إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

مجموعة أخبار جديدة عن البعثات و المكتشفات في سوريا

تقليص
هذا موضوع مثبت
X
X
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • #61
    اكتشاف لوحة فسيفساء لنهر البليخ تعود للعصر البيزنطي في الرقة
    الاخبار المحلية

    عثرت البعثة الأثرية الوطنية في موقع تل الشيخ حسن الأثري بالرقة على لوحة فسيفساء، مرسوم عليها الضفة اليسرى لنهر البليخ شمال مدينة الرقة، تعود إلى العصر البيزنطي يتراوح طولها بين مترين ومتر ونصف.


    ونقلت وكالة الأنباء السورية عن المدير الميداني للبعثة نورس محمد إنه "تم الكشف على خرز وقطع نقدية وأجزاء من قوارير زجاجية ومدق حجري وختم فخاري".
    وكانت البعثة الأثرية الوطنية عثرت السنوات الماضية في ذات الموقع على لقى أثرية كثيرة منها لوحة فسيفساء تعود للعصر البيزنطي بالإضافة إلى ختم فخاري ومدق حجري وحلي نسائية وأدوات معدنية وخرز.
    سيريانيوز
    إن أدركت معنى الحقيقة, ستدرك حينها وهم الحياة...

    تعليق


    • #62
      بارك الله فيك اخي الوليد
      ابو فيصل هيك الدولة مو قادرة للشعب
      شلون اذا بيحطوا شو طلع معهم؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
      ادعوا لي بالشهادة في سبيل الله

      تعليق


      • #63
        مشكور أخوي الوليد


        والله يعطيك الف عافيه

        وتقبل مروري

        ولكـ خالص تحياتي

        تعليق


        • #64
          أهلا أخي واثق الخطوة...
          إن أدركت معنى الحقيقة, ستدرك حينها وهم الحياة...

          تعليق


          • #65
            مشكوووووور والله يعطيك الف عافيه
            http://www.ghoraba.net/upp/00/7_1249870506.jpg

            تعليق


            • #66
              أهلا أخي ابو ناصر..
              إن أدركت معنى الحقيقة, ستدرك حينها وهم الحياة...

              تعليق


              • #67
                العثور على قطع نقدية وهياكل عظمية تعود إلى العهد البيزنطي في عمريت


                10/آب/2009

                مجموعة من القطع النقدية وثلاثة هياكل عظمية تعود للعهد البيزنطي، عثر عليها طلاب قسم الآثار في جامعة دمشق خلال المعسكر الصيفي الذي جرى في موقع عمريت بمحافظة طرطوس.

                كما عُثر أثناء عمليات التنقيب على جدار مبنيّ من الحجارة المقطعة الجميلة، حيث وصف الدكتور جمال تموم -المدرس بقسم الآثار والمتاحف وقائد معسكر موقع عمريت- هذا الاكتشاف لوكالة الأنباء سانا، بأنّه الاكتشاف الأهم، لأنّه جاء بعد خمسة مواسم تنقيب تعاقبت على الموقع.

                والجدير بالذكر أنّ المعسكر أُقيم بمشاركة 74 طالباً وطالبة من طلاب السنة الثالثة، و 4 طلاب ماجستير في الكلية، وبالتعاون مع محافظة طرطوس، والمكتب الإداري للاتحاد الوطني لطلبة
                سورية، ودائرة آثار طرطوس.



                اكتشف سورية
                إن أدركت معنى الحقيقة, ستدرك حينها وهم الحياة...

                تعليق


                • #68
                  اكتشافات أثرية جديدة في موقع تل الحسكة الأثري


                  10/آب/2009

                  اُكتشفت كاتدرائية تعود إلى الفترة المسيحية المبكرة في موقع تل الحسكة الأثري، حيث يبلغ طول الكاتدرائية 18 متراً، تتضمن بهواً شمالياً بعرض 4 أمتار، وبهواً أوسط بعرض 5ر6 متراً، وبهواً جنوبياً بعرض 3 أمتار. ويفصل بين البهوين الشمالي والأوسط قاعدة عمودية بعرض متر وربع، وبين البهو الأوسط والجنوبي قاعدة بعرض متر وربع.

                  كما تمّ اكتشاف أثناء عمليات التنقيب أبنية متناثرة، ولقى أثرية، وأوانٍ فخارية تعود
                  للفترة الأيوبية القرن 1213 ميلادي، بالإضافة إلى اكتشاف أجزاء من مبنى تمّ طلاء جدرانه بالجص يعود للقرن 11 ق.م.

                  هذا ونقلت وكالة الأنباء سانا أنّ التنقيبات التي أجرتها البعثة الأثارية في موقع تل الحسكة، قد دلت على مكتشفات هامة ضمن السوية البيزنطية العائدة إلى القرن الرابع والخامس الميلادي.
                  إن أدركت معنى الحقيقة, ستدرك حينها وهم الحياة...

