ضاعت للابد. غير ان ذلك ليس صحيحا. في الواقع ان الحدث جرى نحته في الضوء الذي غادر المكان بسرعة 300000 كيلومتر في الثانية. إذا قامت كائنات ذكية في مكان ما بالكون الخارجي بتوجيه تليسكوب هائل تجاه الارض بالضبط في الوقت المناسب ، من حيث المبدأ سيكونوا قادرين على دراسة مذبحة السي دي في ادق تفاصيلها الى الحد الذي يسمح لهم بإعادة انتاج السي دي " المفقودة".

                        غير ان السي دي سيتغير سلوكها لو فُقدت في ثقب اسود. حقل الجاذبية في الثقب الاسود من القوة بحيث ان قوانين الفيزياء لم تعد تستطيع ان تخبرنا بالمكان الذي ذهبت اليه المعلومات، بحيث يظهر لنا وكأن جميع المعلومات قد اختفت.

                        منذ سبعينات القرن الماضي وضع العالم الفذ ستيفان هاوكينغ من جامعة كامبريدج حل محتمل للمشكلة يقول: كل مرة يقوم الثقب الاسود بإبتلاع شئ يزداد توسعا مايسمى بمنطقة
                        افق الحدث حول مركز الثقب الاسود وبالذات بداية المنطقة التي يفقد بعدها الضوء القدرة على المغادرة . تفسير هاوكينز ان المنطقة تتوسع لكون معلومات الشئ الذي جرى ابتلاعه تبقى متتداولة فيها. ذلك يعني ان افق الحدث يحمل جميع المعلومات عن محتويات الثقب الاسود.

                        بمعنى اخر فإن افق الحدث هو سطح وبالتالي يمكن إعتباره هلوغرام. هاوكينغ وبالتعاون مع زملاء له تمكن من البرهنة على ان المعلومات موجودة في افق الحدث بكثافة تصل الى 1033 على السنتمتر الواحد. ذلك يعني ان كمية المعلومات على ميلليمتر مربع واحد من الثقب الاسود اكبر بمقدار سنتيليونير (واحد يتبعه 303 صفر، حسب المعايير الامريكية، واحد يتبعه 600 صفر حسب المعايير الاوروبية وهو المعني في موضوعنا) مرة من جميع المعلومات الموجودة على جميع انواع الهارديسك في عالمنا الارضي بأسره.

                        لو اعتبرنا ان الثقب الاسود هو الجسم الكوني الوحيد القادر على حفظ المعلومات على سطح سيكون لدينا معضلة. لنفترض ان لدينا عدد هائل من المكعبات وعلى كل جهة حرف واحد. لنجمع ثمانية مكعبات الى بعضها فيصبح لدينا مكعب اكبر بمقدار الضعف في كل خط. المكعب الجديد يملك احرفا اكثر بثمانية مرات بالمقارنة مع مكعب صغير واحد. غير اننا نرى ان السطح اكبر باربع مرات فقط. وإذا قررنا ان جميع الاحرف الموجودة على مجموع المكعبات يجب كتابتها على سطح المكعب المزدوج سيكون من حصة كل حرف نصف المساحة المتاحة له في المكعب الواحد. وإذا استمرينا في إضافة المكعبات بنفس الطريقة سيصبح المكان المتاح لكل حرف على السطح اصفر فأصغر وفي النهاية سيكون صغير الى اللانهاية. غير ان ذلك مستحيل لعدم وجود من يستطيع ضغط المعلومات الى كثافة اعلى مما يفعل الثقب الاسود.

                        بذلك نكون وصلنا الى معضلة سببها الفرق بين الهندسة التي تستخدم لوصف الثقب الاسود كجسم وبين الهندسة التي تستخدم لبقية الاشياء الاخرى. وإذا لم تكن الفيزياء المستخدم لوصف الثقوب السوداء هو الخطأ فإن المعضلة لايمكن حلها إلا بطريقتين. إما ان مجمع المُكعبات المتراكمة سيصل الى لحظة ينهار فيها الى ثقب اسود، قبل ان يصل الى الحدود التي تؤدي الى ضياع المعلومات، او ان كوننا بأسره له خواص هولوغرام. بمعنى اخر فإن الثقب الاسود يمكن ان يكون هلوغرام إذا كان الكون بأسره هلوغرام.

                        غير ان النظرية شئ والبرهنة عليها في العلوم التطبيقية شئ اخر. من اجل تحقيق البرهان استخدم العلماء خصائص مادية اشار الى وجودها في الثقوب السوداء العالم هاوكينغ وبالذات مااصبح يسمى اشعة هاوكينغ .

