• نذكر الجميع من أن الغاية في انشاء هذا المنتدى هو الامر بالمعروف والنهي عن المنكر توعية الاخوان الباحثين عن الركاز بتقديم المساعده لهم من خلال هذا المنتدى بالعلم الحقيقي للأشارات و الرموز المؤدية لأماكن الكنوز المخبأة بعيدآ عن المساكن الأثرية التي كانوا يسكوننها ذالك لمنع ظاهرة التعدي على المباني الاثرية وتخريبها التي لايوجد بها اي كنوز فالكنوز تكون خارج المباني وان كانت موجوده فقد تم استخرجها من قبل الدوله العثمانية التي كانت تهتم باخراج اي كنوز في اي بلد كان تحت حكمها اهدفنا المحافظه على جميع المباني الأثرية لتكون رمز لبلادنا و فخر لنا امام العالم و الحفاظ على الاثار والبحث عن الدفائن و طلب الرزق في الاماكن التي تكون خارج مساكن القدماء
  • إعـــــــلان

    تقليص
    لا يوجد إعلان حتى الآن.

    التحكّم في البشر

    تقليص
    X
     
    • تصفية - فلترة
    • الوقت
    • عرض
    إلغاء تحديد الكل
    مشاركات جديدة

    • التحكّم في البشر





      التحكّم في البشر

      .
      .
      يكشف العالم والمفكر الأمريكي ناعوم تشومسكي في هذا المقال ما يمكن تسميته بـ" استراتيجيات التحكّم والتوجيه العشر " التي تعتمدها دوائر النفوذ في العالم للتلاعب بجموع النّاس وتوجيه سلوكهم والسيطرة على أفعالهم وتفكيرهم في مختلف بلدان العالم.

      ويبدو أنّ تشومسكي استند في مقاله إلى "وثيقة سريّة للغاية " يعود تاريخها إلى مايو 1979، وتمّ العثور عليها سنة 1986 عن طريق الصدفة، وتحمل عنوانا مثيرا "الأسلحة الصّامتة لخوض حرب هادئة "، وهي عبارة عن كتيّب أو دليل للتحكّم في البشر وتدجين المجتمعات والسيطرة على المقدّرات، ويرجّح المختصّون أنّها تعود إلى بعض دوائر النفوذ العالمي التي عادة ما تجمع كبار الساسة والرأسماليين والخبراء في مختلف المجالات.
      عموما المقال مثير جدّا بما فيه من فضح لخطط مفزعة يمكن تلمّس تطبيقاتها العينيّة بوضوح في السياسة الدولية، وحتّى المحليّة، وفي الخيارات الاقتصادية والتعليميّة أيضا.

      1― إستراتيجية الإلهاء والتسلية

      عنصر أساسي لتحقيق الرقابة على المجتمع، عبر تحويل انتباه الرأي العام عن القضايا الهامة والتغيرات التي تقررها النخب السياسية والاقتصادية، مع إغراق النّاس بوابل متواصل من وسائل الترفيه، في مقابل شحّ المعلومات وندرتها. وهي إستراتيجية ضرورية أيضا لمنع العامة من الوصول إلى المعرفة الأساسية في مجالات العلوم والاقتصاد وعلم النفس وعلم الأعصاب، وعلم التحكم الآلي. "حافظوا على اهتمام الرأي العام بعيدا عن المشاكل الاجتماعية الحقيقية، اجعلوه مفتونا بمسائل لا أهمية حقيقية لها. أبقوا الجمهور مشغولا، مشغولا، مشغولا، لا وقت لديه للتفكير،و عليه العودة إلى المزرعة مع غيره من الحيوانات. مقتطفات من كتيّب أو دليل "الأسلحة الصامتة لخوض حرب هادئة".

      2― إستراتيجية افتعال الأزمات والمشاكل وتقديم الحلول

      كما يسمّى هذا الأسلوب "المشكلة/ التّفاعل / الحلّ". يبدأ بخلق مشكلة، وافتعال"وضع مّا" الغاية منها انتزاع بعض ردود الفعل من الجمهور، بحيث يندفع الجمهور طالبا لحلّ يرضيه. على سبيل المثال: السّماح بانتشار العنف في المناطق الحضرية، أو... تنظيم هجمات دموية، حتى تصبح قوانين الأمن العام مطلوبة حتّى على حساب الحرية. أو: خلق أزمة اقتصادية يصبح الخروج منها مشروطا بقبول الحدّ من الحقوق الاجتماعية وتفكيك الخدمات العامّة، ويتمّ تقديم تلك الحلول المبرمجة مسبقا، ومن ثمّة، قبولها على أنّها شرّ لا بدّ منه.

      3― إستراتيجية التدرّج

      لضمان قبول ما لا يمكن قبوله يكفي أن يتمّ تطبيقه تدريجيّا على مدى 10 سنوات. بهذه الطريقة فرضت ظروف اقتصاديّة واجتماعيّة مثّلت تحوّلا جذريّا كالنيوليبراليّة وما صاحبها من معدلات البطالة الهائلة والهشاشة والمرونة... العديد من التغييرات التي كانت ستتسبّب في ثورة إذا ما طبقت بشكل وحشيّ، يتمّ تمريرها تدريجيّا وعلى مراحل.




      يتبع


    • #2





      4― إستراتيجية التأجيل

      هناك طريقة أخرى لتمرير قرار لا يحظى بشعبية هو تقديمه باعتباره "قرارا مؤلما ولكنّه ضروريّ "، والسّعي إلى الحصول على موافقة الجمهور لتطبيق هذا القرار في المستقبل. ذلك أنّه من الأسهل دائما قبول القيام بالتضحية في المستقبل عوض التضحية في الحاضر. ولأنّ الجهد المطلوب لتخطّي الأمر لن يكون على الفور. ثم لأنّ الجمهور لا يزال يميل إلى الاعتقاد بسذاجة أنّ "كلّ شيء سيكون أفضل غدا"، وهو ما قد يمكّن من تجنّب التضحية المطلوبة. وأخيرا، فإنّ الوقت سيسمح ليعتاد الجمهور فكرة التغيير ويقبل الأمر طائعا عندما يحين الوقت.

      5― مخاطبة الجمهور على أنّهم قصّر أو أطفال في سنّ ما قبل البلوغ

      معظم الإعلانات الموجّهة للجمهور العريض تتوسّل خطابا وحججا وشخصيات، أسلوبا خاصّا يوحي في كثير من الأحيان أنّ المشاهد طفل في سنّ الرضاعة أو أنّه يعاني إعاقة عقلية. كلّما كان الهدف تضليل المشاهد، إلاّ وتمّ اعتماد لغة صبيانية. لماذا؟ "إذا خاطبت شخصا كما لو كان في سنّ 12 عند ذلك ستوحي إليه أنّه كذلك وهناك احتمال أن تكون إجابته أو ردّ فعله العفوي كشخص في سنّ 12 ". مقتطفات من دليل "الأسلحة الصّامتة لخوض حرب هادئة.

      6― مخاطبة العاطفة بدل العقل

      التوجّه إلى العواطف هو الأسلوب الكلاسيكي لتجاوز التحليل العقلاني، وبالتالي قتل ملكة النقد. وبالإضافة إلى أنّ استخدام السجل العاطفي يفتح الباب أمام اللاوعي ويعطّل ملكة التفكير، ويثير الرّغبات أو المخاوف والانفعالات.

      7― إغراق الجمهور في الجهل والغباء

      لابدّ من إبقاء الجمهور غير قادر على فهم التقنيات والأساليب المستعملة من أجل السيطرة عليه واستعباده. "يجب أن تكون نوعية التعليم الذي يتوفّر للمستويات التعليميّة الدنيا سطحيّا بحيث تحافظ على الفجوة التي تفصل بين النخبة والعامّة وأن تبقى أسباب الفجوة مجهولة لدى المستويات الدنيا"... مقتطفات من وثيقة "الأسلحة الصامتة لخوض حرب هادئة".

      8― تشجيع الجمهور على استحسان الرداءة

      تشجيع العامّة على أن تنظر بعين الرضا الى كونها غبيّة ومبتذلة وغير متعلّمة.

      9― تحويل مشاعر التمرّد إلى إحساس بالذّنب

      دفع كلّ فرد في المجتمع إلى الاعتقاد بأنّه هو المسؤول الوحيد عن تعاسته، وذلك بسبب عدم محدوديّة ذكائه وضعف قدرته أو جهوده. وهكذا، بدلا من أن يثور على النظام الاقتصادي يحطّ الفرد من ذاته ويغرق نفسه في الشّعور بالذنب، ممّا يخلق لديه حالة اكتئاب تؤثر سلبا على النشاط. ودون نشاط أو فاعليّة لا تتحققّ الثورة.

      10― معرفة الأفراد أكثر من معرفتهم لذواتهم

      على مدى السنوات ال 50 الماضية، نتج عن التقدّم السّريع في العلوم اتّساع للفجوة بين معارف العامة وتلك التي تملكها وتستخدمها النّخب الحاكمة. فمع علم الأعصاب وعلم الأحياء وعلم النفس التطبيقي وصل "النظام العالمي" إلى معرفة متقدّمة للإنسان، سواء عضويّا أو نفسيا. لقد تمكّن "النظام" من معرفة الأفراد أكثر من معرفتهم لذواتهم. وهذا يعني أنه في معظم الحالات، يسيطر "النظام" على الأشخاص ويتحكّم فيهم أكثر من سيطرتهم على أنفسهم.


      المصدر: مجلة رؤية

      تعليق


      • #3
        تقنيات سرية للتحكم بعقول البشر

        ألقى الدكتور المهندس زاهي اسبيرو الباحث في حقل الطاقة الإنساني والباراسيكولوجيا محاضرة مميزة بعنوان : تقنيات سرية للتحكم بعقول البشر و ذلك يوم الثلاثاء 10/02/2009 الساعة 7 مساء في مقر نقابة المهندسين – حلب . فيما يلي ملخص المحاضرة:

        بدأ الدكتور زاهي اسبيرو محاضرته بشرح أقسام العقل البشري حيث يقسم إلى ثلاثة أقسام وهي :
        العقل الواعي
        والعقل الباطن
        و العقل اللاواعي

        فالعقل الواعي يعتمد على المنطق و التفكير الموضوعي الذي نشأ عليه الفرد ضمن بيئته الاجتماعية . والإدراك المحصور ضمن حدود الحواس الخمس . أما العقل الباطن ، فتفكيره غير موضوعي و لا يعتمد فقط على المعلومات القادمة من العقل الواعي ، بل يعتمد على معلومات خفية لا يمكن للعقل الواعي إدراكها ، و يتجاوب لها حسب الحالة .
        أما العقل اللاواعي فيحتوي على جميع المعلومات التي تخص حياتنا الشخصية منذ اليوم الأوّل من ولادتنا حتى اليوم الأخير .
        وفيه تخزّن ذاكرتنا المنسية ) معلومات قد ننساها تماماً .( و يحتوي أيضاً على معلومات تم إدراكها بواسطة العقل الواعي وكذلك تلك التي لم ينتبه لها أبداً ) معلومات أدركناها دون شعور أو وعي منا ، لكن تم تخزينها في ذلك القسم الخفي اللامحدود (يقوم هذا القسم بتخزين كل فكرة خطرت في بالنا .كل انطباع عاطفي شعرنا به .كل حلم ظهر في نومنا .كل صورة
        شاهدناها .كل كلمة تلفظنا بها .كل لمسة لمسناها و يحتفظ بكل حادثة حصلت في حياتنا مهما كانت صغيرة . جميع علومنا و
        حكمتنا التي اكتسبناها من هذه الدنيا ، مخزونة فيه كما المكتبة التي تحتوي على كتب ومراجع كثيرة.
        وقد قسم المحاضر محاضرته إلى خمسة أقسام رئيسية
        -1 الإدراك الخفي والرسائل الخفية :
        -2 تقنيات سرية عسكرية تستخدم الموجات الكهرمغناطيسية :
        -3الترددات الشديدة الانخفاض ELF وتأثيرها على الدماغ والجسم البشري:
        -4 جماهير مزروعة برقاقات الكترونية :
        5- برنامج MK‐ULTRA للتحكم بالعقول وبرنامج MONARCH لاستعباد النساء والأطفال :

        : القسم الأول تحدث فيه الدكتور زاهي اسبيرو عن ظاهرة :

        -1 الإدراك الخفي والرسائل الخفية :

        أننا نتعرض للآلاف من المنبهات والدوافع اللاشعورية يومياً ؟ وتتمثّل هذه المنبهات بشكل أصوات و صور و حتى روائح . لكنها تسجّل في عقلنا الباطن ) القسم الخفي من العقل ( و يكون لها أثر كبير على سلوكنا و تفكيرنا و شعورنا وحالتنا الصحيّة وحتى تركيبتنا الفيزيائية !.
        وقد برزت ظاهرة غريبة في فترة الحرب العالمية الثانية . حيث قام العلماء في تلك الفترة بتصميم جهاز يدعى : تاتشيستوسكوب Tachisto‐scope يعمل هذا الجهاز ) الذي يشبه جهاز العرض السينمائي ( على إظهار صور بسرعات متفاوته ، لدراسة ردود أفعال الأشخاص خلال رؤيتهم لهذه الصور التي تعرض عليهم بسرعات مختلفة . لكن الأمر الذي أدهش العلماء هو أن الأشخاص استطاعوا التعرّف على الصور وتمييزها والتجاوب لها عندما تعرض عليهم بزمن خاطف لا يتجاوز1/100 من الثانية ! أي على شكل وميض ! و يتفاعلوا معها لاإرادياً .
        وقد جذبت هذه الظاهرة الغريبة متخصّص في مجال التسويق و الترويج الإعلاني يدعى " جيمس فيكري " James Vicary، و خطرت في بال هذا الرجل فكرة جهنّمية سببت فيما بعد حصول ضجّة كبيرة كانت و لازالت أكثر القضايا المثيرة للجدل !.