                  تعليق


                  • #69
                    اكتشاف كاتدرائية في تل الحسكة من العهد البيزنطي تحوي هيكلا لرجل مات معذبا
                    الاخبار المحلية

                    عثرت بعثة للتنقيب الأثري في تل الحسكة الأثري عن كاتدرائية بداخلها هيكل عظمي لإنسان مات معذبا تعود للفترة البيزنطية في القرن الخامس الميلادي.


                    ونقلت وكالة الأنباء السورية (سانا) يوم السبت عن رئيس دائرة الآثار في محافظة الحسكة عبد المسيح بغدو قوله إنه "تم اكتشاف الكاتدرائية ضمن السوية العائدة إلى الفترة البيزنطية القرن الخامس ميلادي", مشيرا إلى ان " اكتشاف الكاتدرائية التي تعود إلى الفترة المسيحية المبكرة أي القرن الخامس هو الأول من نوعه في محافظة الحسكة".
                    ويبلغ طول جدار الكاتدرائية الغربي 18 مترا يوجد ضمنه قاعدتان لعمودين وأرضيتها مبلطة من الطين المشوي الملون بالأحمر والأصفر, كما يرتفع جدار الكاتدرائية في الجهة الشمالية الغربية إلى مترين و10سم وهو مبني من الحجر البازلتي المربوط بالمونة الجصية ومطلي بالجص الأبيض فيما بلغ طول جدارها الشمالي والجنوبي 16 متراً.
                    وأضاف بغدو أنه " وجد في الجدار الشمالي للكاتدرائية مدخل يؤدي إلى منطقة الخدمة التي عثر بداخلها على معصرة لتحويل العنب إلى نبيذ وعلى مدفن وجد بداخله هيكل عظمي بينت الدراسات الأنتربولوجية أن هذا الإنسان مات معذباً", مشيراً إلى أنه "تم الكشف أيضاً داخل هذه الكاتدرائية على أربع درجات تؤدي إلى خارجها يقابلها في الجدار الجنوبي أربع درجات أخرى".
                    وأشار رئيس دائرة آثار الحسكة إلى أن "المكتشفات داخل الكاتدرائية تضمنت أربع قواعد كل واحدة منها احتوت على أربعة أعمدة بلغ طول العمود الواحد خمسة أمتار مزخرف من الأعلى بأشكال هندسية فيما بدا سقف الكاتدرائية المنهار مبنياً من الحجر البازلتي والطين المشوي, كما تم الكشف عن البيما".
                    والبيما هي مكان وقوف رجل دين ذي أهمية الأمر الذي يشير إلى أن هذه المنشأة هي كاتدرائية بالفعل.
                    وكانت البعثة أجرت في الموسم الماضي أعمال مسح جيوفيزيائي بينت وجود الهيكل في الجهة الشرقية وبذلك يكون طول الكاتدرائية "شرق غرب" 28 متراً.
                    يذكر أن البعثة تعرفت خلال الموسمين الماضيين على ثلاث سويات أثرية تعود الأولى إلى العصر العباسي الفترة الأيوبية القرن 12و13 ميلادي والثانية إلى الفترة البيزنطية فترة الكاتدرائية والثالثة تعود إلى العصر الأشوري الحديث أي القرن الثامن قبل الميلاد.
                    إن أدركت معنى الحقيقة, ستدرك حينها وهم الحياة...

                    تعليق


                    • #70
                      عن جد عن جد

                      نحنا فخورين بمجهودك اخي الوليد ..

                      وما بيسعفنا الحكي لحتى نتشكرك.

                      تسلم إيدك
                      sigpic

                      قُدماءُ ولهمْ في المَحاسِنِ حَضارَةٌ

                      وفي طِيبْ الخِصالِ لهمْ كُلَّ دَفينْ

                      سَهلُ المَنالِ مـنْ غـيّرِ إِشـارةٍ
                      أو حتى حِجابٍ أو حصنٍ حَصينْ



                      تعليق


                      • #71
                        المشاركة الأصلية بواسطة الأثـيـــر مشاهدة المشاركة
                        عن جد عن جد


                        نحنا فخورين بمجهودك اخي الوليد ..

                        وما بيسعفنا الحكي لحتى نتشكرك.


                        تسلم إيدك

                        ما يسعدني, هو قراءة الموضوع من أناس تقدر حق المعرفة و العلم و الثقافة مثلك أخي الأثير...
                        إن أدركت معنى الحقيقة, ستدرك حينها وهم الحياة...