                        قسم من هذه الاشعاعات تتكون من جزيئات زوجية خاصة تنشأ على الدوام في الكون. عادة يختفي هذان الزوجان فقط عند التحامهم ولكن قرب ثقب اسود لهم سلوك مختلف. إذا جرى جذب احدهم الى الثقب الاسود فإن الثاني ينقذف مبتعدا بسرعة عالية. وبالذات بفضل هذه الخسارة البطيئة في الطاقة سينتهي الامر بالثقب الاسود ان ينضب بعد 1070 سنة. لذلك فإن اشعة هاوكينغ القادمة من ثقب اسود ستكون حاوية على المعلومات التامة عن جميع محتويات الثقب الاسود على مدى عمره. غير ان إمكانية ملاحظة اشعة هاوكينغ من اقرب الثقوب الينا امر غاية في الضآلة لكونها تغرق في الانواع الاخرى من الاشعاعات التي تملئ الكون. من اجل البرهنة على وجود الاشعاع لابد من انتاج ثقب اسود في المختبر.

                        المُسرع الاوروبي هو المطلوب منه البرهنة على النظرية، ومن خلال الانفجارات يأمل الخبراء في خلق كثافة تصل الى مستوى يكفي ليكون ثقب اسود. الثقب سيكون صغير للغاية ولايزيد عن بضعة مئات من البروتون ولكنها كافية. ولكونه صغير سيتبخر بسرعة وبالتالي يمكن ملاحظة انفصال الازواج . إذا كانت الاشعاعات تحتوي على المعلومات عن اصل الجزيئات الداخلة في التفاعل وطاقتها والسبين وبقية الخصائص يكفي ذلك ليؤكد الفرضية عن حفظ المعلوماتية.

                        لازلنا غير قادرين على تصور المكان والمادة الذي سيبنى عليهم فيزياء المستقبل ، إذ ان المسافة بين المعلومات على سطح ثقب اسود تعادل تريليون مرة اصغر من قطر البروتون. وهذا القياس يعادل بالضبط مسافة اصغر حجر بناء في الكون المسمى الوتر الفائق، والذي وضع الاساس لقيام فرع جديد في العلوم الطبيعية.

                        العديد من الدلائل تشير الى ان نظرية الاوتار الفائقة تحمل سمات هولوجرامية. منذ عام 1998 تمكن عالم الرياضيات Juan Maldacena من البرهنة رياضيا على ان الثقب الاسود يمكن بناءه فقط من الاوتار الفائقة. حساباته جرى بناءها في عالم افتراضي خماسي الابعاد والنتائج التي قدمها ادهشت زملائه إذ ظهر بنتيجتها ان الثقب الاسود في جوهره هلوجرام.

                        الدراسات التي تقوم انطلاقا من ان حجر بناء الثقب الاسود هي الاوتار الفائقة على قدم وساق. حسب الحسابات تغطي الاوتار الفائقة الثقب الاسود بكامل مساحته. لهذا السبب يظهر الثقب وكأنه لفة خيوط ممزقة وليس ككرة، غير ان المعلومات تقف في خط منتظم.

                        هذا الموديل مثير للاهتمام لانه يفسر ايضا اسباب انبعاث اشعاعات هوكينغ. إذا هبطت الاوتار الفائقة الى مستوى طاقة اقل فإن الفائض يقذف للخارج على شكل اشعة بالتنظيم المعلوماتي الصحيح. بذلك تكون الاوتار الفائقة مثل الاليكترونات حول نواة الذرة كلاهما يصدر عنهما ضوء مميز في كل مرة يتقدمان بإتجاه نواة الذرة.

                        لازال الموديل النهائي تحت الدراسة ويتوقع اعلان جوانبه في السنوات القليلة القادمة. إذا كان المكان الكوني ليس غرفة (في ابعاده) وانما منبسط الابعاد عندها ستكون قوانين الفيزياء المستخدمة مختلفة. في الهلوجرام لن يكون مفهومان الزمان والمكان منفصلين ومن المحتمل ان الماضي والحاضر والمستقبل لايأتون على التوالي وانما يمكن وجودهم في وقت واحد. عندها ستحتوي الهلوجرام على تاريخ الكون ماضيه، حاضره ومستقبله. ذلك يعني اننا قادرين على جعله يكشف اسراره إذا امتلكنا الادوات المناسبة، لذلك تقوم المانيا الان بتطوير وسيلة تسمى GEO 600 تعمل على تحويل الهلوجرام الى صورة " واقعية" بالمعنى الرائج للكلمة.