        أقام " فيكري" في العام 1957 م أبحاثه في إحدى دور السينما في نيويورك ، و استخدم جهاز " تاتشيستوسكوب" في عرض عبارات تظهر كل خمس ثوان بشكل خاطف 1/300) من الثانية( على الشاشة أثناء عرض الفيلم ، أي أن المشاهدين لم يلاحظوا ظهور هذه العبارات الخاطفة خلال مشاهدة الفيلم
        ، أما العبارات التي أطلقها فكانت تقول : إذا كنت جوعان كل البوشار واشرب الكوكا كولا
        بعد ستة أسابيع وحضور 45000) مشاهد( ، بينما كانت تعرض هذه العبارات الخاطفة على الشاشة باستمرار ، اكتشف "فيكري" خلال مراقبته لعملية البيع في الاستراحة الخاصة لدار العرض أن نسبة مبيعات البوشار ومشروبات الكوكا كولا قد ارتفع بشكل كبير ! ارتفعتْ مبيعات البوشار بنسبة % 57 وارتفعتْ مبيعاتُ كوكا كولا بنسبة% 18.1
        بعد هذا الاكتشاف المثير راح يتنقّل بين المؤسّسات الكبرى و الشركات التجارية و الإعلانية ليعرض عليها فكرته الجديدة التي اسماها الإعلان الخفي Subliminal Advertising وتبيّن أن الرسائل الخفية هي ليست موجودة في الصور والأفلام السينمائية فقط، بل الإعلانات المطبوعة على الورق، بالإضافة إلى الإعلانات والموسيقى المسموعة عبر الكاسيتات وإرسال الراديو. وتعمل هذه الرسائل على برمجة قناعاتنا لصالح جهات تجارية أوسياسية أو أيديولوجية و غيرها !. دون أي شعور منا بذلك !.

        -2 تقنيات سرية عسكرية تستخدم الموجات الكهرمغناطيسية :

        بدأت حكومة الولايات المتحدة بإجراء أبحاث متعددة في ما يسمى بالتقنيات السرية العسكرية منذ الثلاثينات من القرن الماضي . معظم هذه التقنيات أوجدها العبقري الكبير نيقولا تيسلا بالإضافة إلى نظريات العالم المشهور ألبرت أينشتاين . أشهر ما تسرّب من التجارب السرية التي أقيمت في حينها كانت تجربة اختفاء السفينة الحربية " ألريدج " في العام 1943 م في إحدى موانئ فيلادلفيا الحربية !وظهورها في موقع آخر على سواحل نورثفولك في [تجربة فيلادلفيا (تسمى أحيانا مشروع قوس قزح) هي تجربة زعم أنها أجريت من قبل البحرية الأمريكية عام 1943 بغرض دراسة إمكانية إخفاء سفينة حربية عن عين العدو بطرق تدخل فيها المغناطيسية إلى جانب مجال آخر مثل الجاذبية. باختصار يمكن القول إن التجربة لم تنجح في تمويه Cloaking المدمرة المقصودة في التجربة، إلا أن بعض النشرات الصحفية في ذلك الوقت أشارت إلى أن بحارة السفينة عانوا كثيرا من تأثيرات تلك التجربة. وأما البحرية الأمريكية فقد أنكرت إجراء تلك التجربة. ومن يومها ظهرت العديد من الشائعات حول هذا الموضوع إلا أن هذه القصة تعد خدعة على نطاق واسع]



        فرجينيا و بعد إطفاء الجهاز الكهرومغناطيسي عادت السفينة إلى الظهور في موقعها الأصلي و اختفت من فرجينيا ، و بعد الاقتراب من السفينة للكشف عن طاقمها كانت الصدمة في انتظارهم !. وجدوا أن قسم من البحارين كانت أجسادهم متداخلة مع جسد السفينة ! اختلط اللحم مع الحديد !. وقسم منهم اختفى تماماً ! لا أثر له !. أما البحارة الباقين ، فكانوا فاقدي العقل ! أصبحوا مجانين ! و اضطروا بعدها لوضعهم في مصحات عقلية !.
        والعالم ألبرت أينشتاين صرح بمناسبات عديدة عن إقامة الحكومة الامريكية لأبحاث مختلفة حول التحكم بالحالة الزمنية و المكانية اعتماداً على نظرياته النسبية ) ونظريات أخرى سرية ( وقد عمل معهم في بعضها خلال الحرب العالمية الثانية !.

        -3الترددات الشديدة الانخفاض ELF وتأثيرها على الدماغ والجسم البشري:

        تحدث لأول مرة عن هذا النوع من الترددات المخترع الإيطالي " مارآوني " )مبتكر إرسال الراديو ( ، في العام 1936 م ، من خلال أبحاث تتناول ترددات تتميز بشدة الانخفاض ELF و بعد اختبارها أثبتت هذه الموجات الإشعاعية قدرتها على اختراق الحواجز المعدنية ! وتعطيل المحرّكات و التجهيزات الكهربائية المختلفة مجرّد التعرّض لها ! لكن أبحاث ماركوني فقدت أثناء الحرب العالمية الثانية، ولم تظهر للعلن منذ ذلك الوقت ولكنها عادت للظهور من جديد على يد الدكتور " أندريجا بوهاريتش " بين الخمسينات و الستينات من القرن الماضي .لكنه كان يدرس مدى تأثيرها على الدماغ والجسم الإنساني.

        وقد توصّل هذا الرجل إلى اكتشاف مثير فحواه أن مزاج الإنسان يتغيّر عند تعرّضه لموجات ELF فعندما يتعرض مثلا الى التردد 7.83 Hz يشعر بالسعادة و الانسجام مع الطبيعة المحيطة. اما اذا تعرض الى التردد 10.8 Hz يؤدي ذلك الى المزاج العدواني و سلوك تخريبي و عندما يتعرض الى تردد 6.6 Hz يشعر بالاكتئاب و الاحباط؟

        استطاع بوهاريش أيضاً ، أن يحدث تغييرات في تركيبة DNA و RNA في الجسم الذي تعرّض لهذه الترددات. وكذلك التأثير على الجراثيم والخلايا السرطانية و الفيروسات .أي أنه يستطيع التحكّم بصحّة الإنسان ! إما سلباً أو إيجاباً !.
        عرض بوهاريش نتائج أبحاثه على قيادات عسكرية رفيعة في الولايات المتحدة لكنهم لم يصدقوه . فقام بعرضها للبيع لشخصيات رفيعة من دول غربية أخرى . لكن الحكومة الأمريكية ) وكالة المخابرات ( قامت بإحراق منزله في نيويورك من أجل إسكاته فهرب إلى المكسيك !. لكن بطريقة غامضة ،
        حصل الاتحاد السوفييتي على هذه التكنولوجيا وراح يستخدمها في مجالات سرية كثيرة . فاستخدمتها مثلاً ضد السفارة الأمريكية في موسكو عام 1976 م وبدأ الموظفون يدخلون في حالة غيبوبة مشابهة لحالة السكر و راحوا يتكلمون أموراً كثيرة و يتصرفون دون وعي) . هذا حادث موثّق( وتشير التسريبات الكثيرة حول هذا الموضوع إلى أن هذه التقنية قد تطوّرت إلى مرحلة خطيرة جداً ! والحكومات الغربية) خاصةً بريطانيا و أمريكا( تستخدمها ضد شعوبها بما يخدم مصالح النخبة والطبقة الحاكمة ) .

        منقول للفائدة
        يتبع...

        التعديل الأخير تم بواسطة محمدعامر; الساعة 2014-10-03, 09:01 PM.

        تعليق


        • #4

          الاخوة الاعزاء

          نستكمل باقى محاضرة الدكتور زاهى اسبيروا بعد ان استعرضنا الإدراك الخفي والرسائل الخفية وتقنيات سرية عسكرية تستخدم الموجات الكهرمغناطيسية والترددات الشديدة الانخفاض ELF وتأثيرها على الدماغ والجسم البشري

          -4 جماهير مزروعة برقاقات الكترونية :
          إن الشكل الأمثل للسيطرة الشاملة على البشرية سيكون عن طريق تزويد الناس يرقاقات إلكترونية دقيقة ومن ثم وصلها بكمبيوتر مركزي عالمي وسيتم التخلي عن استخدام النقود وستتم كل التحويلات المالية عن طريق رقاقات الكترونية تزرع تحت الجلد وتستخدم بنفس طريقة استخدام بطاقات الائتمان (الكريديت كارد ) والبطاقات المصرفية الذكية . حيث يكفي أن تمرر معصمك أو ساعدك فوق الجهاز الكاشف كي تدفع ثمن مشترياتك . وفي حال رفض الكاشف التجاوب مع معصمك ، لأي سبب من الأسباب ونظراً لعدم وجود النقود كبديل ، فمن الممكن أن يتم منعك من شراء أي شيء وربما يتم اقصائك من المجتمع الاستهلاكي تماماً .
          في عام 1994 وقعت شركة إنتل عقد استثمار مدته خمس سنوات لإجراء أبحاث حول الرقاقات الالكترونية (الكمبيوترية ) التي يتم زرعها تحت الجلد والتي تستخدم كبطاقات للتعريف وفي عمليات التداول المالية .أما شركة IBM فقد طورت منذ زمن نظام تشفير خطي خفي يمكن زرعه بسرعة كبيرة ودون ألم على الجلد وذلكم باستخدام الليزر ومن دون أن يتنبه الشخص لوجودها.وتستخدم هذه التقنية حالياً على الماشية (الأبقار والأغنام ) لاختبار أدائها

          مقارنة حجم حبة رز مع حجم الرقاقة زرع الرقاقة في اليد زرع الرقاقة في الساعد قراءة الرقاقة بقارئ الكتروني
          و من اشهر من عمل في هذا المجال هو الدكتور المهندس والمخترع كارل ساندرز Dr.carl Sanders الذي أمضى 32 عاماً وهو يطور تقنيات رقاقات الكمبيوتر من أجل استخدامها في المجال الطبي ونتيجة لعمله فقد توصل إلى رقاقة يصفها بالقول علامة الوحش الفارقة The mark of the beast.
          وهي رقاقة صغيرة يتم شحنها بالكهرباء عن طريق حرارة الجسم ولذا فإن الموقع الرئيس لوضع هذه الرقاقة سيكون في الجبهة تماماً أو تحت خط الشعر أو في مؤخرة الرأس .تم استخدام هذه الرقاقة على الجنود الأمريكيين في فيتنام وذلك من أجل تعديل سلوكهم والتحكم بمزاجهم . تم اختبار هذه الرقاقة كأداة لمنع الحمل في الهند


          حقن الرقاقة بواسطة محقن خاص
          أيضاً تم تطوير رقاقة خاصة لتعيين هوية الشخص ، وقد احتوت هذه الرقاقة على تفاصيل حول اسم الشخص وصورة وجهه، ورقم الضمان الاجتماعي بصمات الأصابع . وصفه جسدياً ، تاريخ عائلته ، عنوانه ،عمله المعلومات المتعلقة بضريبة الدخل وسجله الجنائي .
          أما القسم الخامس والأخير من المحاضرة فقد تناول فيه الدكتور زاهي اسبيرو برامج التحكم بعقول البشر واشهر هذه البرامج هي :

          5- برنامج MK‐ULTRA للتحكم بالعقول
          وبرنامج MONARCH لاستعباد النساء والأطفال :

          يتضمن برنامج MK‐ULTRA الذي تجريه المخابرات الامريكية CIA بسرية إجراء تجارب تتضمن إزالة الشخصية الحقيقية للفرد عن طريق معالجة كهربائية خاصة ومن ثم خلق وبرمجة شخصيات متفرقة وموزعة إلى أقسام مختلفة في العقل وهذا يجعل الخاضع للعملية مهوساً بأفكار معينة يتم تحديدها وبرمجتها مسبقاً .

          وهذه الطريقة هي المتبعة في برمجة الانتحاريين الذين يستخدمونهم للاغتيالات أما برنامج MONARCH فهو مخصص للاستحواذ بشكل وحشي على .
          تفكير نساء وأطفال من أجل اشباع رغبات أشخاص شاذيين جنسياً وسياسيين ومجرمين وعبدة الشياطيين . وذلك بتزويدهم بعبيد بعبيد جنسيين مستعدين لتنفيذ الدور المطلوب في الطقوس المقامة .كما أن هؤلاء العبيد يعملون أيضاً كعملاء متخفين ( ينقلون الرسائل بين أسيادهم شفهياً بالاضافة إلى مهمات خاصة لا يمكن لعاقل إنجازها ) وذلك عن طريق تبديل شخصياتهم وذاكرتهم الباطنية بكبسة زر حسب الرغبة .