                        تعليق


                        • #72
                          طبق أثري من مدينة الرقة يعرض في المتحف الملكي في بروكسل


                          22/آب/2009

                          طبق أثري من السيراميك من مدينة الرقة عُرض في المتحف الملكي في بروكسل، ضمن مجموعة من المعروضات التي تخص الفن الإسلامي.

                          وأشارت وكالة الأنباء سانا إلى أنّ الطبق يعتبر نادراً لكبر حجمه إذ يزيد قطره على النصف متر. كما ويحتوي المعرض على العديد من المقتنيات الإسلامية كخوذة حربية للسلطان المملوكي الناصر محمد بن قلوون الذي حكم دولة
                          المماليك في مصر في القرن الثالث عشر.



                          اكتشف سورية
                          إن أدركت معنى الحقيقة, ستدرك حينها وهم الحياة...

                          تعليق


                          • #73
                            مكتشفات أثرية عديدة في محافظة طرطوس


                            23/آب/2009


                            العديد من المكتشفات الأثرية في محافظة طرطوس أسفرت عنها عمليات التنقيب الموسمية السابقة. وعن هذه المكتشفات أوضح مروان حسن -رئيس دائرة أثار طرطوس-، نقلاً عن وكالة الأنباء سانا، أنّه تمّ اكتشاف درج منحوت في الصخر الكلسي يقع ضمن جرف صخري كبير في منطقة مدافن عازار يتكون من 14 درجة في الزاوية الشمالية الغربية من الجرف، وبقايا لأحواض صغيرة منحوتة في الصخر، وجرن حجري دائري الشكل في القسم الشرقي من هذا الجرف يرتكز على قاعدة حجرية متخربة في جزئها الشرقي والجنوبي الشرقي يعتقد أن يكون تابعاً لمعصرة، بالإضافة إلى حجر دائري عليه إفريز على كامل المحيط لتسهيل مرور السائل منه. وقد عُثر على ثلاثة حجارة كبيرة متوضعة في غير مكانها وعليها ثقوب مختلفة إلى الغرب من المعصرة ما يدلّ على أنّ الموقع تعرض للعبث في الفترات القديمة.

                            وقد أضاف حسن، وفقاً للوكالة، أنّه عُثر في الموقع نفسه على بعض القطع الفخارية والزجاجية، وبعض أجزاء الدماعات الفخارية وسراج فخاري، وبعض الأدوات البرونزية. وقد توقف العمل لهذا الموسم وستتابع دائرة آثار طرطوس أعمالها في المواسم القادمة لإظهار هذه المنشأة بشكلها النهائي وتحديد التاريخ الدقيق لها.

                            ولفت حسن إلى أن أعمال التنقيب في موقع خربة اللبنة الذي يقع جنوب شرق طرطوس، ويتكون من كنيسة صغيرة ظهر منها جداراها الشمالي والجنوبي وأرضيتها الفسيفسائية المزينة بزخارف هندسية، وخزان تجميع السوائل وأحواض ترقيد، ومنشأة صناعية ضخمة متقنة الصنع من
                            الفترة البيزنطية وهى مخصصة لعصر الزيتون. وقد أشار إلى انّه اكتشفت في الموقع حتّى الآن 20 غرفة مبنية من الحجارة المشذبة غير المنحوتة على نسقين داخلي وخارجي، بينهما حجارة صغيرة استخدم فيها الطين كمادة رابطة في معظم الغرف وأرضيتها مبلطة ببلاط حجري متقن الصنع قاس، حيث تم الكشف في هذه الغرف عن أفران وقنوات للمياه الحلوة والمالحة، إضافةً إلى غرف مخصصة لعملية العصر.

                            وأضاف حسن انّه من خلال المسح الذي قامت به المديرية لوحظ كثافة نواتج الطرق والأدوات الصوانية التي تظهر بوضوح في أحد المقاطع الجيولوجية الناتجة عن الحفر داخل الموقع بالآليات سابقاً وهى غالباً ما تعود إلى
                            العصر الحجري القديم الباليوليت الأدنى الثاني والثالث بدليل العثور على فأس حجرية شبيه بالتي عثر عليها بالقرماشي واللطامنة، إضافةً إلى عددٍ كبيرٍ من الأدوات الحجرية القاطعة التي تعود إلى مراحل سابقة، بالإضافة إلى اكتشاف قلعة الكهف التي تقع في مدينة الشيخ بدر والتي تعدّ من القلاع الإسلامية الهامة والمعروفة ضمن القلاع السورية، وتقوم على هضبة صخرية مطلّة على وادٍ سحيق تأخذ شكلاً طولانيا مساحتها 43396 متراً مربعاً، ولوحظ بقايا سور يحيط بها وثلاثة أبراج متهدمة من الشرق والغرب والجنوب، إلا أنّ القلعة الأساسية محفورة بالصخر توالت عليها أحداث كثيرة وهى تحمل صفة حراجية.

