إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

مغامرات الليالي الحالكة

تقليص
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • #16
    والله أضحكتني القصة أخي طه
    المهم لم يخب ضنكم ضننتم قبر و كان لكم ذلك
    ووجدتم شيء و هو صفيحة الحزام و لم تعودو خاليي الوفاض . مبروك هههه
    – سئل حكيم : ما الحكمة؟ فقال : أن تميز بين الذي تعرفه والذي تجهله.

    – إذا كنت مخلصاً … فليكن إخلاصك إلى حد الوفاء ، وإذا كنت صريحاً فلتـكن صراحتك إلى حد الاعتراف​​​​​​.

    أشهد ألا إله إلا ﷲ ​​​​​​وأشهد أن محمد
    رسول ﷲ
    ​​​​​​

    تعليق


    • #17
      المشاركة الأصلية بواسطة أبو ندى مشاهدة المشاركة
      والله أضحكتني القصة أخي طه
      المهم لم يخب ضنكم ضننتم قبر و كان لكم ذلك
      ووجدتم شيء و هو صفيحة الحزام و لم تعودو خاليي الوفاض . مبروك هههه
      اخي ابو ندى بارك الله على المداخلة المحمسة

      يقول الامام علي كرمه الله وجهه
      إن جلست لعالم فأنصت و إن جلست لجاهل فأنصت
      إن الانصات للعالم زيادة في العلم و الانصات للجاهل زيادة في الحلم

      ​إعـــــــلان:إعـــلان

      تعليق


      • #18
        مغامرة الدجال و الحمقى
        منذ زمن بعيد روى لي احد معارفي ان احد من جيرانه قال له انه يعرف احد الاجانب من اصحاب البشرة السمراء
        له باع في توليد الاواق المالية حيث تضع بين يديه الف اورو يعطيك في الحال مليون اورو . اجتمع رفقة
        اترابه و جمعوا ما يقارب 2500 اورو ثم حضر الاجنبي و اعطاهم ضرف كبير فارغ ليضعوا به المال و تعاهدوا
        على القاء مساءا باحدى الخرب المهجورة ضواحي العاصمة .
        جاءت الساعة الموعودة و اجتمع الكل في ليلة حالكة الظلمة . اختار الاجنبي الشاب الذي ظهرت عليه علامات
        الخوف و اصر على ان يكون هو الشخص المناسب للمهة لما ظهر عليه من حسن النية و البراءة .
        دخلا البيت ثم اعطى الضرف الذي يحتوي المبلغ للحكيم حتى يتاكد من وجود رزمة المال . بعد تفقده للضرف
        رده له و قال اشعل به نارا و كان الامر كذلك ثم عادوا لمنازلهم على ان يعودوا غدا صباحا .
        في الغد تجمع الشباب و كل له كيس يريد ملئه بالمال و توجهوا للمكان لكن الشيخ لم يأتي كما ان هاتفه غير
        شغال . فتحوا البيت فلم يجدوا شيئا الا بقايا من الضرف لم تحترق و عند التثبت ظهر ان صاحبهم استبدل ضرف
        المال بضرف مماثل له لكن يحتوي اوراق صحف مقصوصة على شكل الاوراق المالية مكونة جزمة قد اخفاه الشيخ
        تحت ازاره . النتيجة ان الشيخ الموقر اختار الجبان منهم لكي لا يتفطن له عند استبدال ضرفه بضرفهم و هكذا
        ذهب المال و جاع العيال و اصبح الثراء من ضرب الخيال .


        يقول الامام علي كرمه الله وجهه
        إن جلست لعالم فأنصت و إن جلست لجاهل فأنصت
        إن الانصات للعالم زيادة في العلم و الانصات للجاهل زيادة في الحلم

        ​إعـــــــلان:إعـــلان

        تعليق


        • #19
          اشكركم اخوتي جميعا على هذا الموضوع الجميل والهام ايضا لنكشف فيه بعض الاسرار والغموض الذي يلف هذا الكار العجيب
          اكيد كل شخص فينا مرت عليه امور مثل هذه وربما اغرب من ذلك والذاكره مليئه بالاحداث العجيبه الغريبه والمضحكه احيانا والمخيفه احيانا اخرى
          بارك الله فيكم
          ليس كل ما يلمع ذهبا

          لا تصدق كل ماتسمع ولا نصف ما ترى

          ستبدي لك الايام ما كنت جاهلا
          وياتيك بالاخبار من لم تزود

          لا اله الا انت سبحانك اني كنت من الظالمين

          تعليق


          • #20
            المشاركة الأصلية بواسطة السبع مشاهدة المشاركة
            اشكركم اخوتي جميعا على هذا الموضوع الجميل والهام ايضا لنكشف فيه بعض الاسرار والغموض الذي يلف هذا الكار العجيب
            اكيد كل شخص فينا مرت عليه امور مثل هذه وربما اغرب من ذلك والذاكره مليئه بالاحداث العجيبه الغريبه والمضحكه احيانا والمخيفه احيانا اخرى
            بارك الله فيكم
            بارك الله لك اخي السبع على المرور بالموضوع و إكراما لك هذه قصة اخرى

            دجال جرة الماء
            منذ ما يزيد عن عشرين سنة مضت التقيت احد رفاق طفولتي رحمه الله و تجاذبنا الحديث هنا و هناك
            و كما يقال و للحديث شجون حتى مررنا بقصص استخراج الكنوز مع العلم انه مؤمن ايمان العجائز بالشيوخ
            رحمة الله عليه .
            ذكر انه عمل مع شيخ " ذو علم" حيث يعرف الخبيئة بجرة صغيرة نصفها ماء و قال انه له موعد الليلة في مكان كذا
            فاستأذنت منه بالحضور فوافق .
            جاء رجل طويل القامة كثيف اللحية نحيف ثم طلب الجرة و التي سعتها لا تزيد عن لتر و نصف . كتب له على كف يده اليمنى
            حروف او اشكال ثم وضع بالجرة مقدار نصفها ماء و جعلها على كف صاحنا بيد ممدودة و قال له اتبع ميلانها و لا تجعلها تسقط
            و ان سقطت او فاض ماؤها فثبت مكانها فهناك الخبيئة المنشودة .
            بدأ صاحبي بالمشي خطوة خطوة و من حسن الصدف انها كانت ليلة مقمرة حيث يرى مكان خطواتها و يحيد هنا و هناك و الجرة تتمايل
            و هو يتبع الميلان . استمر الوضع طيلة ساعة زمن الى ان سقطت في مكان و لم تتكسر . ثبت المكان بكوم حجر .
            غادر الشيخ و بقينا لوحدنا فسألته بالله هل تتحرك الجرة من تلقاء ذاتها ام ماذا فاقسم انها تتحرك بذاتها ثم سالته هل ان الشيخ
            اخذ منك مقابل فأجاب بنعم و انه اقسم له ان الهدف مضمون .
            أخذت منه الجرة ووضعت بها نفس كمية الماء و جعلتها على سطح الارض بمكان افقي ثم حركتها مرة واحدة يحث يقع ارتجاج الماء
            فتصطدم المياه المتلاطمة بحوف الجرة فتتحرك و اعدت له التجربة بيده اليسر لقلة جهدها فسقطت سريعا حينها ادرك انه خدع و ذهب
            ماله و جاع عياله .


            يقول الامام علي كرمه الله وجهه
            إن جلست لعالم فأنصت و إن جلست لجاهل فأنصت
            إن الانصات للعالم زيادة في العلم و الانصات للجاهل زيادة في الحلم

            ​إعـــــــلان:إعـــلان

            تعليق

            يعمل...
            X