إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

كنوز مكتشفه في السعودية

تقليص
هذا موضوع مثبت
X
X
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • كنوز مكتشفه في السعودية

    بسم الله الرحمن الرحيم


    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته






    لم يدر في خلد سيدة سعودية تقطن في مدينة الجبيل شرقي السعودية، أن الموقع الذي يستهويها لبناء منزل يؤويها وأسرتها، مدفونة تحت أرضه كنوز تاريخية تساوي ثروة مادية وأثرية لا تقدر بثمن. وتعود تفاصيل القصة، إلى أن سيدة سعودية تقدمت بطلب بناء منزل لها قبل سنوات في موقع تاريخي بالقرب من قرية ثاج 80 كيلو مترا غربي الجبيل، وقد تقدمت إلى وحدة الآثار والمتاحف لطلب تصريح بناء منزل في هذا الموقع، لتاريخيته، وقبل منحها التصريح، خرجت فرقة من الآثار لمعاينة الموقع وعمل مجسات، وهنا تم اكتشاف قبر يعود إلى طفلة ملكية تزينت بكامل حليها وتاج من الذهب الخالص وقطع ذهبية نثرت حولها. ويعتقد خبراء الآثار، أن الموقع يعود لأكثر من أربعة آلاف سنة قبل الميلاد، وبحسب عبد الحميد بن محمد الحشاش مدير قطاع الآثار والمتاحف في المنطقة الشرقية، فإن قرية ثاج تحتوي على كنوز تاريخية توقف التنقيب عنها، نظرا لوقوع البعض أسفل منازل السكان هناك. ويضيف الحشاش، إنهم يعرفون أن قرية ثاج تحتوي على ثروة كبيرة في الآثار وقد تم تسوير بعض المواقع وتعيين حراسة لهذه المواقع وتم منع البناء في المواقع التي يعتقد أن في أسفلها قبورا تاريخية كما تم التحذير من الحفر أو التنقيب في المنازل القائمة، ولا تزال هناك محاولة لإيجاد حلول ونقل المنازل إلى مخططات أخرى










    وقال الحشاش، يعد العثور على قبر الطفلة اكتشافا أثريا مهما، حيث وجدت مجموعة من اللقى والمصوغات المهمة وهي معروضة في الرياض، متوقعا أن يكون الموقع كبيرا للغاية، كما أن هناك قبورا كثيرة جدا في الموقع تحتاج إلى تنقيب وحفر واستخراج الحضارات القديمة من تلك المواقع. وأضاف الحشاش، إن ثاج مدينة أثرية ذكرها المؤرخون والرحالة تقع في وادي المياه في الصمان، وهي موقع حضاري يشرف على الدرب التجاري المسمى بدرب الكنهري، كما توجد بها مدينة متكاملة الأسوار ترجع إلى أكثر من ألفي عام، وتنتشر بها الكسر الفخارية والمدافن التلالية المختلفة الأنماط، وبين الحشاش أن شواهد القبور تنتشر في ثاج والتي كتبت بالخط المسند إضافة إلى وجود الآبار والعيون القديمة جدا، وقال: "لدينا مواقع عديدة في المنطقة الشرقية تحتوي على قبور مهمة جدا تحمل في طياتها التاريخ والآثار، وكذلك الكنوز التاريخية التي لا تقدر بثمن".








    وبين أنه إضافة إلى القبور الموجودة في قاعدة الظهران الجوية هناك آثار أخرى في مواقع متعددة، وهي امتداد لحضارة دلمون الشهيرة التي تسيدت قبل نحو أربعة آلاف سنة في المنطقة، وهناك توجهات كبيرة خاصة مع انضمام الآثار والمتاحف إلى الهيئة العامة للسياحة والآثار، وزيارات لهذه المواقع وبشكل دوري من قبل مجموعة من المتخصصين. واستبعد الحشاش، أن تتعرض المواقع للسرقة خاصة مع وجود حراس من نفس القرية رغم أن التحصين بالسياج لا يعد كافيا في حفظها، في وجود أجهزة متطورة تكشف عن المعادن والنفائس.