                        ولكن كيف نكذب عيوننا واحاسيسنا التي تقول ان العالم ثلاثي الابعاد؟ عالم فيزيولوجيا الاعصاب Karl Pribram, مؤسس مركز تجارب الدماغ في فيرجينيا يشير الى ان الدماغ بذاته هلوجرام يقوم بتفسير الهلوجرام الكوني. الدماغ يقوم بتتبع خطوات رياضية لاعادة بناء المعطيات الداخلة على موجتها ليصدر عنه الصورة المبنية للعالم الخارجي على الموجة نفسها متجاوزا حدود المكان والزمان.

                        بعض العلماء الذين يدافعون عن هذه النظرية يشيرون الى ان الثغرة مابين فيزياء الكم وفيزياء النظرية النسبية يوازي ظاهرة كون الدماغ ليس مرتبطا بالاحاسيس في قضايا لم يمكن معالجتها مثل معايشة ماقبل الموت او القدرة على قراءة الافكار عن بعد او الاستلهام وقراءة المستقبل.

                        بذلك يكون الفيلسوف الاغريقي بلاتو اول من توصل الى ذلك عندما قال في كتابه " الدولة": " الحقيقة ليست إلا اشباح الخيال".

                        يتبع
                        التعديل الأخير تم بواسطة محمدعامر; الساعة 2014-10-16, 03:47 AM.

                        تعليق


                        • #12
                          الموضوع جعلني اطرح سؤالا اعلم اجابته جيدا وهو
                          إذا لم يكن العالم بأكمله هولجرام
                          فكيف يتم تجسيد جسد كامل لإنسان عن طريق انعكاسات هولجرامية عن طريق شارة عرض projector أو Data show ؟

                          طبعا الإجابة هي أن الهولوجرام الكوني لا يقبل بالمادة المجازية التي نتحدث عنها في علم الكيمياء والماديات المحسوسة
                          حيث أن الحسية والحواس سوف تفرض بقانون جديد أو أن الهولوجرام في شاشة العرض ثلاثية الأبحاث مقتبسة بجزء بأقل من الجزيء من الهولوجرام الأصلي
                          للكون

                          فلو ان المادة الإنعكاسية في شاشة العرض تختلف عن المحيط الفيزيائي او الكيميائي او الفسيولوجي او الحيوي او البيولوجي او الذري للكون " الهولوجرامي "
                          لما استطاع الكون الهولوجرامي قراءته بشكل جيد ولما كان انعكاساتنا الهوروجرامية تقبّلته ورأته وفهمته !!

                          وبتسليط الإضاءة على الفكرة الشهيرة التي تتحدث عن اختراع ياباني يتم به التواصل عن طريق الأبعاد الهولوجرامية ثلاثية الأبعاد بين إثنين تبعد بينهما مسافة ما يقارب ال 600 الف ميل
                          ويستطيعون الحديث وشرب فنجان من القهوة في جلسة واحدة عن طريق شاشة عرض تدعم فكرة الهولوجرام ثلاثية الأبعاد .. فهاذا يعني شيئا واحدا ان الجزء من الكل والكل من الجزء !!

                          احترامي
                          [CENTER]هناك حقيقة واحدة دائــماً
                          نستطيع ان نكون الخير و الشر اذا كنا نحاول ان نرفع الموت عكس مجرى الوقت
                          أحيانا يتطلب منا ان نؤمن بتلك المقولة : Need Not To Know
                          Fear Of Death Is Worse Than Death Itself - الخُوف من المُوت .. أسوأ مِن المُوت نفسه
                          اذا كنا سنستمر برمي السنارة في بحر مظلم ، فلن نصطاد شيئاً
                          مدارك Perceptions

                          تعليق


                          • #13



                            نشرت مجلة دسكفري مقال تشير فيه الى ان الفيزيائيون قد يكون أصبح بأمكانهم التأكد مما إذا كنا نعيش فعلا في عالم هلوجرامي.