          وقد اعترفت CIA علناً بأنها استخدمت هذا النوع من التقنيات المدمرة ضد الأعداء السياسيين لأميركا ولكنها أنكرت بشكل قاطع أنها استخدمتها أو قد تستخدمها في أي وقت من الأوقات على أراضيها رغم أن الوقائع والشواهد تثبت أنها تستخدمها في كل مكان سواء في امريكا أو خارج امريكا .
          إن تفاصيل خطة برنامج MK‐ULTRA و مشروع Monarch قد وصلتنا من خلال المستعبدة السابقة التي تمت السيطرة على عقلها لصالح CIA والمدعوة كاثي أوبراين Cathy O’Brien وقد وردت تفاصيل روايتها المثيرة والمرعبة في آتابها تكوين غيبوبة امريكا Trance Formation of America




          وقد ترجم هذا الكتاب إلى العربية بعنوان غيبوبة الولايات المتحدة الأمريكية .
          وبعد قضاء معظم حياتها في قبضة مشروع MK‐ULTRA وبرنامج MONRANCH للتحكم بالعقول تحولت كاثي إلى ما يعرف بموديل رئاسي Presidential Model ويقصد بذلك أنها أصبحت عبدة جنسية S e x Slave مخصصة للاستخدام من قبل الرؤساء للقيام بالأفعال الجنسية الشاذة . وتم استخدام المخدرات والصدمات الكهربائية لكي يشطروا من ذاكراتها هذه الأحداث المرعبة كي تبقى أعمالهم خفية . وبسبب حالتها العقلية القابلة للبرمجة بشكل كامل استخدمت كاثي في العديد من العمليات السياسية الإجرامية الكبرى للتغطية على ما ارتكبه السياسيون من جرائم .
          في شباط عام 1988 تم اختطافها ) تخليصها (من قبل موظف CIA السابق مارك فيليبس Mark Phillips الذي يعتبر من قبل موظفي الصحة العقلية الأمريكية خبيراً في أكثر التقنيات السرية المحجوبة عن الإنسان وهي تقنيات التحكم بالعقول بالاعتماد على الصدمات النفسية لقد نجح فيليبس في تهريب كاثي وابنتها كيللي من مخالب معتقليهم وارسالهما إلى ألاسكا Alaska وذلك بمعونة من مساعد داخلي في الوسط الاستخباراتي . بدأ بعدها فيليبس بعمليات حثيثة ومكثفة لإزالة البرمجة السلبية في روح كاثي إلى أن نجح أخيراً في استعادتها لصحتها العقلية السليمة ، وايضاً إلى قدرتها على استرجاع ذاآرتها للمعلومات التي نشرتها في آتابها تكوين غيبوبة امريكا Trance Formation of America
          واختتم الدكتور المهندس زاهي اسبيرو محاضراته بضرورة التنبه إلى ما يحاك لنا من برامج سيطرة على عقولنا يقوم بها ألمع العقول الذكية في العالم بعد أن يتم خداعها باقناعها أن ما تقوم به غايته خدمة الناس بينما الوقائع تشير إلى أهداف شريرة للسيطرة المطلقة على عقول البشر واستعبادهم لتحقيق مصالح النخبة الحاكمة ذات النفوذ والقوة والسلطة المطلقة .





          تعليق


          • #5

            الاخوة الاعزاء
            نستعرض سويا ملخص لكتاب " غيبوبة الولايات المتحدة الأمريكية " ..
            القصة الحقيقية لإحدى ضحايا سيطرة وكالة المخابرات الأمريكية على تفكير عملائها- تأليف: كاثي أوبراين/ مارك فيليبس
            - ترجمة: مركز التعريب والبرمجة بالدار العربية للعلوم/ بيروت

            "غيبوبة الولايات المتحدة الأمريكية" ككتاب هو عبارة عن سيرة ذاتية موثقة لإحدى ضحايا التحكم الحكومي الرسمي في "بلد الديمقراطية" الأول في العالم- كما هو مفترض- الولايات المتحدة.. والمؤلفة "كاثي أوبراين" هي الناجية الوحيدة المعلنة التي شُفيت من آثار عملية "مونارك" السرية للتحكم في العقل البشري والتابعة للمشروع الخاص بوكالة المخابرات المركزية الأمريكية- أو الـ"سي. آي. إيه"- والمعروف في الدفاتر السرية للوكالة باسم "UK-ULTRA".

            أما العبارة المحفورة على الحجر الأبيض لمبنى الوكالة في لانجلي بولاية فيرجينيا الأمريكية والمقتطعة من الكتاب المقدس لدى المسيحيين وتحديدًا من كتابات القديس "يوحنا" والتي تقول: ".. والحقيقة ستجعلك حرًّا" فإنها مثل الوكالة نفسها حقيقية تمامًا؛ حيث إنَّ ذلك البناء الذي حفرت عليه تلك العبارة يضم بين جنباته أكبر وأنجح مجموعة من مدبجي الأكاذيب التي تسهل شن الحروب النفسية في العالم، إنَّ هذه المجموعة من الناس تستخدم الحقائق ووسائل التقنية الحديثة كموادٍ خام لإنتاج أكاذيب محضة للسيطرة على العالم بما فيه الأمريكيين أنفسهم وعلى حلفاء الولايات المتحدة ذاتهم.

            والكتاب الذي نطالعه معًا اليوم يشتمل على القصة الكاملة لحالة "فأر التجارب" أو المواطنة الأمريكية "كاثي أوبراين" التي استخدمت هي وابنتها "كيلي" ضمن مشروع "UK-ULTRA" السري هذا، والتي نجت بفضل جهود عميل الاستخبارات "مارك فيليبس" الذي نجح في تهريب أوبراين قبل أن تفقد عقلها أو تقتل في نهاية الأمر عندما تنتهي التجارب التي تجرى عليها، وفي هذا السياق يقدم كل من أوبراين وفيليبس مجموعة من الوقائع والوثائق المدعومة بالصور والتي توضح أولاً حجم التجاوزات التي تتم في المؤسسة الأمنية الأمريكية الأكبر والأشهر ضد حقوق الإنسان، وتوضح ثانيًا جرائم الإدارات الأمريكية المتعاقبة بحق مواطنيها أولاً قبل الغرباء في أنحاء العالم المختلفة.

            يحتوي الكتاب على سبعة وثلاثين فصلاً مقسمة على قسمين الأول منها وضعه "مارك فيليبس" واحتوى على أربعة فصول والقسم الثاني وضعته الحالة "كاثي أوبراين" ذاتها حول هذا الموضوع.. والحقيقة أنَّ أهمية هذا الكتاب لا تجيء من كونه يتحدث عن موضوع التجارب اللاإنسانية التي تقوم بها وكالة المخابرات المركزية الأمريكية فحسب، بل إنَّ أهميته تنبع من قيامه بكشف الحقائق المتعلقة بلجوء الولايات المتحدة وقادتها إلى شتى الوسائل المشروعة واللامشروعة لفرض الهيمنة الأمريكية على العالم وتدعيم أركان النظام العالمي الجديد، ولعلَّ مشروع "UK-ULTRA" الذي كشف عنه مؤخرًا يعتبر من أبرز الأدوات التي يتم من خلالها تطويع العلم في سبيل السيطرة على عقول البشر فُرادى وأمم عبر السيطرة على المعلومات، ونشر الأكاذيب التي تؤدي ضمن ما تؤدي إلى نشر عدم الاستقرار في ربوع المجتمعات المستهدفة.

            القسم الأول: "... مع الحرية والعدالة للجميع"

            في الفصل الأول من الكتاب والذي وضعه "مارك فيليبس" يبدأ أولاً بتعريف مصطلح "التحكم بالعقل" أو الـ"Mind Control" والذي يحمل الكثير من المعاني المتدرجة في درجة قوتها ومساسها بحقوق الفرد الذي تمارس بحقه هذه المسألة من البداية مع "السيطرة على المعلومات" الواصلة إليه وصولاً إلى عملية "غسيل الدماغ" الكاملة والتحكم في كافة مناحي سلوك وتفكير الفرد ثم تطبيق الأساليب التي أدَّت إلى هذه النتائج على مستوى عموم المجتمعات الهدف.

            وقد بدأت وكالة المخابرات الأمريكية في تطبيق مثل هذه الأساليب منذ مطلع عقد السبعينيات الماضية، وكانت الفكرة الأولى التي أدَّت إلى السير قُدمًا في مشروع "UK-ULTRA" السري هذا هو فكرة راودت القائمين على الوكالة فيما يتعلق بمسألة كيفية الاستفادة إلى أقصى مدى ممكن من الشعار القائل بأن "المعرفة قوة"، ومن ثمَّ فإن سرية المعلومات التي تشكل هذه القوة ينبغي أن يكون على رأس قائمة أولوية العمل.

            وعلى ذلك فإنَّ "المعرفة قوة خفية" طبقًا لأساليب عمل المخابرات الأمريكية وفي هذا الإطار نشرت جريدة الـ"نيويورك تايمز" في عام 1971م تقريرًا سمحت الحكومة الفيدرالية بنشره في إطار ما يُسمَّى بـ"حرية المعلومات"، وكان هذا التقرير في الأصل عبارة عن تقرير مقدم للكونجرس الأمريكي يبين بوضوح أن "وكالة المخابرات المركزية" مهتمة بدراسة نتائج التأثير السرية لعددٍ من الطقوس الدينية الغامضة التي تمارسها مجموعات من البشر ممن تعتنق بعض المذاهب الغريبة أو ما يُسمَّى في الأدبيات الأجنبية بالـ"Cult" على ممارسي السحر الأسود وعلى عقول وسلوك المشاهدين وحقول التجارب المستخدمة في مثل هذه الأعمال التي يقوم بها خبراء الوكالة وأسباب ذلك التأثير، وكان الاهتمام منصبًا بشكلٍ خاصِّ على مستويات الإيحاء العالية التي تنتجها طقوس دينية معينة في عقول ممارسي هذه الطقوس واحتلت طقوس أكل لحوم البشر والدم المكانة الأولى من حيث الأهمية في بحوث وتجارب "وكالة المخابرات المركزية".

            مع التطبيق في المقابل لعلوم النفس السلوكية والتي تعلم الباحثين أنَّ السيطرة على قابلية الإيحاء لدى الإنسان تعتبر حجر الأساس في عملية التحكم الخارجي بالعقل، وهو ما يقود إلى إثارة عددٍ من القضايا القانونية والاجتماعية المتعلقة بملف حقوق الإنسان باعتبار أنَّ القوانين قد جرى سنها لحماية الإنسان وعقله وسلوكه من مختلف ألوان السيطرة العلنية منها والمخفية.

            وبوجهٍ عامٍّ فإن "وكالة المخابرات المركزية" عندما شرعت في تطبيق مثل هذه الدراسات استندت بشكلٍ خاطئ أو استغلت بشكلٍ غير قانوني أو سليم من وجهة النظر التشريعية لقانون الأمن القومي الذي أسست الوكالة بموجبه عام 1947م؛ حيث كانت تُعرف من قبل باسم "مكتب الخدمات الإستراتيجية الخاصة" أو الـ"S.S.B".

            وفي الفصل الثاني من القسم الذي كتبه فيليبس يوضح ملامح من سيرته الذاتية والتدرجية التي عرفها مشواره الوظيفي من مجرد رجل إعلانات ودعاية وموظف مبيعات وصولاً إلى منصب أو مهنة "خبير في علوم العقل والسلوك" في "وكالة المخابرات المركزية" لتطبيق بعض من مناحي العمل التي سبق وأن عرضها في عجالة.. والحقيقة أنه وبوجه فإن قضية أو مسألة "التحكم في مفاتيح سلوك الخصم" تعتبر من أهم المسائل التي يجري بحثها في أروقة عمل "وكالة المخابرات المركزية" وغيرها من مؤسسات الأمن والعسكرية الأمريكية.

            وفي حياة فيليبس ثلاثة محطات فارقة دفعته إلى طريق الاحتكاك بـ"وكالة المخابرات المركزية" والعمل فيها على هذا النحو الأولى: هو تعرفه على "أليكس هوستون" أحد أهم عملاء وكالة المخابرات المركزية في مجالات العمل القذر مثل: تهريب السلاح وغسيل الأموال ودعارة الأطفال والرقيق الأبيض، والثانية: المؤهل الذي حصل عليه فيليبس في مجالات الدعاية والإعلان في تخصصٍ نادر إلى حدٍّ ما وهو التخصص المتعلق بكيفية التحكم في سلوك المشاهدين لتنمية حجم المبيعات، أما المحطة الثالثة الفارقة في تاريخه هي تلك المتعلقة بزواجه من المواطنة الأمريكية "كاثي فيليبس" التي عادت "كاثي أوبراين" بعد طلاقهما، ولكن كان معها ابنتهما "كيلي فيليبس" التي قام هوستون باصطحابها وأمها إلى مكانٍ مجهول داخل الولايات المتحدة لممارسة هذه التجارب اللا إنسانية عليهما ضمن مجموعة كبيرة من المواطنين والأجانب.

            وفي إطار شرحه لملابسات قيامه بتهريب زوجته من مقر "وكالة المخابرات المركزية"؛ حيث كانت تجرى هذه التجارب ثم بعد ذلك البحث عن وسيلة للتخفي عن أنظار عملاء الوكالة يقول "فيليبس" عبارات ذات دلالة كبرى على حقيقة الأوضاع داخل الولايات المتحدة وممارسات الأجهزة التنفيذية في الإدارة الأمريكية ومشكلات المجتمع الأمريكي ككلٍ وعلى رأسها مسألة غياب البعد الإنساني فيقول على سبيل المثال: "كنا هاربين من مجتمعٍ مريضٍ أصبح مجنونًا بفعل مخدرات "وكالة المخابرات المركزية" ووقع تحت وطأة أفلام العنف والجشع غير المسيطر عليه".. ويقول أيضًا في خلال شرحه للمتاعب المادية والنفسية التي واجهها خلال محاولاته لعلاج زوجته السابقة من حالة الفصام وفقدان العقل والتمييز التي أُصيبت بها نتيجة تجارب وبحوث "خبراء" "وكالة المخابرات المركزية" عليها وعلى ابنتهما "كيلي": "وادخرتُ ما أمكنني من المال الذي كسبته خلال الشهور الخمسة التالية لنستطيع التنقل ولنتمكن من البقاء على مقربة من "كيلي"، ولقد ذكرتني فكرة انفصال "كاثي" عن "كيلي" بانفصالي التام عن ولدي الذي لم أسمع صوته منذ عام تقريبًا(!!).. وبناءً على نصيحة "خاطئة" مني اتصلت "كاثي" بوالدها و"توسلت" إليه ليمنحها مساعدة مالية من أجل كيلي.. وقد أرسل لها "500" دولار وعلَّق قائلاً لها: "هذه أمريكا، ما لم تعودي إلى ميتشيجان وحدك لا مزيدَ من المال"!.