    وقد ذكر مختصون في الآثار، أن بقاء بعض الآثار تحت الأرض وطمرها بالرمال في المواقع جعلها غائبة عن أعين لصوص الآثار المحترفين معتقدين، أن وقوع قبور ثاج بعيدة عن العمران والمناطق المهمة في منأى عن السرقة والبحث والتنقيب والتخريب، وشددوا على ضرورة إيجاد حل للسكان الأصليين وإبعادهم عن مثل هذه المواقع فنظرا لقيمتها التاريخية أيضا هناك خطورة الانهيارات في المواقع المطمورة في الرمال. ويتحدث بعض السكان هناك عن بحثهم عن الأسطورة التي تقول عن بناء مدينة كاملة من الذهب والفضة، إذ يعتقدون أن هناك مدينة قديمة رصت لبنات الذهب والفضة على شكل أسوار ومبان، فيما يقول بعض السكان "امتعضنا كثيرا لدى حفر أحد القبور من قبل الآثار، إلا أن وجود الكنوز والذهب مع الجثة جعلنا غير مصدقين لمثل هذه الأشياء خصوصا وأنها تكثر في الأساطير، ولم نعد نسمع عنها رغم أننا نعرف أن موقع ثاج يحتوي على كنوز، وتخوف البعض منهم بقوله "أصبحنا نشك في كل قادم إلى الموقع أنه يريد السطو على الكنوز والآثار خاصة، وأن الموجود سياج فقط".



    =============================



    اشكر اخوي الغالي ابو سامي خبير اثار

    هو من دلني علي هذا الموضوع من هنا



    http://www.5efct.com/vb/showthread.php?t=479



    ============================




    منقوووووووووووووووووو




    http://www.aleqt.com/2009/05/02/article_223617.html
    [CENTER] [/CENTER]

  • #2
    كنوز مكتشفه في السعودية

    بسم الله الرحمن الرحيم

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


    قاعدة الظهران تحمي كنوز 800 قبر تعود لحضارات "دلمون


    تضم مقتنيات ذهبية لا تقدر بثمن ومجموعة من القطع النادرة
    قاعدة الظهران تحمي كنوز 800 قبر تعود لحضارات "دلمون"


    قلعة تاريخية تعود إلى حضارة دلمون العريقة في البحرين.


    تحمي قاعدة الظهران الجوية أكثر من 800 قبر تحتوي على كنوز تاريخية مهمة يعود تاريخها إلى أكثر من 400 عام قبل الميلاد، وتقع بالقرب من مدرج الطائرات.

    تأتي هذه الحماية، بعدما أفضى كشف أثري بالغ الأهمية إلى العثور على مقتنيات ذهبية لا تقدر بثمن إضافة إلى بعض القطع النادرة، فيما قال عبد الحميد بن محمد الحشاش مدير مكتب الآثار في المنطقة الشرقية إن القبور التي عثر على كنوز فيها تقع بالقرب من مدرج طائرات قاعدة الملك عبد العزيز الجوية (مطار الظهران سابقاً)، مشيراً إلى أنه عثر على أكثر من 800 قبر وكثير من الكنوز التي دفنت فيها، إذ تم الكشف عن 50 منها وأخرجت المقتنيات ونقلت إلى مواقع أخرى.

    وذكر أن تاريخ هذه القبور يعود إلى أكثر من ثلاثة آلاف سنة قبل الميلاد وهي امتداد لحضارات "دلمون" في منطقة البحرين سابقاً.

    وقال: "نحن نعمل بتعاون كبير مع المسؤولين في القاعدة الجوية لتسهيل مهمات التنقيب ومحاولة إخراج ما تبقى من المقتنيات التي تعد في مأمن من السرقة من لصوص الآثار الذين سرقوا معظم الآثار الموجودة في القبور في بلدان مختلفة".

    وارجع الحشاش بقاء تلك الكنوز والمقتنيات الأثرية من دون التنقيب عنها، إلى وجودها في ثكنة عسكرية مهمة وبطء في التحرك تجاه هذه المواقع بسبب بعض الإجراءات الطويلة بحكم المكان.

    على الجانب الآخر، يعتقد متخصصون في الآثار أن هناك مواقع مهمة أسفل بعض مدارج الطائرات وفي بعض المواقع والإنشاءات، معتقدين أن هناك ضعفاً كبيراً في الكشف وعمل مجسات في مواقع عدة، ليس على مستوى قاعدة الظهران بل في مواقع متعددة أخرى تمتلكها شركات مهمة في المنطقة.