                            ماهي اسباب اعتقادهم هذا؟

                            طالما اشار بعض العلماء الى صعوبة الاجابة على سؤال لماذا تنطبق قوانينا الرياضية على العالم؟ ان يكون العالم جرى خلقه من قبل إله مثل فيشا او الله او رع لايحتاج الى قوانين، وانما تكفي " كن" ليكون، وكل ماسيحدث يمكن اجراءه بالارادة الالهية وحدها. في الواقع هذا بالذات الذي اعتقده الانسان القديم والذي جعله يستنتج ان الخالق اله، لايحتاج الى اسباب، يكفي ان يقول للشمس والقمر تعالوا ، حتى يحضروا طائعين. على العكس القوانين " تخفي" وجود الاله. ان كون عالمنا يتكون في جوهره من طاقة، يفتح الباب للاعتقاد بفكرة جنونية: هل العالم هلوجرام وهمي؟

                            الاشعاعات الكونية هي اسرع الجزيئات الموجودة وتعود في مصدرها الى المجرات البعيدة. دائما تصل هذه الجزئيات الى الارض بسرعة قصوى مقدارها 1020 فولت الكتروني.
                            اذا كانت هناك طاقة محددة مسبقا لهذه الجزيئات سيعني ذلك ان ان مستوى الطاقة مُعرف ومُميز ومُحدد من قوة خارجية.

                            وحسب تقدير العلماء، إذا كان مستوى طاقة الجزيئات مُشترط بمُعرفات قواعد المُحاكاة سيكون الامر ذاته بالنسبة لبقية مكونات العالم.
                            " تجربة الكون" هذه جرى تطويرها من قبل عالم الفيزياء النووية Silas Beane, من جامعة واشنطن ويشارك به علماء لبناء محاكاة للفضاء الكوني بمساعدة بنية فضاء شبكة من المربعات.

                            لقد حسبوا ان الطاقة في الجزيئات في المُحاكاة مرتبطة بالمسافة بين نقاط التقاطع في الشبكة وكلما كانت المسافة أقل كلما زادت الطاقة المخزونة في الجزيئ.

                            لقد جرت العديد من التجارب في محاولة الوصول الى حقيقة الواقع وفيما اذا كان مُجرد محاكاة.

                            في عام 2003 طرح الفيلسوف نيك بوستروم (Nick Bostrom) فكرة احتمال اننا شخصيات في عالم هلوجرامي انتجته كائنات ذكية، كما ننتج نحن الالعاب الكمبيوترية، غير ان فكرة التحقق من هذه الفرضية، بتجارب محددة، اقترحها الفيزيائي Beane وزملائه.
                            عام 2013 تحدثوا عن خططهم لاجراء التجارب من خلال بناء مُحاكاة للواقع بمساعدة موديلات رياضية تسمى lattice QCD approach.

                            إذا كنا فعلا نعيش في عالم مُحاكى يشبه مارأيناه في فيلم "ماتريكس"، فهناك مايجب التحذير منه. من المحتمل تماما ان " المصمم" الذي يقود اللعبة هو نفسه برنامج كمبيوتري مُحاكى، بما يشبه " الحلم في الحلم" بما يعني ان جميع انجازاتنا العلمية عديمة الجدوى.
                            يقول:" إذا كنا فعلا مُحاكاة كمبيوترية فسيكون من المنطقي ان الذي نقوم بقياسه ليس قوانين الطبيعة وانما " قانون اصطناعي" ابدعه عقل مُبرمج".

                            بعض الاكاديميون يعارضون بشدة "نظرية الماتريكس".

                            البروفيسور بيتير ميليكان (Peter Millican) مدرس الفلسفة وعلوم الحاسوب في جامعة اكسفورد، يعتقد ان مثل هذه الاختبارات سيصاحبها العديد من الثغرات.
                            يقول:" إذا كانوا يعتقدون ان هذا الكون مُحاكاة الكترونية ، فلماذا يعتقدون ان السوبر عقول، التي تقف خلف هذه المُحاكاة، ستكون ، في تفكيرها، مُحدودة بنفس الافكار والطرق التي تحددنا؟".

                            ويقول:" انهم يفترضون ان البنية النهائية في العالم الواقعي لايمكن ان تكون ، هي ايضا، شبكة من المربعات ، وأن السوبر عقول ايضا ستحتاج الى بناء عالم المحاكاة بمساعدة شبكة مربعات".

                            ويقول:" نحن لانستطيع الاستنتاج ان بنية من المربعات الشبكية هي برهان على ان عالمنا غير واقعي لمجرد ان طريقتنا في بناء عالم غير واقعي تحتاج الى شبكة من المربعات".
                            غير ان البروفيسور ميليكان يضيف ان اجراء التجارب على هذه الفكرة امر ايجابي.
                            يقول:" الافكار الجيدة يمكن ان تأتي من خارج اطر التفكير التقليدي. ان تجربة الماتريكس هذه ، في الواقع، مثل افكار Descartes and Berkeley, قبل مئة عام".