            وفي الصفحات التالية من الكتاب يقدم "مارك فيليبس" المزيد من الشرح حول مسألة تحكم وزارة الدفاع الأمريكية أو "البنتاجون" و"وكالة المخابرات المركزية" في مجالات عمل طبية وعلمية بعينها وعلى رأسها "علوم الصحة العقلية" و"الطب النفسي"، ولقد واجه العديد من الفنيين والأطباء العاملين في هذه المجالات مجموعة من المشكلات الاجتماعية والقانونية أمام المحاكم والمجتمع الأمريكي مع النتائج غير الإنسانية التي تترتب على تجاربهم وعدم قدرتهم في المقابل على الإفصاح عن مسئولية "البنتاجون" أو "وكالة المخابرات المركزية" عن هذه المشكلات.


            يتبع

            تعليق


            • #6
              ..

              القسم الثاني: جرائم من وراء الستار..
              ..
              أما في القسم الثاني من الكتاب فتقوم "الحالة" "كاثي أوبراين" بعرضٍ مفصلٍ لتجربتها المروعة داخل أروقة "وكالة المخابرات المركزية" متحدثةً في ذات السياق عن مجموعة من الحقائق المتعلقة بالجانب اللاأخلاقي من أنشطة الوكالة.. وتقول في تقديمها للقسم الخاص بها من الكتاب الذي بين أيدينا: "بفعل التحكم بالعقل تحكمًا مطلقًا تحت استبداد مشروع "UK-ULTRA" للتحكم بالعقل المبني على أسلوب الصدمة فقدتُ القدرة على السيطرة على أفكاري الإرادية الاختيارية.. ولم أتمكن من أن أفكر أو أن أسأل أو أعلل أو أفهم بوعي فقد كنت قادرةً فقط على القيام بما كنت مدفوعة للقيام به، ولكن ورغم كل شيء فإنَّ أولئك الذين تحكَّموا في عقلي وفي نهاية الأمر تحكموا في أفعالي زعموا أنهم مختلفين أو شياطين أو آلهة، ولكن تجربتي أثبتت أن مقترفي فظائع النظام العالمي الجديد ما زالوا غير قادرين على التحكم في الروح الإنسانية".

              وتقول المؤلفة هنا إنَّ عنق ومتاعب تجربتها لم تنتهِ حتى لحظة كتابة سطور هذا الكتاب لم تنتهِ مع استمرار معاناة ابنتها "كيلي" من حالة الغيبوبة الفكرية والعقلية التي نتجت عن تجارب "وكالة المخابرات المركزية" عليها.

              وفي سياق تعريف القارئ بملامح من سيرتها الذاتية قبل التعرُّض لتجارب "وكالة المخابرات المركزية" تقدم أوبراين صورةً شديدة السوء والانحراف عن الولايات المتحدة والمجتمع الأمريكي بوجه عام حيث الشذوذ الجنسي وزنا المحارم على النحو الذي عانته المؤلفة بذاتها وشقيقها من جانب والدها ذاته "إيرل أوبراين" وأخوالها.. مما ترك بصماتٍ عنيفةٍ على نفسيتها وطبيعة شخصيتها استمرَّت معها حتى الكِبَر.. وبجانب ذلك توضح المؤلفة أن أخوالها لأمها قد توفيا بطريقةٍ تتطابق تمامًا مع طبيعة المجتمع الأمريكي فخالها "تيد" توفي متشردًا في شوارع "ميتشيجان"، أما خالها الآخر "بومبار" فقد توفي بسبب إدمانه للكحول والمخدرات.

              وفي ذات السياق تقول المؤلفة إنَّ والدها الذي كان تاجر رقيق أبيض ويمارس دعارة الأطفال على نطاقٍ واسع كان هو مَن ساهم في إرسالها إلى مشروع "مونارك" الأمريكي السري الذي يعرف في دفاتر "وكالة المخابرات المركزية" باسم مشروع "UK-ULTRA"؛ لأنَّ ذلك كان سوف يمنحه "حصانة قضائية" تمنع السلطات المحلية والفيدرالية من متابعته بسبب الجرائم التي كان يرتكبها في هذا المجال.

              وفي السياق تحدد المؤلفة مجموعةً من الشخصيات الدينية الكاثوليكية مثل الأب "جاي فاندرجاجت" وممثلي الحكومة الأمريكية على أرفع مستوى ممكن سواء في أثناء شغلهم لمناصبهم الصغيرة في بداية مشوارهم الوظيفي أو خلال عملهم كـ"قادة" للولايات المتحدة، ومن بينهم الرئيس الأسبق "جيرالد فورد" في مثل هذه الأعمال والمشروعات القذرة.

              ثم بعد أن توضح لنا المؤلفة مقدار الانحدار الأخلاقي والاجتماعي الذي وصل إليه المجتمع الأمريكي تواصل الحديث عن تجربتها داخل أروقة "وكالة المخابرات المركزية" ضمن مشروع "UK-ULTRA" أو "مونارك"؛ حيث توضح أولاً طبيعة التجارب التي مُورست عليها للتحكم في عقلها وسلوكها ودفعها إلى القيام بأفعال لم تكن لتقوم بها وهي في كامل وعيها وتأباها الفطرة الإنسانية السليمة وثانيًا الاستغلال غير الإنساني من جانب القائمين على المشروع للحالات التي تحت أيديهم للقيام بهذه الأعمال لصالح كبار الشخصيات الحاكمة في الولايات المتحدة وعلى رأسهم رؤساء سابقين للبلاد، ومن بينهم "جيرالد فورد" كما سبق القول بجانب كل من "رونالد ريجان" و"بيل كلينتون" و"ريتشارد تشيني" نائب الرئيس الأمريكي حاليًا.

              ومن أبرز الانتهاكات التي أوضحتها الكاتبة كما خبرتها في أروقة "وكالة المخابرات المركزية" هي التعريض للصدمات الكهربائية وممارسة الجنس مع الحالات بالرغم منهم مع خلق مجموعة من الإشارات في عقول الحالات يتم بمقتضى التعرض لها إما محو إرادتهم وإرغامهم على تنفيذ ما يُطلب منهم أيًّا كان أو نسيان التجارب التي يخوضونها مع مسئولي الحكومة الفيدرالية الكبار الذين كانوا يزورون مقر مشروع "UK-ULTRA" أو "مونارك" للتعرف على بعض الحالات التي تصلح بحسب الكاتبة لكي يمارسوا معها سلوكهم الشاذ وغير الإنساني أو الأخلاقي.

              أما أبرز الموضوعات الخلافية المثيرة للتساؤل حول مدى تغلغل الانحراف في المؤسسات السياسية والدينية والاجتماعية المفترض فيها إصلاح المجتمع وتقويم سلوكه داخل الولايات المتحدة، فهو ذلك المتعلق بممارسات الكنائس الأمريكية المختلفة ورجال الدين العاملين فيها مع مشاركتهم للحكومة الأمريكية في الكثير من انحرافاتها وجرائمها وانتهاكاتها لحقوق الإنسان، وتصوير هذه الممارسات جميعها (التعذيب/ الاغتصاب/ تعاطي المخدرات.. إلخ) على أنها خدمة "للوطن الأمريكي" ودين يسوع المسيح (!!).

              وفي هذا السياق لم تفلت كنيسة في الولايات المتحدة من اتهامات الكاتبة "كاثي أوبراين" بدءًا من الكنيسة الكاثوليكية ووصولاً إلى كنيسة "المورمون" أو كنيسة "القديسين العصريين" في الولايات المتحدة.. بجانب أنَّ رجال الدين في هذا الشأن قد تعاونوا مع كبار رجال العسكرية والمخابرات في الولايات المتحدة لتنفيذ مجموعةٍ من المخططات لاستغلال العناصر التي جرى التحكم فيها عقليًّا وسلوكيًّا في مجالاتٍ عدة.

              ومن أهم هذه المجالات العمل كمرتزقةٍ لحساب القوات المسلحة والمخابرات الأمريكية لتغطية مجموعة من عملياتها في الخارج وبخاصة في أمريكا اللاتينية.. بجانب مهامٍ كتهريب الأسلحة والكوكايين لإثارة اضطرابات مرغوب فيها في بعض البلدان على النحو الذي جرى في السلفادور وجواتيمالا ونيكاراجوا مع دعم أنظمة أو جماعات معارضة بحسب الحاجة وبحسب متطلبات السياسة الأمريكية.. حيث إنَّ هؤلاء المرتزقة يستخدمون غالبًا لتغطية عملاء "وكالة المخابرات المركزية" و"البنتاجون" العاملين في هذه البقاع التي تعتبر الفناء الخلفي للولايات المتحدة.. أو على نحو آخر الحصول على أموال المخدرات والسلاح المهرب لتمويل المشروعات السرية لوزارة الدفاع و"وكالة المخابرات المركزية" دون المرور على رقابة "الكونجرس".


              ومن خلال وجود الكاتبة في قاعدة عسكرية بالقرب من ولاية أركانساس تدعى قاعدة "تينكر" تعرَّضت مع رفيقٍ لها في التجارب كان يُدعى "كوكس" إلى خبراتٍ عديدة في هذا المجال تحت قيادة رجل عسكري يدعى "جونستون" والذي كان يكلفها كثيرًا بمهامٍ قذرة من نوع تهريب ونقل المخدرات من داخل إلى خارج الولايات المتحدة، وفي مرة من مرات قيامها مع رفيقها بنقل شحنة من الكوكايين إلى ولاية أركانساس التقت مع أحد المسئولين الكبار بالولاية الذي استغلها جنسيًّا وتعاطى بعضًا من الكوكايين الذي أرسله له "جونستون" "على سبيل الصداقة"، وكان اسم هذا المسئول هو "بيل كلينتون" الذي أصبح بعد ذلك الرئيس الثاني والأربعين للولايات المتحدة.

              يتبع

              تعليق


              • #7



                وتشرح الكاتبة بعضًا من الصور التي تذكرتها في مرحلة ما بعد شفائها من تجربتها هذه حول طبيعة الأوضاع داخل معسكر "تينكر" والتجاوزات التي كانت تتم بداخله كنموذجٍ للانحرافات التي كانت تتم في المؤسسة العسكرية والأمنية الأمريكية؛ حيث تقول في هذا الصدد: "لقد هيأتني التعذيبات المختلفة وبرمجة التحكم العقلي التي واجهتها في قاعدة "تينكر" لهذه المهمات البسيطة- وكانت تتحدث عن موضوع تهريب ونقل المخدرات هذا حيث تعرَّفت بكلينتون- والعديد من المهمات الأخرى ورغم أنَّ جرائم القتل الغامضة الخارجة عن السيطرة التي كان يقوم بها "كوكس" شطرت شخصياتي المتعددة"، وتقول أيضًا: "لقد كان تشريط "جونستون" العقلي الغريب هو الذي أسرني في العجز الآلي المجرد".

                بعد انتقالها من معسكر "تينكر" وذهابها إلى ولاية "تينيسي"؛ حيث التقت "أوبراين" وابنتها "كيلي" بعميل المخابرات "أليكس هوستون" الذي مارس معها مجموعةً من الأساليب الجديدة للتحكم في العقل والإرادة؛ حيث جرت لها أولاً عملية برمجة على الجنس ثم تمَّت بعد ذلك برمجتها للقيام بمجموعةٍ من العمليات الحكومية السوداء المصنفة في الميزانية الأمريكية تحت عبارة "نموذج رئاسي".

                وكان ذلك يتم في معسكرات عسكرية ومدنية متعددة كما في معسكر "رد ستون" و"سويس فيلا"؛ حيث كان يتم إحداث صدمات نفسية وعقلية عديدة للحالات تمهيدًا لإدراجهم فيما يُسمَّى بـ"معسكرات العبيد"، ومن بين أهم الأساليب التي اتبعت في هذا الصدد "حفلات" الاغتصاب والتعذيب الجماعي و"حملات" "صيد البشر" (!!).

                وفي هذا الشأن تصف المؤلفة معسكر "سويس فيلا" على النحو التالي: "اللعبة الأكثر خطورةً غالبًا ما كانت تمارس في "سويس فيلا" ويُستخدم فيها عملاء "وكالة المخابرات المركزية" وعددٌ من الساسة وآخرون؛ حيث كانوا يستخدمون الملجأ أو المعسكر لممارسة "لعبة" "صيد البشر".

                ولقد تمَّ "اصطيادنا" أنا وكيلي في "سويس فيلا" وكانت التعذيبات والاغتصابات التي مُورست علينا بعد ذلك شاملة وصدمت عقولنا بشكلٍ كافٍ لضمان نجاح عملية البرمجة بالإضافة إلى إحداث ذاكرة منشطرة مهيأة لعمليات ذات مستوى عالٍ والتي شهدناها خلف أسوار الفيلا المحروسة، ولقد تعلمتُ في تلك الفيلا "اللعبة الأكثر خطورةً" والتي كانت واحدة يجرب فيها "العبد" الهروب، وكشف ما قدْ تعلَّمه وإذا لم يتمكن الصيادون من الإمساك به أو إيقافه فإنَّ الطائرات المروحية التي تحرس المنطقة سوف تمسك به، وإن فشل أحدهم فإنَّ عيونًا في السماء" سوف تكشف موقعه أو موقعها ويُعاني ألم الموت كما هو مفترض".

                وبعد أن تلقت "أوبراين" تدريبًا كافيًّا في معسكرات على هذا الطراز بدأت في الذهاب إلى مجموعة من العمليات على النحو التالي:

                - المشاركة في عمليات "قوادة" على سفن الرحلات.

                - عمليات تهريب المخدرات من وإلى مناطق البحر الكاريبي وأمريكا اللاتينية ومناطق أخرى من العالم عبر حقائب غير مشتبه فيها أو عن طريق أجهزة كهربائية كانت مصانع شركة تابعة لهوستون.