    وأكدوا أن جزيرة العرب تمتلك إرثاً تاريخياً كبيراً يعود إلى حضارات قديمة جداً، مشيرين إلى أن معظم المتاحف في أوروبا وبعض الدول تزخر بمقتنيات من مواقع مهمة في السعودية، لافتاً إلى أن مدائن صالح خير شاهد على عمليات السطو من قبل لصوص الآثار الذين نهبوا كثيرا من المواقع المهمة.

    وأضافوا: "بعض المواقع المطمورة أصبحت بعيدة عن متناول الجميع وبالتالي بقيت محفوظة ولكن هناك الآن لصوص آثار يتربصون بكثير من المواقع التي تقع بعيدة عن الأعين".

    وتطرق إلى أنه يلزمهم في الوقت الحالي حماية المواقع بشكل أكبر وعدم تحريك القطع من غير المتخصصين، وبقاؤها في مواقعها يساعد على دراسة تلك المواقع بشكل اكبر. وقال: "نحن لا نحتاج إلى عمل هذه المواقع مزارات سياحية بقدر ما نحتاج إلى تفعيل الحفر والتنقيب والإسراع في حفظ الممتلكات والمقتنيات الأثرية".
    التعديل الأخير تم بواسطة ابو فيصل الحربي; الساعة 2009-12-26, 02:42 AM.
    [CENTER] [/CENTER]

    تعليق


    • #3
      اكتشاف نقش أثري يعود لحقبة عام الفيل جنوب السعودية

      عثر على نقش جديد لجيش أبرهة الحبشي بخط المسند وذلك في موقع مريغان الأثري بمنطقة تثليث جنوب المملكة العربية السعودية، صرح مدير قسم الآثار في محافظة بيشة عبد الله الأكلبي أن فريقا علميا فرنسيا اطلع على النقش وسيقوم بتسجيل الموقع ودراسته، إضافة إلى زيارته موقع صفا الحمضة الذي يحوي عددا من النقوش الأثرية.
      وكان الفريق الذي يضم عالمي آثار فرنسيين ومصورا متخصصا في تصوير النقوش والمواقع الأثرية إلى جانب عدد من الباحثين السعوديين قد زار تثليث للهدف ذاته بعد فراغهم من دراسة موقع الأخدود الأثري في نجران.
      يشار إلى أن الفريق الفرنسي يقوم بزيارة عدد من المواقع الأثرية في منطقتي عسير ونجران بالتعاون مع الهيئة العامة للسياحة، وتمتد الزيارة لـثلاثة أسابيع.
      يذكر أن أبرهة الحبشي ويقال له أيضا أبرهة الأشرم كان حاكما على الأراضي العربية من مملكة أكسوم الحبشية، ولاحقا أصبح ملكا على اليمن، بعد أن غزاها في القرن السادس الميلادي.
      وأبرهة كان واحدا من قادة جيش الملك كالب الذي أرسل لإخضاع الجزيرة العربية في حوالي عام 520، وقد قضى أبرهة نحبه أثناء حصاره لمكة، ضمن غزوه للحجاز في عام 570، الذي يعرف بعام الفيل.
      [CENTER] [/CENTER]

      تعليق


      • #4
        وادي تثليث» كنز من الآثار ينتظر من يفك رموزه

        استوطنه عمرو بن معد يكرب.. ويحتوي على مستوطنات أثرية لا يعرف لها تاريخ محدد




        آثار تنسب بعضها إلى مملكة حمير، وأخرى إلى مملكة سبأ المذكورة في القرآن الكريم، وثالثة ينسبها السُكان إلى قبيلة سبقتهم في المكان هي قبيلة بني هلال إلى عصور ما قبل الإسلام، بينما آثار رابعة عائدة إلى عهد الدولة العباسية، وآثار أخرى لا يعرف لها تاريخ معلوم. ولكن معظمها يدل على أنها موغلة في القدم منذ العصور الجاهلية الأولى. هكذا هو حال وادي تثليث أكبر وأطول أودية سلسلة جبال السروات في جهته الشرقية، الذي يحتضن آثاراً لم تنفك شفرتها حتى الآن.
        وعلى الرغم من كثرة الآثار التي يشملها هذا الوادي، إلا أن العديد منها غير مكتشفة وتحتاج إلى من يفك رموزها وأسرارها، شأنها في ذلك شأن العديد من المواقع الأثرية في السعودية، إذ لم يقف على بعض مواقعها سوى المستشرق الإنجليزي فيلبيس الذي زار هذا الوادي وكتب عنه.