                            اشارة بيتر ميليكان الى ديسكارت وبيركللي امر ليس بمستغرب على الاطلاق، فهولاء الفلاسفة كانوا سباقين في تصور ان العالم يقوم على الوهم. لقد قلبوا قواعد الفلسفة رأس على عقب. لقد شككو بقدرتنا على معرفة العالم الحقيقي وبالتالي بمدى حقيقة وجود العالم الحقيقي كما شككو بالعلاقة بين المادة (الجسم) والروح. وبنفي القدرة على الفصل بين حقيقة الواقع المادي وبين معرفتنا به من خلال انعكاساته في وعينا بواسطة الحواس، أصبح الواقع ، الذي نعايش وجوده عن طريق وسيط غير مضمون، هو الحواس، غير موجود.
                            فهل الواقع حقيقة ام خيال؟
                            انه السؤال نفسه

                            هل العالم هلوجرام ام طبيعة؟

                            يتبع


                            تعليق


                            • #14
                              نظرية علمية مجنونة:

                              هل يمكن أن يكون كوننا في الحقيقة انعكاس لأكوان أخرى !
                              تخيل معي الصورة التالية كل ما نعرفه عن الكون وكل ما نراه حولنا في أنفسنا وفيما حولنا ليس هو حقيقة الكون، بل هو مجرد صورة هولوجرامية (انعكاس ثلاثي الأبعاد) لأكوان أخرى مسطحة وصغيرة تشبه الـ”فلاش ميموري” التي تحوي بيانات تصف كل ما يحدث في هذا الكون !!!
                              لا أتحدث عن خيال علمي مبالغ فيه بل عن نظرية علمية جديدة توصل إليها عالم الفيزياء النظرية جوان مالداسينا !


                              يعود أصل هذه النظرية العجيبة إلى العام 1997 حين كشف عنها مالداسينا لأول مرة، لكنها قوبلت باستهجان في الأوساط العالمية حتى أثبتها رياضياً مجموعة من العلماء اليابانيين، لتطفو هذه النظرية مجدداً على السطح وتحدث حالة كبيرة من الجدل في الأوساط العلمية بعد نشرها في مجلة Nature.
                              تقول النظرية أننا نعيش في كون من 10 أبعاد (9 للمكان وواحد للزمان)، وأن كل شيء في كوننا يتكون في حقيقته من أوتار فائقة الصغر، هذه الأوتار في الحقيقة هي انعكاس ثلاثي الأبعاد لأحداث مسجلة في أكوان أخرى أصغر وأكثر تسطحاً.


                              (

                              صورة تخيلية للكون منذ نشأته)

                              أثبت العلماء رياضياً أن هناك “احتمال” مقبول أن يكون مبدأ الانعكاس ثلاثي الأبعاد صحيح من ناحية النموذج الرياضي !
                              ويمكن تشبيه ذلك ببطاقتك الائتمانية التي تستخدمها في البنك أو للشراء من المتاجر، فهي مجرد شريحة مسطحة صغيرة لكنها تحوي بيانات تصف كل شيء عنك، لذا فالعلماء يفترضون أن كل ما يحدث في هذا الكون هو انعكاس لأكوان مسطحة تبدو كـ”فلاش ميموري” كبير يصف ما يحدث في كوننا ثلاثي الأبعاد !




                              تكمن قوة هذا الكشف العلمي العجيب في أنه يؤكد نظرية الأوتار الفائقة، وهي نظرية قديمة تقترح أن أصل كل شيء في كوننا هو أوتار فائقة الصغر تهتز بتردد فائق، وباختلاف اهتزازها تختلف المادة التي تنتج عنها. تؤكد نظرية الكون الهولوجرامي نظرية الأوتار الفائقة وتجيب عن التناقض بين نظريات آينشتاين ونظريات ميكانيكا الكم. واثبت العلماء أنها رياضياً صحيحة !

                              فكرة مجنونة لكنها قد تكون صحيحة في عالم يثبت لنا يوماً بعد يوم أنه قد يكون أغرب من أكثر خيالاتنا جنوناً !..





                              التعديل الأخير تم بواسطة محمدعامر; الساعة 2014-10-19, 03:26 AM.

                              تعليق


                              • #15
                                سبحان الخالق العظيم
                                لو اجتمع الجن والانس علي خلق شيء من لا شيء مخلوق خلقة الله حتي ولو حبة رمل لا يستطيعو
                                سبحان الله الذي خلق كل شيء هو الملك الحق

                                تعليق

                                يعمل...
                                X