                - تهريب الماس من الولايات المتحدة إلى كوبا وبنما والكاريبي.

                وفي مرحلةٍ من مراحل حياتها التقت المؤلفة بالرئيس الأمريكي الأسبق الراحل "رونالد ريجان" والذي أفهمها أن ما يتم في "وكالة المخابرات المركزية" من عمليات تهريب مخدرات وقتل إنما يتم لأجل "المصلحة الوطنية" وأنَّ ما يحدث لها هي ما هو إلا ضمن هذه السياقات، وكان يعلق لها على قيام أجهزة الأمن الأمريكية بتصوير عددٍ من الأفلام الجنسية للحالة "كاثي أوبراين".

                وتحدث ريجان معها مبينًا لها أنَّ أنشطة الوكالة السرية وغير المشروعة والتي أُجبرت على المشاركة فيها "مبررة"، وذكر لها أنَّ الولايات المتحدة موَّلت نشاطات سرية عديدة في أفغانستان ونيكاراجوا ومناطق عديدة أخرى في العالم لكي يأخذ ما أسماه بـ"قطار الحرية الأمريكي" سرعته القصوى، ولذلك ينبغي أن يتم تهريب السلاح ونشر الجنس غير ذلك في بقاع عديدة من العالم.

                وفي سياق الأجزاء الباقية من الكتاب تستعرض المؤلفة مجموعتين رئيسيتين من الأفكار الأولى حول فضائح رجال الحكم والسياسة في الولايات المتحدة والثانية مجموعة الأنشطة السرية التي تقوم بها الإدارة الأمريكية بمساعدة ذراعها الاستخباراتي والعسكري كما في "وكالة المخابرات المركزية" و"البنتاجون".

                وقد امتدت مجموعة الأنشطة السرية هذه على مدار قوس واسع للغاية من الكرة الأرضية وشملت أقاليم مختلفة من العالم من الصين شرقًا وحتى أمريكا الجنوبية غربًا مرورًا بالشرق الأوسط؛ حيث كان المستنقع اللبناني على وجه الخصوص مجالاً خصبًا لتلك الأنشطة.

                إنَّ هذا الكتاب رغم التجاوزات العديدة التي وردت فيه على المستوى الأخلاقي؛ حيث حوى العديد من مشاهد العنف والإباحية إلا أنه على قدرٍ كبيرٍ من الأهمية، إذ أنه يفضح الصورة الكاملة للولايات المتحدة رجال الحكم والإدارة فيها ويبين الكيفية التي تدار بها الأمور في أكبر مؤسساتها السياسية "البيت الأبيض" والعسكرية "البنتاجون" والأمنية "وكالة المخابرات المركزية".. ويدحض كذلك أية ادعاءات عن الحرية والديمقراطية التي تسعى الولايات المتحدة إلى فرضها على العالم مع وضوح أية وسائل تتبعها الإدارات الأمريكية المتعاقبة في هذا الشأن.

                يتبع

                تعليق


                • #8
                  الاخوة الاعزاء
                  القى د. الجميلى مؤسس موقع ملتقى الفزيائيين العرب - مُحاضرة في الدورة الثانية لتعليم الفيزياء
                  حول احدى الاسرار العلمية والتى حاولت امريكا والغرب اخفائها عن العالم الاوهى
                  تجربة فيلادلفيا الرهيبة

                  الجزء الاول
                  انها التجربة التي تم فيها اخفاء مدمرة أمريكية عن الانظار بفعل عدة مجالات غريبة و أصيب طاقمها بالجنون
                  يبدأ بحثنا بالصحفي (جون كارنبتر ) ، الصحفي في جريدة محلية صغيرة في بوسطن عندما التقي بالمصادفة بالبحار
                  ( فيليب دوران ) في مقهي ..
                  وعندها أخبره فيليب بتلك الحادثة ..
                  ولكن نظرا لأن فيليب كان مجنونا .. فلم يعره جون اي اهتمام ..

                  لولا أن صاحب المقهي أخبره بأن فيليب هذا كان يعمل بالبحرية الأمريكية قبل أن يجن وخرج منها عام 1944 بسبب جنون صنعه الخوف ، وأنه قضي بعض الوقت في مصحات نفسيه ..
                  ولكن الذي جذب جون حقا هو أنه عندما سأل صاحب المقهي عن مكان عمل فيليب .. أخبره صاحب المقهي أنه كان يعمل علي السفينةفلادليفا فأسرع جون يجري وراء فيليب الذي كان قد غادر المقهي وهو يطلب منه أن يقص علي مسامعه ما يعرفه عن هذة الحادثة ......

                  اينشتين منذ وضع نظريته النسبية عام 1905 ، سجل ألبرت أينشتين اسمه في تاريخ العلم الحديث كواحد من أكثر العلماء عبقرية وجرأة , ولأن طبيعة العلماء تدفعهم دوما للبحث والدراسة مهما حققوا من نتائج ومن نجاحات .. فقد اشتغل العالم الفذ منذ أوائل عام 1916 في دراسة ما أطلق عليه اسم ( نظرية الحقل الموحد )
                  ففي ذلك الحين راودت أينشتين فكرة ألا تكون الجاذبية الأرضية قوة علي الاطلاق بل مجرد خاصية من خواص ما أسماه الزمكان .. أو ارتباط طاقة الزمن بالمكان ..

                  وتمادي أينشتين في بحثه هذا الي درجة قوله بأن ما نطلق عليه اسم المادة ليس أكثر من منطقة حدث فيها تركيز بالغ القوة لطاقة ذلك الحقل الموحد بحيث صارت ملموسة ومحسوسة ..
                  بإختصار أراد صاحب النظرية النسبية أن يثبت أن المادة هي صورة من صور الطاقة .. وليس العكس ..

                  وعلي الرغم مما يتمتع به اينشتين من مصداقية في الأوساط العلمية والفزيائية .. الا أن نظريته الجديدة قوبلت بشئ من التحفظ والحذر باعتبار أن كل قواعد العلم تؤكد أن المادة والطاقة يتواجدان جنبا الي جنب في الحياة و أن المادة لا يمكنها أن تتحول الي طاقة بالاحتراق أو التبخر مثلا في حين تقول نظرية أينشتين الجديدة أن كل ما يحدث هو أن الطاقة تعود الي حالتها الأولي فحسب عندما تتحلل من صورتها المادية ..
                  وعلي الرغم من الاعتراضات العديدة واصل اينشتين العمل في نظريته هذة وفي محاولة منه لاثبات أن الجاذبية ليست قوة في حد ذاتها وانما هي تأثير من تأثيرات الاندماج أو التناغم بين عدة قوي اخري علي رأسها المجالات الكهرومغناطيسية للأرض ..

                  وفي عام 1927 بدأ اينشتين يمزج نظريته مع نظرية تبادل الطاقة التي تقول ان كل نوع من الطاقة يمكن أن ينشأ من نوع آخر منها تماما كما يمكن توليد الكهرباء بواسطة مغناطيس في المولدات الكهربية العادية في نفس الوقت يمكن فيه توليد المغنطيسية من الكهرباء كما نجد في المغنطيس الكهربي ..

                  وهنا وضع العالم الفيزيائي العبقري يده علي حقائق نظرية الحقل الموحد ....
                  وهذا الحقل هو ما ينشأ من مزج الطاقة الكهربية بالمجال المغنطيسي للأرض والجاذبية الأرضية والأشعة الكونية والنووية معا .. وطوال عمره الذي تجاوز السادسة والسبعين ظل اينشتين وحده في هذا الملعب يسعي لاثبات نظرية الحقل الموحد في حين يصر باقي العلماء علي أنه يطارد هدفا وهميا في محاولة عابثة لإيجاد قواعد لنظام الفوضي ( علي حد قولهم ) ..
                  ولكن هناك بعض الأدلة التي تشير الي أن اينشتين قد أجري بالفعل تجربة عملية علي تأثير الحقل الموحد هذا ..

                  وأنها كانت تجربة رهيبة ... الي أقصي حد ...

                  ففي نيو جيرسي عام 1954 وعندا لحق الصحفي جون كاربنتر بذلك الرجل فيليب دوران الذي يتصوره سكان بلدته مجنونا وجمعتهما جلسة واحدة هادئة قال فيليب الآتي :
                  (كان هذا في اكتوبر 1943 عندما أخبرونا أنهم سيجرون تجربة خاصة جدا علي سلاح جديد لو نجح فسيؤدي الي سحق الإسطولين الألماني والياباني معا بأقل خسائر ممكنة .. وفي ذلك اليوم اجتمع كبار القادة في فلادليفا .. في القاعدة البحرية هناك وجاء بعض المدنيين ، أحدهم كان طويل الشعر أشيبه صاحب شارب كث أثار سخرية البحارة ... وكان من الواضح أنهم يولونه اهتماما بالغا وهو يشرف علي تركيب بعض الأجهزة التي لم أر مثلها قط ، ثم جائت السفينة ( DE – 173) ...

                  كانت هناك سفينتان اخريان علي جانبي السفينة ( DE – 173) وعلي متنهما تلك الأجهزة العجيبة ولقد راحتا تبثان طاقة ما نحو السفينة .. في البداية ، بدا الأمر أشبه بأزيز ينتشر في الهواء .. ثم تحول الي طنين قوي ، وبعدها أصبح ارتجاجا عنيفا جعلني اغلق عيني في قوة ورأسي يكاد ينفجر ، وعندما فتحتهما ثانية ، كان هناك ضباب رمادي حفيف يحيط بالسفينة
                  (DE – 173) .. ثم لم يلبث ذلك الضباب أن أصبح شفافا وإختفت داخلة السفينة تماما حتي لم يعد يظهر سوي أثرها علي سطح الماء ..

                  كنت أسمع صراخا رهيبا ينبعث من الفراغ الذي تركته السفينه خلفها وكأنما يعاني بحارتها عذابا يفوق احتمال البشر .. ولكن الكل أكدوا أنهم لايسمعون شيئا وأنني أتوهم فحسب حتي عادت السفينة للظهور وعرفنا ما حدث .....

                  الرجال اصيبوا بصدمة هائلة .. بعضهم شعر بالآم مفزعة ، في كل خلية من جسده .. والبعض الآخر شاهد أشباحا .. والبعض الثالث فوجئ بمخلوقات عجيبة تهاجمه .. المهم أنهم عانوا جميعا من عذاب لا مثيل له خلال الدقائق القليلة التي اختفوا فيها مع (( (DE – 173)



                  يتبع

                  تعليق


                  • #9


                    الجزء الثاني
                    لم تكن هذة أول مرة يسمع فيها الصحفي جون بأمر تجربة فلادلفيا الرهيبة ..

                    ففي عام 1953 التقي بضابط سابق من البحرية همس في اذنه بأنه قد سمع من بعض القادة القدامي أن تجربة علمية مدهشة قد اجريت في منطقة أمنية خاصة في ساحة البحرية في فلادلفيا لإخفاء مدمرة كاملة كوسيلة لإبتكار سلاح سري خفي قادر علي مباغتتة الأسطول الياباني في عرض المحيط الهادي ...
                    ومنذ ذلك الحين ترامي الي مسامعه الكثير من الأحاديث حول التجربة الرهيبة ولكنها كلها لم تحمل لمحة تأكيد واحدة مما جعله يتجاهل هذا الأمر برمته ولا يوليه الإهتمام الكافي بإعتبار أن كل ما يحدث مجرد شائعات أو امور أسئ فهم مدلولاتها كما يحدث في كثير من الأحيان ..

                    حتي التقي بذلك الرجل فيليب دوران ..

                    فعلي الرغم من أن الكل يعتبر فيليب هذا مجنونا الا أن كونه أحد مشاة البحربة خلال الحرب العالمية الثانية في منطقة فلادلفيا بالذات كان يمنح حديثه شيئا من المنطقية ..
                    ثم إنه أول شاهد عيان علي ما حدث ..
                    والأغرب أنه عندما التقط جون صحيفة قديمة بها صورة بعض العلماء وطلب من فيليب أن يتعرف العالم الأشيب طويل الشعر كث الشارب ... أشار الي احدي العلماء المشهورين وقال إنه هو ...
                    فأدرك جون أنه وصل الي مبتغاه ..
                    فالرجل الذي تعرفه فيليب في الصورة باعتباره ذلك الذي كان يشرف علي الأجهزة في تجربة فلادلفيا لم يكن سوي أينشتين ....
                    ( ألبرت اينشتين ) شخصيا ..


                    وعلي الرغم من أن البحرية الأمريكية لم تصدر بيانا رسميا حول الأمر .. الا أن أحد قادتها صرح عبر مؤتمر صحفي غير رسمي أن ما نشر مجرد خزعبلات وأنه من المضحك أن يقال إن إخفاء سفينة حربية كاملة يمكن أن يكون حقيقة واقعية ..
                    وبدلا من أن يهدئ هذا التصريح الموقف ، فإنه أشعله بشدة ..
                    وبدأ جون يجري تحرياته علي نطاق واسع بتمويل من إحدي الصحف الكبري في واشنطن .. كما إضطر للإستعانه بثلاثة من المعاونين لفرز كل ما يصله من خطابات ورسائل وبرقيات ، لإختيار ما تلوح الجدية من بين سطوره .. وإستبعاد محولات الشهرة والجدل العقيم ..

                    ولقد تأكد جون من أن فيليب دوران كان يعمل في قطاع الأمن في مشاة البحرية الأمريكية في فلادلفيا عام 1943 في أكتوبر بالتحديد .. كما حصل علي وثائق تثبت عمل ( باتريك ماسي ) كخبير في في الكهرباء وانتدابه من البحرية الي القيادة في واشنطن خلال عام 1945 مما يمنح شهادة الرجلين مصداقية لا باس بها ..