        وقد ذكر الهمداني في صفة جزيرة العرب، وصف لمحجة حضرموت، حيث أشار إلى ثلاث محطات رئيسية منها الهجيرة التي تعرف الآن باسم الجعيفرة، مضيفا: «وتثليث التي أخالها تقع آنذاك قرب منهل برودان وجاش القديمة، وهي مليئة بالآثار منذ زمن سحيق وذات حضارة مستمرة حتى الآن».

        ويحتوي وادي تثليث على العديد من المواقع الغنية بآثارها، التي تفتح نافذة على حضارات ازدهرت في عقود متتالية من الزمن، إذ كان هذا الوادي ولا يزال موطن حضارة واستقرارا منذ الأزل، تشهد على ذلك الآثــار التي تنتشر في كل مكـان مـن أرجاء الوادي الكبير وروافده العديدة، حيث تنتشر آثار بقايا الجدران الحجرية وأطلال قلاع وحصون طينية وسدود من الحجر والطين والرمال ومقابر جماعية وآبار، تعرف لدى سكان المنطقة sالآبار الجاهلية»، وجداول مياه تجلب من أماكن إلى أماكن أخرى، وما يعرف بآثار التعدين وهي كثيرة جدا كانت تستخرج منها أصناف من المعادن مثل الذهب والحديد والرصاص والفضة وذلك في العصور الجاهلية وفي عصر الدولة العباسية.
        [CENTER] [/CENTER]

        تعليق


        • #5
          ومن الآثار أيضا الكتابات والنقوش التي تنتشر بكثرة هائلة في جبال تثليث خاصة جبال شرقي تثليث، هذه النقوش والرسوم تتميز بالدقة والإتقان وتدل على عراقة وحضارة مزدهرة في عصرها، وجميع هذه الكتابات، إلا ما ندر، كتابات جنوبية حميرية وسبئية.

          ويحتوي وسط حوض الوادي على آثار مستوطنة قديمة قرب منهل برودان «البردان سابقا»، لم يبق منها إلا أطلالها ورسومها ومساحتها في حدود كيلومتر طولا ونحو 800 متر عرضا، وكل جدرانها مدورة على شكل أسطواني، وهذا النمط كان سائدا قديما، إذ كانوا يحرِّمون المباني المربعة التي تضاهي شكل البيت الحرام في مكة المكرمة وظل ذلك التحريم حتى بناء عبد المطلب بن هاشم منزلا مربعا.

          كما يحتوي الوادي على مستوطنة أثرية أخرى تبعد عن مدينة تثليث حاليا حوالي 25 كم جنوبا، ويرجح المؤرخون على أنها كانت المركز الحضاري الأول لوادي تثليث.

          ويرجع وفرة الأماكن الأثرية في وادي تثليث، إلى أنه مكان ملائم للتحضر والاستقرار لعدة أسباب أهمها وفرة المياه وخصوبة التربة واتساعها واعتدال المناخ.

          ومن أبرز المواقع الأثرية: قلعة الجعيفرة الواقعة بين بلدتي »الحمضة« و»الامواه« التي تبعد 75 كم من مدينة تثليث وكان سكانهــا من أسرتي «عاديان» و «سقم» من قبائل «مذحج» القحطاني الأصل، وهناك أطلال بيوت حجرية وأسوار وسدود وآبار قديمة في الموقع ذاته، الجعيفرة «الهجيرة قديما» والقريبة منجم الـذهب في «الحمضة» .

          وفي جنوب محافظة تثليث، وتحديدا في موقع يسمى »نجد الرحى« «على بعد 5 كم شرق برقاء جاش» الذي زاره المستشرق الإنجليزي فيلبيس، توجد أطلال بيوت حجرية قديمة وأوان حجرية كالرحى والصحون، كما يحتوي الموقع على آبار منحوتة في الصخور، ربما تكون مناجم قديمة لاستخراج المعادن الثمينة، ويتميز الموقع بألوان حجارته، حيث يميل لونها إلى الابيض الناصع والاحمر والأرجواني.

          وفي جاش أيضا «20 كم جنوب تثليث» ، توجد أطلال قديمة ومسجد صخري كبير في الجبل القريب من »أبو ديام« «5 كم غرب بلدة جاش» ، كما توجد بقايا بيوت مبنية من الطين والحجارة على امتداد وادي جاش وتثليث بعضها قديم جدا لا يعرف عنها أي شيء.