                            هذا وقد أشار حسن إلى أنّ مواسم التنقيب السابقة أسفرت عن كشف الكثير من معالم الحمام الجامع والدرج الواصل بين البوابة الثانية والثالثة والرابعة ومجموعة من الأقبية المبنية من الحجارة الغشيمة، إضافة لبعض الآبار وقنوات تصريف المياه وتنظيف ما أمكن من الأعشاب التي تغطى المكان.


                            إن أدركت معنى الحقيقة, ستدرك حينها وهم الحياة...

                            تعليق


                            • #74
                              العثور على مدفن منحوت في الصخر يعود إلى عصر البرونز في حمص




                              25/آب/2009

                              مدفن منحوت في الصخر يعود إلى العصر البرونزي، عثرت عليه البعثة الأثارية السورية الألمانية الإيطالية المشتركة العاملة في موقع تل قطنا في حمص.

                              وأشارت وكالة الأنباء سانا إلى أنّ المدفن يقع في الأقسام الغربية من القصر الملكي في قطنا، ويتمّ الدخول إليه عبر بوابةٍ ضيقة. ويضمّ في داخله حيزين اختلطت بداخلها العظام مع الأساس الجنائزي الذي يتألف بشكّل رئيسي من أوانٍ حجرية مستوردة من مصر، وأساور وقلائد ذهبية، ومجموعة منوعة من الأواني الفخارية التي تعود إلى فترة البرونز الوسيط خلال الفترة الممتدة من 1700-1600 ق.م. كما وتمّ الكشف في الحقل الشرقي عن رقيم مسماري يعود لمملكة قطنا المعاصرة لمدينة
                              مملكة ماري، ويعتبر من أضخم الرقم المسمارية.

                              هذا وتقوم البعثة بأعمال الترميم للأقسام المكتشفة بالقصر الملكي، وسوف تباشر أعمال الترميم في القصر الجنوبي خلال الأسبوع الأخير من الشهر الحالي.


                              إن أدركت معنى الحقيقة, ستدرك حينها وهم الحياة...

                              تعليق


                              • #75
                                العثور على 4 مدافن أثرية تعود للفترتين الرومانية والبيزنطية في درعا




                                25/آب/2009

                                4 مدافن أثرية تعود للفترتين الرومانية والبيزنطية، عثرت عليها شعبة آثار الصنمين بمحافظة درعا خلال أعمال التنقيب في قرية جدية في منطقة الصنمين، حيث وجد بداخلها لقى أثرية عبارة عن أساور وحبات خرز وقطع نقدية.

                                وأشارت وكالة الأنباء سانا نقلاً عن معاون رئيس شعبة
                                الصنمين أنّه عُثر في المدفن الأول على مرود مكحلة من العاج له قبضة مدببة ومحززة وحبة حمراء من الخرز، وجزء من أسوارة برونزية عليها طبقة متأكسدة، ومجموعة كسر برونزية يحتمل أن تكون أقراطاً، إضافة إلى هياكل عظمية، كما وعثر في المدفن الثاني على مجموعة غنية من اللقى شملت أربع أساور برونزية وقطعتين نقديتين من البرونز مثقوبتين من الطرف بقطر يتراوح بين 1 سنتمتر و 2 سنتمتر، وجرسين برونزيين، وكسراً برونزية وحديدية يعتقد من شكلها الدائري أنّها أساور، وآنية فخارية صغيرة الحجم، وكأس فخار فُقد منه جزء من الشفة، وأساور من الزجاج مجدولة لونها أخضر مائل للاصفرار ولها طبة دائرية، إضافة إلى ثلاث قطع زجاجية مكسورة يعتقد أنّها اسوارة، و 62 خرزة صغيرة بأحجام وأشكال مختلفة بألوان بيضاء وخضراء وصفراء وحمراء وبرتقالية وسوداء، و 22 حبة خرز متوسطة الحجم ومختلفة الألوان والأشكال بعضها متأكسد وهش تمّ جمعها على شكل طوق أيضاً. هذا وعثر في المدفن الثاني أيضاً على قطعة من العاج على شكل بيدق، و8 حبات من الخرز بأحجام مختلفة منها 5 حبات بحجم حبة الحمص تقريباً، وحبة سوداء على شكل حبة الزيتون متآكلة ومتشققة، وحبة متأكسدة محلزنة، وحبة متأكسدة ومثقوبة من الطرفين على شكل حبة اللوز.

                                يذكر أنّه لم يتم العثور في المدفنين الثالث والرابع على أيّ لقى سوى هياكل عظمية.




                                إن أدركت معنى الحقيقة, ستدرك حينها وهم الحياة...

                                تعليق

                                يعمل...
                                X