                    ثم توصل لحقيقة مدهشة اخري ..
                    فما يقرب من 66% من أفراد طاقم السفينة الحربية ( DE – 173 ) ، تم ايداعهم مصحات نفسية وعصبية خلال الفترة من نوفمبر 1943 حتي ديسمبر 1945 وبعضهم ظل هناك حتي منتصف الخمسينات ..
                    و تساءل جون في مقالة التالي :
                    أمن المعقول أو من المنطقي أن يصاب كل هذا العدد من رجال البحرية من سفينة واحدة باضطراب عقلي مشترك دون سبب واضح ؟
                    وجاء السؤال كطعنة في الصميم لقيادات البحرية الأمريكية التي واصلت عدم التعليق رسميا ولكنها – في الوقت ذاته – أخفت كل الوثائق المتعلقة بالسفينة المنكوبة ..

                    وعلي الرغم من توالي الشهادات من كل صوب علي مكتب (جون كاربنتر ) ، ومن العشرات من بحارة طاقم (DE – 173) قد قصوا القصة نفسها .. وأيدوا ما قاله فيليب وباتريك إلا أن جميعهم كانوا يحملون شهادة طبية رسمية تؤكد أنهم ليسوا في حالتهم الطبيعية مما جعل شهادتهم بلا سند قانوني مؤكد ..
                    وربما كان هذا هو السبب الرئيسي الذي دفع قيادات البحرية الي إيداعهم هذي المصحات خلال فترة الحرب وما بعدها ..
                    وفي رسالة أحد البحارة وهو ( مايكل جريج ) ، المسئول الثاني عن الدفة ، قال الرجل :

                    ( كنا علي ظهر السفينة نعلم جيدا أنهم سيقومون بتجربة سلاح ما ، وكان معظمنا مفهم بالحماسة ، ثم بدأت تلك المولدات الضخمة في العمل ، وشعرنا وكأن رؤوسنا ستنفجر ، وكادت قلوبنا تثب من صدورنا مع عنف خفقاتها وبعدها أحاط بنا ضباب أخضر كثيف ، وأظلمت الدنيا من حولنا ، وكأننا قد فقدنا أبصارنا ، فاستولي الرعب علي معظمنا ، وراح الكل يعدو بلا هدف ، في كل مكان وكل إتجاه ، وتصورت أننا قد غرقنا في عالم آخر .. أو أن عقولنا قد أصابها الجنون ، مع تلك الهلاوس التي تراءت لنا ، فصديقي ( ميجور ) أقسم أنه يري زوجته الراحلة ، والضابط ( براد ) راح يضحك في جنون ، والقبطان ( رود ) أخد يدير الدفة في حركات هيستيرية ، وهو يصرخ بأنه من الضروري أن نخرج من بحر الظلمات هذا ، أما أنا ، فقد التقيت بمخلوقات من عالم آخر ، أو هي وحوش ، أو لعلها هلاوس مجنونة .. المهم أن ما عانيناه هناك لم يكنت عاديا أبدا ، بل كان يستحق أن نصاب من أجله بجنون حقيقي ).

                    كان هذا أول خطاب من أحد بحارة السفينة المنكوبة وإن كان إتبات هذا أمر مستحيلا ، بعد أن أخفت البحرية كل الوثائق الرسمية ، وواصلت إصرارها علي رفض التحدث عن الأمر علي الرغم من سيل الخطابات وإهتمام الرأي العام ..
                    ثم وصل جون فجأة لخطاب خطير ..
                    خطير الي أقصي حد ..
                    هذا لأنه كان كافيا ليقلب الأمور كلها رأسا علي عقب ..
                    وفي الجزء التالي نعرف ماذا يحتوي ذلك الخطاب الذي كتبه العالم المعروف (ألند ) والذي حضر التجربة بنفسه ..


                    يتبع

                    تعليق


                    • #10
                      جزاك الله خيرا على الموضوع الرائع .. واين نحن من هذه التجارب
                      وان كنت اشك فى اننا نحن من يتم التجربه علينا
                      وذكرتنى بواقعه مقتل الملك فيصل رحمه الله على يد احد اقاربه
                      ممن كان يعاج بالولايات الامريكيه
                      مشكلتنا اننا نعرف من يدبر قتلنا ومع ذلك ناخذه بالاحضان
                      وما نعيشه اليوم خير دليل

                      قال إبن القيم
                      ( أغبي الناس من ضل في اخر سفره وقد قارب المنزل)

                      تعليق


                      • #11
                        موضوع ممتاز جدا

                        يا استاذ محمد

                        بعد سقوط حسني مبارك

                        خرجت بعض التسريبات التي تاكد استعمال اشخاص من المخابرات المصرية لتقنيات السيطرة على البشر

                        و لا تخفى صلة هؤلاء الاشخاص بالمخابرات المركزية الامريكية

                        و قد طبقت بعض التقنيات على بعض الاشخاص في الوسط الفني لتجنيدهم للمخابرات

                        لكن تاريخ التحكم بالعقل البشري اقدم من المخابرات المركزية و اقدم من امريكا

                        اظن ان من اول من استعمل تقنياته الماسونيون

                        خاصة الذين وصلوا الى مراحل متقدمة في سلم الماسونية

                        اشكرك من جديد يا اخي محمد على هذه المواضيع المثيرة
                        [CENTER][SIZE=4][COLOR=#000080] [B]"وَمَا تَدْرِي نَفْسٌ مَاذَا تَكْسِبُ غَدًا وَمَا تَدْرِي نَفْسٌ بِأَيِّ أَرْضٍ تَمُوتُ "[/B][/COLOR][/SIZE]
                        [/CENTER]

                        تعليق


                        • #12
                          الجزء الثالث

                          استمر صراع جون كاربنتر طويلا في محاولته لاثبات قيام البحرية الأمريكية بتلك التجربة الرهيبة التي حاولت فيها إخفاء سفينة بحرية كاملة لولا أن اصيب طاقمها بأضرار فادحة حتمت إيقاف التجربة وعدم تكرارها ..

                          وعلي الرغم من سيل الخطابات والرسائل .. ومن شهود العيان الذين وصفوا ما حدث علي سطح السفينة ظل الأمر كله أشبه بلعبة عبثية مع غياب الدليل المادي الحاسم علي حدوث تلك التجربة خاصة وأن كل الشهود كانوا من نزلاء المصحات اتلنفسية السابقين ، ومن بحارة السفينة أيضا ..

                          ومع مواصلة البحرية صمتها العنيد ، بدأ الموقف ينحسر .. وراح إهتمام العامة يقل تدريجيا .. وفجأة ..

                          وصلت رسالة بالغة الخطورة ..

                          رسالة تحمل توقيع العالم الفيزيائي المعروف ( ألند )

                          وفي رسالته قال: لن يمكنكم أن تتصوروا عظمة تجربة اينشتين التي لم يعترف بها أحد .. لقد دفعت يدي حتي المرفق داخل حقل الطافة الفريد هذا بمجرد أن بدأ في التدفق في عكس اتجاه عقارب الساعة ، حول السفينة البحرية (de - 173) ، ولقد شعرت به يعبر يدي الممدودة داخله .. أما الهواء حول السفينة ، فقد تحول في بطء الي لون قاتم ، قبل أن يتكون سديم رمادي ضبابي أشبه بالسحاب الخفيف ، أظنه الجسيمات الذرية ، أو الهواء التأين حول السفينة ، التي راحت تختفي تدريجيا عن الأعين البشربة ..
                          هذا الحقل يوحي بأنه هناك كهربية صافية تحيط به بمجرد تدفقه .. ولقد كان من القوة بحيث كاد يبتلع جسدي كله ، عندما بلغت كثافته أقصاها ، إذ راح يتحرك بغتة في اتجاه عقارب الساعة وأظن أن هذا الانعكاس في الحقل ، هو سبب فشل التجربة ..

                          رسالة كهذي ، من عالم له مكانته مثل ألند كانت تكفي لكسر حاجز صمت البحرية بعنف مما أجبر قيادتها علي الإدلاء بتصريح غير رسمي قالت فيه بإختصار أقل ما يوصف به هو أنه مخل وغير مشبع :

                          ----- لا يوجد في ملفات البحرية كلها ما يحمل إسم ( تجربة فيلادلفيا )
                          ولقد فجر هذا البيان المختصر موجة من السخط والغضب في كل الأوساط ..

                          بل موجه من السخرية ايضا فقد كتب جون في مقالة التالي إنه لم يسمع أو يقرأ في حياته كلها بيانا أكثر سخافة وسذاجة من بيان قيادة البحرية هذا ، إذ أنه ليس بالضرورة أن تحمل التجربة في ملفات البحرية ، إسم تجربة فيلادلفيا الذي أطلقه فو علي الأمر ، و أنه من المحتم أن يكون لها كود سري خاص مثل ( الرجل الخفي ) أو(الفراغ) أو أي إسم آخر ..

                          ثم عاد ينشر شهادة العالم البروفيسور ألند وكأنه يتحدي بها كل قيادات البحرية ..
                          كان من الواضح أن ( فالنتين)علي علم بالتجربة في حينها ، وأن جيسوب أحد المشاركين فيها مما أثار مشاعر الكل ، ودفع سيلا من الصحفيين ورجال الإعلام نحو فالنتين الذي فوجئ بهذا الجيش حوله وبآلاف الأسئلة التي تخترق اذنيه وعقله وكيانه كله ، فإرتبك وإضطرب .. وحاول نفي معرفته بالأمر ، علي الرغم من إعترافه بإرسال تلك الرسالة إلي جون ، وكل ما قاله أمام الصحفيين هو :
                          ))كل ما أعلمه هو أن الأمر يحتاج الي ثلاثة حقول من الطاقة المختلفة ، لتتناسب مع مستويات الفراغ الثلاثة ، وأن الأمر يرتبط بالرنين المغناطيسي الفائق علي نحو ما ، وعلي الرغم مما قاله فالنتين ، فإن جيسوب أصر علي الصمت التام ، ولم ينف أو يؤيد ما قاله زميله ورفض تماما الإدلاء بأية أحاديث صحفية ، أو حتي إجابه سؤال واحد ...

                          وهكذا فقد جون دليلا قويا ، كان يمكن أن يحسم الأمر تماما ..

                          ولكن حملته نجحت في تفجير القضية ، وفي دفع العقول التي التفكير في صحة ما حدث ..

                          بل ودفعت فريقا من العلماء الي دراسة إختمالات حدوث تلك التجربة عمليا ..

                          وجائت النتائج مدهشة ..

                          معظم العلماء أكدوا أن الأمر قابل للحدوث من الناحية العملية ، إذا ما أمكن توليد حقل كهرومغناطيسي فائق ، حول جسم ما ، مع الإستعانة بقوة الجاذبية الأرضية ، والرنين البالغ ، ولكن هذا لا يمكن أن يلح ، من الناحية العملية ، بالنسبة للبشر والكائنات الحية ..

                          فالهدف من التجربة ، هو كسر الإنعكاسات الضوئية ، والوصول بمعامل الانكسار الي الصفر ، بحيث تعبر الأشعة من خلال الجسم مباشرة ، علي نحو يجعله غير مرئي ..

                          ولو حدث هذا مع البشر ، فسيعني أن الضوء لن يسقط أو يستقر عند شبكية العين ..

                          وهذا يعني أن يصاب الانسان بالعمي التام ، فلا يري من حوله سوي ظلام دامس ..

                          بل ، وكتب أحد العلماء مقالا يؤكد فيه أن النظرية نفسها ، تجعل قصة الرجل الخفي للكاتب (هربرت جورج ويلز ) مجرد عبث غير علمي ، بإعتبار أن ذلك الرجل سيصبح أعمي ، يحتاج الي من يمد له يد المساعدة خلال فترة* إختفائه ....

                          وخلال تلك الفترة ، إنتبه ( جون كاربنتر ) الي حقيقة مدهشة لم يحاول إستغلالها قط ، وهو يشن حملته هذي ، لإثبات حدوث تجربة فيلادلفيا الرهيبة ..

                          شهادة فيليب دوران ، في بلداية الأحداث كانت تشير الي أن اينشتين نفسه كان يشرف علي تلك المولدات المغنطيسية في ساحة البحرية في فيلادلفيا في أثناء إجراء التجربة .. وإسم شهير مثله ، كفيل بإثارة الموقف كله ، علي نحو مختلف تماما ..

                          وهنا، وحتي لا يتورط جون فيما يمكن أن يدينه قانونا ، راح يجري بعض الأبحاث حول حياة وعمل ( ألبرت اينشتين )

                          وكانت النتائج رائعة ..
                          ففي عام 1940 نشر أينشتين نظرية الحقل الموحد لأول مرة ، ثم تم تعيينه في البحرية الأمريكية كعالم له شأنه ، من 31 مايو 1943 وحتي 30 يونيو 1944 .. وكأنما كانت البحرية تحتاج الي وجودة الرسمي ، في هذي الفترة بالتحديد ...

                          والأهم أن اينشتين قد نقل مكتبه في البحرية الي فيلادلفيا ، كما تقول الوثائق الرسمية من 18 سبتمبر 1943 وحتي 30 اكتوبر من العام نفسه ..

                          ولكن الأكثر خطورة هو أن أينشتين قد أعلن منذ عامين فحسب ، ردا علي بعض معارضي نظريته ، أن لديه نتائج تجريبية مقنعة للغاية ، عن العلاقة بين القوي الكهرومغنطيسية والجاذبية الأرضية , وإن لم يجد بعد دليلا رياضيا علي هذا ، مما يوحي بأنه قد شاهد تجربة عملية ، تؤكد كل هذا ..

                          ووفقا للتواريخ والملابسات ، لابد أن تكون هذي هي تجربة ( فيلادلفيا)

                          ومع نشر هذا الأمر ، قامت الدنيا ولم تقعد ، نظرا لوجود إسم اينشتين هذي المرة مرتبطا بالتجربة الرهيبة ..