          ويقع على ضفة الوادي جبل يعرف بـ «جرف علياء»، يقال إنه كان المكان المفضل لعلياء التي أحبها زيد الهلالي في قصص السيرة الهلالية.

          وتمتلئ مساحة شاسعة تقدر بـ 10 آلاف كيلومتر مربع من الجبال والأودية شرقي محافظة تثليث بثلاثين كيلو مترا، بالنقوش والتصاوير بلغات مختلفة وقديمة جدا، إلا أن هذه النقوش تحتاج إلى من يكشف أغوارها ويفك رموزها.
          [CENTER] [/CENTER]

          تعليق


          • #6
            ويرجع تاريخ تثليث إلى ما قبل الإسلام، حيث ورد اسم تثليث في كثير من كتب التاريخ والتراث القديمة مثل كتاب «معجم ما استعجم» للبكري، وكتاب «معجم البلدان» لياقوت الحموي، وكتاب «صفة جزيرة العرب» للهمداني، وكل تلك الكتب تحدثت عن تثليث كبلد وكوادٍ كبير، وذكرت انه من أهم محطات القوافل لحجاج شرق اليمن وحضرموت ونجران، وأن هذا البلد كان كثير المياه والقرى والسكان، وقد استوطن تثليث عدد من القبائل العربية القديمة مثل بني عقيل وبني نهد من قضاعة وقبائل مذحج القحطانية، ومنها قبيلة مراد من زبيد، التي ينتمي إليها الشاعر الفارس والصحابي الجليل عمرو بن معد يكرب الزبيدي الذي كان يسكن تثليث عندما ظهر الإسلام، فوفد على رسول الله صلى الله عليه وسلم وأسلم وحسن إسلامه، وكان لذلك الشاعر حصن ونخل في «جاش»، إذ ذكر ذلك الكثير من المصادر التاريخية عند الحديث عن سيرته وفروسيته وسيفه الشهير «الصمصامة» الذي توارثه الكثير من الخلفاء، وعمرو شاعر مجيد ورد اسم تثليث في كثير من أشعاره، وهو من قبيلة «مراد» من زبير بن كعب بن الحارث ومنها أسرة عبد المدان الذين امتد ملكهم من ضواحي جاش وتثليث حتى نجران.

            ويوم تثليث من أيام العرب المعروفة بين قبيلة سليم بزعامة عباس بن مرداس ومراد بقيادة عمرو بن معد يكرب، حيث يقول عمرو: أعباس لو كانت شيارا جيادنا بتثليث ما ناصيت بعدي الاحاسا ولكنها قيدت بصعدة مرة فأصبحن لا يمشين الا نكاوسا وكانت تثليث في العصر الجاهلي، من أهم محطات القوافل المتجهة من شمال وشرق اليمن ومن حضرموت ونجران إلى الحجاز والشام، واستمر ذلك في عصر الإسلام، أهمها الهجيرة التي تعرف الآن باسم الجعيفرة، ويقول الهمداني عن هذه المحطات الثلاث: »هذه المحطات الثلاث تقع على نسق واحد من الجنوب الشرقي إلى الشمال الغربي، وينقل الناس هنا في أقوالهم التي يتناقلونها عن قدمائهم فيما يشبه الأساطير بأن وادي تثليث قديما كان مليئا بالمياه والمزارع والسكان وأنهم يتناقلون خبر المواليد والأخبار الأخرى في أوقات وجيزة جدا من الجزء النجدي في الشمال إلى الجزء الحجازي في قمم الجبال وان ذلك بسبب كثرة السكان وازدحامهم، إلى أن أتتهم سيول مدمرة قضت على كل شيء».

            وحول سبب تسمية تثليث بهذا الاسم، فيقال إن تثليث اكتسبت هذا الاسم لأنها نقطة التقاء لثلاث طرق هي: نجران ونجد والحجاز، وقيل لثلاثة أودية هي: بيشة وتثليث ووادي الدواسر. وتعتبر محافظة تثليث من أكبر محافظات منطقة عسير من ناحية المساحة حيث تبلغ مساحتها نحو 50 ألف كيلو متر مربع، إذ تشكل ثلث مساحة المنطقة، وتقع مدينة تثليث وسطا بين كل من وادي الدواسر شمالا على بعد 200 كم، وخميس مشيط جنوبا على بعد 200 كم، وبيشه غربا على بعد 120 كم، ونجران شرقا على بعد 400 كم، وتتبع لإمارة منطقة عسير، وهي المركز الإداري والتجاري والحضاري لمنطقة قحطان ويتبع لها ما لا يقل عن 141 قرية وثمانية مراكز إدارية وعدد سكانها «40» ألف نسمة، وتقع تثليث على دائرة عرض 19 درجة و30 دقيقة وخط طول 43 درجة و41 دقيقة وترتفع عن سطح البحر 1300م.
            [CENTER] [/CENTER]