                          واندفع جيش الصحفيين نحو ألبرت أينشتين هذي المرة ، وهو يمني نفسه بالحصول علي سيل من المعلومات ، من هذا العالم العبقري البسيط ..

                          ولكن كانت في أنتظارهم جميعا مفاجأة ...

                          مفاجأة مذهلة ..

                          ومؤلمة بحق ......

                          وهي أن أينشتين لم يجب أي سؤال من أسئلتهم ..
                          لأنه عندما وصلوا الي منزله ، كان قد غادر الحياة كلها ، ومات في هدوء في عام 1955 ..

                          ومع رحيل اينشتين في هذا التوقيت الدقيق جدا ، خبت الحماسة فجأة بشأن تجربة فيلادلفيا ، ولم يعد أحد يتابع أخبارها أو حتي المقالات الحماسية التي يكتبها جون عنها ..

                          ومع الوقت ، نسي جون نفسه الأمر ، وبدأ يستغل شهرته في القاء المحاضرات وإقامة الندوات ، وسرعان ما تزوج ، وانشغل بعائلته الجديدة عن الأمر كله ..

                          يتبع

                          تعليق


                          • #13


                            الجزء الرابع

                            وفي أوائل الستينات ، فوجئ الكل بعالم فيزيائي جليل وهو ( فرانكليني راينهارت ) يقول في حديث تليفزيوني مذاع علي الهواء مباشرة :

                            (( أينشتين كان يعرف جيدا تجربة فيلادلفيا وكان يعمل فيها منذ عام 1940 مع البروفيسور ( رودلف لارنبرج) ولقد طلبا مني معاونتهما في مشروع يتعلق باستخدام الحقول الكهرومغناطيسية القوية ،لإحاطة السفن والمدمرات بغلاف واق ، يؤدي الي إنحراف الطوربيدات بعيدا عنها .. ولقد بدأنا العمل في ذلك المشروع بالفعل ثم لم نلبث أن طورنا الفكرة الي اطلاق الحقل الكهرومغناطيسي في الهواء بدلا من الماء لإخفاء السفن بصريا .. وكل ما كان يقلقنا هو الآثار الجانبية التي قد تحدث نتيجة للتجربة وكان من ضمنها احتمال غليان الماء ، أو تأين الهواء حول السفينة ، أو أي من تلك الأمور التي تؤدي الي حالة من عدم الاستقرار ، إلا أن أحدا منا .. حتي أينشتين نفسه لم يفكر في إحتمالات إحلال الكتلة والتداخل بين الأبعاد))

                            عبارة البروفيسور راينهارت الأخيرة لم تكن مفهومة للعامة ، ولكنها أثارت في العقول إحتمالا جديدا ، لم يخطر ببال أحد أبدا ، طوال فترة الحديث عن تجربة فيلادلفيا ...

                            تري هل تسببت التجربة في حدوث فجوة بين الأبعاد المختلفة ، أم أنها فتحت بوابة الي عالم آخر ؟؟؟!!! ...

                            إحتمالات بدت كلها أشبه بالخيال العلمي ، علي الرغم من علميتها المطلقة ..
                            ولقد حاول الصحفيون الاستفسار عما قاله الدكتور راينهارت ومعرفة ما الذي كان يعنيه بمصطلحي ( احلال الكتلة ) و( التداخل بين الأبعاد (

                            ولكن راينهارت أيضا لم يجب عن اسئلتهم ، لأنه لقي حتفه في حادث سيارة مروع ، تمزق بعدها جسده تماما ..

                            وهنا ، وعلي الرغم من عدم التصريح بهذا ، اتجهت أصابع الاتهام الصامتة الي السلطات الحكومية ، والي القوات البحرية الأمريكية بالتحديد ، باعتارها المسئولة عن مصرع راينهارت ، كمحاولة منها لإخراس الألسنة التي تثرثر بشأن موضوع تجربة فيلادلفيا الرهيبة ، ومحو أي أدلة مادية أو بشرية خاصة وأن فيليب دوران قد اختفي في ظروف غامضة ، بعد خروجه من ذلك المقهي البسيط ، علي حدود (نيوجيرسي) ، في حين تم تعيين البروفيسور (ألند) في المخابرات المركزية بحيث يخضع لقانون السرية ، الذي يحظر عليه الكلام في الأمر أو في أيه امور اخري تتعلق بالأمن القومي ..

                            وأدرك الكل ، وعلي رأسهم جون كاربنتر نفسه ، أن الأمر يتجاوز حدود قدراتهم ، فلاذوا بالصمت التام ، باعتبار أن حياتهم أغلي من البحث عن حقيقة تجربة فاشلة ، أيا كانت معطياتها ..

                            ومرت السنوات في هدوء ، وأصدر ( تشارلز بيرلتز) كتابا شهيرا عن تجربة فيلادلفيا في أوائل السبعينات وقد كان كتابا رائعا أنصحكم بقرائته لمن يريد الاستزادته عن هذا الوضوع ..

                            المهم ..

                            كنا عند كتاب ( تشارلز بيرلتز ) الذي بدا وكأنه آخر قول في هذا الأمر ، الذي انخفض الاهتمام به وتحول الي اسطورة غامضة ، تماما مثل ( مثلث برمودا ) ، و( الأطباق الطائرة) ، و( وحش بحيرة لوخ نس ) وغيرها ..

                            ثم مات الدكتور جيسوب عام 1973 ، وهو آخر من ارتبط اسمه من العلماء بتجربة فيلادلفيا ..

                            وتنفس قادة البحرية الأمريكية الصعداء ، باعتبار أن هذا يحسم الأمر تماما ، بعد سنوات من الشد والجذب ..

                            ولكن ( جيسوب ) كان قد ترك وراءه مفاجأه غير سارة لهم ..
                            مفاجأة تتمثل في في خطاب بخط بده تركه لدي محاميه وطلب تسليمه الي جون كاربنتر بعد وفاته ...

                            وفي رسالته قال جيسوب :

                            ((تجربة فيلادلفيا كانت كارثة حقيقية بكل المقاييس ، ولقد تنبأت بفشلها ، قبل حتي أن تبدأ ، فقد اعتمد فيها اينشتين علي نظرية الحقل الموحد التي اعارضها بشدة ، وعلي مزج المجال الكهرومغناطيسي بالجاذبية الأرضية ، مع اشعاع نووي محدود ، والواقع انني قد التقيت ببعض ضباط وعلماء البحرية حول هذا الأمر ، وأخبرتهم أنها تجربة مهمة بحق ، ولكنها بالغة الخطورة ، وقاسية جدا علي المتورطين فيها ، والذين سيتعرضون الي رنين مغنطيسي هائل ، وهذا يعادل ما يمكن أن نطلق عليه الطمس المؤقت للبعد ، الذي نحيا فيه .. شئ يخرج عن نطاق السيطرة ، ويمكن أن يؤدي الي اختراق بعدنا الي مستوي آخر ، أو بعد آخر .. ولكنهم لم يستمعوا الي .. ربما لأنني أقل شهرة من اينشتين ، الذي يعتبرونه اسطورة في الفيزياء .. المهم أن التجربة قد أجريت ، ونجح اينشتين في اثبات العلاقة بين أنواع الطاقة وحقول القوي المختلفة ، وأكد صحة الجزء الخاص بالاندماج في نظرية الحقل الموحد اذ اختفت السفينة بالفعل ، ولكن الحقل تسبب في خلق منطقة مضطربة ، بدلا من الغياب الكامل للألوان ، كما أن وجود أفراد الطاقم المساكين داخل حقل عنيف للطاقة ، أصابهم باضطرابات وهلاوس عنيفة ، حتي أننا كنا نسمع صراخهم المذعور ، خلال الدقائق القليلة ، التي اختفت فيها السفينة ، كما لو أن أحدا داخلها يذبحهم ذبح النعاج .. ))
                            وفي نهاية خطابه ، كتب جيسوب وكأنه يعتذر عن اشتراكه في التجربة الرهيبة :
                            ((وأيا كانت النتائج أو حتي الفوائد المرجوة من هذي التجربة فلم يكن من الجيد أبدا أن أسمح لهم باجرائها ، أو أن اشارك فيها ... تقبلوا أسفي ))

                            ونشر جون رسالة جيسوب ثم استقل سيارته للعودة الي منزله ..
                            ولكنه لم يصل اليه أبدا ..
                            لقد اختفى ( جون كاربنتر ) ، واختفت معه رسالة جيسوب الأصلية الي الأبد ، دون أن تتوصل التحقيقات المكثفة التي أجرتها الشرطة الي جثته أو حطام سيارته أو أدني أثر له ..
                            بل و دون أي سبب سوي أنه تعدي حدوده في السعي خلف تجربة فيلادلفيا ، والعمل علي سبر أغوارها وكشف أسرارها ..

                            وباختفاء ( جون كاربنتر ) أسدل الستار علي تلك التجربة المذهلة ، ولم يعد هناك من يتحدث عنها ..
                            بجدية علي الأقل ..

                            وعلي الرغم من أن كتاب ( تشارلز بيرلتز ) قد صدر في ثلاث عشرة طبعة حتي الآن ، إلا أن الاهتمام بتجربة فيلادلفيا قد تناقص عمليا ، حتي اقتصر الأمر علي قرائتها ، والانبهار بما حققته ، نظريا علي الأقل ..

                            ومازال هناك علماء يصرون علي أن هذا ممكن ..

                            وآخرون يستنكرونه بشدة ..

                            ومازالت هناك عشرات الأسئلة المطروحة ..

                            هل حدثت تجربة فيلادلفيا بالفعل ؟!

                            وماذا كانت نتائجها بالضبط ؟!

                            ولماذا التستر الشديد عليها ؟!

                            صحيح أن أحدا لا يعرف جواب تلك الأسئلة ، ولا حتي الاسم الحقيقي للتجربة ، في ملفات البحرية الأمريكية السرية ، ولكنها تحولت في الأذهان الي اسطورة غامضة ..

                            أسطورة حدثت في فيلادلفيا ، في اكتوبر 1943 ..

                            أسطورة تجربة .. رهيبة جدا .


                            تعليق


                            • #14



                              .
                              .
                              اختراق العقل وزرع الافكار



                              حرب الافكار واساليب الهجوم على الارادة، اختراق العقل وزرع الافكار، هل يستطيع احد استخراج معلومات من عقلك الباطن واستبدالها؟



                              بداية… ماهو العقل الباطن؟
                              تستطيع أن تقول العقل الباطن او اللاواعي هو مجموعة من البينات المترسبة في… اللاوعي للانسان وتشمل هذه البينات الكثير من الأمور كأحداث معينة قد تكون محزنة مثلا اوحتى مشاعر معينة تجاه اشخاص آخرين والعادات والتقاليد التي تربيت عليها بمعنى اخر نستطيع أن نقول الملفات الكاملة للامور التي اصبحت تلقائيا تقوم بعملها دون أن تشعر ومجموع هذه البينات تشكل بالطبع شخصيتك وخبراتك في هذه الحياة….ولكن هل يمكن لشخص اخر استخراج هذه الملفات واستخدامها؟


                              بعض أساليب التحليل واستخراج المعلومات عن الهدف

                              أولا:استخراج المعلومات

                              كما يحدث في انظمة الكمبيوتر او الحاسوب…أول خطوة نقوم بها لاختبار اختراق أنظمة الحاسوب هي جمع واستخراج المعلومات وكذلك انظمة البشر لابد أن نجمع عن نظام الشخص المستهدف أكبر قدر من المعلومات المتاحة لنا حتى نجد المنفذ المناسب الذي نستطيع من خلاله الدخول لعقل النظام للهدف. و لكن كيف نحلل الشخص المستهدف؟
                              هناك اساليب عديدة لتحليل شخصية الهدف وقراءة عقليته والتعرف على كيفية تعامله مع الامور طبعا هذه الاساليب تعتمد بشكل اساسي على فكرة اساسية وهي ان رغم تنوع عقليات البشر الا اننا جميعا نشترك في صفات مشتركة جميعنا نمرض جميعنا نحزن جميعا نغضب جميعنا نحب ونكره لكن السؤال المهم مالذي نستطيع استخراجه من هذه الصفات ان هذه الصفات هي بمثابة المنافذ التي من خلالها نستطيع ايجاد ثغرة في نظام الشخص المستهدف .

                              بعض اساليب التحليل:


                              التحليل بالاعتماد على الهيئة الفزيائية للشخص: “شكل الشخص “

                              إن الهيئة الخارجية للشخص تعطينا كثير من المعلومات ولكن هذا يعتمدبشكل كبير على خبرتك العلمية بشكل كبير فمثلا اذا كانت لديك معلومات جيدة في المجال الطبي فهذا سيمكنك مثلا من تشخيص بعض الامراض التي قد تكون مصيبة لهذا الشخص مثلا قد تستطيع من خلال نظرة ان تعرف ان هذا الشخص عنده مشكلة في هرمونات الغدة الدرقية ولنفرض ان هذه الهرمونات زائدة عن حدها الطبيعي هذا سوف يعطينا كثير من المعلومات فزيادة هذه الهرمونات هي السبب الرئيسي الذي تجعل هذا الشخص نحيف وايضا زيادتها تؤدي لزيادة انتاج الطاقة بسبب زيادة عمليات الايض في الخلايا وهذه الطاقة الزائدة تجعل هذا الشخص نشيط زيادة عن الحد مما يجعله عصبي نوعا ما, هل رأيت كم المعلومات التي قد تستخرجها بسهولة من شكل الشخص فقد عرفت من شكل الشخص وبنظرة انه عصبي وكثير من المعلومات الفسيولوجية عنه مما سيجعلك عندما تتعامل معه ستاخذ حذرك من هذه الامور وتضعها في الحسبان.

                              – التحليل من خلال التلاعب في النمط اللغوي: “hypnotic language”


                              إن اللغة ماهي إلا اداة ووسيلة للتعبير عن افكارنا بشكل مفهوم وهذه اللغة مكونة من كلمات وهذه الكلمات ماهي إلا اوامر تفهمها عقولنا جيدا وهي في النهاية ايضا مجرد بينات تصل الى النواة المركزية بنظامنا على شكل اشارات عصبية وتقوم طبقة النواة المركزية بترجمتها ومن الطبيعي انه اذا تلاعبنا في هذه البينات سنتلاعب في الاستجابة التي ستحدث نتيجة لترجمة هذه الاوامر!! ولكن كيف؟
                              الحقيقة ان الامثلة في حياتنا اليومية كثيرة جدا مثلا فالامكان بكل سهولة أن نقترح على احد الاصدقاء الذهاب الى العشاء وفي هذه الحالة سوف يفكر هل سوف اذهب للعشاء أم لا ؟ بينما ان صغت الجملة بطريقة اخرى مثلا هكذا: “هل تريد العشاء قبل ان نذهب للسينما او بعد؟”. الحقيقة تبدوا الجملتين متشابهتين فكلاهما الهدف منهم ان أتعشى مع صديقي لكن في الحقيقة هناك اختلاف واضح اذا دققت جيدا في الجملة الأولى سألته إن كان يريد أن يتعشى في هذه الحالة عقل صديقي سوف يأخذ هذه المسألة على أنها سؤال إن كان فعلا يريد أن يتعشى ام لا ؟بينما في السؤال الآخر انا لم اعطيه الخيار لكي يتعشى وان كان ظاهر من السؤال انه كذلك لكن في الحقيقة اعطيته خيار آخر وهو انه سيتعشى فعلا لكن هل تريدها قبل او بعد أن ندخل للسينما؟! بمعنى آخر العشاء لم يصبح قضية اختيارية الآن.


                              - تحليل حركة العين:

                              العين تلك الشيء الفريد والذي بمجرد النظر اليها تعطينا ايحاء عن الشخص الذي أمامنا فكم مرة نظرت الى شخص اول مرة تراه وينتابك هذا الشعور الغير مبرر ان عيون هذا الشخص تخفي من الاشياء مايجعلك تكون حذرا معه .
                              ان العيون هي بوابة العقل والروح… الحقيقة اجريت كثير من الدراسات للعيون وربما ابرز الدراسات التي تهمنا في هذا المقال الدراسات والنظريات التي تطرحها البرمجة اللغوية العصبية NLP. ..والتي عليها تجارب متعددة…
                              فبعض التفسيرات التي وضعت بناء على دراسة فسيولوجية لحركة العين ووضع تفسيرات لها. هذا الاسلوب يستخدم في كثير من الامور ولعل اشهر الامثلة على استخدام هذه الاساليب الاستجوابات التي تجريها المباحث الفدرالية FBI .



                              فنرى مثلا ان الشخص الذي ينظر للاعلى تجاه اليمين نجد انه في هذه الحالة غالبا الاشياء التي يقولها شخص هي من تأليف خياله أي أنه يكذب واذا كان ينظر للاعلى في اتجاه اليسار معنى هذا انه يتذكر ذكريات ويتخيلها بشكل مرئي وهذا مانسميه visual memory .
                              هذا الاسلوب كما ذكرنا يستخدم في كثير من الامور كالتحقيقات والاستجوبات الجنائية او في العلاج النفسي حتى وهو مفيد جدا في التحليل وتحديد مصداقية الشخص بدرجة عالية من الدقة.

                              أمثلة على أساليب الهجوم :
                              أولا:التأثير على الإرادة بالإيحاء:


                              الايحاء ببساطة هو تمرير اقتراح او فكرة معينة للعقل الواعي باسلوب معين ليقوم بتصديقها العقل اللاواعي
                              subconcious

                              -التأثيرعلى الإراداة بالضغط النفسي:

                              حتى تتضح الفكرة في هذه الفقرة يجدر بنا أن نسألك كم مرة كنت تعتقد أنك على صواب في نقاش معين ومع ذلك تجد ان الذين يناقشوك يحاولون اقناعك بأنك مخطئ لدرجة أنك شعرت أنك بالفعل مخطئ رغم ان الحجج التي يتكلمون بها ليست قوية ولاتدعم رأيهم ؟ هذا مايسمى بالضغط النفسي فالذين يناقشوك يحاولون من خلال الضغط عليك بانهم جميعا متفقون على انهم صواب وانك انت المخطئ وبالتالي تشعر انت بانك شاذ عن المجموعة وهذا لأن العقل الواعي قام بتصديق انهم على صواب وبالتالي قام العقل الواعي بتمرير هذه الفكرة الى عقلك اللاواعي وترسيخها هناك .


                              - السؤال الإيحائي:”leading question” السؤال الايحائي هو ببساطة سؤال يحتوي الاجابة!

                              - التنويم الايحائي:


                              هو إيصال الذهن إلى حالة من الهدوء والاسترخاء بحيث يكون الذهن فيها قابل بشكل كبير للإقتراحات والإيحاءات. يستخدم التنويم الايحائي في كثير من الأمور كالعلاج بخط الزمن وتحسين الحالة النفسية للإنسان وتحسين النواحي الإبداعية في الشخصية. عموما اذا ركزت أخي في التعريف الذي وضعته للتنويم الإيحائي يجب أن يكون ذهن الإنسان فيها قابل أصلا للتنويم او إرخاء الوعي أي أننا لن نجبره لابد أن يكون مقتنع بما يفعله وبالتالي اذا استطعنا أن نقنعه بطريقة واسلوب ما سوف ينفذ بالفعل مانطلبه و الحقيقة أن هناك أساليب كثيرة للإقناع ولعل أغلب من قرأ أو شاهد تجربة للتنويم الإيحائي يجد مثلا أن الشخص الذي يقوم بالتنويم الإيحائي يستخدم موسيقى اثناء التنويم وذلك لأن الموسيقى لها تأثير على الحالة للنفسية للإنسان , فكم مرة تسمع موسيقى معينة وتشرع بالحزن وأخرى تشعر بالتفاؤل والحماس وإذا استطعنا التأثير في الحالة النفسية للإنسان عندها سنؤثر في طريقة تفكيره وبالتالي من السهل اقناعه والتأثير على إقناعه.

                              ثانيا: زراعة الأفكار


                              هو ادخال فكرة للاوعي للشخص بحيث تكون فكرة ثابتة عنده يتعامل من خلالها . الحقيقة زراعة الإفكار تعد أحد أخبث الأساليب لاختراق العقول والسيطرة عليها ومن الامثلة الواضحة التي نشاهدها في عالمنا هو ماتشنه التيارات الفكرية المختلفة في يومنا هذا من حرب نفسية على المجتمع البشري للتحكم في مصيره وزراعة الأفكار في اذهان المجتمع الانساني بشتى الطرق والوسائل لسلبهم حرية التحكم في قراراتهم دون أن يشعروا. ولكن كيف نقوم بزراعة فكرة معينة وماهي الأساس التي تقوم عليه؟!
                              اخوتي في الله ضعوا في اذهانكم قاعدة مهمة وهي أن جسد الإنسان بني على الحماية بمعنى أن أي شيء غريب عليه يقوم بمقاومته فمثلا عندما نقوم بعمل تبرع بالدم لابد من التحقق من فصيلة الدم لضمان التوافق وكذلك عند زراعة الاعضاء , كذلك عقل الانسان حيث اللاوعي للإنسان مليء بالأفكار كالمعتقدات الدينية والعادات والتقاليد والمبادئ وجميع ماتعلمته منذ أن ولدت كل هذه الأفكار عندما تدخل عليها فكرة غريبة ستقاوم هذه الفكرة إن لم تكن متوافقة مع الافكار الموجودة.
                              مثلا: ماذا لو أتيت لأحد الأشخاص وحاولت إقناعه بشكل مباشر بأن معتقده الديني خاطئ ماذا سيحدث غالبا ماستجد ردة فعل قوية والسبب أن المعتقد الديني فكرة اساسية وعميقة واغلب افكاره مرتبطة بهذا المعتقد بل أن جميع قراراته في الأصل يأخذها على أساسه فيرى الصواب والخطأ من خلال هذا المعتقد و بالتالي بمجرد أن تلقي عليه فكرة أن معتقده خاطئ يجب أن تتوقع ردة فعل قوية لأنك تهدد كيان فكري عميق في ذهنه. اذا من يستخدم هذا الأسلوب عليه أن يعي جيدا مدى عمق الفكرة الرئيسية المضادة للفكرة التي سيسزرعها ومدى تأثيرة هذه الفكرة المضادة لفكرتنا على الأفكار الأخرى في ذهن المتلقي .

                              كيف نحمي أنفسنا من اساليب الاختراق المختلفة؟

                              الواقع هو ان نحن نعيش في عالم صعب مليء بالمخاطر ونراهن ان أعظم خطر يهدد البشرية هو اختراق عقولنا وقمع حريتها هناك من درس جيدا وبتخصص كيف نفكر ودرس كل تفصيلة فينا وعرف نقاط ضعفنا جيدا وطباعنا وطباع مجتمعنا!!
                              وتأكدوا أنه سيتأكد دائما أنه سيبقينا تحت السيطرة… فماذا نفعل ؟

                              نصيحتى هي إقرأ وأدرس وتعلم وتمسك بديننا الحنيف وبقرآننا الكريم وأعلم بان هناك فوق السماء ربا يحينا ويحمينا ويحفظنا من كل سوء بإذن الله.




                              تعليق


                              • #15
                                السيطرة على العقول

                                .

                                هل يمكن السيطرة على عقول الآخرين بطريقة الريموت كنترول !؟ ..
                                هل يمكن سلب إرادتهم بمجرد تركيز الذهن عليهم أو النظر في أعينهم مباشرة !؟
                                ... ليس لدي نية سيئة ولكنه مجرد تساؤل يضفي عليه "التنويم المغناطيسي" و "كاريزما المشاهير" بعض المنطق والقبول ..


                                وهذا التساؤل حفزه صاحب بقالة في الحي أخبرني كيف قامت امرأة فاتنة بالسيطرة عليه ذهنياً وأمرته بتسليمها خمسة آلاف جنية طواعية (... ولا يبدو الأمر غريباً أمام فتنة النساء) .. ولكن حين تقدم بشكوى إلى الشرطة ابتسم الضابط في وجهه وأخبره أنه ليس أول من يتعرض لسرقة مغناطيسية من هذا النوع !!

                                ... أيضا ؛ أذكر أنني قرأت (في جريدة الاقتصادية) عن امرأة رفعت دعوى ضد مكتب عقاري بحجة أن رجلاً مشعوذاً طرق عليها الباب وأقنعها ببيع فلتها لصالح المكتب . ورغم أنها لاتعرفه استسلمت لطلبه ووقعت على أوراق البيع بمبلغ زهيد تحت تأثير (التنويم المغناطيسي) !!

                                ... ومن المعروف أيضا أن المخابرات الروسية نظمت في عقدي الخمسينات والستينات تجارب سرية لتنويم الجماهير في ساحة الكريملين من خلال وسطاء ومنومين مشهود لهم بالكفاءة .. ولكنها بعد عامين من المحاولة اقتنعت بأن التنويم المغناطيسي لايحدث إلا في حالة المواجهة الشخصية واستعداد "الضحية" للخضوع لهذا النوع من الممارسة !!
                                ... غير أنني (في المقابل) شاهدت عرضاً لرجل يمارس (عن بعد) التنويم المغناطيسي على الجمهور .. فما أن صعد المتطوعون إلى خشبة المسرح حتى بدأ يلوح بيديه أمامهم فتساقطوا نياماً الواحد تلو الآخر ... ثم لا ننسى أن هناك شخصيات تاريخية معروفة امتلكت القدرة على التأثير على الآخرين عن بعد (بما في ذلك المجاميع) والإيحاء لهم بفعل هذا الشيء أو ذاك .. ولعل أقوى نموذج يمكن الاستشهاد به (وسبق أن مررت به في مقال يدعى سياسة العرافين) هو العراف الألماني وولف ميتسنخ .. فمنذ طفولته اكتشف ميتسنخ قدرته على غسل أدمغة
                                الناس والإيحاء اليهم بما يريد . فحين كان طفلاً تعلق بقطار مسافر الى برلين واختبأ تحت احد المقاعد . ولكن جامع التذاكر رآه فقدم إليه ميتسنخ قصاصة من جريدة على أنها تذكرة. وأمام استغرابه ختمها الرجل وقال بهدوء : مادمت تملك تذكرة فلماذا تختبئ؟!

                                وخلال الحرب تنبأ ميتسنخ بهزيمة هتلر وقال ان الدبابات الروسية ستدك برلين . وحين سمع هتلر بهذه النبوءة غضب وأمر بإحضاره حيّاً أو ميتاً . وخوفاً على حياته هرب إلى روسيا وهناك استدعاه ستالين بعد أن سمع بقدرته على التحكم بعقول
                                الناس .. وذات مرة طلب منه الذهاب إلى أحد البنوك وإحضار مائة ألف روبل . وخلال ساعة عاد ميتسنخ ومعه المبلغ فسأله ستالين ماذا فعلت؟ ، فقال : قدمت إلى موظف البنك ورقة بيضاء على أنها شيك منك فصرفها فوراً .. وذات يوم فوجئ به ستالين وقد دخل عليه مكتبه الخاص وحين سأله : كيف مررت بين الحراس؟ ابتسم وقال : نوّمتهم مغناطيسياً !
                                ... ورغم قناعتي الشخصية بأن التنويم المغناطيسي يتطلب ثلاثة عناصر أساسية (هي مهارة المؤدي في الإيحاء، وقناعة المتلقي بإمكانية تنويمه ، ووجود اقتراب جسدي بين الطرفين) ولكن كما نعرف جميعاً ...

                                يظل لكل قاعدة استثناء ...


                                تعليق

                                يعمل...
                                X