            تعليق


            • #7
              فريق سعودي - إيطالي يعثر على عملة وقطع فخارية نبطية في دومة الجندل




              جانب من أعمال التنقيب بالمنطقة الأثرية بدومة الجندل


              "بيانو بيانو" بهذه العبارة الإيطالية ومعناها عربياً "رويداً رويدا"، أوضح رئيس الفريق السعودي الإيطالي البروفيسور إليساندرو ديمقري لـ"الوطن" أن الفريق أنهى أول من أمس الأعمال المبدئية للتنقيب والدراسة الأثرية في المنطقة الأثرية بمحافظة دومة الجندل بمنطقة الجوف، حيث يعمل الفريق رويداً رويدا بخطة علمية متخصصة كبرنامج تعاوني بين المملكة العربية السعودية وجمهورية إيطاليا والذي تم توقيع اتفاقيته بين الجانبين لمدة 5 سنوات قادمة.
              وقد انفردت "الوطن" في سبق لها بعددها الصادر رقم 3132 ليوم الاثنين الموافق 27 أبريل 2009 تحت عنوان "البحث عن ملكات العرب"، بمحاولات الكشف عن ملكات العرب في هذه المنطقة.
              وقد ضم فريق التنقيب كلاً من عضو مجلس الشورى وأستاذ الآثار بجامعة الملك سعود الدكتور خليل بن إبراهيم المعيقل، ومدير متحف الجوف للآثار والتراث الشعبي أحمد بن عتيق القعيد، وكلاً من الباحثين عبدالهادي خليف الطراد، وثامر عوض المالكي، وعبدالعزيز إبراهيم الدايل، وضم الجانب الإيطالي البروفيسور إليساندرو ديمقري والدكتـور رومالوريليـتو من جامعة نابولي والمهندس ماريو ماشلاني والمهندس أندريا ماركولوقو من مدينة البندقية الإيطالية.
              وأوضح مدير الفريق البروفيسور إليساندرو ديمقري لـ"الوطن" أنه أنهى أمس العمل على مواقع الدراسة والتنقيب بالمنطقة الأثرية بدومة الجندل حيث عمل العديد من الخرائط المبدئية للموقع وكانت الدراسة والتنقيب الأولية خلف متحف الجوف للآثار والتراث الشعبي مباشرة واستغرقت 20 يوماً بمساحة 100 متر مربع وهي مفتاح للعمل في السنوات القادمة.
              وأضاف ديمقرية أن التنقيب الأولي بعمق متر واحد أثمر عن وجود عملة برونزية تاريخية قديمة ومجموعة كسر من القطع الفخارية التي تعود للعهد النبطي وهي فترة تعود للقرن الأول قبل الميلاد وحتى القرن الثاني بعد الميلاد، مشيراً إلى أنه تم اكتشاف عدة طبقات من العهد الإسلامي الحديث كما تم اكتشاف الفترة النبطية وذلك بعمق 4 أمتار وهي طبقة مهمة يحدد فيها كيفية البناء في القدم وبذلك يستطيع الزائر أن ينظر إلى تاريخ دومة الجندل القديم وقد وجد فيها العديد من الكسر الفخارية التي تحكي تاريخ الفترة النبطية.
              التعديل الأخير تم بواسطة ابو فيصل الحربي; الساعة 2009-12-26, 02:42 AM.
              [CENTER] [/CENTER]

              تعليق


              • #8
                ويضيف البروفيسور أنه يصعب معرفة ما تحت التراب لكنه فرح بهذه الاكتشافات المهمة ويتوقع أن يكتشف على عمق 7 أمتار الفترة البابلية والآشورية ومملكة آدوماتو التي تصل إلى سنة 685 قبل الميلاد والمملكة اللحيانية التي تحكي تاريخ (نابوديوس) كعلاقة تاريخية بين دومة الجندل وتيماء التاريخية وهي ضاربة في القدم والتي تصل إلى 540 سنة قبل الميلاد، وسيتم التنقيب في السنوات القادمة على مدى شهرين متواصلين وذلك للوصول إلى أقدم فترة قامت على أرض دومة الجندل.
                وأشار إلى أن دومة الجندل من المدن التاريخية الهامة خاصة أنها من أقدم الحضارات بالجزيرة العربية باعتبار أنها ترتبط ما بين حضارة بلاد الشام وبلاد اليمن، ودومة الجندل تعتبر حلقة وصل ما بين تلك الحضارات لوقوعها على الطرق التجارية، ووجود سوق دومة الجندل القديم، مشيراً إلى أنه سيتم تأهيل سوق دومة الجندل في التنقيب خلال السنوات القادمة.
                ويضيف البروفيسور أن أقدم تاريخ مدون لدومة الجندل يعود إلى ما بين القرنين الثامن والسابع قبل الميلاد في العهد الآشوري حيث كانت دومة الجندل عاصمة لعدد من الملكات العربيات مثل "تلخونو" و"تبؤة" و"زبيبة" و"شمسي" وقد تغلبت الجيوش الآشورية على العرب للسيطرة على الطريق التجاري القادم من اليمن ويمر بدومة الجندل باتجاه الشام والعراق.
                يُذكر أنه برعاية صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن سلمان بن عبد العزيز رئيس الهيئة العامة للسياحة والآثار وبحضور سفير جمهورية إيطاليا لدى المملكة السيد يوجينو داوريا قام أول من أمس نائب رئيس الهيئة للآثار والمتاحف الأستاذ الدكتور علي بن إبراهيم الغبان والبروفيسور إليساندرو ديمقري من جامعة نابولي الإيطالية بتوقيع اتفاقية للتعاون في مجال المسح والتنقيب الأثري في موقع دومة الجندل بمنطقة الجوف، وذلك وفق الشروط والضوابط المنظمة لعملية التعاون مع البعثات العلمية في مجال الآثار المعتمدة في المملكة.
                [CENTER] [/CENTER]

                تعليق


                • #9
                  بوركت يداك أخوي أبو فبصل...

                  و هي صار عنا مين يحط أخبار المكتشفات في المملكة, أتمنى أيضا أنوا من ألوا علم بأخبار المكتشفات في الأردن و لبنان, و بلاد المغرب العربي أن يزودنا بها...
                  إن أدركت معنى الحقيقة, ستدرك حينها وهم الحياة...

                  تعليق


                  • #10
                    أخوي أبو فيصل...

                    موضوع قمة في الروعة...

                    التصوير هو أحلى من الموضوع...

                    بس ما عرفنا شوصار بالمرأة اللي بدها تعمر البيت, عوضولها الموضوع ولا شو؟؟؟
                    إن أدركت معنى الحقيقة, ستدرك حينها وهم الحياة...

                    تعليق


                    • #11
                      الله يعطيك العافية يابو فيصل على هذا النقل الرائع

                      أمتعتنا الله يسعدك وخاصة الصور
                      [SIZE=5][/SIZE]
                      [URL="http://www.g5g5.net//uploads/images/g5g5-7b6a882562.gif"][IMG]http://www.g5g5.net//uploads/images/g5g5-7b6a882562.gif[/IMG][/URL]

                      تعليق


                      • #12
                        مشكوووووور والله يعطيك الف عافيه
                        http://www.ghoraba.net/upp/00/7_1249870506.jpg

                        تعليق


                        • #13
                          اخبارى ثمينه يابوفيصل

                          عسى البيت بصك ربنا يرزقهم ويغنيهم من فضله

                          الشكر الجزيل لك ايه الغالي الحبيب

                          تعليق


                          • #14
                            جزاك الله كل خير
                            النفوس تتسامى .. والقلوب تتظافر
                            فلا اطيب من روح صادقة وقلب مسامح..
                            وأخٍ صديق صادق للغفران طامح..

                            تعليق


                            • #15
                              ماشاء الله تبارك الله
                              أخي ابو فيصل
                              عز الله أني أشهد لك بلأبداع
                              زادك الله من علمه
                              تقبل مروري
                              [CENTER][img]http://www.roro44.com/tawqe3/freecard/da3wah/da3wa_38.jpg[/img]
                              [img]http://www.roro44.com/tawqe3/freecard/da3wah/da3wa_26.gif[/img][/CENTER]

                              تعليق

                              يعمل...
                              X